صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

إلى رجال العراق الأوفياء
عبود مزهر الكرخي

أكتب كلماتي إليكم والقلم خجلان مما يكتب بل ويرتعش ويستحيي ممن كل ما أقوله بحقكم فقد كانت رجولتكم وعراقيتكم مثار فخر وزهو لكل عراقي وعراقية وشريفة وغيورة وأنتم تسطرون بصدوركم ودمائكم تأريخ العراق المشرف والمشرق والذي بكم يبقى هذا التاريخ متألق وبراق يشع بتألقه لكل العالم وهو يقول أنه (أنه أبن العراق والعلم والتاريخ ، أشك حلگه اللي يفرق سني وي شيعي) ملاحم البطولة التي تسطروها اليوم في معارك البطولة وفي أرض الفلوجة هي ملاحم خالدة سوف تسجل في سفر التاريخ بأحرف من نور لأنها امتداد لبطولات أجدادكم من الأمام علي والحسين والعباس(عليهم السلام) وكنتم خير أحفاد للصحابة المنتجبين من أنصار الأمام الحسين(ع) أحفاد عابس الشاكري وحبيب بن مظاهر ونافع بن هلال وغيرهم وكنتم بذلك تمثلون بعراقيتكم هؤلاء العراقيين من أجدادكم وعلى رأسهم مالك بن الأشتر وكذلك وفاء المختار الثقفي ووفاءه وعزيمته على نصرة الحق ورفض الباطل وعدم مهادنته.

فكنتم خير أحفاد وخير رجال بررة لا تقبلون بالذل والمهانة ولا تقبلون بدنس الأجنبي والمحتل وتترجمون ما ترفعه بيارقكم على آلياتكم وعلى ظهوركم في شعارات الحسين وأهمها (هيهات ...هيهات منا الذلة) فكنتم وفعلاً ما يقال عنكم أنكم رجال المهمات الصعبة وتدافعون عن العرض والشرف وانتم ترفعون علم العراق عالياً وشامخاً فقد كنتم خير نطف من أصلاب خيرة الرجال وخرجت من أرحام مطهرة وعراقيات لم ترضى إلا بتربية أبناءها على الشرف والعزة والغيرة فكنتم تحملون كل معاني الكبرياء والشموخ والتحدي وتصنعون التاريخ وتسجلونه بدمائكم الطاهرة لتفخر كل أجيالنا القادمة وأبنائكم بما تصنعون من مفاخر يعجز الكثير من الرجال عن فعلها فهنيئاً لكم بما تسطرون من سفر خالد في التاريخ الإنساني والذي حار العالم في وصف هذا الشعب الحي والذي حاول الأعداء ومن مختلف الجهات تدميره ومسح اسمه من خارطة العالم وبكل الطرق والوسائل وأخسسها وأكثرها وحشية وإجراماً ولكن سرعان ما ينهض هذا الشعب العظيم معافى ليلم شتاته ويلئم جروحه ليخبر العالم كله بأن الحصان العراقي وفارسه الشعب العراقي الكريم قد نهض من كبوته وطابت جروحه وليخبر البشرية بأنه بطبق المثل العربي الذي يقول(لكل فارس كبوة ولكل سيف نبوة) وليكون أولاد الأمام علي والحسين والعباس(عليهم السلام) مشاريع للاستشهاد والركض نحو القتال والمعارك بكل شوق ولهفة ولتصح عنهم مقولة الأمام الحسين في أصحابه المنتجبين(والله لقد بلوتهم فما وجدت فيهم إلا الأشوس الأقعس، يستأنسون بالمنية دوني استيناس الطفل إلى محالب أمّه)وهكذا هم العراقيين هم أباة الضيم والذلة والمهانة والتاريخ يشهد لهم وهاهم أبناء الجنوب والفرات الأوسط يعيدون ملامح أجدادهم في ثورة العشرين وكيف انتصرت الفالة والمگوار على أعتى جيوش العالم في ذلك الوقت بريطانيا وهاهي صور التواصل الاجتماعي تتناقل صور أبطالنا وهم فرحين ويضحكون في قتالهم مع جرذان داعش ولايهابون الموت وصورة الجندي وصورة المقاتل الذي يقاتل وهو في لباسه الداخلي ويعتلي الربوة ولا يهتم بما يقوم العدو وهو يذكرنا بعابس الذي خلع لآمة حربه عند بروزه لقتال جيوش الكفر والطغيان من جيش يزيد(لعنه الله) ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه وانتم أيها المقاتلون هذا التاريخ وتسطرون أروع الملاحم وتلتحقون بركب الأمام الحسين(ع)وأنصاره المنتجبين .

فأليكم أهدي هذه كلماتي المتواضعة يا من كحلتم عيون العراقيات بنصركم المؤزر هذا ولتفرح كل عراقية وأم حملت هذه النطف البطلة ولتتجمل عراقية بتراب بساطيل هؤلاء الأبطال والذين وكما قلت سابقاً أن أقبل تراب بساطيل هؤلاء النشامي من أسود الرافدين ولتكون تحرير الفلوجة وتطهيرها من دنس الدواعش هو بداية لبناء العراق الجديد وجيشه العظيم وكل قواته الأمنية ولترتفع هامات الرجال من حشدنا الشعبي المقدس الظهير القوي لقواتنا المسلحة حماة العراق الخيرين وجند المرجعية الأصلاء والذين لبوا نداء الواجب والدين وبكل تفاني وإخلاص حاملين دمائهم على أكف راحة أيديهم فطوبى لهم وتحية لهم ولشهداء حشدنا الشعبي المقدس والذين هم في أعلى عليين في جنات الخلد.

وتحية وتقدير وانحناء لكل الهامات الشامخة من جيشنا لعراقي الباسل والأبطال من مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وكل الأشاوس من صنوف قواتنا المسلحة ولصقور أجوائنا الأبطال ورجال الحشد من عشائر الأنبار الشرفاء الذي بهم نزهو ونفاخر وبهم حموا العراق أرضاً وسماءً فلكل هؤلاء أقول لهم نّعِم الأبناء أنتم أيها العراقيون ونعم الأصلاب والأرحام التي خرجتم منها وانتم من ينطبق قول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه إذ يقول {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الأحزاب : 23] وهاهي مرجعيتنا الرشيدة ممثلة بآية الله الأعلى سماحة السيد علي السيستاني (دام الله ظله الوارف) وفي بيانه الأخير وفي خطبة الجمعة الأخيرة وعن ما يحدث من معارك التحرير في الفلوجة فيصف هؤلاء المقاتلين الأبطال بقوله (إننا لا نجد من الكلمات ما تفي ببيان قدرهم ومكانتهم ولا يسعنا إلا إن نقول إنكم حقاً الأجل قدراً والأعظم أجراً ومثوبة من جميع من سواكم ويا ليتنا كنّا معكم فنفوز فوزاً عظيماً..) فهنيئاً لكم لهذه المنزلة العظيمة التي حظيتم بها والتي أصبحت في موازاة أنصار الأمام الحسين(ع)لتلتحقوا بالركب الحسيني وبوركت السواعد الملحة من العراقيين وهم يخوضون معارك الشرف والكرامة في سوح الوغى فأنتم نفتخر ونزهو ونقول أنكم فعلاً رجال العراق الأوفياء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/28



كتابة تعليق لموضوع : إلى رجال العراق الأوفياء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/05/29 .

وانني من هذا المنبر الشريف بعد ان اقبل اقدام وايادي الفرسان الفرسان الرجال الرجال الذين يصولون كالاسود المزمجره لتحرير ارض العراق من دنس الدواعش
لايفوتني ان احيي باكبار واجلال سماحه سيدي المفدى اية الله العظمى بفتوته الجهاديه الربانيه المسدده التي حفظت العراق والعتبات وحرائر العراق بعد ان سلمها محتال العصر والمغرب وهرفانه بسويعات
وانني اتمنى ان ياخذ كل ذي حق حقه من باب عدم مصادره الجهود اتمنى عدم السماح لمحتال العصر والمغرب بزيارة قطعاتنا البطله عاملا من نفسه بطلا بعد ان كان جرذ مختبىء في منطقته الغبراء وهو يحمل كل المناصب الامنيه
والله من وراء القصد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمّد الحسّون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصر الثقافة الديواني يحتضن معرض معهد الفنون الجميلة  : اعلام وزارة الثقافة

 جنوني فيكِ دَّفين ...!  : حبيب محمد تقي

 فتوى الجهاد بين الدفاع وايقاظ الفتنه  : صبيح الكعبي

 التعيين بالوكالة افيون الاصلاح/1  : واثق الجابري

 المالكي يتهم النجيفي بتعطيل البرلمان واصراره على تشريعات قوانين مخالفة للدستور

 الى العيون الخليجية  : سعد الحمداني

 الصلاة وما ادراك ما الصلاة  : السيد ابوذر الأمين

 الرجعية في السياسة  : الشيخ مازن المطوري

 متصرف جبل لبنان رستم باشا ينفي المطران الماروني بطرس البستاني الى القدس  : د . الياس عفيف سليمان

 التقت السيدة وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين الدكتور حيدر الشمري  : وزارة الصحة

 التغيير : هذا هو الهدف الاساس من الاستفتاء لا غير

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها لشهر تشرين الاول للانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 تدريسي في جامعة واسط يصدر كتاباً عن امن الشبكات الرقمية  : علي فضيله الشمري

 رؤية اخرى للصراع الايراني - الامريكي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 اُخْرُجْ مِنَ الكَلِمَاتْ  : احمد الماجد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net