الحشد الشعبي والحرب النفسية للعدو/ عقلانية التصرف في ساحة القتال

 بلغ عمر الحياة التنظيمة لقوات الحشد الشعبي الآن العامين ، وقد اكتسبت هذه القوات المجاهدة الفتية خلال هذه السنتين تجارب تعادل عدة سنوات بالنسبة لجيوش العالم التقليدية ،حملت في طياتها التجارب المريرة , والانتصارات الباهرة ، ويمكن الآن المشاهدة بوضوح، إن العقلانية في تصرفات وسلوكيات هذا الحشد المبارك تسير اكثر فاكثر نحو السمو .

 
المقدمة :
 
     على الارجح لا يمكن لاحد حتى اعداء العراق ، ان ينكر الدور الوطني والاصلاحي المؤثر للمرجعية الشيعية في هذه البلاد ، تلك المرجعية التي تدخلت في الوقت المناسب قبل عامين ، ودرأت الخطر العظيم الذي أحدق بالعراق أنذاك ، فعندما قام السيد اية الله علي السيستاني ، وبعض مراجع الشيعة الاخرين في النجف الاشرف باصدار فتوى الجهاد الكفائي ودعا الامة ، ودعاها لمواجهة الهجوم الارهابي لمجاميع داعش الارهابية على هذا البلد ، في الحقيقة لا يكاد شخص أن يتصور أنه  في أعقاب هذا الاستدعاء للامة ان تتشكل قوات كبيرة بهذا الحجم وتتحول الى اعظم قوة شعبية عسكرية في المنطقة الاقليمية ، وهذا ما قد حدث وتشكلت قوات الحشد الشعبي المبارك في العراق
 
بلغ عمر الحياة التنظيمة لقوات الحشد الشعبي الآن العامين ، وقد اكتسبت هذه القوات المجاهدة الفتية خلال هذه السنتين تجارب تعادل عدة سنوات بالنسبة لجيوش العالم التقليدية ،حملت في طياتها التجارب المريرة , والانتصارات الباهرة ، والحقيقة لا يمكن انكار حدوث بعض الاخطاء التعبوية أثناء تنفيذ العمليات من قبل قوات الحشد الشعبي وهذا يحصل في كل جيوش العالم اثناء القتال ، لكن الامر الاهم من كل ذلك ، اننا نشاهد التقدم المتواصل في المستوى القتالي لهذه التشكيلات المباركة ، ذلك التقدم الذي جعل من تلك التشكيلات رغم جميع المؤامرات والهجمات السياسية والاعلامية أن تكون تشكيلات لا تضاهى في المنطقة ، واضافة الى تفوقها العسكرية في ساحات القتال ، فقد اصبحت اليوم تمتلك قوة كبيرة في مجال الحرب الاعلامية أكثر مما كانت عليه في السابق. وفي ما يلي نظرة سريعة على التجاوزات والضغوط التي تواجه قوات الحشد الشعبي ، وردود الافعال المنطقية والعقلائية المؤثرة على تلك التجاوزات البائسة.   
 
الجبهة العربية – التركية المتمشية مع الاهداف الامريكية ، كذلك لم تأل جهداً  في سبيل تحجيم واضعاف قوات الحشد الشعبي ، فقد شن السفير السعودي في العراق ، هجمة كلامية عنيفة ضد الحشد الشعبي ، كما سعت وسائل الاعلام العربية – الجزيرة ، والعربية – ومئات المواقع الالكترونية العربية الاخرى باختلاق الاكاذيب ، وتضخيم بعض الاخطاء الغير مقصودة والتي تحصل من قبل بعض مجاهدي الحشد الشعبي ، سعياً وراء اظهار قوات الحشد الشعبي بانها قوات طائفية .
نظرة على الحرب الاعلامية والسياسية لاعداء الحشد الشعبي .
 
 يعتبر تشكيل وتعزيز قوات الحشد الشعبي من وجهة نظر الجبهة الغربية- العربية المتمحورة حول قطب الولايات المتحدة الامريكية ،انما تزايد للنفوذ الايراني والشيعي في العراق ، ومن خلال هذا التصور فمن الطبيعي ان يسعون متحدين لتحجيم دول الحشد الشعبي واضعافه ، وقد اتخذت امريكا اسلوبين مختلفين لمواجهة الحشد الشعبي أحدهما سلبياً والاخر ايجابي ، فهي في الجانب السلبي بالاضافة الى الدور المعلن لها بأظهار الحشد الشعبي بالمظهر الطائفيٍ ، وقد قامت كرارا بالعزف على هذا الوتر ، ومارست الضغوط على حكومة العبادي ،من اجل الحد من حرية ومبادرات الحشد الشعبي ، اما في الجانب الايجابي فقد سعت امريكا بتسليح واسناد القوات الكردية الــ ( پیشمرگه ) واصرارها على ايجاد ( الجيش السني )  كأدوات لها لتوسيع وزيادة نفوذها في مواجهة قوات الحشد الشعبي خصوصا الفصائل الشيعية منه .
 
وعلى صعيد متصل فإن الجبهة العربية – التركية المتمشية مع الاهداف الامريكية ، كذلك لم تأل جهداً في سبيل تحجيم واضعاف قوات الحشد الشعبي ، فقد شن السفير السعودي في العراق ، هجمة كلامية عنيفة ضد الحشد الشعبي ، كما سعت وسائل الاعلام العربية – الجزيرة ، والعربية – ومئات المواقع الالكترونية العربية الاخرى باختلاق الاكاذيب ، وتضخيم بعض الاخطاء الغير مقصودة والتي تحصل من قبل بعض مجاهدي الحشد الشعبي ، سعياً وراء اظهار قوات الحشد الشعبي بانها قوات «طائفية» وانها تظلم الناس من الطائفة السنية الذين تحرت مناطقهم من قبضة مجاميع داعش الارهابية و تتجاوز على ارواحهم وممتلكاتهم . هذه الصور البغيضة والمليئة بالاحقاد ، تعد الارضية المناسبة لاجراء الضغوط السياسية على حكومة العبادي من عدم استخدام الحشد الشعبي في القتال ضد مجاميع داعش الارهابية .  طبعاً العبادي من جانبه قد استسلم لتلك الضغوط لفترات معينة وقد دفع ضريبة ذلك الاستسلام غاليا ، ويمكن اعتبار ما حصل في احداث اغتصاب الرمادي مركز محافظة الانبار من قبل مجاميع داعش الارهابية ،مصداقا من مصاديق ذلك الاستسلام   ان البديل عن الحشد الشعبي من وجهة نظر الجبهة الغربية- العربية – التركية ، بالاضافة الى قوات البيشمرگة التي بطبيعة الحال لها علاقات مصلحية مع حكومة بغداد ، تشكيل قوات مقاتلة مشابهة لقوات الحشد الشعبي ولكن باسم«حشد الوطنی» بقيادة اثيل النجيفي . النجيفي الذي كان محافظ نينوى التي مركزها مدينة الموصل أساساً اقيل من منصبه بسبب خيانته العلنية في احداث احتلال الموصل من قبل مجاميع داعش الارهابية ، وطبعا مازال النجيفي يعتبر نفسه محافظا للموصل !! ويعتبر ان الواجب الرئيسي لما يسمى بالحشد الوطني المتشكل من عناصر من الطائفة السنية هو تحرير مدينة الموصل . استطاع اثيل النجيفي من خلال زيارته الاخيرة الى امريكا في العام الماضي ان يحصل على المساعدات والدعم الامالي والعسكري من امريكا ، بالاضافة الىان بعض الدول العربية وحتى الحكومة التركية فقد ساهمت في تلك المساعدات لهذه المجاميع المزمع تشكيلها .    
 
تجفيف الاراضي الزراعية والحقول الزراعية التابعة للطائفة السنية في الاراضي المحررة ، واجبار السنة لترك مدنهم وتغيير التركيبة الاجتماعية ، والتصرف باموالهم ، تصرفات سيئة وغير إنسانية ، قتل الناس البريئة من الطائفة السنة و…… كل ذلك تهم مرارا وتكرارا ذكرتها وسائل الاعلام المعادية ،المرتبطة بالتيارت الرجعية ضد الحشد الشعبي المقدس .
 
 لكن بيان الازهر المصري العدائي ضد الحشد الشعبي المقدس يعتبر من اهم مفاصل الحرب النفسية التي اعتمدتها الجبهة المعادية للحشد الشعبي ، وقد وصف هذا البيان ان الحشد الشعبي (مليشيات عسكرية) قامت بظلم الطائفة السنية في العراق من خلال التصرفات الوحشية  ، وقد لاقى هذا البيان اصداء واسعة في العالم الاسلامي نظرا لما يتمتع الازهر المصري من مكانة في الاذهان ، وقد اثرت بشكل كبير في الاذهان المعادية للحشد الشعبي  .  تجفيف الاراضي الزراعية والحقول الزراعية التابعة للطائفة السنية في الاراضي المحررة ، واجبار السنة لترك مدنهم وتغيير التركيبة الاجتماعية ، والتصرف باموالهم ، تصرفات سيئة وغير إنسانية ، قتل الناس البريئة من الطائفة السنة و…… كل ذلك تهم مرارا وتكرارا ذكرتها وسائل الاعلام المعادية ،المرتبطة بالتيارت الرجعية ضد الحشد الشعبي المقدس .
 
الحشد الشعبي ومواجهة الحرب النفسية المعادية .
 
حقيقة الامر ان عناصر مندسة في الحشد الشعبي المقدس الذي تواجد على ساحات القتال ، ارتكبت اعمال مخالفة لتوجهات واهداف الحشد الشعبي  ، والتي عكست صوراً غير انسانية وتصرفات حمقاء ، والمتابعة لمواقف السيد اية الله علي السيستاني وخاصة فيما يتعلق باسلوب المعاملة مع ارواح واموال الطائفة السنية التي تقطن المناطق المحرر من وطئة مجاميع داعش الارهابية، وحتى كيفية السلوك مع الأسرى الدواعش ، اضافة الى السعي الى مواجهة الحرب النفسية التي يشنها الاعداء، من حيث زمان الوقوع تبين بشكل دقيق انه هناك سلوكيات خاطئة يقوم بها المنسون للاساءة للحشد الشعبي وان السيد طالما حذر من وقوع مثل تلك الانتهاكات والاخطاء.وعلى سبيل المثال وقبيل بدء العمليات لتحرير الفلوجة اعلن الشيخ مهدي الكربلائي ممثل اية الله السيد السيستاني : (اننا نكرر على ضرورة الالتزام بوصايا المرجعية اثناء العمليات المذكورة ،آية الله علي السيستاني يؤكد في بداية توصياته على ضرورة الالتزام بآداب الجهاد ويقول: للجهاد آدابه العامة التي يجب ان تراعى حتى مع المقاتلين غير المسلمين ، ويؤكد السيد السيستاني إنه يجب على المجاهدين ،ان یقاتلوا وفقا لنهج امير المؤمنين علي عليه السلام في قتاله مع اعداءه . كما اعلن السيد السيستاني على ان هناك اداب خاصة في قتال المسلمين البغاة قد ااشار اليها امير المؤمنين علي عليه السلام يجب الالتزام بها هذه الايام اثناء القتال )   .
 
 لكن النقطة التي ادت الى تشويه سمعة الحشد الشعبي ، هي تجسيد الاخطاء الفردية الحاصلة من المندسين القلائل من قبل وسائل الاعلان المغرضة اتباع المحور الرجعي على انها من صميم تنظيم الحشد الشعبي ، ويبدو انها اوامر تنظيمية للتعامل مع اسرى داعش تعاملا غير انساني . على اية حال فإن هذه الاخطاء الجزئية والفردية التي ارتكبها المندسون في الحشد الشعبي ، قد هيئت الارضيو والاجواء المناسبة ، لحرب نفسية واسعة شنها اعداء الحشد الشعبي ، الى المستوى الذي زادت فيه الضغوطات على حكومة العبادي بان يخفض ويحد من استخدام الحشد الشعبي في قتال داعش .
 
وضعت الحكومة وقيادة الحشد الشعبي ثلاثة اولويات على جدول اعمالها لمواجهة الحرب النفسية للعدو ، القبول في زيادة حجم قوات الجيش والقوات الامنية وعشائر السنة في المنطقة في العمليات القتالية ، تخفيض معدلات الاخطاء في سلوكيات وتعامل مقاتلي الحشد ، واخيراً ابراز قضية المساعدات والدعم والتعامل الانساني مع الطائفة السنية في العراق .    
 اما الحشد السعبي ولمواجة الحرب النفسية فقد نفذ الاجراءات الثلاث المذطورة انفا ، ومن جهة اخرى سعت القيادة في الحشد الشعبي الى المشاركة بشكل اكثر فعالية من ذي قبل ، وطبعا ادى دوره من خلال  تقسيم الادوار بشكل ذكي ، على سبيل المثال في عملية تحرير الفلوجة ولو انه كان قادرا على دخول المدينة إلا انه ووفقا لتقسيم الادوار المذكور فقد بقى مقتنعا  بتطويق المدينة من الخارج ، ولو ان هذا الاجراء كان سببا مؤثراً في بطئ سرعة تحرير المدينة ، لكن وضع العمليات في مسارها الصحيح والافضل . والاجراء الاخر الذي قام به الحشد الشعبي هو تقليص معدل الاخطاء المتوقعة ،وجاءت تأكيدات المرجعية المتكررة على التعامل الانساني الى جانب الاخذ بنظر الاعتبار اثار الحرب النفسية للعدو ،كل ذلك ادى الى توجيه القوات اكثر من قبل الى تطبيق الاوامر الصادرة وقد ادى هذا الامر ان هذه النسبة من الاخطاء السابقة قد تضاءلت ايضا الى اقل حد ممكن .
 
اما الاجراء الثالث : هو توثيق التصرفات الانسانية لمقاتلي الحشد الشعبي مع السكان السنة  في المناطق السنية المتحررة من قبضة داعش الارهابي ، وكذلك مع الاسرى من عناصر داعش ، وعلى سبيل المثال قوات سرايا السلام التابعة الى التيار الصدري في العراق ، قد وثقت ونشرت صورا عن منح عناصرها الماء الى اسرى عناصر داعش الارهابية لديها ، هذه الاعمال والسلوكيات تكررت في مناطق اخرى من قبل فصائل اخرى من الحشد الشعبي ، ارتفاع مستوى هذه المعاملات الانسانية يمكنها أن تنزع اسلحة الحرب النفسية من ايدي دعاة التهميش ودعاة تشويه الحقائق ، خلال عمليات تحرير مدينة الفلوجة ، فانتشار الصور والافلام المعبرة عن اسداء الخدمات الانسانية التي يقوم بها مقاتلوا الحشد الشعبي للسكان السنة في مدينة الفلوجة والناجين من قبضة داعش ، من خلال مساعدتهم الترجل من العجلات ، وتظليلهم من حرارة الشمس ، والتصرفات الانسانية الرحيمة مع الاطفال ، وتوزيع الاغذية الجاهزة عليهم  و….. كل ذلك يبين ارادة الحشد الشعبي لتحجيم السولكيات الهامشية هنا وهناك والتي تقوم بها العناصر المندسة لتشويه صورة الحشد الشعبي . لكن مع كل هذه الاجراءات وبسبب الضعف في المجال الاعلامي لجبهة المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي ، على الخصوص ما وجد من صورة عنها في اذهان السكان العرب السنة  ، تلك الصور المشوهة والسلبية والتي وصلت الى درجة تضليل هؤلاء السكان        
 
الاستنتاجات :
 
 الحشد الشعبي في العراق اصبح السد المنيع امام  التغلغل والنفوذ الامريكي ، وبعض المتطفلين الاقليميين ، وهذا الامر ادى الى شن هؤلاء المتطفلين حربا نفسية واسعة النطاق  على هذه الفصائل المقاومة الشعبية ، وحقيقة الامر ان هؤلاء يسعون من خلال اتخاذ بعض التصرفات غير اللائقة التي يقوم بها النزر القليل من اذيالهم المندسين في ساحة المعركة وتسميتهم العناصر غير المنضبطة في الحشد الشعبي ، لــ (يصنعوا من الحبَّة قُبَّة ) ويصوروا الحشد الشعبي الذي يضم بين جناحيه عشرون الف مقاتل من السكان السنة حشدا طائفياً ،وطبعاً تهدف امريكا من خلال مشروعها التأمري على العراق إضافة الى اضعاف فصائل الحشد الشعبي بهذه الطريقة ، تسعى كذلك مع حلفاءها في المنطقة ان لا يكون للحشد الشعبي كيان قوي وذلك من خلال دعم وتعزيز الاكراد والمجاميع السنية من مختلف القوميات من بغداد  مثل الحشد الوطني المزعوم ، لمنع هذه الفصائل – الحشد الشعبي –  من الوصول الى السلطة
 
ولغرض التصدي ومواجهة هذا المشروع الامريكي المعقد ، فقد قامت الحكومة العراقية برئاسة العبادي الى جانب الحشد الشعبي ، بوضع ثلاثة بنود على جدول اعمالها ، وهي القبول بمساهة قطعات الجيش المختلفة والقطعات الامنية بالاضافة الى العشائر السنية في عمليات تحرير مدينة الفلوجة، تخفيض نسبة الاخطاء في تصرفات بعض المقاتلين المندسين لتشويه صورة الحشد الشعبي ، واخيرا ابراز الصورة الحقيقية لمدى المساعدات والمعاملات الانسانية التي يقوم بها مجاهدوا الحشد الشعبي مع اخوانهم السنة من سكان المناطق المحررة ، ولو ان هذه الاجراءات استطاعت الى حد ما منع اتساع رقعة الحرب النفسية التي يشنها الطرف المقابل ، لكن وبسبب امتلاك العدو لوسائل اعلام واسعة النطاق لذا فان خطر منع الحشد الشعبي بالاشتراك في العمليات ضد داعش مازال قائماً  

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/16



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الشعبي والحرب النفسية للعدو/ عقلانية التصرف في ساحة القتال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين
صفحة الكاتب :
  الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net