صفحة الكاتب : صالح الطائي

السياسة وبدعة صيام العاشر من محرم الحرام
صالح الطائي

 يصوم أبناء بعض الفرق الإسلامية يوم العاشر من المحرم باعتبار أنه سنة نبوية بالرغم من كونهم على يقين تام أنه صيام ذو بعد سياسي بحت، وخال كليا من المضمون الديني، ولا علاقة له بالين لا من قريب ولا من بعيد، وأنه سن في زمن متأخر جدا عن عصر البعثة، وتحديدا بعد أن قتلوا ابن بنت نبي الإسلام؛ لكي يلهوا الناس بأمر يجعلهم يسهون عن ذكر جريمة قتل الحسين وأصحابه، هذه الواقعة البشعة التي تخالف كل سنن الحياة.

إن الذين يلتزمون بصيام يوم العاشر من المحرم، يستندون إلى رواية وردت في كثير من كتب الحديث، ومنها مسلم الذي نقل عنه محمد الشقيري في كتابه السنن والمبتدعات ما أخرجه عن ابن عباس، قال: صام رسول الله يوم عاشوراء[أي يوم العاشر من محرم]، وأمر بصيامه.
قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى.
فقال رسول الله: فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا التاسع.
قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله.
وفي رواية له أيضا قال: قال رسول الله: "لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع". وقال الشقيري:هذا هو الصحيح.

وأنا هنا لن أناقش مضمون الحديث الذي يدل على أن النبي كان يضع لهم سنن تعبدهم مثل الصوم والصلوات وغيرها من عنده، بدون وحي، فيأمرهم بصوم يوم كانت تعظمه اليهود والنصارى، وحينما يعلموه بذلك يتراجع، وينوي أن يصوم في العام القادم يوم التاسع بدلا عنه، ولكنه يموت قبل ذلك، فيبقي المسلمون ملتزمين بقوله الأول، ولا يعدلوا عنه بالرغم من أنه كما يتبين من الحديث كان قد نوى أن لا يصومه في ذلك اليوم، ولن أناقش قولهم: "إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى" والجميع يعرف درجة اختلاف عقائد اليهود عن عقائد النصارى، فكيف يتفقان على صيام هذا اليوم بالذات وهو يخص مناسبة يهودية؟ ولكني سأناقش جوانب أخرى عسى أن تتضح الصورة الحقيقية لهذا الصيام الطارئ الدخيل على عقيدة الإسلام، والذي تسبب بزرع الفرقة والفتنة بين فئة تصومه فرحا وسرورا وفئة تقتل نفسها فيه حزنا على استشهاد الحسين (عليه السلام).!

فهل يعقل أن يترك النبي تعليمهم صيام هذا اليوم بالرغم من فضائله؛التي تحدثوا عنها كثيرا، وقالوا: "إن صيامه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده" إلى ما قبل وفاته بأشهر معدودات، أي لغاية السنة العاشرة من الهجرة، لو كان حقا صياما شرعيا، وفيه كل هذه الفضائل؟
يقول الحديث الذي أوردوه: إن النبي أمرهم بصيامه، ويعني هذا أنه تشريع إلهي ملزم، فكيف ينوى تركه وتغيير تاريخه إلى يوم آخر كيفيا؟
ويبدو من حديث أخرجه البخاري عن السيدة عائشة، جاء فيه: "كان رسول الله أمر بصيام يوم عاشوراء فلما فرض رمضان، كان من شاء صام ومن شاء أفطر" أن النبي أمرهم بصيام هذا اليوم قبل السنة الثانية للهجرة، لأنهم يقولون أن صيام شهر رمضان سن في السنة الثانية للهجرة، فلماذا لم يخبروه في حينه، وانتظروا إلى سنة عشر للهجرة ليخبروه؟!

ومن خلال قول للنووي يتبين أن النبي كان يصوم هذا اليوم قبل الهجرة؛ في مكة المكرمة، ولكنهم لم يذكروا المناسبة التي دعته إلى صومه، قال النووي: "كان النبي يصومه بمكة، فلما هاجروا، وجد اليهود يصومونه فصامه بوحي أو اجتهاد لا بإخبارهم" فلماذا لم يأمر المسلمين بصيامه إلا في المدينة؟ وهل يكفي تمنطق ابن رجب في إقناعنا بصحة صيامه؟ يقول ابن رجب: "ويتحصل من الأخبار أنه كان للنبي أربع حالات:
كان يصومه بمكة ولا يأمر بصومه.
فلما قدم المدينة وجد أهل الكتاب يصومونه ويعظمونه وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر فيه فصامه وأمر به وأكد.
فلما فرض رمضان ترك التأكيد.
ثم عزم في آخر عمره أن يضم إليه يوماً آخر مخالفة لأهل الكتاب، ولم يكن فرضاً قط على الأرج". ألا توحي هذه الحالات وكأن النبي كان يسن للمسلمين سنن دينهم كيفيا واعتباطيا دون أن ينتظر نزول الوحي؟!
ومع قولهم إن النبي أمر المسلمين بصيامه " كما في بعض الروايات: قال لأصحابه: "أنتم أحق بموسى منهم فصوموا"، وهذا أمر مباشر لا غبار عليه. ومع قولهم الآخر إن النبي كان يتحرى أي يتابع قدوم ذلك اليوم ليصومه، لكي يجبر ويشجع المسلمين على صيامه؛ كما في حديث ابن عباس الذي أخرجه البخاري: "ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء"، إلا أنهم احتاروا بين كونه واجبا أم مستحبا، فقال ابن حجر العسقلاني في فتح الباري: "نقل ابن عبد البر الإجماع على أنه الآن ليس بفرض، والإجماع على أنه مستحب". وهذا مخالف لقوله تعالى في سورة الحشر: {وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} فمجرد أن النبي أمرهم بصيامه، فذلك يعني أنه أصبح حكما واجبا ولم يعد مستحبا.! ومجرد قول ابن رجب: "فصامه وأمر به وأكد" يعني الوجوب لا الاستحباب، فلماذا اختلفوا في هذا الحكم؟ ثم متى كان المسلمون يسألون النبي عن أوامره لهم: أهذا واجب أم مستحب لكي يعرفوا حكمه؟!

وماذا نسمي تعللهم بأن النبي كان في بداية الهجرة يوافق أهل الكتاب، كما ورد في قول ابن رجب: "فلما قدم المدينة وجد أهل الكتاب يصومونه ويعظمونه، وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر فيه". ثم مخالفته لأهل الكتاب في آخر أيامه، كما في قول ابن رجب الآخر: " ثم عزم في آخر عمره أن يضم إليه يوماً آخر مخالفة لأهل الكتاب"؟ ألا يعني هذا القول أنه كان يخافهم في بداية أمره وكان يجاملهم على حساب عقيدته، وهذا خلاف ما كان عليه النبي؟! كم يفهم من قول آخر لابن حجر العسقلاني ما يثبت أن النبي كان يخاف اليهود ويتعبد ببعض ديانتهم لإرضائهم على حساب الإسلام، وأنه بعد فتح مكة حينما ازدادت قوته كشف لهم عن وجهه الحقيقي ولم يعد يخشاهم أو يخافهم، قال ابن حجر: "وقد كان النبي يحب موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه بشيء، ولاسيما إذا كان فيما يخالف فيه أهل الأوثان، فلما فتحت مكة واشتهر أمر الإسلام أحب مخالفة أهل الكتاب أيضا كما ثبت في الصحيح، فهذا من ذلك، فوافقهم أولا، وقال: نحن أحق بموسى منكم، ثم أحب مخالفتهم فأمر بأن يضاف إليه يوم قبله ويوم بعده خلافا لهم".

إن كل أقوالهم وتعليلاتهم وتأويلاتهم هذه تتعارض مع ما أخرجه البخاري في صحيحه من أن النبي لم يكن يعرف هذا اليوم أساسا، ولم يكن يعلم إنْ كان اليهود يصومونه أم لا مطلقا، وانه بعد أن علم بذلك أمر المسلمين بصيامه، والحديث عن ابن عباس، قال: "قدم النبي المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى، فنحن نصومه تعظيما له".
ومثل تخبطهم في وجوب أو استحباب صوم هذا اليوم، وتخبطهم في وقته، اختلفوا وتخبطوا بأمر المناسبة التي سن لأجلها هذا الصيام، وجميع أقوالهم تعتمد على وتستند إلى خرافات وأساطير جاهلية؛ ما أنزل الله بها من سلطان، وهي تعتمد على بعض سنن الديانات القديمة، بالرغم من قولهم: إن رسالة الإسلام نقضت الرسالات السابقة، وجاءت بدين كامل؛ لا يجوز أن يعتمد على ما جاء في الديانات السابقة.!  ومن تلك الخرافات الغريبة العجيبة؛ التي تعللوا بها ليصوموه، قولهم:
ـ إنه اليوم الذي دحى الله تعالى فيه الأرض... ولا يوجد في العقيدة اليهودية أن اليهود يصومون يوم دحو الأرض، وهذا تكذيب للحديث.
ـ إنه اليوم الذي أنجى الله تعالى فيه يونس من بطن الحوت... ولم يعر اليهود يوم إنقاذ يونس أهمية، ولا يعرفون متى وقع هذا الأمر، ولا يصوموه.!
ـ إنه اليوم الذي رست فيه سفينة نوح على اليابسة... نوح أبو البشر الثاني وتاريخ رسو سفينته أمر لا يعرفه إلا الله تعالى، فكيف عرفه اليهود وصاموه؟! وجوابا على ذلك يدعون أن موسى كان يصومه فرحا بنجاة نوح.!
ـ إنه اليوم الذي أنقذ فيه الله تعالى إبراهيم من النار... فرية أخرى لا دليل لهم عليها، واليهود لا يصومون هذا اليوم ولا يعرفون تاريخه.!
ـ إنه اليوم الذي أنقذ الله تعالى فيه موسى من فرعون... لا يوجد في الديانة اليهودية المعاصرة ما يثبت أن اليهود يصومون هذا اليوم، وجل ما نعرفه عنها أن الأحاديث التي سنت هذا الصيام الغريب أوردتها.!

أما الاعتراض المنطقي الأخير على هذا الأمر، فهو أن المدارس الإسلامية تتفق على أن النبي(صلى الله عليه وآله)، وصل إلى يثرب قادما من مكة المكرمة في شهر ربيع الأول وليس في المحرم، فكيف وجد الناس صياما كما تقول الروايات؟ هل توهم اليهود فصاموا في شهر ربيع الأول بدل المحرم؟ أم أن لليهود تقويما يختلف عن التقويم الذي كان معمولا به بالمدينة وهو يشبه التوقيت القمري، أي متحرك الأيام مثل اختلاف وقوع المناسبات؛ الذي يقع بين التاريخين الهجري والميلادي، ولذا لم يوافق محرمهم أيام محرم العرب ولكنه وافق شهر ربيع الأول؟
إن هذا الصيام فرية أخرى صنعتها السياسة وأدخلتها إلى العقيدة فتعبد بها البعض جهلا، وهي لا تغادر كونها قد جيء بها لكي تغطي على جريمتهم النكراء في ذبح الحسين بن علي بن أبي طالب وجميع أصحابه لكي يصفو الأمر ليزيد.!
 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/25



كتابة تعليق لموضوع : السياسة وبدعة صيام العاشر من محرم الحرام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود الحسناوي
صفحة الكاتب :
  محمود الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مون يحض كوريا الشمالية وأميركا على التحرك لإنهاء البرنامج النووي

 هَل العُقُوباتُ الأسلامِيَّةُ قاسِيَةٌ؟  : زعيم الخيرالله

 المتظاهرون آخر من يعلم !  : حافظ آل بشارة

 لا للحسابـات الخاطئــة  : عبد الرضا قمبر

 قصيدة " قرطبه"  : حيدر حسين سويري

 الدور السعودي في تفتيت وحدة الامة العربية والإسلامية حاون وقت تغيير الأنظمة المتطرفة التي لاتتحلى بالروح الديمقراطية  : محمود الربيعي

 السياحة في اقليم كوردستان  : ماجد زيدان الربيعي

 ألرحَيل  : عباس فاضل العزاوي

 وزير الخارجية يختتم زيارته الى الامارات العربية المتحدة  : وزارة الخارجية

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

  ماذا تعني بيعة الغدير؟  : عباس الكتبي

 مسئولون لصوص وقتلة  : مهدي المولى

 السيد الخوئي محور الأمة ورجل المرحلة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الوائلي : على حكومة ذي قار الجديدة النهوض بواقع المحافظة وأعمارها وتلبية حاجات الناس

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تبحث امكانية تجهيز وزارة الداخلية بالكرفانات  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net