صفحة الكاتب : ادريس هاني

الليبدو الداعشي من كعب الأحبار إلى سيغموند فرويد
ادريس هاني

 

لقد أدخلت صورة الحور العين ضمن المحفّزات الحيوية للعمليات الانتحارية، لأنّ المسألة لها علاقة بجدلية منتهى اللذة التي تفتح مجالا للسقوط في الرغبة في الموت..إنّهم طبّقوا عليهم فكرة فرويدية أثيرة في جدلية الرغبة في الحياة والرغبة في الموت ودور الرغبة وتحديدا اللّيبدو في كل ذلك...يطبّق هؤلاء الإرهابيون النظرية الفرويدية من دون وعي مع أنّ محمد قطب علّمهم الحقد على فرويد ليس لأنّه أسّس لمفاهيم الإباحية كما يعتقدون بل لأنّهم يرون فيه فضيحتهم..فالصور الاستبطانية التي استخلص منها فرويد كلّ آرائه في الجنسانية والجنوسة تنطلق من الذّهنية الأصولية للأقلية اليهودية من جهة وللمزاج المتطرف لفرويد الذي كان على شيء من الغرابة في سلوكه اليومي..ففي كل شخصية داعشية يوجد شبح فرويدي يوحي بجدلية الحياة والموت القائمة على انحراف في الرغبات..إذا أضفنا إليها محاولة أدلر، فسنكون أمام سلوك تقدحه عقدة حقارة..في النّهاية إنّ الشخصية الانتحارية التكفيرية تحرّكها الرغبة في امتلاك أقصى اللّذة..إنّ خلاصها هو خلاص ليبيدينالي..صورة الحور العين وليس المبدئية..تحضر المبدئية هنا كمظهر وواجهة يخفي عنفوان الرغبة..لا تحمل الحور العين في المنظور الداعشي تصورا مثاليا، بل هي تعكس التصور الماجن الدنيوي..أي ما لا يمكن فعله بدافع الحرمان أو الأخلاق..بهذا يؤمنون فعليا بأن الجنة هي جغرافية ماجنة أو مدنّسة..جغرافيا لا أخلاقية..فما هو ممنوع هنا متاح هناك وله شرعية بحسب ما يمليه المزاج الذي يفترض قيه الداعشي أنه سيظل كما هو هنا ولن يخضع لنشأة أخرى..كل شيء يتغير في الجنة إلاّ الرغبة تزداد هيجانا..تتضاعف الرغبات..ويزداد مقدار الطاقة والقوة..وليس ثمة تابوهات..كأنّ رحلة الكمال هي العودة إلى أسوأ ما في الدنيا باعتباره جائزة مكتسبة..بهذا المعنى فليست الجنة في التصور العميق للداعشي سوى أسوأ الدنيا ..هي بالنتيجة نزول وليست صعودا..هي التطبيع مع المرض..ليس لهؤلاء أي مطالب راقية في الجنة..لا موسيقى ولا علم ولاشيء..كل هذا في نظرهم من عوارض الدنيا..فهم في الجنة لا يحتاجون إلى العلم..لكنهم في حاجة إلى الجنس..وكأنهم لم يدركوا متعة العلم..يعتبر الداعشي أن مقاربة للجنة تتسامى بها عن الغرائز هي نقيض لمفهوم الجنة..حتى لو تعلق الأمر بنشأة أخرى لا تحتاج اللذة أن تكون في طريق العلاقات الطبيعية للانجاب..فاللذة نفسها قد توضع في طريق آخر وبكيفية أخرى..إنّ الرغبة في التعويض تجعل التكفيري يكفر بالنشأة الأخرى، بل هو يريد بلوغ الجنة بنشأته هذه..مع أن فلسفة الجنة تتناقض مع نشأة الدنيا من حيث أنّها مرتعا للذة العقلية..وحتى سائر اللذائد في عالم المثال تأخذ صورة المادة وهي أحطّ أشكال اللذة في النشأة الأخرى.. تصور التكفيريين للحور العين يحمل تصميم ذات مركّبة بالغة الانحراف..وبالتالي هم هنا مرضى الجنس..تستطيع ومن خلال أوصاف الحور العين أن تقف على طبيعة هذا المرض..بل إنها الطريق لتحليل نفسي دقيق للشخصية الداعشية..يطرح تحدي أمام هذا التصور: بما أن عدد الحور العين لا ينتهي..وبما أنّ الرغبة تتجدد على مدار الزمان..ألا يعني أنّ ذلك سيجعل من الأمر أمرا عاديا مثل فعل تنفس الهواء؟ ما قيمة اللذة إن كانت دائمية ومضاعفة حدّ تخطي المنفعة الحدية بمفهوم الاقتصاد السياسي للذة؟ الغالب على تلك الصور هو الهوس والجنساوية المفرطة..الجنة في نظر التكفيري جغرافيا للنذالة والعطالة والتفاهة ونهاية للقيم والأصول..لنتصور مجموعة من التكفيريين ونحاول أن نرسم بورتريه للتكقيري في الجنة وكما يتصورها بعقله وذوقه ونصوصه: مجموعة من المرضى وقطاع الطريق وجدوا فرصة للتحول إلى دار الخليفة البغدادي تحت وقع الإعلان والتشويق الذي يقرن العمل القتالي بتوفير المكافآت المالية والنساء والبيوت والإمارات وفي حالة الشهادة ترتقي المكافأة إلى مزيد من هذه الغنائم..هذا بالنسبة لجيل الضباع يشكل فرصة..أما المغامرة من أجل هذه اللذائذ فهو متوقع من شباب يعيش التهميش واليأس والجهل..والجهل هنا ليس بالضرورة الأمية..ثم ها هو في الجنة بعد أن امتص دماء الأبرياء..أول ما يقوم به ليس السلام على أهل الجنة ولا حتى ركعتان كتحية للدخول..بل يقفز كالسهم في أحضان الحور العين ليبدأ السهر والسمر..خمر من الجنة متوفر بل أنهار منه تجري..والفواكه دانية قطوفها كأنهم قردة في مزرعة بأوغاندا..وهم في شغل فاكهون..بمعنى وكما جاء في تفسير بعضهم لمعنى هذه الآية، أنهم مشغولون بافتضاض العذارى..لا شغل غير أكل الفاكهة وهم على الأرائك ومعانقة الحور والحديث عن كيف كانوا وكيف أصبحوا..جنة بالفعل في تصورهم خاوية على عروشها من القيم والفكر والعلم..العارفون الذي ركزوا على النشأة الأخرى أدركوا أن مسالك اللذة تتغير بحسب النشأة الأخرى..وبأنّ لذة العقل تفوق كل اللذائذ..لقد أودع الله فيك الرغبة واللذة في هذا المسلك ليكون حتمية من حتميات التكاثر واستمرار النسل بالترغيب الحتمي..ولكن ما الحاجة إلى ذلك في النشأة الأخرى؟ ولم لا توجد هذه الملذات في مسالك تليق بنشأتها المختلفة؟ متعة التأمل والحضرة القصوى في الملكوت الأعظم..وبهذا الفهم قد تبدأ جنتك من هنا..من حيث تعلم وتفهم وترى..من حيث ترتسم الصور الحقيقية التي تجعل طريقك واحدا في كل النشآت..القاسم المشترك بين كل النشآت هو متعة العقل والروح..إنّ النذالة التي تهيمن على التصور هي نفسها التي تنعكس على السلوك..فالتكفيري مستعد أن يقتل الناس جميعا من أجل صورة متعهّرة في ذهنه أسقطها على جنة ربّ العالمين..إنّ كل الصور المتدفقة في النصوص الإسلامية هي من الإسرائيليات في الغالب..صناعة أولئك التائهون في البراري..المتعصبون والمرضى..استدعى بعض الإخباريين هذه الصور من باب التحفيز وتسامحوا معها من باب التسامح في أدلّة السّنن..ولكن لم يكونوا يدركون أنها ستصبح دينا قائما بذاته..من خلاله تفسر كل أصوله..هي إذن قصة الصور الجنسية التي رافقتنا منذ الإسرائيليات ، ولذا كان من الضروري أن يقدم فرويد تفسيرا أفضل لها بواسطة الاستبطان..الاستبطان في اللاوعي الذاتي واللاوعي الجمعي الثقافي.. إن ما يحدث اليوم هو ضريبة لفهم ديني تشكّل على أساس التسامح في أدلة السّنن..العلاقة المنحرفة بين العنف والجنس..فحيثما يحضر العنف المرضي يحضر الجنس المرضي.. تبدو الجنة في تصور هؤلاء المرضى مسرحا يعكس شكلا من الرّدة البيولوجية..رجل يملك القدرة الجنسية للشاميانزي فيما يتراجع العقل الذي لا يوجد أصلا نشاطا لتنميته سوى الاستلقاء المستدام على الأرائك وأكل الرمان ومباشرة حور عين يرى مخّ العظام من ساقها وكأنها صنعت من زجاج..لا مكان هنا لجدلية العقل الناظم والعقل المنظم..وتطغى هذه الصورة حتى على العبادة التي اعتبروها ستتقلص لتصبح تسبيحا وهذا التسبيح لا إرادي مثل تنفس الهواء، وبالتالي لا تكليف.. أي ما يفهم منه الداعشي جغرافيا للإباحة الدائمة والزعرنة الخالدة.. ولا يوجد داعش يتمنى أن تكون حور العين هي شريكة حياته ومن تستحق بحبها له أن تكون رفيقته في تلك الدّيار..إنه يرى فيها فرصة للخيانة..فليس على التكفيري حرج في الجنة..فهو بلطجي في الدنيا والآخرة..بينما ليس للآخرين سوى الموت في الدنيا والنار في الآخرة..لو دخل هؤلاء الجنة على هيئاتهم لوليت من الجنة فرارا ولملئت منهم رعبا..ستكون الجنة أشبه بجزيرة الكنز وقد حل بها أسوأ القراصنة..تجنيس الجنة مثل الماخور سيجعلها واحدة من الجزر الفانتازية التي تعكس خيال أحفاذ بن تيمية وبن عبد الوهّاب، اللذين أحيت المنظومة النفطية رسومهما ونشرتها في الآفاق وفخّخت بها أدمغة اليائسين من أراذل الأقوام والمجتمعات..أصبح مصيرنا ومصير العقل معلّق على صورة حور عين في ذهن تكفيري آبق من حياة العقل..انحطاط ومرض وجهل أصبحت له أبعاد جيوسياسية ترهن التاريخ والجغرافيا لفهم ديني لا يقلّ عن كل فهم وضيع أو أيديولوجيا رثّة.. تلعب المفارقة دورا خطيرا مع مرور الزمان..

إنهم لم يعلموهم أنّ الجنة لا يمرض فيها أحد ولا يسقم..وليست ماريستانا للمجانين والحمقى والمنحطّين..بل هي رقيّ وكمال وسواء عقلي وروحي..لم يعلّموهم أنّ الجنة هي لحظة القضاء المبرم على كل غريزة تأسر العقل..بل هي لذّة العقلاء في صقع العقل والمعقول في مرتبة التجريد الأقصى حيث لا يوجد غير العق

 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/10



كتابة تعليق لموضوع : الليبدو الداعشي من كعب الأحبار إلى سيغموند فرويد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الحريزي
صفحة الكاتب :
  حميد الحريزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الرَّابِعَة (١٦)  : نزار حيدر

 مالفرق بين الدعوة والقانون  : سامي جواد كاظم

 اللواء السابع بالحشد ينشئ سدود ترابية في خمس مناطق جنوبي البصرة

 برلين. تقرير مصور الشعب الألماني يتظاهر ضد الحرب على سوريا  : علي السراي

 التعليم : أجور الدراسات العليا وتخفيضها يحددها ملاك الوزارة وهيئة الرأي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 دعوة لمواجهة الإرهاب العشائري في العراق  : د . عبد الخالق حسين

 الخشية من تكرار أخطاء أسئلة العام الماضي تقلق طلبة السادس الإعدادي  : ابو محمد حسين

 فاينانشال تايمز: قطر تؤجج الثورات وتحدث البلبلة

 فريق موجه الشبابي في النجف يحتفل بيوم السلام العالمي بتدمير ألعاب العنف التي يستخدمها الأطفال  : عقيل غني جاحم

 غزة تنتصر (62) العرب شركاء أم متضامنون  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أَلشَّيخُ الذي {كَانَ خَارِجاً مِنْ سُلْطَانِ بَطْنِهِ}  : نزار حيدر

 العبادي: لن نتعامل مع استفتاء كردستان

 عراق شهرزاد  : د . حيدر الجبوري

 الشمري: ضرورة تغيير طرق التعامل مع ملف المياه  : وزارة الموارد المائية

 تصفية عقول العراق: هكذا نُفّذ المخطّط  : الاخبار اللبنانية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net