صفحة الكاتب : ادريس هاني

أي مشروعية للعقل النقدي؟ أو العقل ناقدا نفسه.
ادريس هاني
من أصعب المهام على العقل أن يفكك وعيه بذاته..نقد العقل بدل نقد العقل لغيره..لما ينتجه العقل في مكان وسياق وظرف آخر..التفكير ضد الدماغ بتعبير غاستون باشلار أو التفكير الانعكاسي للعقل بتعبير ادغار موران..المهمّة التي ستوقفنا على أزمة العلاقة المعقدة بين العقل المجرد والغدة الصنوبرية (Pineal gland) وعن الشروط البيوكيماوية للدماغ..يجهل العقل الدماغ الذي ينتجه..الماديون وجدوها فرصة تاريخية لإنكار وجود العقل..بينما العقلانيون اعتبروا الدماغ شرط مادّي للعقل..هي نفسها الجدلية التي ظلّت مترنّحة عند أندري لالاند بين العقل حال الفعل والتنظيم والعقل حال الانتظام(= العقل الناظم والعقل المنظم)..كيف يعود العقل الناظم هنا ليعيد إنتاج فهم بالشروط التاريخية والاجتماعية والثقافية التي تنتجه..التفكير ضدّ الدّماغ مهمّة صعبة ومفتوحة ولا نهائية ومعقدّة..غير أنها ممكنة..فالعقل الذي يبدو كنشاط يتكون داخل منظومة الشروط الجيو ثقافية والسوسيوثقافية والنفسية وأيضا البيوكيماوية قادر أيضا على التحرر..وقادر على تصحيح نفسه باستمرار..وذاك بالفعل قدره..المولعون بالعبادة في معبد العقلانية يعتقدون أنّ موقف العقل من اللامعقول هو الذي يحدد معنى وجدوى العقل..وهنا ترتكب أكبر خطيئة تجاه العقل..فاللامعقول هو أيضا منتج من منتجات العقل أيضا..فالعقل يخطئ لا محالة..لأنّه يتصرّف بحسب شروطه..ويعمل على تدبير المعرفة وفق شروطها النفسية والاجتماعية وإمكاناته البيولوجية..ولكن العقل يحتاج إلى رقابة..رقابة ذاتية..ولا يمكن أن تنشأ هذه الرقابة من خارجه..لأسباب عديدة منها أنّ ما هو خارج العقل يتوقف على فعل العقلنة..إمّا مصالحة مع العقل أو نفيا له..وهي عملية تكلفه الكثير من التحدّي والتوتر..القيم العليا المستقلة والتي تثير العقل إنما هي قيم تستدعي صورها من داخل العقل..هذه الرقابة الذاتية هي التي تجعل العقل يصحح ذاته بذاته..يصعب استيعاب هذه الحقيقة خارج التطور الذي تشهده التقنية الذكية..حيث تشتغل الأجهزة على مراجعة يومية لاختلالات الجهاز والعمل على تصحيحها..الشيء نفسه تقوم به الطبيعة مع نفسها..والعقل حين توضع أمامه الشروط المؤثرة يستطيع أن يدرك أثرها ويصححها..تعمل المؤثرات بشكل لا واعي لكن تجارب العقل هي حالة تضوية مستمرة على المناطق المعتمة من نشاطه..وهذا إنما يجعل النقد وحده ضامن لعملية تصحيح العقل لنفسه..إنّ النقد هو أسلوب العقل في توسيع مجال الرؤية والوعي بقضاياه وأدواته..وبينما كانت الفلسفة تهتم بطرح السؤال كان النقد الفلسفي مهتما باختبار الأسئلة الحقيقية..ذلك لأنّ طرح السؤال قد يكون مدخلا لتأسيس الأزمة..اللعبة تبدأ بالسؤال..فأي قيمة لأجوبة على أسئلة وهمية تستنزف العقل؟ إنّ النقد الفلسفي هو أعمق من البناء الفلسفي، لأنّه يختصر الزمان أمام المهام الفلسفية الكبرى ويشكل تحدّيا ليس لجوابات الفلسفة بل لطبيعة أسئلتها التي تدور بين الحقيقة والزيف..إنّ اللامعقول هو منتج للعقل..والمواجهة كثيرا ما تكون بين عقل وعقل..بين بنى عقلية وشروط مختلفة بين عقل وآخر..معركة العقول..عقول تهيمن عليها الأجوبة الأيديولوجية وأخرى عقول تخضع لاختبار النقد..من السهولة أن يقوم عقل أيديولوجي بدحض عقل أيديولوجي آخر، لكن من الصعب مواجهة العقل النقدي..فمعيار تصحيح العقل وآلية ترميم العقل لنفسه هو النقد..ذلك لأنّ العقل المتراخي والمستأنس ببديهياته التي قد تكون هي منتج لشروط العقل المنظّم يصبح عائقا وعدوا للعقل في حالة النشاط والتكّون الدائم..العقل بلا نزعة نقدية هو هو نفسه العقل المنتظم في حالة تعبير عن نفسه..ذلك لأنّ العقل في حدّ ذاته ينزع للتجاوز والاختبار والنقد والمساءلة..وتلك هي وسائله في تجديد نفسه وتجديد منظومة شروطه وتكريس مشروعيته في الوجود


ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/13



كتابة تعليق لموضوع : أي مشروعية للعقل النقدي؟ أو العقل ناقدا نفسه.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم محمد كاظم
صفحة الكاتب :
  جاسم محمد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 خاصم المالكي ولاتخاصم العراق  : هادي جلو مرعي

 صحة صلاح الدين تبدأ الحملة الخريفية للتلقيح ضد شلل الاطفال واللقاح الخماسي  : وزارة الصحة

  سِيَاسِيّوُنَ خَارِجُ الأَزْمَةِ !!.  : محمد جواد سنبه

 العواصف الترابية التي تغطي سماء العراق سببها التصحر  : سمير بشير النعيمي

 رجال في ضمير الامة سماحة أية الله السيد علي البهشتي ( طاب ثراه )  : ابواحمد الكعبي

 الـثراء البنفسجي...!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 العلاقات الأمريكية القطرية وما أفرزته قمم الرياض   : رفعت نافع الكناني

 (قصة قصيرة) فرح  : احمد جبار غرب

 أكتب على الأنترنيت شكوى العراقيين لأوباما شيخ... السود العبيد لمحاكمة ظلام العراق  : ياس خضير العلي

 اختبار عبر الإنترنت "يتوقع الإصابة" بنوع قاتل من سرطان الجلد

 الكهرباء غذاء الروح في بغداد" لكن من الصعب توفيرها  : علي محمد الجيزاني

 الأمم المتحدة تعلن حصيلة أعداد الضحايا في العراق للشهر آذار 2017

 أراكَ عصيّ الدمع...  : د . سمر مطير البستنجي

 تغطیة لخطب جمعة العراق.. آمرلی والحکومة الجدیدة والنزاعات العشائریة

 التجارة ... جولات تفتيشية لعدد من وكلاء الطحين للاطلاع على نوعية الطحين المجهز  : اعلام وزارة التجارة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105693499

 • التاريخ : 28/05/2018 - 04:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net