صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان

مع الدكتور الغامدي (في تضعيفه لخبر المبيت) ( 5 )
الشيخ احمد سلمان

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

3. قول أحمد (روى حديثا منكرا):

من الأمور التي تمسّك بها الدكتور للطعن في وثاقة أبي بلج الفزاري قول الإمام أحمد (روى حديثا منكرا) بل نقل الشيخ أنّ مقصوده من الحديث المنكر هو حديث سدّ الأبواب الذي هو فقرة من فقرات حديث أبي بلج الطويل الذي نحن الآن بصدد مناقشته.

والجواب:

أولا: لا بدّ من تنقيح معنى النكارة عند قدماء أئمّة الجرح والتعديل، إذ أنّنا بالرجوع إلى كتب علم المصطلح نجد أنّ للمنكر إطلاقين عندهم: فكما يطلق على ما انفرد به الراوي الضعيف كذلك نجدهم يطلقونه على بعض تفرّدات الثقة، وفي هذا يقول الذهبي: المنكر وهو ما انفرد الراوي الضعيف به وقد يعدّ مفرد الصدوق منكرا (الموقظة 42).

لذلك نجد أنّ الذهبي قد استعمل هذا المعنى للنكارة في كتبه كما بيّن ذلك جلال الدين السيوطي: ووصف في الميزان عدة أحاديث في مسند أحمد وسنن أبي داود وغيرهما من الكتب المعتمدة بأنها منكرة، بل وفي الصحيحين أيضا، وما ذاك إلا لمعنى يعرفه الحفاظ وهو أن النكارة ترجع إلى الفردية، ولا يلزم من الفردية ضعف متن الحديث فضلا عن بطلانه. (الحاوي للفتاوي 2/136)

وقد جزم ابن حجر العسقلاني بهذا الإطلاق عند أحمد بن حنبل حيث قال: المنكر أطلقه أحمد بن حنبل وجماعة على الحديث الفرد الذي لا متابع له فيحمل هذا على ذلك وقد احتجّ به الجماعة. (مقدمة فتح الباري 436)

وعليه فإنّ غاية ما يريده أحمد بن حنبل من قوله (روى حديثا منكرا) هو أنّ أبا بلج قد تفرّد برواية خبر لا أكثر من هذا ولا دلالة في العبارة على الجرح لا من قريب ولا من بعيد بل لعلّها تكون قرينة على توثيق أحمد بن حنبل له، فبحسب كلام الذهبي أنّ هذه العبارة تطلق على "مفرد الصدوق".

علما أنّ كبار الحفاظ قد نبهوا على هذا الخلط الذي يقع فيه بعض المبتدئين في هذا العلم نذكر منهم الحافظ اللنكوي قال: ولا تظنّن من قولهم هذا حديث منكر أنّ راويه غير ثقة فكثيرا ما يطلقون النكارة على مجرد التفرد وإن اصطلح المتأخرون على أنّ المنكر هو الحديث الذي رواه ضعيف مخالفا لثقة وأمّا إذا خالف الثقة غيره من الثقات فهو شاذ. (الرفع والتكميل 200)

ثانيا: لو قبلنا المعنى المعروف للنكارة فلن يضرّ أبا بلج شيئا، إذ أنّ القوم قد فرّقوا بين وصف الراوي بأنّه "يروي المناكير" أو "حديثه منكر" وبين وصفه بأنّ "له حديث منكر" وذلك أنّ العبارات الأولى تدلّ على أنّ دأب الراوي ذكر المناكير والغرائب أمّا الثانية فتدلّ على أنّه روى بعض الأحاديث المنكرة، وهذا ممّا لم يسلم منه راو ولا كتاب!

وقد فصّل الزيلعي القول في هذه المسألة وبيّنها بكل وضوح:...لأنّ من يقال فيه منكر الحديث ليس كمن يقال فيه روى أحاديث منكرة لأنّ منكر الحديث وصف في الرجل يستحق به الترك لحديثه والعبارة الأخرى تقتضي أنّه وقع له في حين لا دائما وقد قال أحمد بن حنبل في محمد بن إبراهيم التيمي يروي أحاديث منكرة وقد اتفق عليه البخاري ومسلم وإليه المرجع في حديث إنمّا الأعمال بالنيات وكذلك قال في زيد بن أبي أنيسة في بعض حديثه إنكاره وهو ممن احتج به البخاري ومسلم وهما العمدة في ذلك. (نصب الراية 1/256)

ولهذا نجد أنّ الحافظ ابن حجر قد نبّه إلى هذا أكثر من مرة في كتبه، منها ما في لسان الميزان: فلو كان كل من روى شيئا منكرا استحق أن يذكر في الضعفاء لما سلم من المحدثين أحد لا سيما المكثر منهم (لسان الميزان 2/308)

ومن هنا نعلم أنّ قول الإمام أحمد "روى حديثا منكرا" ليس بالجرح الذي يقتضي ترك حديث من جرح به بل لا يعتبر جرحا أساسا لأنّه قلّ من سلم من رواية المناكير حتى كبار الأئمة بخلاف من كان دأبه رواية المناكير وغلبت على حديثه، وقد صدق المحدث اللنكوي حين قال: في الفرق بين قولهم: حديث منكر ومنكر الحديث ويروي المناكير، وبين قولهم هذا حديث منكر وبين قولهم: هذا الراوي منكر الحديث وبين قولهم يروي المناكير فرق ومن لم يطّلع عليه زلّ وأضلّ وابتلي بالغرق (الرفع والتكميل 198) نسأل الله السلامة.

ثالثا: لو سلّمنا أنّ قوله "روى حديثا منكرا" من ألفاظ الجرح فإنّها معارضة بأقول أئمة آخرين وثّقوه بألفاظ صريحة لا مجال للتشكيك فيها، وعلى هذا فنحن في مورد تعارض جرح مع تعديل ولا مجال لقبول الجرح بكلّ سهولة بل لابدّ من النظر فيه وفي أسبابه لكي يقوى على معارضة التوثيق الذي سقناه.

ولا شكّ أنّه في مثل هذا التعبير ننظر في الحديث الذي رواه المتّهم هل هو فعلا منكر أم لا؟ ثم ننظر في سنده هل الحمل فيه عليه أم على غيره؟ فلعلّه هو مجرّد راو للخبر ويوجد في السند كذّاب أو وضّاع فيكون هو المتهم وهكذا...

أمّا قبول الجرح دون مقايسة مع التعديل وإعمال أدوات التعارض فهذا ليس من التحقيق في شيء.

 

من هو عمرو بن ميمون؟

من الإشكالات التي أثارها الدكتور في مقاله الأخير هو أنّ عمرو بن ميمون المذكور في هذا السند والذي يروي عنه أبو بلج الفزاري ليس الثقة المعروف بل هو رجل آخر ضعيف جدّا، ونقل عبارة الحافظ عبد الغني المصري قال: كما أنّ في سند هذا الخبر إشكالا آخر وهو: أنّ أبا بلج ذكره عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس، وقد قال الحافظ عبدالغني بن سعيد المصري: «أبا بلج» أخطأ في اسم عمرو بن ميمون هذا، وليس هو عمرو بن ميمون المشهور، (و) إنما هو ميمون أبو عبدالله مولى عبدالرحمن بن سمرة، وهو ضعيف .ذكر هذا ابن رجب في شرح العلل، وقال: وهذا ليس ببعيد، وساق إنكار الإمام أحمد أنكر له، وأنه قيل له: عمرو بن ميمون يروي عن ابن عباس؟ قال: ما أدري ما أعلمه".

والجواب:

أولا: إنّ ما ذكره الحافظ عبد الغني بن سعيد المصري المتوفى سنة 409 هـ لم يقم عليه دليلا، ولم يسبقه أحد أئمة هذا الفنّ إليه، فهو قول مخترع لا حجّة عليه ولا يمكن أن نقبله ما لم يشمّر صاحبه على ساعدي الجدّ ويستدل على صحّة ما ذهب إليه.

وقد تقرّر في علم الحديث أنّ من يدعي الخطأ عليه البينة: قال المعلمي اليماني: والمقرّر عند أهل العلم جميعا أنّ الثقة الثبت قد يخطئ فإن ثبت خطؤه في شيء فإنما يترك ذاك الشيء فأما بقية روايته فهي على الصواب ومن ادّعى الخطأ في شيء فعليه البيان. (التنكيل 1/246)

وأفضل منه ما قاله الألباني:...فإنه يعلم أن تحديث الحافظ الثقة كابن عيينة من حفظه ليس بعلّة؛ بل هو فخر له، وأنّ تخطئة الثقة بمجرد الإحتمال ليس من شأن العلماء المنصفين، ولكنها العصبية المذهبية؛ نسأل الله السلامة! (سلسلة الأحاديث الضعيفة 13/212).

ولهذا نجد أنّ الحافظ ابن رجب الذي استشهد بكلامه الدكتور لم يجزم بصحة هذا القول بل غاية ما في الأمر أنّه لم يستبعده وقال:"ليس ببعيد" في حين نجد أنّ في هذا العصر ومع بعد الفاصلة الزمانية وضياع الكتب الحديثية التي كانت متوفرة عند القدماء من يجزم بكلام عبد الغني المصري ويرتب عليه أثرا في تضعيف الأحاديث.

ثانيا: إنّ جملة من الحفاظ الذين ترجموا لعمرو بن ميمون الأودي الثقة قد نصّوا على أنّ أبا بلج الفزاري من الرواة عنه، نذكر منهم:

    ابن أبي حاتم: عمرو بن ميمون الاودى سكن الكوفة أدرك الجاهلية روى عن معاذ بن جبل روى عنه أبو إسحاق الهمداني وأبو بلج وحصين سمعت أبي يقول ذلك... (الجرح والتعديل 6/258)

    الخطيب البغدادي: عمرو بن ميمون الأودي أدرك الجاهلية وأسلم وسكن الكوفة وحدث عن عمر بن الخطاب وعبد الله بن مسعود ومعاذ بن جبل روى عنه يزيد بن شريك التيمي وأبو إسحاق الهمداني وأبو بلج وحصين بن عبد الرحمن وقد ذكرت له حديثا في ترجمة إبراهيم بن يزيد أول الكتاب. (المتفق والمفترق 3/1668)

    الحافظ المزي:...روى عنه: إبراهيم بن يَزِيد التَّيْمِيّ (ت ق)، والحارث بْن سويد التَّيْمِيّ (ق)، وحصين بْن عَبْد الرحمن (خ س)، والحكم بْن عتيبة، وربعي بْن حراش (س)، والربيع بْن خثيم (خ م ت س)، وزياد بْن الجراح (س)، وزياد بْن علاقة، وسَعِيد بْن جبير (خ)، وعامر الشعبي (م س)، وأَبُو قيس عبد الرحمن بن ثروان الأَودِيّ (سي ق)، وعَبْد الرحمن بْن سابط (د)، وعَبْد الملك بْن عُمَير (خ ت س)، وعبدة بْن أَبي لبابة، وعطاء بْن السائب (ت)، وعَمْرو بْن مرة (د س)، وعيسى بْن حطان، ومُحَمَّد بْن السائب بْن بركة المكي (سي)، ومحمد بْن سوقة، ومهاجر أَبُو الحسن (بخ)، وهلال بْن يسَاف (خت س)، ويزيد بن شريك والد إبراهيم التَّيْمِيّ (ق)، وأبو إسحاق السبيعي (ع)، وأَبُو بلج الفزاري (ت س). (تهذيب الكمال 22/262)

هذا غيض من فيض...

ثالثا: إنّ البخاري صاحب الصحيح قد أثبت رواية أبي بلج عن عمرو بن ميمون الأودي المعروف، حيث روى رواية القردة في تاريخه وعطف اسم أبي بلج على اسم راويتها في الصحيح، قال في ترجمته: قال نعيم بن حماد: حدثنا هشيم، عن أبي بلج، وحصين، عن عمرو بن ميمون: رأيت في الجاهلية قردة اجتمع عليها قرود، فرجموها، فرجمتها معهم (التاريخ الكبير 6/367)

ويكفينا هذا الخبر لإثبات أنّ عمرو بن ميمون الذي يروي عنه أبو بلج الفزاري هو المخضرم الثقة لا المختلف فيه.

 

طعن ابن الجوزي في الحديث:

من الأمور التي ذكرها الدكتور: هي طعن عبد الرحمن بن الجوزي في هذا الحديث: "وقد عد ابن الجوزي هذا الخبر في الموضوعات وحكى عن العراقي نحوه".

وكلام ابن الجوزي مذكور في كتابه الموضوعات عند مناقشته لحديث سدّ الأبواب: وأما حديث ابن عباس ففي الطريق الأول أبو بلج واسمه يحيى بن سليم؛ قال أحمد: روى أبو بلج حديثا منكرا "سدّوا الأبواب" وقال ابن حبان: كان أبو بلج يخطئ. (الموضوعات 1/366)

والجواب:

أولا: من المعروف بين طلبة العلوم الشرعية وكلّ من له باع في علم الحديث والرجال أنّ أبا الفرج بن الجوزي قد تسرّع في كتابه (الموضوعات) وأدخل فيه كثيرا من الأحاديث التي لا تستحق هذا الوصف، بل أدخل فيه حتى مجموعة من الأحاديث الموجودة في الصحيحين!

ولذلك نجد علماء أهل السنة والجماعة قد نصّوا على تسرّعه في الحكم على الأحاديث بالوضع وعدم مراعاة الأسلوب العلمي الرصين، نذكر منهم:

    الحافظ ابن كثير: وقد صنف الشيخ أبو الفرج بن الجوزي كتاباً حافلاً في الموضوعات، غير أنّه أدخل فيه ما ليس منه، وخرج عنه ما كان يلزمه ذكره، فسقط عليه ولم يهتد إليه. (الباعث الحثيث 79)

    الحافظ السخاوي: وقد توسّع ابن الجوزي فى إيراد كثير من الأحاديث التى لا ترتقى إلى الوضع، بل وفى بعضها ما هو صحيح ونحوه، بل أغرب من هذا إدخاله لكثير مما حكم عليه بالوضع فى تصانيفه الوعظية وغيرها، ساكتا عليه، فلم يمش فى الطريق على سنن واحد مع جلالته وإمامته (الغاية في شرح الهداية 208)

    جلال الدين السيوطي: وقد جمع في ذلك الحافظ أبو الفرج ابن الجوزي كتابا فأكثر فيه من إخراج الضعيف الذي لم ينحط إلى رتبة الوضع بل ومن الحسن ومن الصحيح كما نبّه على ذلك الأئمة الحفاظ ومنهم ابن الصلاح في علوم الحديث وأتباعه (اللآلي المصنوعة 1/9)

بل نجد أنّ ابن حجر العسقلاني قد أعلنها صراحة في كتبه وهو أنّ ابن الجوزي لا يعتمد عليه في علم الحديث بقوله: ودلت هذه القصة على أنّ ابن الجوزي حاطب ليل لا ينقد ما يحدّث به (ميزان الاعتدال 2/84)

ومن هنا نعلم أنّه لا قيمة لرأي ابن الجوزي ودعواه وضع الحديث.

ثانيا: إنّ دعوى ابن الجوزي بوضع هذا الحديث هي دعوى مجرّدة عن أيّ دليل، والحال أنّ الحديث الموضوع له طرق محدّدة يعرف بها مقرّرة في كتب علم الحديث والمصطلح، ولهذا نجد أنّ ابن حجر العسقلاني قد سجّل اعتراضا على ابن الجوزي بأنّ دعواه الوضع لا حجة عليها، قال: حديث سدّوا الأبواب إلّا باب علي ذكره من رواية سعد ومن رواية ابن عمر قول ابن الجوزي إنّه باطل وإنّه موضوع دعوى لم يستدل عليها إلّا بمخالفة الحديث الذي في الصحيحين وهذا إقدام على ردّ الأحاديث الصحيحة بمجرد التوهم ولا ينبغي الإقدام على الحكم بالوضع إلا عند عدم إمكان الجمع ولا يلزم من تعذر الجمع في الحال أن لا يمكن بعد ذلك إذ فوق كل ذي علم عليم وطريق الورع في مثل هذا أن لا يحكم على الحديث بالبطلان بل يتوقف فيه إلى أن يظهر لغيره ما لم يظهره له... (القول المسدّد 16)

وقال الشوكاني: ولا ينبغي الإقدام على الحكم بالوضع إلّا عند عدم إمكان الجمع: كلام غير صحيح. فإنّه إذا تعذّر الجمع لا يحلّ لأحد أن يحكم بوضع الموضوع، بل غاية ما يلزم الراجح عليه. وذلك لا يستلزم كونه موضوعًا بلا خلاف وقد جمع أهل العلم بين هذا الحديث، وحديث: "أنه صلى الله عليه وآله وسلم أمر بسد الخوخ في المسجد إلا خوخة أبي بكر الثابت في الصحيح، بأنّ سد الخوخ غير سد الأبواب وبالجملة: فالحديث ثابت لا يحلّ لسلم أن يحكم ببطلانه. وله طرق كثيرة جدًا. قد أوردها صاحب اللآلىء. وقد صحح حديث زيد بن أرقم في المستدرك. وكذلك الضياء في المختارة  وإعلاله بميمون غير صحيح. فقد وثقه غير واحد، وصحح له الترمذي وأما حديث ابن عمر: فقد رواه أحمد في المسند بإسناد رجاله ثقات. وليس فيه هشام بن سعد والكلام على ردّ ما قاله ابن الجوزي يطول، وفيما ذكرناه كفاية إن شاء الله تعالى (الفوائد المجموعة 365)

ثالثا: إنّ خبر المبيت كما تقدّم له طرق أخرى وليس مدارها على أبي بلج أو غيره بل مخارجه متعدّدة وقد سقنا في الردّ الأول والثاني أسانيد هذا الخبر بل وصحّحنا بعض طرقه، وهذا ما يدفع دعوى وضعه التي لم يقل بها أحد قبل الدكتور!

وابن الجوزي إنّما ادّعى وضع حديث سدّ الأبواب لا خبر المبيت بدعوى أنّه مخالف لما في الصحيحين وقد تعقّبه أنّ ابن حجر وردّ عليه بذكر اسانيد حديث سدّ الأبواب وطرقه مؤصّلا لنكتة حديثية رائعة:فهذه الطرق المتظاهرة من روايات الثقات تدل على أن الحديث صحيح دلالة قوية وهذه غاية نظر المحدث وأما كون المتن معارضا للمتن الثابت في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري فليس كذلك ولا معارضة بينهما بل حديث سد الأبواب غير حديث سد الخوخ. (القول المسدّد 18)

 

حقيقة رأي ابن تيمية:

ذكر الشيخ أنّ ابن تيمية الحراني قد قال أنّ رواية المبيت ليس لها اسناد قائم! قال: وقد أشار ابن تيمية في منهاج السنة إلى أن قصة نوم علي هذه ليس فيها إسناد قائم، وقال في موضع آخر عن هذا الخبر: فيه ألفاظ هي كذب على رسول الله كقوله: "لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي" فقد ذهب النبي (صلى الله عليه وسلم) غير مرة وخليفته على المدينة غير علي.

والجواب:

إنّ كلام الشيخ فيه زلّة علمية خطيرة نيتجة التسرّع في الرد وعدم التروّي، إذ أنّ ابن تيمية طعن في خصوص رواية الثعلبي التي استدلّ بها العلامة الحلّي وليس في مطلق الحادثة، لذلك قال في أوّل جوابه: الجواب من وجوه: أحدها: المطالبة بصحّة هذا النقل، ومجرّد نقل الثعلبي وأمثاله لذلك، بل روايتهم، ليس بحجة باتفاق طوائف السنة والشيعة، لأنّ هذا مرسل متأخّر، ولم يذكر إسناده، وفي نقله من  هذا الجنس للإسرائيليات والإسلاميات أمور يعلم أنها باطلة، وإن كان هو لم يتعمد  الكذب؛ ثانيها: أنّ هذا الذي نقله من هذا الوجه  كذب باتفاق أهل العلم بالحديث والسيرة، والمرجع إليهم في هذا الباب... (منهاج السنة 7/112)

ومن يقرأ بقية كلامه يجد أنّه يقرّ بأصل الحادثة ولا ينفيها، إذ أنّه يقول: أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لماّ هاجر هو وأبو بكر إلى المدينة لم يكن للقوم غرض في طلب علي، وإنما كان مطلوبهم النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر، وجعلوا في كل واحد منهما ديته لمن جاء به، كما ثبت ذلك في الصحيح الذي لا يستريب أهل العلم في صحته، وترك عليا في فراشه ليظنوا أن النبي صلى الله عليه وسلم في البيت فلا يطلبوه، فلما أصبحوا وجدوا عليا فظهرت خيبتهم، ولم يؤذوا عليا، بل سألوه عن النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبرهم أنه لا علم له به، ولم يكن هناك خوف على علي من أحد، وإنما كان الخوف على النبي صلى الله عليه وسلم وصديقه، ولو كان لهم في عليّ غرّض لتعرضوا له لما وجدوه، فلما لم يتعرضوا له دلّ على أنّهم لا غرض لهم فيه... (منهاج السنة 7/113)

ولا يوجد أي مورد صرّح فيه ابن تيمية بانكار هذه الحادثة من أساسها فلا ندري من أين جاء الشيخ الغامدي بهذا الكلام؟!!

 

نكارة المتن:

صرّح الدكتور بأنّه من علل هذا الخبر نكارة متنه واشتماله على بعض المضامين التي لا يمكن أن تقبل لمخالفتها لما ثبت عنده، قال:" أما نكارة المتن فبينة لمخالفته ما ثبتت صحته، وهو أن أبا بكر الصديق تأخر عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الهجرة، وهذا مخالف لما وقع في صحيح البخاري، والثابت أنهما خرجا معا من بيت أبي بكر؛ وفي هذا الخبر إخفاء فضيلة صحبة أبي بكر لرسول الله (عليه الصلاة والسلام) في هجرته، والطعن فيه بأنه لحق برسول الله مجرد لحاق دون إذن منه، وهذا كذب لمخالفته ما في الصحيح من الصحبة في الهجرة..."

والجواب:

نقتصر على ذكر ما قاله ابن حجر العسقلاني ردّا على ابن الجوزي: قول ابن الجوزي إنّه باطل وإنّه موضوع دعوى لم يستدل عليها إلّا بمخالفة الحديث الذي في الصحيحين وهذا إقدام على ردّ الأحاديث الصحيحة بمجرد التوهم ولا ينبغي الإقدام على الحكم بالوضع إلا عند عدم إمكان الجمع ولا يلزم من تعذر الجمع في الحال أن لا يمكن بعد ذلك إذ فوق كل ذي علم عليم وطريق الورع في مثل هذا أن لا يحكم على الحديث بالبطلان بل يتوقف فيه إلى أن يظهر لغيره ما لم يظهره له... (القول المسدّد 16)

فإنّ دعوى مخالفة ما في الصحيحين قد رددنا عليها سابقا وبيّناها بما لا يحتاج مزيد إيضاح وذكرنا وجوه الجمع بين الخبرين فلا أدري لماذا التكرار؟

هل الدكتور لم يطلع على ردودي السابقة؟

أم أنّه لا يمتلك جوابا واضحا عليها؟

 

باء تجرّ وباء لا تجرّ:

من الأمور التي ذكرها الدكتور ضمن ردّه السابق ودعواه نكارة المتن لمخالفته الصحيح، قوله: "كما أن في الخبر أن عليا أول من أسلم من الناس بعد خديجة، وهو خلاف المشهور من أن أول من أسلم أبو بكر، ذكر الترمذي ذلك فقال: ذكر عمرو بن مرة ذلك لإبراهيم النخعي فأنكره، وقال أول من أسلم أبو بكر."

وهذا من العجب العجاب حيث أنّه ردّ الخبر لمخالفته (المشهور) من أنّ أبا بكر أول من أسلم في حين أنّه قد أنكر في السابق قضية المشهورات التاريخية وأصرّ على ضرورة الإعتماد على الأحاديث الصحيحة سندا!

وهنا من حقّنا أن نطالب الدكتور بحديث مسند صحيح متصل، خالٍ من العلل، ذو دلالة صريحة على أنّ أبا بكر هو أول من أسلم لكي يثبت مقالته ويكون قد طبّق منهجه على الكلّ لا على خصوص علي عليه السلام.

علما أنّ ابن عبد البر قد صحّح أحاديث أولية إسلام أمير المؤمنين عليه السلام وقدّمها على روايات إسلام أبي بكر، فقال في رواية أبي بلج التي لم تعجب دكتورنا: حدثنا عبد الوارث بن سفيان، قال: حدثنا قاسم بن أصبغ، قال: حدثنا أحمد بن زهير بن حرب، قال: حدثنا الحسن بن حماد، حدثنا أبو عوانة، عن أبي بلج، عن عمرو بن ميمون، عن ابن عباس، قال: كان علي بن أبي طالب أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنهما؛ قال أبو عمر رحمه الله: هذا إسناد لا مطعن فيه لأحد لصحته وثقة نقلته، وهو يعارض ما ذكرناه عن ابن عباس في باب أبى بكر رضي الله عنه والصحيح في أمر أبى بكر أنه أول من أظهر إسلامه (الإستيعاب 3/1092)

علما أنّ صاحب مرقاة المفاتيح قد ذكر أنّ غالبية الأقوال تنصّ على أولية إسلام أمير المؤمنين عليه السلام: هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب القرشي، يكنى أبا الحسن وأبا تراب، وهو أول من أسلم من الذكور في أكثر الأقوال. (مرقاة المفاتيح 9/394)

بل نجد أن الحاكم النيسابوري ينقل تسالم المؤرخين على أولية إسلام علي عليه السلام: لا أعلم خلافا بين أصحاب التواريخ أنّ علي بن أبي طالب أولهم إسلاما. (معرفة علوم الحديث 22)

فلا ندري عن أي شهرة يتحدّث الدكتور؟؟!!

 

خاتمة:

ختم الشيخ الغامدي مقاله بكلام عاطفي حول فضائل الإمام علي عليه السلام وتبرئة الذي يضعفها من تهمة الطعن والنصب لعلي عليه السلام: " وهناك من يعتقد أن تضعيف هذا الخبر يستلزم الطعن في علي أو الغض من مكانته وفضائله، وهذا باطل قطعا، ففضائل علي الثابتة لا كلام فيها، ومكانته بين صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) معلومة وهو رابع الخلفاء؛ وقد ضعّف العلماء أحاديث كثيرة في فضائل رسول الله، ولم يقل متجرد للحق أن في ذلك ما يستلزم الغض من مكانة رسول الله (عليه أفضل الصلاة والسلام)،..."

والحقيقة أني لا أريد أن أفتح هذا الملف حول تعامل أهل السنة والجماعة لاسيما المحدّثين منهم مع فضائل أهل البيت عليهم السلام لأنّ الحديث ذو شجون ولعلّه سيكون مصدر إزعاج لكثير من الناس، وأنا على يقين أنّ الإشارات التي ذكرتها في طوايا ردّودي السابقة قد فهم منها القارىء اللبيب حقيقة الأمر لاسيما عند حديثي عن الحافظ الجوزجاني.

 

خلاصة القول:

تم الردّ على كلّ ما طرحه الدكتور الغامدي وما أورده من علل حول رواية أبي بلج الفزاري وفي المقابل:

    لم يتم التعقيب على تصحيحي لرواية مقسم عن ابن عباس رضي الله عنه

    لم يعلّق على الأسانيد الأخرى التي أوردتها للحديث

    لم يعرّج الدكتور على قضية التصحيح بمجموع الطرق التي قرّرتها سابقا

    لم أجد ردّا على بحثي حول مرويات السيرة
 

  

الشيخ احمد سلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/02



كتابة تعليق لموضوع : مع الدكتور الغامدي (في تضعيفه لخبر المبيت) ( 5 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به.

 
علّق السيد التقوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : ذكرى شهادة السيد_محمد_البعاج ( سبع_الدجيل) بن الامام الهادي عليهما السلام هو السيد محمد المُلقب بالبعاج والمشتهر بالقرن العشرين بسَبُع الدجيل بن الامام علي الهادي عليهما السلام ابوه الامام علي بن محمد الهادي عليهما السلام امه السيدة سُليل ولها إسم آخر حُديث وهي امرأة جليلة مباركة وتُعرف بالجدة اي جدة الامام المهدي عليه السلام وكان الشيعة يرجعون اليها ببعض المسائل في غيبة الامام الثاني عشر وعُبِّر عنها بمفزع الشيعة ايضا وقال عنها الامام الهادي : مسلولة من الآفات والأرجاس والأنجاس ( وهذا دليل جلالة قدرها ) ولادة_السيد_محمد_البعاج ولد السيد عام ٢٢٨_٢٣٠ هجري تقريبا بالمدينة المنورة في دار جده المباركة بقرية تُسمى صريَّا اسسها الامام الكاظم عليه السلام ورعى فيها مئات الفقراء واتخذ فيها بيتاً..و ولد بها عدد من المعصومين عليهم السلام وفاته على قول مشهور انه بآخر شهر جمادى الثانية عام ٢٥٢ وبه يستذكره ذريته ويقيمون فيه عزاءه السنوي في العراق وايران وكذلك في ٢٣ ربيع ثاني ويهتم بهذا اليوم أهل النجف الأشرف واعتادوا يزورون به السيد محمد زيارة خاصة ذريته : له عدد من الاولاد المعُقبين وذريتهم في العراق وخوزستان وخُوي وسلماس وخوانسار وباكستان والهند وغيرها.. ومن اولاده ١_ جعفر وبه يُكنى السيد محمد ابو جعفر وله ذريّة طيبة في باكستان.. ٢_عليٌّ وبه كُني ايضا كما نص على ذلك ابن شدقم بتحفة الازهار *واليه ينتمي السادة آل البعاج بالعراق وخوزستان* وأكد على ذلك عدد من الناسبين السابقين والمؤلفين مثل النوبختي المتوفى بالقرن الثالث في فرق الشيعة والنسابة ابن فندق في لب الالباب المتوفى ٥٦٥ وان شدقم من اعلام القرن الثامن والسمرقندي وغيرهم ومن اللاحقين في مقدمتهم العلامة النسابة السيد رضا الغريفي الصائغ البحراني والنسابة العلامة السيد شمس الدين محمود المرعشي ونجله آية الله النسابة والمرجع المحقق السيد شهاب الدين المرعشي النجفي والنسابة المحقق النسابة السيد حسون البراقي والنسابة السيد حسين ابو سعيد وغيرهم كثير.. ٣_احمد وذريته في ايران وباكستان والهند وفيهم علماء أعلام في خوانسار نص عليهم حفيده اية الله السيد مهدي بن الرضا في كتاب ضياء الابصار في علماء خوانسار ٤_الحسين وذريته في مَرو (تركمانستان حاليا شرق ايران) وغيرها ٥_ ابو طالب ذريته في باكستان.. القابهُ : ١_ #البعاج_وهو_لقبه_الأوحدي وهو اقدمها واعظمها وأهيبها وذُكر في حاشية حدائق الانساب للفتوني العاملي المتوفى ١١٣٨ هجري (يعني قبل ٣٠٣ سنة) وذكره فقيه عصره وعلامة دهره السيد مهدي القزويني المتوفى ١٣٠٠ هجري (قبل ١٤٢ سنة ) في كتابه المزار صفحة ١٣٨ قال ( والسيد محمد بن الامام الهادي *المعروف بالبعاج* ) وكتابه مطبوع مع رسالته العملية فُلك النجاة وموجود على الكوكل ايضا *وكذلك نقله المحقق الاوردبادي في موسوعته العلمية ايضا بنصه بتحقيق السيد مهدي آل الشيرازي* ونص عليه وعلى ذريته النسابة السيد رضا الصائغ الغريفي البحرانى المتوفى ـ ١٣٣٩هجري__١٩١٧م في شجرة النبوة وغيره ايضا.. والمحدث العلامة الشيخ عباس القمي المتوفى ١٩٤٠ في منتهى الامال واية المحقق الاصولي العيلم الشيخ محمد حسين حرز الدين المتوفى ١٩٤٤م في مراقد المعارف وآية الله المحقق الكبير استاذ العلماء ومنهم السيد السيستاني دام ظله أغا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة الى تصانيف الشيعة قال عنه *السيد محمد المشتهر بالبعاج واليه ينتمي السادة آل البعاج* وهذا اللقب اشهر القابه واقدمها ونص عليه كثير من النسابين : والبعج باللغة هو شق البطن مع الخضخضة وهذا اللقب اتصف به من شدة شارته التي سارت بها ا١لركبان وكراماته الباهرة..وله معاني اخرى ومنها ان لصوصا تعرضوا لزواره وارادوا سلبهم فتخلص الزوار منهم ووجدوا اللصوص قد شُقت بطونهم فقال الناس بعجهم السيد محمد بعجهم..فاشتهر بذلك وتكررت الكرامات فثبت هذا اللقب له دون سواه. وبه اشتهرت ذريته بالعراق وخوزستان (السادة آل البعاج) وهم من السادة الاشراف منهم العلماء والفضلاء والخطباء والاساتذة والمحققون وهم من العشائر المحترمة والتي تسعى بقضاء حوائج الناس...وهم اشهر من ان يُذكر.. ويسكنون النجف الاشرف وبغداد والديوانية والبصرة والحلة والناصرية والعمارة والكوت والسماوة وخوزستان وغيرها... ونص عليهم عدد من النسابين والباحثين والمؤرخين وذكروهم بخير.. منهم العلامة الكبير السيد هبة الدين الشهرستاني طاب ثراه في مجلة المرشد التي اسسها عام ١٩١٠ والعالم الجليل الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء في الرسائل المختصة بالشعائر الحسينية موجودة على الكوكل ايضا وممن اشار الى ذلك آية الله العظمى النسابة الكبير والعالم النحرير السيد شهاب الدين المرعشي النجفي طاب ثراه وهو نسابة وفي اجداده اربعة عشر من علماء النسب آخرهم والده بتعليقته على الصراط الابلج والعالم المحقق الجليل السيد عيسى كمال الدين في شجرة الاولياء المتوفى ١٩٥٤ وذكرهم النسابة العلامة السيد حسين ابو سعيدة في المشجر الوافي والمشاهد المشرفة والنسابة الفاضل الشيخ عباس الدجيلي في كتابة الدرة البهية وغيرهم كثير.. _٢_ومن القابه سبع الجزيرة وهذا اللقب ايضا يدل على عظمته ولجوء الناس اليه _٣_وابو جاسم وهذا الكُنية أطلقت عليه اخيرا لما لها من معنى الكبرياء والشهامة _٤_وابو الشارة وهي اشهر من تُذكر ٥_ واخو العباس تشبيها بعمه قمر العشيرة ٦_ *وسَبُع_الدجيل* وهو اليوم مشتهر به ايضا بل غلب على باقي القابه وايضا يقال كان هناك سبع يحمي زواره من اللصوص واختفى بالاربعينات ولكن اللقب الملازم لإسمه الشريف هو لقب البعاج لدوام شارته وكراماته سلام الله عليه وإن غلب على الالسن اليوم سبع الدجيل جلالة قدره كان من جلالة قدره وسمو مقامه وملازمته للامام العسكري والقران الكريم يُرى فيه انه هو الامام بعد ابيه الهادي عليهما السلام.. وعند وفاته شقَّ الامام العسكري عليه جيبه وبكى لمصابه وأظهر الحزن والأسى لفراقه وقد أقام الامام الهادي مأتمه في بيته الذي هو مرقده اليوم وفاته : هذا السيد الجليل كان يرعى شؤون ابيه بالمدينة المنورة ولما جاءه زائرا الى سامراء قيل انه كلفه بالمكوث في مدينة بلد لرعاية بعض الاراضي للامام الهادي ظاهرا ولِيتخذه مكانا بديلا ليتواصل به مع شيعته بعيدا عن عيون السلطة العباسية الظالمة وقيل في سبب وفاته اقوال منها انه دسوا له السُم كما لايستبعد ذلك المحقق العلامة الشيخ باقر القرشي طاب ثراه وعدد من المحققين.. وعلى هذا فإنه قضى نحبه مسموما مظلوما كآبائه الطاهرين لأنه كان عالما فاضلا تقيا صالحا زكيا ويحبه الشيعة وكان الكثير يرى انه مؤهل للامامة ويقضي حوائج الناس فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا

 
علّق زياد كاظم ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : انا تابعت مقالاتك اتمنى اضافة تعريف بالاسماء بالحاشية لتكتمل الصورة عندنا جميل جدا تعبيرك اخي المحترم

 
علّق زياد كاظم ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : احسنت الصياغة والتعبير كلام في حد ذاته سمفونية استمتعت بقراءة مقالك لك الود

 
علّق منير حجازي . ، على الاحتلال الاسلامي والاحتلال الاوربي الامريكي - للكاتب سامي جواد كاظم : الدونية والحقارة بذرة صغيرة تبدأ بكلمة وتُسقى بالمتابعة والتكرار . والاستعمار لم يبحث في تاريخ العرب والمسلمين عن نقاط التقدم والرقب ، بل بحث عن ا لنقاط التي تفرق هذه الامم وتجعلها خانعة ذليلة ضعيفة لا بل تشعر بعقدة الدونية والحقارة التي ترسخت بعيدا في اللاوعي. استاذنا الكريم ، تعال هنا في أوربا وانظر ماذا يفعل اللاجئون من اجل الحصول على لجوء في جنة الله في ارضه كما يعتقدون ، يطعنون في بلادهم ، يُسفّهون ثقافتهم ، يحطون من شأن دينهم لا بل يطعنون في انفسهم فيزعم بعضهم انهم شاذين او سحاقيات. كل ذلك من اجل ان يضع قدم هنا في ارض الاحلام. بينما الطرف الأوربي ينظر لنا ايدي عاملة رخيصة ، وعقول مبدعة تخدم ثقافتهم وتطور بلدانهم. وهم يركزون على العقول او الطاقات الشابة، ولا يهمهم الجوانب الانسانية ابدا. مشكورين استاذنا القدير وانا ممن يتابع مقالاتكم وفقكم الله وحرسكم .

 
علّق شيخ حسن البصري ، على مآلات تحريض الحيدري  - للكاتب د . علي المؤمن : الحمد لله الذي وفق علمائنا لمواجهة المد المنحرف على طول التاريخ ولذا وقف علماء النجف وقم في وجه انحرافات الحيدري أمثال الشيخ باقر الأيرواني والسيد عادل العلوي والسيد حميد الغريفي والسيد منير الخباز وغيرهم وفقهم الله تعالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الميالي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net