صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

محمد اركون وسط التيارات الفكرية و الثقافية تخبط معرفي و ضياع مناهجي
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
  إن محمد اركون تأثر في بدايات حركته الثقافية و الفكرية بمدرسة الحوليات . إضافة إلى ذلك كانت مدرسة الأنال هي الأخرى قد طبعت ثقافته و فكره بطابعها الخاص . إذ كان اركون قد اكتشف مدرسة الأنال في فرنسا و كان من أعمدتها : فرنان بروديل ، و ليفي ستراوس و باحثون آخرون( ).
و تأتي منهجية الألسنيات في المرتبة اللاحقة من حيث الترتيب الزمني . و كانت هذه المنهجية صاعدة بقوة في الستينات مع أسماء سوسير و جاكبسون و بنفنست و غيرهم .
إن هذه الانفتاحات على مدارس متنوعة و متناقضة خلقت ضبابية و ظلماوية داكنة تجاه فكره و انتمائه( ).
و تميز مشروع اركون بسمات عامة منها :
1ـ نقد الجذور الفكرية المهيمنة( ) .
2ـ إعادة قراءة الإسلام وفقاً للمناهج المتبعة في الغرب . يتصور اركون ان الخروج من تهميش الإسلام يتحقق من خلال تطبيق منهجيات علوم الاجتماع و علم الألسنيات و غيرها مما ابتدعها الفكر الغربي .
3ـ عرض الإسلام للغربيين بصورة أخرى تتسم بالطابع الروحي بعيداً عن الجانب الطقوس الذي يعتبره اركون من صنيعة الفقهاء( ) .
ان محمد اركون بدأ مشروعه بنقد العقل ليصل إلى نقد القرآن مروراً بنقد التراث ، و قد آمن إيماناً لا رجعة فيه بضرورة إعادة قراءة التراث ، و هو ما أكده في أكثر من موقع ، فالمسلمون عنده لا يمكن ان يتحرروا فعلاً إلا إذا قاموا بنقد تراثهم( ).
ان محمد اركون يعتمد أسلوب الغموض في العرض و التعمية في المصطلحات و التهرب من الأجوبة . فمن الصعب ان تفهم ما يريد إلا بشق الأنفس ، و قد يستخدم مصطلحات لا تدري ماذا يريد منها على نحو الدقة ، فمثلاً العلمانية يطلقها و يريد منها معنى ، و يطلقها أخرى و يريد معنى آخر( ) .
إن مشكلة اركون هي الخلط بين النظرية و بعض التطبيقات الخاطئة ، فلماذا لا يرفض اركون العلمانية التي شابها في عالم التطبيق ما جعلها موضع رفض لدى بعض الشعوب التي عاشت هذه التجربة ، في قبال انه يحمّل الإسلام تبعات ممارسات البعض( ) .
و يمكن التنويه إلى خارطة التأثرات لد محمد اركون من خلال التنويه إلى ثلاثة خطوط بيانية فيها هي :
1ـ عربيا : فقد تأثر بكتابات و آراء : رفاعة الطهطاوي أمين الريحاني ، طه حسين ، محمد احمد خلف الله ، نصر حامد ابو زيد ، صادق جلال العظم ، و غيرهم .
2ـ أوربياً : فقد تأثر بكتابات و آراء : لوسيان فيفر ، التو سوسير ، جاكبسون ، اميل بنفنست ، هابرماس ، فوكو ، بول ريكور ، هايدجر ، سبينوزا ، ديكارت ، ريتشارد سيمون ، جان أوستريك ، فولتير ، لسنج ، هردر ، ليفي ستراوس ، جاك غودي ، بير بورديو ، جاك دريدا ، ، جيل دولوز ، هوسرل ، بيير بورديو ، و رولان بارت ، و ميرسيا إيلياد و غيرهم.
3ـ استشراقياً : فقد تأثر بكتابات و آراء : غوستاف فايل ، لويس ماسينيون ، ادوارد سيل ، نولدكه ، ريجيس بلاشير ، برجشتراسر ، سباير جريفنا ، روبنسون ، شيفالي ، بيل ، و غيرهم . 
اما على المستوى التاريخي فيمكن ان نعد (ابو حيان التوحيدي) و (مسكويه) كأبرز من تأثر بهم .
 
..................................................
( 1) رون هاليبر ، مصدر سابق ، ص 169 .
( 2) احمد فاضل السعدي ، مصدر سابق ، ص 41 .
( 3) رون هاليبر ، مصدر سابق ، ص 236 .
( 4) احمد فاضل السعدي ، مصدر سابق ، ص 54 .
( 5) تاريخية الفكر العربي الإسلامي ، محمد اركون ، ص 138 .
 ( 6) القراءة الاركونية للقرآن ، السعدي ، ص 364 .
( 7 ) م ، ن ، ص 366 .
 
 
 

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/14



كتابة تعليق لموضوع : محمد اركون وسط التيارات الفكرية و الثقافية تخبط معرفي و ضياع مناهجي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وصول الوجبة الثانية من الأسلحة والتجهيزات العسكرية المتطورة لمعسكر تحرير نينوى

 الحياء من الله سبحانه ( الاصول الأربعة في بناء الحیاة )  : مكتب السيد عادل العلوي

 "قراءة فى مشروع قانون خراب إقليم مصر"  : محمد ابو طور

 طلعت سقيرق ، صوت الغضب والامل في القصيدة الفلسطينية  : شاكر فريد حسن

 الجبروت  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الحوار المعاصر  الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد  (الحلقة الخامسة)     : السيد محمد حسين العميدي

 أوامر استقدام جديدة لأعضاء بمجلس محافظة ميسان في قضية التبرعات  : هيأة النزاهة

 ترانيم الروح ... احاديث المفكر ادريس طة  : رفعت نافع الكناني

 الحشد الشعبي يفتتح أول مستشفى ميداني له في قاطع عمليات كركوك

 فلاي بغداد تعلن ان توسيع اسطولها لخمس طائرات بوينغ

 بتقدير جيد جداً.. احد طلاب ذوي الشهداء يحصل على شهادة الماجستير  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الناقمون على حكومة العبادي يتقولون على المرجعية  : سلام السلامي

 العتبة الحسينية المقدسة تستعد لاقامة اسبوع ثقافي لتعزيز اواصر العلاقة بين مختلف الطوائف والاديان في محافظة كركوك

 حدود الملمس وفاعليته في جدار الرسامة ليركل  : د . حازم السعيدي

 عمّان .. الخوف من داعش والبحث عن دور .. والارهاب يضرب بقوة في تونس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net