صفحة الكاتب : ادريس هاني

المثقف المزيّف + السياسي المزيّف: محنة العقل العربي
ادريس هاني
إذا أردنا أن ننمّي أفكارا حول علم نفس "الظواهر الصّوتية" ، فلا بدّ من بحث الدوافع المرضية للمهرولين إقداما أو هروبا في الإحساس العارم الذي تذكيه الهشاشة الذّاتية..هو ليس ظاهرة شعرية تتقوم في الرغبة في الإطناب على حساب المحتوى، بل هي أيضا ظاهرة تقوم على شروط قصوى للاقتصاد السياسي للقول والفعل.. الرغبة في الكلام كالرغبة في الصمت إذا لم تكن مبررة تبريرا موضوعيا فهي حالة غير سويّة قابلة للتفاقم المرضي..المتوحّدون الثرثارون لا يقلون عن المتوحّدين الصامتين، فثمة من يهرب في الصمت وثمة من يهرب في الكلام، والنتيجة تظل واحدة، الهروب من الذّات. مع أن الخطأ الشائع يرى أنّ فكرة الكائن العربي بوصفه ظاهرة صوتية نابعة من الذهنية الشعرية العربية، إلاّ أنّ الصواب أنّ الظاهرة الصوتية هي نقيضة للشعر باعتبار أن هذا الأخير ليس قولا فحسب بل هو قول موزون لا يسمح بالارتجال إلا في الحالات الناذرة، بل الشعر هو قيد جمالي للكلام، الكلام الشعري صناعة..والحال أنّ الواقعين في الظاهرة الصوتية لا يزنون الكلام شكلا ومضمونا، بل يصبونه صبّا في قوالب تفتقد لقوة المضمون وجمالية التواصل..غير أنّ الاستثمار في الكلام قد تكون له مردودية كبيرة من وجهة نظر الاقتصاد السياسي للثرثرة..ومن ذلك ظاهرة التكرار القاتل والادعاء الممل والسمسرة في المعرفة والحقيقة وكل ما تساهم الوسائط في صناعته في السوق السوداء لخبراء الفكر والسياسات..تتميّز هذه الحالات المرضية بكون صاحبها يقتقر إلى فنّ التواصل وجماليته وذلك بافتعال الهيرارشية الطبقية بين المرسل والمرسل إليه، ديكتاتورية الخطاب التي يعززها التموضع العمودي للرسالة التواصلية..فالكائن اللاتواصلي المرضي يبدأ بالحديث وينهيه على وفق حاجته للكلام..واستراتيجيته تميل إلى القسوة والفظاظة التي يفرضها على محاوره باعتباره في نظره مجرد متلقّي..يوهم المريض نفسه بأنّه مرجعية التفكير والقول، ويتحول التواصل معه إلى حالة الشيخ والمريد..لا يلتفت المريض إلى هذا الاعورار الضارب في ضلوع جسده النفساني القائم على تعويض الفقد الذّاتي بأشكال من التموضعات التعويضية التي تتسم عادة بالعجرفة التي تخفي الإحساس العارم بالهشاشة..في البيئات التي تعاني الفوضى، تتلوّث البيئة الثقافية والسياسية بهذه الظواهر الصوتية التي لها نظائر في السوق السوداء..وضعية علم نفس السمسرة الثقافية والسياسية..
إنّ عدو الظاهرة الصوتية السياسية والثقافية هو المثقف..هذا الأخير يمثل صدمة حقيقية للظاهرة الصوتية لأنّه يذكّره باستمرار بمهامه المفقودة..ويذكره بحالة مروقه من واجباته التي تفرض عليه أن يكون بعيدا عن الحالة الكرنفالية المستنزفة للعقل والقلب..ليس في جعبة هؤلاء مفهوم واحد رفدوا به العقل العربي، بل حتى كلامهم لا ينمّي التراث الاستيتيقي العربي..إنّه يساهم في تلوث المشهد العربي الذي بات قوامه الإدعاء وظاهرة السّمسرة والعجرفة الكاريكاتورية للضعفاء.. ترى ما هي نتائج هذا المرض المزمن الذي تعيشه ساحاتنا الموبوءة بخبراء الفكر والسياسة ونظائرهما المزيفين؟
إن أهم نتاج لهذه الوضعية المرضية هو تراجع الإبداع..الاكتفاء بإعادة توزيع الموجود واستهلاكه ما يؤدّي إلى ظاهرة التكرار..يلعب التكرار دورا كبيرا في حياتنا الثقافية والسياسية، وهو أحد أسباب جمود العقل العربي..التكرار يعني الحصر والانسداد والملل..يتحايل مرضى الحقل الثقافي والسياسي على شكلانية الأداء وعلى مورفولوجيا الإنشاء لإحداث رتوش غير نافعة في الخطاب..وهكذا لم تعد مهمتهم الإبداع بل أصبحوا جزءا من وسائط المعرفة..دعاة لا مبدعون..وتصبح المسألة بالغة الخطورة حينما يبلغ التلوّث حدّا يفقد فيه العقل العربي القدرة على التمييز بين الإبداع والتكرار..وتنشأ أجيال جديدة على هذا الإلتباس، لأنّ المرضى يراهنون على هذه الأجيال التي تفتقر إلى الخبرة..ويزداد هذا الخطر لمّا يسعى هؤلاء المرضى لمحاصرة أهل الإبداع وإقصائهم بطرق ووسائل تنتمي إلى علم النفس النّازي..نحن خرجنا إذن من علم النفسي المرضي للمثقف والسياسي المزيّف إلى سوسيولوجيا مجتمع المرضى الرمزيين..هذه السوسيولوجيا توقفنا على مظاهر النفاق الذي يعززه سلوك التواهم بين المرضى، أي المجاملة المتبادلة التي تقتل العملية النقدية التي من دونها تتوقف الحياة الفكرية والتنمية السياسية..تستند سوسيولوجيا النفاق للمثقفين المزيفين على السلوك البطرياركي ونزعة الإقطاع ومستويات من التّسلّط، لأنّ الشخصية المزيفة لا تستطيع أن تقدم نفسها في صورة أنا عارية بل لا بد أن تقدم نفسها في صورة سلطة عارية مفتوحة على كل مستويات العنف الرمزي..يعيش المجال العربي حالة حروب وهي فرصة لبروز تجار الحرب وأيضا ظاهرة مثقف أو سياسي الحرب..إن حالة المستغنين في زمن الحروب هي ذاتها وضعية نجوم ثقافة وسياسة زمن الأزمات..تلعب تكنولوجيا الوسائط دورا استراتيجيا في تكريس الرداءة وبيئتها الموبوءة..لأنّ العالم السفلي للتخلّف لا يستمر من دون المراهنة على المثقف الزائف والسياسوي الذي يحترف التموضع والتكيّف حسب موجات بيئة الحرب ومقتضيات السّمسرة..هذا المتثاقف وذاك السياسوي هو أبعد الكائنات عن قيم الحرّية ومتطلّباتها ولا يحسنون العمل إلاّ في أزمنة الفوضى..هم عنوان تخلّفنا العربي..عنوان النذالة: نذالة المثقف الزائف المولع بالتكرار ونذالة السياسوي المولع بالسمسرة والدّجل..كائنات تعيش على سبيل الخفّة..خفة القول والفعل..يتساقطون كالجراد على هامش الكفاح التاريخي لطلائع التغيير، ولكنهم يضفون الإلتباس على مكتسبات الكفاح ويلوثون جزء من جينيالوجيا الحقيقة التي تتغدّى على التضحية المادية والرمزية..فالمثقف الحقيقي والسياسي الحقيقي لا يمكن أن يكون دجّالا أو سمسارا أو نذلا.. إنهم بالفعل ظواهر طفيلية تشكل الثّمن التاريخي للخضوع والصفقات القاتلة بين النقاء الطليعي ورسالة الكفاح النبيلة وبين المهرولين والمنافقين..هناك سباق يتزايد بشكل مرضي كما يقتضيه اقتصاد النذرة..هذه الظواهر هي عامل إضعاف الجسد العربي..هم مصدر التّفاهة التي تحيط بالحياة العربية..هم حرّاس معبد الانتهازية..
المثقّف الحقيقي لا تعطى له أوامر..ولا يخضع لهيرارشيات الضعفاء..ومن الخطأ التاريخي إخضاعه لقواعد لعبة علم النفس النازي..إنّ انتقام المثقف لا حدود له..وثورته عارية عارمة..وضربته الرمزية تربك الفلك الدّوّار..المثقف الحقيقي المتمتّع بالشجاعة المعرفية والذي يستمدّ قوّته من السلطة المعرفية والرمزية التي لا تتوقّف على بروتوكول النّذالة ولا على إيقاع مارشات العلاقات العامّة..يصبح المثقف متوحّشا في بيئة التّفاهة، لأنّه يرفض سياسة الإخضاع.. إنّ البيئة التي يتمّ فيها الاستهتار بالمثقف هي بيئة حقيرة بكل المقاييس التي لها علاقة بقياس درجة التخلف الثقافي والاجتماعي والسياسي في المجتمعات..ومعايير قياس المثقف هي الأخرى تعاني من التباس في بيئاتنا التي تعيش الفوضى..
اليوم يحتاج المجال العربي إلى ثورة المثقف غير المدجّن..المثقف الفرد المتفرّد خارج أقانيم الأنماط المتداولة للمجاملات، وأن يكون رهانه الثوري تحدّده مهمّته التاريخية بوصفه ناقدا..تقتضي مهام المثقف العربي أن يكافح من أجل نبل قضية المثقف من تحرّش الفساد الباحث عن مسوغ ثقافي..يتعين على المثقف الحقيقي أن لا يكثرت لاستراتيجيا الحرب المعلنة ضدّه والتي تستند إلى أساليب علم النفس النّازي..لن ينتظر الإنصاف ولا الاعتراف مادام هو لا ينتمي إلى صالون المثقف الإمبريالي أو قبيلة المثقف الرجعي..ربما قد يهان أو يتم الاستهتار به من أسوأ الأنذال..ربما سيتعرّض لكل أشكال ومستويات التفاهة والعدوان..ولكن رسالته تاريخية..رسالة المثقف القدّيس..المثقّف الذي لا ينخرط في ميلودراما التّملّق والانبطاح وثقافة العبيد المقوّضة لنزعة التحرّر والتحرير..المثقف هو آخر من يمكن استعباده..إن ثورة المثقف الحقيقي لا حدود لها..ولذا فهو في هذا الزمان الرديئ مستهدف..وأحيانا يتهدّده الإحباط والتكرار وتكالب التزييف وخذلان البيئة الحاضنة للتّفاهة..ومع ذلك عليه أن يستمر..لأنّ قدره أن يكون قربان الحقيقة..لأنه متعاقد مع الحقيقة وليس مع الأنذال..لأنّه مثقف تعيّن عليه دفع الثّمن..

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/05



كتابة تعليق لموضوع : المثقف المزيّف + السياسي المزيّف: محنة العقل العربي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ابو العنين
صفحة الكاتب :
  محمد ابو العنين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عشائر الجبور في تكريت : بدء عملية "ثار الشيخة أمية"

 اردوغان هل سيتخوزق كما القذافي او سيصطاد من الحفرة كصدام حسين ؟  : احمد طابور

 الغزي يؤكد اختيار الاشخاص الكفوئين والمهنيين في ادارة الوحدات الادارية التابعة للمحافظة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 أكراد العراق وحلم إعلان الدولة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 ثقافة الأستيقاظ ..وثقافة الأبتسام ..والمهام العظيمة  : صادق الصافي

 فتوى الدفاع المقدسة والوعي التحرري

 المسلمون وسؤال الحرية (الفكرية)  : سلمان عبد الاعلى

 وفد مؤسسة اليتيم الخيرية يزور مديرية شهداء كربلاء المقدسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تَشبيه معَ الفارِق  : ابو باقر

 استقالة 6 صحفيين من "الجزيرة" احتجاجاً على أسلوب تغطية الأوضاع في مصر

  ريشة... سوق الخضّارة  : عزيز الحافظ

 موت الجلبي بين الشماته والحزن  : عبد الكاظم حسن الجابري

 العبادي: لو دكتور ينصح .. لو ثور ينطح  : عباس الكتبي

 الموسوي: النجيفي تعمد الغياب عن حضور المؤتمر الدولي لانه

 فلنتعلم درساً في الواقعية السياسية  : نجم الحسناوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net