المراهق الذي جعل من السعودية "فُرّجة" لخلق الله
نبيل لطيف

لا ادري ان كانت السياسة السعودية الجديدة التي دشنتها الرياض في ظل حكومة الملك سلمان وابنه محمد ، جاءت تنفيذا لاوامر السيد الامريكي ، دون ان تكون للقيادة السعودية حول ولا قوة ، او إنها من بنات افكار الملك وابنه ، فمن الصعب جدا قبول فكرة ان تكون هذه السياسة السعودية الحالية ، هي نتاج سعودي خالص ، فهي تدفع بالسعودية الى حافة الهاوية ، لما تتصف به من تخبط وعدم اتزان.
 بالرغم من انه من الصعب ان يقتنع شخص ما ، حتى لو كان صاحب ذكاء في حدوده الدنيا ، بقيام حكومة ما في بلد ما ، بالدفع مع سبق الاصرار ، بالبلد الذي تحكمه الى الانهيار والفوضى والمجهول ، ولكن العارفين بطبيعة العقلية السعودية ، لا يستغربون من وجود هكذا الحكومة في السعودية ، فالسياسة السعودية ليست وحدها هي الشاذة في هذا البلد ، فكل ما في السعودية من نظام حكم ومن نظام ديني ومن سياسة خارجية ، هو شذوذ في شذوذ ، فمن المحال ان تجد على الكرة الارضية قديما وحديثا ، ان يطلق شخص ما اسم جده على بلد كبير ، وهذا البلد لا يوجد في دستور ، ولايحق للمراة فيه من قيادة سيارة ، ويعاقب المدانيين بذبحهم بالسيف في الشوارع والساحات العامة ، والشعب ليس الا رعية للملك وامراء ال سعود ، فمثل هذا البلد ليس سوى السعودية.

الذي زاد الطين السعودي بلة ، وجعل من السعودية “فُرّجة ” للناس ، السياسة الرعناء التي يعتمدها ابن الملك ولي ولي العهد وزير الدفاع الامير محمد ، فهذه السياسة جعلت من السعودية الى موضوع للتندر ، فمنذ نحو عام وهي تقود تحالفا عربيا اسلاميا ، لا يوجد الا في عقل ابن سلمان ، ضد الشعب اليمني ، وبعد كل هذه الفترة الطويلة وبعد كل الفظائع التي ارتكبها في اليمن دون ان يحقق هدفا من اهداف العدوان ، نراه يخرج علينا بتحالف اكبر هذه المرة ، تحت عنوان “التحالف الاسلامي العسكري” المؤلف من 34 بلدا عربيا واسلاميا ، وهدف هذا التحالف هو محاربة الارهاب ، ومقر قيادة هذا التحالف هو الرياض.

الغريب ان ابن سلمان ، لم يخبر اغلب الدول ال33 بتحالفهم مع بلاده ، كما كان حال تحالفه الاول على اليمن ، فقد اعلن لبنان ، على لسان رئيس وزرائه ووزير خارجيته ، انه لا علم له بهذا التحالف ولا يعرف طبيعته ولا اهدافه ، ومثل هذا الكلام قالته باكستان على لسان كبار مسؤوليها ، حتى قال بعضهم انه فوجئ بخبر مشاركة إسلام اباد بالتحالف ، اما إندونيسيا فقد رفضت تقديم أي دعمٍ عسكريّ لـ”التحالف الاسلامي العسكري” ، وقالت وزيرة خارجيتها ان إندونيسيا لن تشارك مطلقاً في أي تحالف عسكري مع دول أخرى ، وفي كل ساعة يزداد عدد الدول الرافضة لهذا التحالف ،والتي ادرجها ابن سعود في قائمة تحالفه دون علمها.

لا ادري لماذا يصر ابن سلمان على اذلال بلاده ووضعها في موضع لا يحسد عليه ، فقد حول السعودية الى “اضحوكة ” بهذه السياسة الصبيانة ، التي تصطنع تحالفات “عسكرية” ضخمة بين دول بالعشرات ، بجرة قلم ، دون ان يكون هناك ادنى تنسيق مع هذه الدول ، التي من المقرر ان ترسل جنودها ومدراعتها ودباباتها وطائراتها الى اماكن تبعد عنها الاف الكيلومترات لخوض الحروب مع الارهاب “الداعشي” و “القاعدي” ، وهذا الارهاب بالمناسبة يحمل عقيدة الوهابية ، وهذه العقيدة هي المذهب الرسمي في السعودية ، لذلك اخشى ان توجه الدول 33 المنضوية في التحالف العسكري ، صواريخها نحو الرياض ، للقضاء على الارهاب الوهابي من جذوره!!.

ابن سعود استشعر مبكرا بغباء اطروحته بشان التحالف العسكري ، لذلك عاد مرة اخرى الى المبدا السعودي القديم القائم على شراء الحلفاء بالمال ، حيث اعلن عن رفع استثمارات السعودية لمصر الى ما يقرب من الثمانية مليار دولار، وتوفير احتياجاتها من النفط لخمس سنوات، ودعم حركة النقل في قناة السويس من قبل السفن السعودية ، ظنا منه ، انه سيمتلك قرار القاهرة بهذا السخاء الحاتمي ، فاته ان مصر لا يمكن ان تتحول لتابع للسعودية ، والانخراط في مغامراتها الصبيانية ، التي اضرت بالمنطقة وبشعوبها ، فمصر التي لم تنخدع بالاغراءات السعودية عندما شنت عدوانها على اليمن ، سوف لن تنخدع هذه المرة ايضا في الحرب الوهمية السعودية على الارهاب “الوهابي” !!.

رغم اننا نعارض السياسة السعودية ، وكثيرا ما ننتقدها لطائفيتها وضيق افقها وتبعيتها للتحالف الصهيوامريكي ، الا اننا نأسف ان تتحول السعودية ، هذا البلد الاسلامي الكبير ، بسبب سياسة مراهق ، الى “اضحوكة” لدى الراي العام العربي والاسلامي.


نبيل لطيف

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/17



كتابة تعليق لموضوع : المراهق الذي جعل من السعودية "فُرّجة" لخلق الله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الجعفري
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الجعفري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العِبادة عن طريق الاصْغاء  : نزار حيدر

 بابل.. وهل ستستيقظ من جديد؟  : فريد شرف الدين بونوارة

 العمل تتخذ اجراءات موسعة لمكافحة الاتجار بالبشر والقضاء على جميع اشكال التمييز العنصري  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل هو صلح بالقطعة ؟!  : علي محمود الكاتب

 تدمير 9 انفاق ومضافة لعصابات داعش وتعثر على 5  اكداس تحتوي  143 عبوة ناسفة وغيرها

 مدير شرطة محافظة كربلاء المقدسة يلتقي وجبة جديدة من المواطنين والمنتسبين  : وزارة الداخلية العراقية

 صدى الروضتين العدد ( 78 )  : صدى الروضتين

 هل هذه هي أسباب الانتفاضة على الرئيس مبارك ؟  : برهان إبراهيم كريم

 الجيش يسيطر على معظم مناطق شمال بابل ويقتل العشرات من داعش  : مركز الاعلام الوطني

 مفتشية الداخلية تتفقد مواقف الشرطة الاتحادية للاطلاع على مدى تطبيقها لمعايير حقوق الإنسان  : وزارة الداخلية العراقية

 شاهدوا أكبر فضيحة تزوير في التاريخ !!

  السباحة عكس الواقع السياسي  : جمعة عبد الله

 اصلاحات الحسين (ع)... نقش لا يمحى  : مرتضى المكي

 بالوثيقة السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف) يأذن لمؤسسة العين بإستلام زكاة الفطرة

  اقوى الاقوياء واذكى الحلفاء  : جمال الدين الشهرستاني

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107479387

 • التاريخ : 18/06/2018 - 01:25

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net