صفحة الكاتب : ادريس هاني

ترانيم شرقراق في فضح (2)
ادريس هاني
ردّا على سفيه الفلاسفة وفيلسوف السفهاء، في هجائه الأزعر لمن راموا الممانعة مذهبا وكفروا بالعصملّلي نموذجا(2)
 
عاد الشيخ إلى صباه..هذه المرّة وبفضل ثورجية الربيع الأصفر سرعان ما عادت إلى بعض الصّامتين صمت الرعاديد في زمن بنعلي مراهقتهم ليركبوا موجة ثورات فاشلة إيتيمولوجيا وميتا ـ عقائديا وميتا تاريخيا ، إذا ما أردنا قلب الطّاولة على شروط النهضة كما يراها دانكشوط سعى ولا زال يسعى لمنح قوام فلسفي لخطط ومشاريع وأفكار طاعنة في الرّجعية..أبو يعرب المرزوقي مثال صارخ عمن تملّق كثيرا في زمن الديكتاتورية لكنه سرعان ما أراد أن يجعل من نفسه منظر ثورة لم يسرقها منهم أحد بقدر ما هم سرّاقها..فالحديث التهريجي عن الثورة المضادة كما لا يفتأ يكرر من دون تعب هو ورئيس حكومته أنذاك "المنصف" ، ترديدا ببغائيا وزّع على كلّ نشطاء الأوركستر الجزيري هي خداع مفهومي لسرّاق الثورة أنفسهم..وليس أمام سارق نذل للثورة إلاّ أن ينغمس في مشروع إمبريالي ويمضي على ما هو مطلوب في دفتر شروط التمكين والعمالة..
حاول أبو يعرب أن يربط بين إنشاءاته الأيديولوجية العجائبية وبين ما استجد من أحداث على الأرض ليخدع المتلقّي باستشرافات لا رصيد لها من الحقيقة في سياق الأحداث..
لنقف أوّلا على ما قال ويقول رائد المفارقات الأيديولوجية في تونس وسائر من لدغتهم إنشاءات بلهاء.. كتب أبو يعرب تعليقا على أحداث المحاولة الانقلابية في تركيا على الأقل إضافة إلى سائر تغريداته السوداوية مقالين، أحدهما موسوم بـ:(كلمة وجيزة إلى عاهرات العرب وقاوديهم) والثاني موسوم بـ: ( شروط حسم المعركة النهائي)..المقالان كلاهما يمتحيان من الخلفية المتطرفة لرجل اختار نموذجه الإرشادي حيث بات متيّما بابن تيمية صاحب الرسالة الحموية التي تنضح تجسيما واعورارا ميتا ـ عقائديا..أمّا ابن خلدون، فكما قلت مرارا إنّما هو ما يرتّق به الفيلدوق الأبله فتوق الميتا ـ عقائدية التيمية..ذلك لأنّنا حينما نقف على بعض النّطات والمفارقات في النصين المذكورين سنجدها مناهضة حتى للخلدونية التي اختارها أبو يعرب قناعا لتمرير مفخّخاته عبر تزوير هويته الحقيقية باعتباره أحد رموز إدارة التّوحّش الفلسفي في منطقتنا عبثا..التتبع الموضوعي لأهم الأفكار التي تدور عليها آراؤه المضمّنة في المقالين أعلاه هي على سبيل المثال لا الحصر هي مثال للقول الشنيع فيمن اختار الممانعة مذهبا سياسي، فمنذ انتصار حرب تموز واللّقلاق التيمي ناشز عن المنقول والمعقول..في السياسة والمفهوم..وهو الـ " بوعبولا" المصاب بفوبيا الطيران يحترف ضرب المقاومة تحت الحزام بأقدام لا تحمله..وما كنت لأنازله لو كنت أنا ضحية مراهقته الفكرية، بل فعلت ذلك لأنّه استهتر بضمير فاسد بالشهداء الذين أهدوا نحورهم للحق وأعاروا جماجمهم لله وقدّموا أروع ما هو مطلوب من النبلاء دفاعا عن الأوطان ومقارعة لمشاريع الإمبرياليين وعملاءهم..إنّ محاولة أبي يعرب المرزوقي في تحريف الحقيقة واضحة هنا..فلقد أصبح المقاومون هم العملاء، بينما العملاء هم قادة الأمّة إلى الخير الاستخلافي الذي نظّر له فيما قبل تنظيرا عقائديا بينما بات اليوم ينظّر له تنظيرا جيوسياسيا..فقائد المقاومة في حرب تموز هو في نظره مجرد عنتري يخفي سياسة تخريب للأمّة..سياسة التخريب التي وجدت لها جيبا مقاوما أهداه المعاند صكّ المشروعية، فكان جنبلاط وجعجع حاملا رسالة إنقاذ الأمة ممن فاض الكأس بعنترياته، يعني بذلك قائد المقاومة..وأمّا من يصفها بالصفوية فحدّث ولا حرج، فهو أشدّ تطرفا وإسرافا في نعتها بالكفر الديني والسياسي من دهاقنة إدارة التوحّش..في مقالته (كلمة موجزة إلى عاهرات العرب وقواديهم)، يوجّه كلاما رخيصا ضدّ من فرحوا بالمحاولة الانقلابية على أوردوغان حيث يقول: "أنصح عاهرات العرب وقواديهم بأن ييأسوا من الثورة المضادة ".. وهنا يبدو أن أبا يعرب المرزوقي مصرّا على خلط الأوراق وقلب الحقائق وتصعيد الموقف..فلقد اكتشف بتهافت كبير معيار القرب والبعد من الحقيقة والتاريخ..حيث جعل من أوردوغان قسيم الجنّة والنّار:"كل من يرد أن يقدر نذالة جل النخب العربية فليقارن مواقفهم بمواقف نخب تركيا ايا كان موقفهم الإيديولوجي وسيعلم درجة الانحطاط الذي غرقت فيه بلادنا كما بينت ذلك خياناتهم لثورة الشعب في تونس ومصر وسوريا".
يتحدّث الجاهل عن موقف النخب التركية من حادثة الانقلاب، وبينما يمنح أوردوغان صكّا غير مشروط لإبادة معارضيه يجعل من موقفهم من الانقلاب مثالا في نوع من مغالطة التعميم حيث مفهوم الشعب بالنسبة للمرزوقي وسائر الفرق الضّالة في صحراء ثورة بلا آباء حقيقيين، هم أنصار الحزب أو الأتباع لنحلة وليس الشعب بمفهومه السياسي.. يطلق الشعب على الأتباع المللين مهما قلّوا ويسمّي الشعب الذي يخالفه الرأي مجرد ميليشيات وشبيحة وعملاء..مثلا يسمي عددا من أنصار حزب العدالة والتنمية شعبا، مع أن الانقلاب كان بين العسكر والعدالة والتنمية في غياب للأغلبية الشعبية التي رفضت العصملّلي في نسختيه: الانكشارية البديلة والانكشارية المحدثة، بينما أعداد مضاعفة من الشعب على مدار أربع سنوات من الحرب على سوريا التي يزكّيها اللّقلاق التيمي خرجت وعبّرت عن شعبية رئيس شرعي ودستوري اقتضى الأمر لإحداث التوازن أن يفتح العصملّلي الحدود لمرتزقة الإرهاب ليصبحوا بديلا عن الشعب ويكملوا فتوق معارضة قحباء كأنها المومس العمياء..فالشعب لا يراه هؤلاء الحقراء إذا ما كان شعب ممانعة وكفاح..ليبقى العصملّلي وحده لا شريك له معشوق ليلى المرزوقية التي زفّت نفسها ضمن شبكة حريم السلطان، حيث عبّر عنها خالد مشعل الذي لم يعد يربطه بالقضية الفلسطينية سوى لقلقات اللّقلاق بأنّه لو كان أوردوغان هو الحريم، فإنه يشرفهم أو يشرفهنّ أن يكنّ حريما له، في نوع من الحجاج المستند إلى مفارقة سيكسوباتولوجية عنوانها: حريم السلطان. لا أدري ما المقصود بخيانة الثورة في تونس ومصر وسوريا؟ فبنت حريم السلطان لا تريد ان تتذكّر بأنّ العالم قام بجهده الكامل للنيل من سوريا دولة وشعبا، وكانوا كما فعلوا هم في استقبال مؤتمر أصدقاء سوريا يوم كان هو نفسه في المجلس التأسيسي وموقع الاستشارة الذي تم استدماجه بكوطة يدفع ثمنها بالتقسيط من خلال الانخراط اليوم في جوقة حريم السلطان. كان الأبله ينتظر تدخلا عسكريا من الغرب فلمّا عجز هذا الأخير وصفه بعدوّ الأمّة..لكن ماذا لو تدخّل الغرب عسكريا في سوريا؟ هل سيكون ذلك عملا مشكورا لدعم صيرورة الاستخلاف العصملّلي كما ينظّر لها سفيه الفلاسفة؟
إن أبا يعرب المرزوقي لا زال يحلم بالربيع العربي..ولكنه ربيع يجب أن يقوده أوردوغان بنموذجه الملتبس الذي يظهر كالمحجة البيضاء في خيال ثعلب يلهو بالمفاهيم. انظر إليه وهو يقول:
" لذلك فتونس ومصر وسوريا وليبيا والعراق واليمن أي بلاد الشعب العربي التي بدأت الثورة-أقول الأولى لأن البقية ستلحق-عليها أن تفهم الدرس التركي جيد الفهم".
هنا تسعى بنت حريم السلطان أن تزفّ مثال أوردوغان نموذجا للعرب..وحينما يتحدث عن بلاد الشعب العربي التي بدأت فيها الثورة ثم يتحدث عن سوريا والعراق واليمن، فثمة التباس آخر ينضم إلى مسلسل الإلتباس الأوّل، فهب أنّنا فهمنا مقصود الأبله بالثورة السورية التي ليس له منها من صديق غير السنفور الزّعوق رضوان زيادة، لكن ما معنى الثورة في العراق واليمن؟ إنّ رجلا عنصريّا حاقدا يجمع بين التطرف العرقي والعقائدي والمرضي لا يصلح أن يتحدث عن الثورة ومعاييرها..فأبو يعرب المرزوقي يعتبر احتلال داعش للموصل كما فعل كثيرون بوصفها ثورة..كما يعتبر مقاومة الشعب اليمني للهيمنة جزء من هذه المؤامرة على الثورة كما لو أنّ الثورة اليوم في اليمن يمثلّها هادي منصور ومجاميع القاعدة وداعش بجنوب اليمن..التصنيف الذي يتكرر عند أبي يعرب بخصوص من يعتبرهم أعداء الأمة يرقى إلى تصنيف إيران وإسرائيل في الخانة ذاتها بدم بارد بما يوحي بأنّ العصملّلي هو في مقام ابن ابي بلتعة من باب "اعملوا ما شئتم فقد غفر الله لكم"..كل ملاحم التطبيع الأوردوغاني لا يراها حريم السلطان، الذي يشبه العاشقة التي لا تعترف بعيوب المعشوق..كعاشقات المافيوزيين واللّصوص والحقراء..لا شيء يظهر..فالشعب هناك لا يظهر ، والمقاومة هناك لا تظهر، ولكن العمالة هنا سياسة، وعصابة المصالح هنا شعبا..هكذا يتكرر في حديث أبي يعرب المرزوقي شكل من التصنيف البليد:
"وينغي أن أنطلق من المبدأ التالي الذي لسوء الحظ يتجاهله المستهدفون من وراء استهداف تركيا:
فالمستهدفون هم جائزة الغرب الكبرى لإيران وإسرائيل".
كما يقول أيضا:
"وإذا لم تدرك قيادات العرب ذلك فسيصح ما أعلنت عنه إيران من أن النظام السعودي سيسقط قبل عيد الإضحى القادم، وذلك ما كان سيحصل لو نجح الانقلاب".
وكما يقول:
"فمن يمكن أن يكون حليفا؟
إنه من يخشى مثل تركيا أن تخنقه سيطرة أمريكا وشرطيها (إسرائيل) ومساعده (إيران) على ما يراد به خنق تركيا لإضعافها".
ويقول:
"فالمؤلف من العدوين هو الجامع بين عدائه لنا وعدائه لله، وهم الأخطر وهنا هما إيران وإسرائيل".
كما يقول أيضا:
"وهذا يعني أن إيران كانت على علم بالانقلاب وأنها هي التي جندت مع عملاء إسرائيل وأمريكا والدولة الموازية كل من يعادي استئناف الإسلام دوره والقصد سنة الإقليم".
كما يقول:
"ولست مطالبا بإثبات ما أقول لأنه لا علاقة له بتهمة القول بنظرية المؤامرة:
فهذا معلن ومصرح به ثم إن دورالصفوية والصهيونية في الإقليم يثبته".
إيران هي صاحبة الثورة المضادة على الرغم من أنّها هي أول من اعترف بالثورة في تونس نفسها، لكنها في نظر أبي يعرب: "سيكون للثورة المضادة العربية الدورالأول: حرب أحباب إيران وإسرائيل على تمويل الاستثمار وعلى مصادر الطاقة وعلى أسواق المنتج التركي في الخليج".
إيران وإسرائيل هما العدو الأوّل للأمّة..ولم نجد لأبي يعرب المرزوقي أي كلام عن التطبيع الكامل بين أوردوغان وإسرائيل..هنا يلفّ لسانه الطويل مثل الحرباء..ومع ذلك سيظل طبل المعتوه يقرع بأنّ العدو هو إيران وإسرائيل مع انهما على طرفي نقيض..ولكن ما قيمة النقائض إذا كان فيلسوف السفهاء هو فيلدوق يرعى على النقائض ما ظهر منها وما بطن؟ فهو يعتبر أن تركيا _أودوغان سيستغنى عنها في الحلف الأطلسي لوجود بدائل..وعند تكهن هذه البدائل يقول:"
"المعلوم أن هذه الحرب قد تقدمت حتى على الانقلاب لكن زخمها سيزداد من الآن فصاعدا.
وفي هذه الحرب سيكون التهديد بأمرين حساسيين بالنسبة للأتراك
لا استبعد أن يهددوا النظام بإيقاف المفاوضات الخاصة بالدخول لاروبا بدعوى حقوقية
ولااستبعد حتى التهديد بإخراجها من الحلف الأطلسي لوجود بديل. والبديل عن الحاجة إلى تركيا مضاعف:
أولا روسيا لم تعد بقوة السوفيات
وثانيا إيران عادت لدور مساعد الشرطي الإسرائيلي
والعرب على مراد الله".
مقابل كل هذا التصنيف التعسّفي ضدّ محور المقاومة، هناك غزل أقحب من أبي يعرب المرزوقي لسيده السلطان، الذي لن يسمح له حظّه العاثر بأن يحتل المقام المحمود في حريم السلطان نظرا لمزاجه اللّعين..ولكنّ البذور العثمانية التاريخية المنثورة في تلك الدّيار من شأنها أن تكشف في المنعطفات الملتبسة عن آثار العرق الدّساس للعصملّلي حيث وقانا الله من جبروتها..
ولا زالت نماذج أبي يعرب تتآزر وتستمدّ شقاوتها من رأس مفطور على كل رديئ، ومثل اللّقلاق دائما (بلاّرج) فهو بعد أن يشبع من التهام الحشرات يمتطي صهوة المنارات العليا في كبرياء الجلاّل..هكذا اصطفت نماذج أبي يعرب المرزوقي من بن تيمية حتى أوردوغان ..فهذا الأخير في نظر أبي يعرب المرزوقي هو مثال لإحياء ما سماه بالخلافة وكذا سنام السّنة ـ في نوع من الإقحام الطائفي لتعزيز حجاجه السياسي المفلس ـ ومن هنا فلن يجد له مثالا أفضل من معاوية، فالمرزوقي يرى أن عظمة الإسلام ومجده كان هما هدف المعاويتين الأول والثّاني. هكذا يعتبر المرزوقي في تلقلق تندكّ فيه أوصال التاريخ وتردم فيه المسافات وتخرم فيه قواعد الجيوبوليتيكا لتصبح إنشاءاته ضميمة في الرسالة الحموية لابن تيمية وأحقاده في المنهاج، فيقول ببلادة العبد المأخوذ بالتملّق والسّفه في التمدّح:
"ما كنت لأصف أردوغان بمعاوية الثاني لو لم أكن واثقا من أن له دهاءه وحنكته وإيمانه بمجد الإسلام واستئناف تاريخه الكوني بالحذر والدهاء السياسيين".
أقول: هنيئا للسلطان العصملّلي بحريمه الوفي..فالجواري الرقطاء وما ملكت االأيمان هي اليوم في سباق قاتل للظفر بالحظوة.. لقد أظهر أبو يعرب المرزوقي كما أظهر كل "الحرملك" أنهم مع أوردوغان حدّ غلمة التطبيع ولكنهم بالمقابل على حقد مرضي من المقاومة حدّ الهذيان..(يتبع)
 


ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/22



كتابة تعليق لموضوع : ترانيم شرقراق في فضح (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول مهدي الحلو
صفحة الكاتب :
  رسول مهدي الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وفيق السامرائي يتحدث عن زمان كان زمانه  : حميد العبيدي

 اصـلاحـات السـيـد  : عبد الزهره الطالقاني

 500$ لكل مواطن عراقي ..بشائر التغيير.  : اثير الشرع

 رســـالـــة الــــى الامــــام الــقــائــم عـج.  : قيس المولى

 الشركة العامة للانظمة الالكترونية تعلن عن استعدادها لاقامة دورات تدريبية في مختبرات الشركة التخصصية  : وزارة الصناعة والمعادن

 العبادي بين رقعة الإصلاح وخيبة أمل المرجعية..!  : شهاب آل جنيح

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية الاسراع بانجاز المستشفيات العملاقة سعة 400 سريرا  : وزارة الصحة

 معركة تحرير جرف الصخر ........بلباس النساء سحق 8 دواعش في الفارسية  : كتائب الاعلام الحربي

 كلنا أرقام؟!!  : د . صادق السامرائي

 إذا كنت متعلماً فعلم غيرك، وإذا لم تكن متعلماً، فتعلّم  : علياء موسى البغدادي

 إسرائيل تثبّت مجسما لـ ((الهيكل)) قرب الأقصى.لقد ازف زمن مجيء القديم الايام ، ولم يتبقى سوى عقبة سوريا .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 عباس بن فرناس لن يطير من الناصرية  : حسين باجي الغزي

 السعودية: نظام جديد لاعتقال المسيئين على الإنترنت

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية مواجهة التحديات التي تواجه العمل البيئي  : وزارة الصحة

 القصير بداية لحرب طائفية  : هادي جلو مرعي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105429872

 • التاريخ : 25/05/2018 - 04:26

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net