صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

     ان الأجتهاد1 هو الصفحة الناصعة في تاريخ و حياة ( الأمة الإسلامية ) , فهو الأداة التي تواكب كل العصور , و تتماشى مع المتغيرات , و تقدم الخدمة لكل الأجيال , و لكل إنسان أينما حل و أرتحل , فالأجتهاد هو ( الأداة ) المتطورة في المنظومة الإسلامية , و التي تتجاوز كل المنظومات المتطورة كـ( الحداثة )2 ( Modernity  ) و غيرها , فإن لكل منظومة سلبياتها . أما الأجتهاد ( الصحيح ) فهو خالٍ من السلبيات , و هو أداة تقدم , و تطور , و مصدر عزٍ و فخرٍ لنا .

يقول الأستاذ زكي الميلاد : (( و في نطاق المقاربة مع مفهوم الحداثة , وجدت أن المفهوم الذي يقاربه في تجربة المسلمين الحضارية هو مفهوم الأجتهاد ... ))3 .
و هذا ما يؤكد عليه الكثير من الكُتاب و منهم الكاتب المصري حسن حنفي إذ يقول : (( الإسلام عن طريق الأجتهاد أكبر دين حداثي , لإنه يعطي الفرع شرعية الأصل , و يعترف بالزمان و المكان و بالتطور , و إن إجماع كل عصر غير ملزم للعصر القادم .. لدينا الأجتهاد و هو اللفظ الذي أفضله , و لا أفضل لفظ الحداثة ... ))4 .
فالأجتهاد بما لديه من محرك تطوري و تجديدي ذاتي ينقل المفهوم من النظرية إلى واقع التطبيق ليكون منه قاعدة و يصنع منها حقيقة .
لقد أنطلقت ( الحداثة ) في الغرب من قطيعة مع ( الدين ) , و ذلك بسبب وجود خلل في المنظومة الدينية الغربية تسببت بها ( الكنيسة ) و أدت إلى نفور المجتمعات من الدين , لذا كان لابد من فصل الكنيسة ( المتسلطة ) عن حياة الإنسان في أوربا . 
لكن الدين الإسلامي في حقيقته5 يؤمن بالعقل , و كذلك يؤمن بالفرد , و يؤمن بالحرية الفكرية و الدينية , و يعطي للفرد مساحة للتعبير , فهو لا يمارس ( التسلط ) على أتباعه , فإذا كانت تلك ميزات ديننا6 فلماذا نأتي بشيء وجد بسبب معين , و لغرض معين , و في مكان معين , و نطبقه في مكان لا يحتاج له7 .
(( فالحداثة فكرة غربية نبتت في البيئة الغربية , و هي تُحِل العلم محل الله في مركز المجتمع , و تُبعد الأعتقادات الدينية إلى دائرة الحياة الخاصة للفرد ))8 .
فليس من الحكمة أن نأخذ بالحداثة الغربية بجميع ما فيها , و بكل جوانبها و محتوياتها , بل الحكمة تقتضي أن نأخذ ما يوافقنا و يصلح لنا , و ما ينفعنا و يفيدنا , و ما نحتاجه واقعاً , و أن نترك ما لا يصلح و لا يفيد . (( فأجتهادنا المعاصر ليس الهدف منه أن نكون حداثيين بالمفهوم الغربي للكلمة , بل هو إجتهاد يجعلنا تحديثيين مواكبين لمتغيرات العصر , و مستفيدين من إيجابياته في إطار خصوصياتنا الدينية و الثقافية و الحضارية ... ))9 .
أما في المجال المعرفي العام فإن المشكلة التي نعاني منها ليس التخلف المطلق , و ليس عدم وجود المؤهلات , و لا عدم توفر المقومات , و لا عدم وجود القدرات و المواهب , إنما الخلل هو بسبب وجود ( منظومة ) متخلفة , و عدم وجود ( أدوات معرفية ) ( Cognitive Tools ) تواكب التطور , و عدم إعطاء المجال ( للمواهب و القدرات ) , و عدم تشجيع و أحتضان ( الخبرات ) .
فنحن نعاني من مصيبة كبيرة ألا و هي أمتلاك عدد لابأس به من ( المتخلفين ) للشهادات العليا , و المراكز الرفيعة العالية , و تلك مصيبة عظمى و طامة كبرى أُبتلينا بها , كما و أن تعليمهم ـ أي هؤلاء المتخلفون ـ و منحهم الشهادات قد حولهم إلى معوقات , و حواجز في وجه التقدم , و في وجه المواهب , فأصبحوا حالات مشوهة و قبيحة في المجتمع شوهت وجهه , و أدت بألأخرين إلى الأبتعاد عن النظر إليه , و إلى أن يعيبوا عليه تلك القباحة التي سببها لنفسه .
فعندما أصبح إمتلاك ( ورقة صغيرة )10 مقياساً للعلم , أصبح من السهولة لكل شخص أن يدعي العلم11 , و من السهولة أن يحصل على تلك ( الورقة ) و بمختلف الأساليب12 , أما لو أمتلك شخصٌ ما كل العلم , و ليست لديه تلك ( الورقة ) فهو جاهل مهما كانت مكانته !؟
أهم ميزات الأجتهاد  
 
    أن للأجتهاد ميزات مهمة و كثيرة لابد من أن نقف عند بعضها , فمن هذه الميزات :
1ـ الأيمان بالكفاءة و القدرة و الموسوعية و التخصص , و لا يمكن لأحد لا يمتلك هذه الأمور أن يكون مجتهداً , أو قادراً على الأجتهاد .
2ـ الأجتهاد يحارب الجمود , و التفكير القشري , و الأنطوائية , و النكوص , و التخلف , فـ(( مفهوم الأجتهاد ... هو أنتصار للعلم , بما يحقق التمدن و العمران الإنساني من دون تصادم أو تعارض مع منظومة القيم و الأخلاق ))13 .
3ـ الأجتهاد يعطي للعقل أوسع المجال في الأبداع بما يوفر الأحاطة التامة بقضايا العصر , و تطورات الحضارة , فهو يواكب الحياة , و يستجيب لتغيرات العصر ـ سلباً أو إيجاباً ـ و تطورات و تغيرات الزمان .
4ـ الأجتهاد حق مشاع لكل من يملك الأهلية فهو يمنع حصر الفهم و العقل و العلم و السلطة في طبقة معينة من الناس أو في زمان معين .
5ـ الأجتهاد ( أداة معرفية ) تبين و توضح لنا كل خفي , و تتمازج مع التطور و التقدم , و تعطي الحلول الملائمة للزمان و المكان , و تسعى لخدمة البشرية , و تؤمن بالعلم و المعرفة , و تركز على أهمية الدين و الأخلاق في بناء المجتمع الإنساني , و المجتمع الرسالي .
...... الهوامش ................
1 : بما هو أجتهاد , و كونه عملية عقلية تقارب بين الوقائع لتعطي النتائج المتوافقة مع حكم العقل .
2 : الحداثة : يذكر قاموس أصطلاحات أكسفورد العصري أن تعريف مصطلح الحداثة هو : مجموعة من الأفكار و الأساليب الجديدة التي حلت محل الأفكار و الأساليب الكلاسيكية ( التقليدية ) , و هي تشمل كل جوانب الحياة , فردياً و أجتماعياً ـ بالنسبة للفرد الغربي ـ و خصوصاً الجانب الديني , و الفن و جماليته . / الأستغراب , أحمد الرهنمائي , ص 132 .
و تعد الحداثة المظهر الخارجي لحضارة الغرب الجديدة , و إن هناك مجموعة من العوامل التي رسمت الأطر الأساسية لصورة الحداثة من قبيل : الأتجاه الإنساني , و العقلانية , و الفردية , و العلمانية , و الديمقراطية , و الليبرالية , و الرأسمالية .
3 : الإسلام و الحداثة , زكي الميلاد , ص 110 .
4 : الإسلام و الحداثة , زكي الميلاد , ص 112 .
5: لا بما فرضه الحكام , و كتبه وعاظ السلاطين , و دونه مؤرخوا السلطة .
6: تبقى هذه هي ميزات الإسلام الحقيقي , و إن شوهها عبيد الكراسي , و محرفي الإسلام .
7: كالعلمانية , و الحداثة الغربية , و ما شاكلها .
8: نقد الحداثة , ألآن تورين , دار غاليمار , باريس , 1992 .
9: بحث : الأجتهاد و التجديد و الحداثة رؤية إسلامية في أفق مستقبلي , عبد العزيز بن عثمان التويجري , ص 9 .
10: المقصود بها ( شهادة التخرج ) في الدراسات الأكاديمية , و هذا ليس نقداً عاماً موجه للدراسات الأكاديمية , بل بالعكس من ذلك , و ما نقصده أن العلم بما يحمله الشخص في عقله , لا بما يحمله في جيبه من ورقة تقول أنه قد تخرج من كذا و كذا , و أختصاصه كذا و كذا , فما أسهل تزوير كل ذلك , لكن لا يمكن أن نزور العلم الحقيقي أبداً .
11: و ذلك بإمتلاكه لتلك الورقة فهي مقياس العلم .
12: ما دام المقياس هو أمتلاك تلك الورقة .
13: الإسلام و الحداثة , زكي الميلاد , ص 131 .


الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/17



كتابة تعليق لموضوع : الأجتهاد و الحداثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الصالح
صفحة الكاتب :
  امير الصالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وَأنتصرت الأهوار أخيراً  : وليد كريم الناصري

 هزيمة "داعش" تُصيب "أسرائيل" بالجنون

 لاتتوهم فالإسلام السياسي لم يهزم  : هادي جلو مرعي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يحضر النزالات الودية للمنتخب الوطني اليمني في ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 دبلوماسي: حرب سورية تركية على أرض حلب.. وهذا ما يراه الرئيس الأسد حول المعركة  : عربي برس

 هزيمة السعودية في اليمن  : د . عبد الخالق حسين

 اجتثاث النزاهة ... الدكتور علي الشكري أنموذجا !؟  : غازي الشايع

 ألازدواجية في المعايير وتناقض الأفعال مع الأقوال  : فراس الجوراني

  الأحد 13 يناير 2013 - 12:57 تركيا تعين "والياً" على مناطق سورية محاذية لحدودها

  داعش يحرق المصانع وآبار النفط في الموصل

 سيروان احمد رشيد: مفوضية الانتخابات تصادق على منح  اجازة تأسيس لحزب الدعوة الاسلامية / تنظيم العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اللكاش :هناك اشباه للرجال من السياسيين يروجون لأشباه المراجع لمصالح حزبية واضحة  : موقع دولة المواطن

 حروب الجيل السابع تكنولوجيا التحكم في العقول ومشاهد العنف المتنقل  : قاسم شعيب

 من وحي الماجستير... حكاية هيثم  : اسعد عبدالله عبدعلي

  الـرايـةُ الـحمراء  : د . فائق يونس المنصوري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105430027

 • التاريخ : 25/05/2018 - 04:28

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net