صفحة الكاتب : محمد حسن الساعدي

ملتقى المحافظات الست وبداية خارطة الطريق ؟!!
محمد حسن الساعدي
بدا السيد سليم الجبوري متحمساً في عقد هذا الملتقى ، كما ان خطابه الثوري يذكرنا بخطاب كنا نسمعه في زمن القائد الضرورة ، وبدا رئيس البرلمان حريصاً جداً على مستقبل العراق وشعبه ، حتى ان مفرداته كانت تحمل كلمة "أهلنا" ونحن لا نعلم من هم أهله هل العراق وشعبه ام اهل السنة فقط ؟!
هنا لا بد من سوْال للسيد رئيس البرلمان الموقر من هي هذه المحافظات الست ، وهل بغداد تدخل في مخططكم ام انها معدة سلفاً لتكون جزءً من لعبة سياسية أعدت وخطط لها جيداً في الدوحة ، وهل تعتقدون ان بغداد هي واحدة من المحافظات الست ؟!! . 
هل أجريتم مسحاً لسكانها ؟! ام هل تابعتم وراقبتم زيارة المشاهد المطهرة في الكاظمية في ذكرى وفاة الامام الكاظم (ع) ام النزوح المليوني في ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع) . 
الجانب الاخر السيد رئيس جمهوريتنا العتيد ذات 86 عاماً هو الاخر منساقاً مع هذا الخطاب التقسيمي المبطن ، وردد ما يقوله ويدعوا له ربيب الاخوان المسلمين ، والذين يشهد لهم تاريخ مصر كيف حولوها الى ساحات مذابح وقتل بين ليلة وضحاها ، كما ان رئيس الجمهورية بدا كأنه في واد وخطابه في واد اخر ، او انه غير مقتنع بأوراقه الرئاسية الصفراء التي حملت بين كلماتها إشارات واضحة للبدء بتنفيذ موتمر الدوحة والتاسيس لسايكس بيكو جديد في العراق ؟!!
موتمر المحافظات الست والتي هي " كركوك ، الموصل ، صلاح الدين ، ديالى ، الانبار ، بغداد " جاء في وقت ومنعطف خطير ، كثرت فيه سهام الغدر والخيانة وبيع الضمير للدولار الخليجي حتى بات سياسيوا العراق الجدد لا يأبهون بمصلحة شعباً انتخبهم واختارهم ليكونوا ممثلين عنه في مجلس النواب "الافتراضي" ، فالموصل مدينة سنية سقطت بايدي اَهلها مع تعاون الحواضن وبعض المرتزقة  الشيشان والافغان والاوربيين ،بل ان جميع التقارير ما بعد عام 2005 تؤكد ان المدينة ساقطة تماماً بيد القاعدة وحلفائهم وما سقوط الموصل سوى اعلان لا اكثر ، واما صلاح الدين فجريمة سبايكر ما زالت شاخصة وستبقى ، والتي تثبت تورط ابناء البعث الصدامي وبعض العشائر المعروفة في المنطقة وبأسماء معلومة لا لبس فيها او شك ، واما مدينة البرتقال فلا اعلم هل الاغلبية لأهل السنة ام انها خليط متجانس من الشيعة والسنة والتركمان والفيلية ؟!
تبقى مدينة المآذن والمساجد ، والتي هي سقطت بايدي الضباط وفدائيي صدام وقادة الحرس الجمهوري بمساعدة العشائر هناك ومعممي الفتن سقطت المدينة عند اَهلها مع انسحاب القوات الامنية والتي هي بالأصل جزء من سكانها ، اذ لا وجود للشيعة هناك ، وما موجود من شيعة هم من الجيش وهو خارج المدينة وهذا بطلب من السيد الجبوري وشلته السياسية ؟! 
تبقى مدينة كركوك ، وهنا اتساءل وسؤالي موجه للسيد رئيس البرلمان ومن يعطيها لك يا سيادة رئيس البرلمان العتيد ، فالسيد البارزاني (القائد الضرورة ) جيّش الجيوش واستعان بالغرب وأدخل الأتراك والمرتزقة واليهود لرد اي محاولة في تضييع حقه في هذه المدينة الغنية بالنفط ، والتي يعتمد عليها العشائري المتعجرف في تمدد إمبراطوريته القبلية ؟!
تبقى بغداد ، وانا ادعوك باسم الشفافية والدبلوماسية ان تشارك او تراقب زيارة الامام الكاظم يوم شهادته لتعرف لمن هي ، كما اني ادعوك ان تركز جيداً وانت ضليع في هذا الامر ان تقرأ التاريخ جيداً فلا تخطأ في قراءتك ؟!
الامر المهم هو غياب رأي النواب الممثلين للشعب في هذا الملتقى ، وكما ان من حضر في الملتقى السني من الشيعة لم نسمع لهم صوتاً او موقفاً يثبت الثوابت ويمحو الامال الزائفة للبعض في بناء بلدٍ منقسم على اسس طائفية وقومية ، خصوصاً وان الحضور الشيعي كان واضحاً في شخصيات اسلامية تتبنى موقف العراق الواحد الموحد . 
هذا الموتمر الذي يأتي مكملاً لمؤتمر الدوحة السيء الصيت المرسخ للطائفية والمكونات والداعي الى رسم خارطة تقسيمية جديدة للبلاد رُسمت واعدت في الغرف المظلمة ، والتغاظي عن التضحيات الكبيرة للقوات الامنية ومتطوعي الحشد الشعبي وهم يحمون ويدافعون عن المدن السنية ، وتسير قوافل من الشهداء يومياً من اجل طرد الارهاب الداعشي من البلاد بغض النظر عن الدين والمذهب او القومية ، وما بيانات الشجب والاستنكار والتهديد الذي أطلقته فصائل الحشد الشعبي على اثر الاجتياح التركي لشمال العراق الا حرصاً على سلامة ووحدة البلاد وحرمة أراضيها . 
مجلس النواب الذي يعد اعلى سلطة في البلاد ، والممثلة فيه جميع المكونات السياسية ، والتي من المفترض ان تمثل من خلالها مصلحة البلاد وشعبه ككل سواءً في المحافل الدولية او المحلية بعيداً عن التخندقات المناطقية او الحزبية .
كما يجب على التحالف الوطني ان يكون له موقف ورأي من هده الموتمرات التي كانت سبباً مباشراً في التغطية على التامر السياسي والامني ، وان سكون لهم موقفاً واضحاً من المحرضين والمتامرين على المشروع الوطني الذي كان نتاجه التضحيات الجسام من ابناء هذا الشعب المرتهن . 
عذراً فاني لست طائفياً ، لان العراق بيتي ، والشعب اهلي ، فمن يملك هذه المقومات يكون حراً .

  

محمد حسن الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/13



كتابة تعليق لموضوع : ملتقى المحافظات الست وبداية خارطة الطريق ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العيساوي
صفحة الكاتب :
  عمار العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الحشد الشعبي ولقب(المليشيا الطائفية)  : حيدر حسين سويري

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد أهمية تعزيز التنسيق مع القطاعات الخدمية للارتقاء بالواقع البيئي  : وزارة الصحة

 بدمائنا نُعرف هدف الحسين عليه السلام  : محمد السمناوي

 مقالة نقدية للنص المسرحي (مدارات) تأليف ميثم السعدي  : كاظم اللامي

 مرروا القانون ان كنتم شجعان  : حيدر حسين الاسدي

 رحى السياسية...أوقفوها رجاءاً  : مديحة الربيعي

 الحسنُ (ع)؛ ثَورةٌ ضِدّ آللّاأُباليّة  : نزار حيدر

 الحشد الشعبي يقوم بإطفاء الحرائق غرب نينوى

 إذا أرت ان تحطم حضارة  : خالد الناهي

 سماحة السيد احمد الصافي السيد الصافي يتساءل عن سبب عدم نشر نصوص اتفاقية أربيل ليعلم الناس حقيقتها ودستوريتها من عدمه  : موقع الكفيل

 الشيخ الكربلائي يدعو المجاهدين الى حراسة ممتلكات المواطنين في المناطق المحررة معتبرا الامر واجباً دينياً ووطنياً وأخلاقيا  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 العدوان على غزة بين صمت السلاطين والتأييد الشعبي للمقاومة  : علي جابر الفتلاوي

 اعتذار براك للمواطنين العرب لاعتبارات انتخابية  : شاكر فريد حسن

 هل عدد اعضاء مجلس النواب في العراق شرعي؟!!  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 تمارين برشلونة وأتلتيكو تشهد عودة مصابين قبل أيام من القمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net