صفحة الكاتب : ادريس هاني

بماذا نفسر جنون المنطقة؟
ادريس هاني
ليس ثمة ما يؤشّر على حلول شاملة لمشاكل العالم..لقد صمّم النظام العالمي لكي لا ينهي جوهر النزال، بل فقط هناك حلول جزئية يقتضيها السياق الدولي والإقليمي.. ولكي تنطفيء نار هنا لا بد من إشعالها هناك لأنّ النظام العالمي غير العادل يعمل على جدل التناقض غير المنتج للحلول..تتعايش السياسات الدولية مع النزاع بشكل يكشف عن الطبيعة البنيوية للنزاع الدّولي. ذلك لأنّ الحل الشامل فضلا عن أنه أمر بالغ التعقيد إلاّ أنه غير مرغوب فيه نظرا لما ينتج عن ديمومة الصراع من مصالح إمبريالية على أساس ضمانها قام النظام الدولي ورسمت سياساته. ليس من الهيّن أنّ نضمن استمرار احتكار وامتلاك 20 في المائة من القوة العالمية لـ 80 في المائة من الثروة العالمية من دون حروب وأزمات. نحن أمام وظيفة للأمم المتحدة لا تتعدّى دور الإطفائي الذي وجد ليكون على أهبة الذهاب لإطفاء حرائق موضعية هنا أو هناك ، ولكن لا بدّ أن يتمّ ذلك بعد أن يؤذن له بهذه العملية ويوفر له المناخ الدولي للقيام بذلك. النظام الدولي يعمل على واجهتين : ظاهرة وباطنة. فأمّا الظاهري منه فهو التصريف القانوني الذي تتولّاه المؤسسات المعنية وهو أشبه ما يكون بحالة بروباغوندا تمنح النظام العالمي بين الفينة والأخرى شرعية الوجود وجدوى البقاء، بينما تنشط المنظّمات الباطنية على تحريك الملفّات الساخنة ضمن نمط آخر وقوانين أخرى لا علاقة لها بالقانون الدولي ولكنها قادرة أن تجعل من القانون الدولي نفسه جزء من أدواتها ولعبتها. إنّ لعبة الأمم التي تديرها المنظمة الباطنية للنظام العالمي تخضع لقواعد ألعاب غير معنية بمبادئ السلم العالمي. بل إنّ لعبة الحرب هي واحدة من الإلعاب التي تستعمل لضبط إيقاع العلاقات غير المتكافئة بين الدول الكبرى والدول الصغرى. ثمة مقاومة ضدّ العدالة الدولية لا زالت تعمل جلّ مؤسسات النظام الدولي على تكريسها. ويلعب النظام الاقتصادي الدولي منذ الحرب العالمية الثانية دورا أساسيا في تكريس هذه اللاّعدالة الدولية. ذلك لأنّ ما يسمّى بعالم الأطراف المنتج للمواد الخام واليد العاملة هو منبع الموارد الطبيعية والبشرية التي تؤمّن الثروة والرفاهية للعالم المتقدّم. وقد كانت جلّ الحروب تنشأ على خلفية الاقتصاد السياسي للإمبريالية التي هي النمط العريق والمستمر للنظام العالمي. فالحديث عن نظام عالمي جديد لا يتناول سوى الجانب السياسي للعبة الأمم أي إعادة توزيع قواعد اللعبة ولكن مع استمرار تمكين الإمبريالية من مساحات جديدة بكر للاستنزاف والهيمنة. وعند كل محطّة تتحرك المنظمة الباطنية للنظام الدولي لخلق خداع سياسي جديد وفوضى خلاّقة تربك الأنظمة الهشّة لفتح الطريق نحو بعد آخر من لعبة الأمم. من ذلك على سبيل المثال أنّنا في مفتتح الربيع العربي فوجئنا بتسريبات الويكيليكس لكن حينما بدأ التوجه نحو طي ملف الربيع العربي اسيقظنا على خبر تسريبات بنك بنما. نذكّر أنّ الأمر ليس مصادفة إذ ليس ثمة مصادفات في لعبة الأمم التي تهتم بأنفاس الناس وليس فقط الدّول. لكن في انتظار ما سيترتب على ذلك من سياسات، نذكّر أنّ لكل فعل في اللعبة الدولية آثار ومنعطفات. ترى، أين تتجه البوصلة اليوم في لعبة الأمم؟ وهل ثمة ما يؤكّد على أنّ الأمر مجرد ضغط على بعض النظم لكي تتذكّر أنّ لا أحد يستطيع ان يفلت من عقاب القوة الناعمة للولايات المتحدة الأمريكية التي تعاقب حلفاءها أو تذكرهم بين الفينة والأخرى بأنّ لا أحد يملك ان يخرج من بيت الطاعة الأمريكي حتى من دون الحاجة إلى التدخل. هناك فشل ذريع في مشروع الشرق الأوسط الجديد أدركت الدول العظمى أنه لا بدّ من تغيير قواعد اللعبة والإبقاء على الحد الأدنى من النفوذ، غير أنّ ثمة محاور لم تقتنع بعد وتحاول أن تفتعل أزمات لفرض الأمر الواقع على الولايات المتحدة الأمريكية التي باتت ترفض أن تستنزف في مشاريع فاشلة. هناك محاور إقليمية لا زالت تشتعل على النمط التقليدي بحيث تعتقد أنّ الموقف الأمريكي هو نابع من ترجيح خيار معين ينسج داخل البيت الأبيض بينما من الممكن الرهان على جناح آخر لتغيير السياسات. والواضح هنا أنّ الموقف الأمريكي هو موقف الدولة الأمريكية العميقة وليس موقف أوباما الذي لا يمثل سوى مايسترو بالغ اللياقة في معزوفة تمّ تأليفها مسبقا.لم يعد هناك داخل أمريكا أجنحة للرهان عليها ولو انتخابيا. ذلك لأنّ الأمر له علاقة بمسارات تموقع الثروة العالمية، وهو الأمر الذي يجعل أمريكا نفسها تنسج أحلافا بديلة ولكن على المدى المتوسط لن تجد الجدوى الاقتصاد- سياسية في استمرار تحالفها مع بعض القوى الإقليمية، وعلى المدى البعيد قد ينفرط عقد العلاقة الاستراتيجية حتى مع إسرائيل التي ستجد نفسها بخلاف الأحلاف الآخرين معنية بالتمدد ناحية المجال الأوراسي في أفق تراجع القوة التحالفية مع الولايات المتحدة الأمريكية. فالمساعي الإسرائيلية حثيثة في اتجاه الصين وروسيا وهي تجد في البوابة التركية منفذا لتحقيق هذا النفوذ، حيث تبيّن أنّ هناك اكتمال في ترتيب العلاقات بين تل أبيب وأنقرة تحت إشراف أوردوغان. الرصيد الإسرائيلي الذي يمكنها من النفوذ داخل المجال الأوراسي شعور إسرائيل نفسها بحاجة الصين وروسيا إلى التقنية الإسرائيلية، وهو ما ستسعى لاستعماله لإيجاد منافذ في المجال الأوراسي الذي كان ولا زال منذ ماكندر حنى بريجينسكي المجال الذي يعتبر الهيمنة عليه هي هيمنة على العالم. سيستمر النفوذ إلى حين في الشرق الأوسط هدفا للإمبريالية الغربية ولكنه لن يكون هو الرهان المستقبلي حيث كل الكيانات التي توقف وجودها واستمرارها على النفوذ الأمريكي والغربي ستجد نفسها في حالة يتم وشعور حاد بالخطر، وعلى هذا الأساس نفسّر طبيعة الجنون الذي تعيشه المنطقة منذ أن بدأت واشنطن تبرهن على أنّ أولوياتها الجيوستراتيجية بدأت تتغيّر..

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/09



كتابة تعليق لموضوع : بماذا نفسر جنون المنطقة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الغزي يبحث مع رئيس جامعة ذي قار المشاريع المستقبلية وسبل الارتقاء بالواقع العلمي  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 سلفيو تونس ينتصرون للصهيونية في بنزرت !  : علي جابر الفتلاوي

 الدكتور نوفل ابورغيف يؤكد بأن التقاطع بين المؤسسات المعنية لايزال سببا رئيساً في إخفاقات الحياة الثقافية في العراق  : سعد محمد الكعبي

 الحوثوين يصيبون ناقلة نفط سعودية في ميناء الحديدة

 التجنيد الإلزامي وتأثيراته على التنمية البشرية  : احمد جويد

 اتصال هاتفي من صديقي البهلول  : علي حسين الخباز

 السيد الروحاني يصدر بيان حول ما يمثل رأي سماحته

 الانتخابات القادمة .... ساحة صراع من نوع جديد ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 حملات التشويه الاعلامية لكل من ينتمي الى الدعوة  : سعد الحمداني

 المرأة والطفل ......حقوق مغيــــــــــــبة ....  : محمد عبد الكريم الكناني

 ارتفاع صادرات كردستان من النفط عبر خط جيهان

  آي باد  : حيدر حسين سويري

 شرطة واسط تلقي القبض على 45 متهما وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 نذكّر التحالف الوطني عسى ان تنفع الذكرى!  : عباس الكتبي

 صحافة السخرية والفكاهة:الهجاء السياسي من منظور اعلامي  : د . سهام الشجيري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net