حول قرار تعليق وكالة السيد محمد رضا السلمان (أبو عدنان)
ملتقى أنصار المرجعية

أصدر مكتب سماحة السيد السيستاني دام ظله في النجف الأشرف قبل فترة جواباً عن استفتاء تضمن تعليق وكالة السيد محمد رضا السلمان (أبو عدنان) لأسباب ذكرت في سؤال الاستفتاء.

 
وقد صدرت ردود فعل مباشرة وغير مباشرة على تعليق الوكالة يمكن اختصارها والاجابة عليها بما يلي:
 
1.    ان التعليق صادر من مكتب سماحة السيد في النجف، وليس من سماحة السيد شخصياً، ولذا فهو لا يعبر عن حقيقة موقف سماحة المرجع، خصوصاً ان الوكالة ممنوحة منه شخصياً، وهذا الموقف حكي عن السيد ابي عدنان.
 
والجواب: لقد صرح سماحة السيد السيستاني دام ظله مراراً، ووثق ذلك كتبياً انه لا يعبر عن رأيه إلا ما يصدر عنه أو عن مكتبه في النجف الأشرف. وعلى أساس ذلك تمت معالجة القضايا الكبرى في العملية السياسية في العراق، وفي مجمل قضايا الشأن العام، وهذا معروف وموثق.
 
وكان الأجدر بالسيد أبي عدنان، وما يتناسب مع مقتضى العقلانية والاحتياط على الأقل قبل أن يعلن هذا الموقف _ ان يرسل من يمثله لسماحة السيد دام ظله ليستفسر منه عن صحة صدور هذا الموقف عنه. أو ان يستفسر من السيد جواد الشهرستاني عن صحة صدور هذا الموقف من سماحة السيد دام ظله، والسيد أبو عدنان يثق بالسيد جواد ولديه علاقة طيبة معه. ولم يكن ينبغي له التصرف بمقتضيات الوكالة بعد صدور التعليق من مكتب سماحة السيد في النجف الأشرف بدعوى الشك في صحته واستصحاب بقاء الوكالة!
 
2.    أشار البعض إلى أن ما صدر يعبر عن رأي السيد محمد رضا السيستاني في حين ان السيد جواد الشهرستاني مخالف لذلك، وعليه فالتعليق لا يعبر عن رأي سماحة السيد دام ظله، وهو أمر مختلف عليه.
 
والجواب: ان هذا الكلام يوجه إساءة كبرى لشخص سماحة السيد السيستاني دام ظله، ويصوره شخصاً لا يعلم ما يدور حوله!! وان المواقف تتخذ بمعزل عن اطلاعه ورأيه. وهذه شبهة طالما عمل الأعداء على ترويجها والمؤلم انها تأتي الآن من بعض الأصدقاء والمقلدين!!
 
وقد بان فساد هذه الشبهة وبطلانها بعد سقوط النظام السابق، اذ اكتشف العالم حكمة وذكاء ومعرفة سماحة السيد السيستاني دام ظله بتفاصيل الأمور الدقيقة، وقد بُهر كل من التقاه بسعة اطلاعه وشمولية معارفه في شؤون العالم الاسلامي بل العالم!!
 
كما عرف ببياناته التي تحتوي على عبارات دقيقة وحاسمة في أدق المراحل وأصعبها. ولم نعهد أن أحداً شكك بما صدر عنه من خلال مكتبه في النجف الأشرف في أيّ من الأمور التي تصدى لها.
 
    أما موقف السيد جواد الشهرستاني، فيؤكد المعنيون بالقضية ان كل ما تم كان بتنسيق وموافقة السيد الشهرستاني، حيث بلغه سماحة السيد دام ظله ان يوصل للسيد ابي عدنان رسالة مفادها ضرورة الاعتذار عما صدر منه في خطبة الجمعة من اساءة لسماحة الشيخ الوحيد دام ظله وإلا فإن سماحة السيد السيستاني سوف يتخذ إجراءً بتعليق وكالته، وقد بلغه السيد جواد بذلك. وبعد كتابة نص التعليق تم التشاور مع السيد الشهرستاني بذلك قبل نشره فوافق عليه، لأن سماحة الشيخ الوحيد دام ظله مرجعية كبرى والاساءة إليها أمر لايمكن قبوله، وان سماحة السيد السيستاني دام ظله، لم يألو جهداً في سبيل تفادي ما وصلنا إليه ولكن دون جدوى. وعليه فإن ما يراه سماحة السيد دام ظله هو الصواب، بعدها صدر نص التعليق. ويمكن لمن يشكك بهذا الكلام سؤال السيد الشهرستاني عن مصداقيته.
 
3.    ذكر البعض: لماذا اتخذ هذا الموقف بحق السيد أبي عدنان، وعدم ابداء موقف تجاه الشيخ الافغاني الله ياري الذي يسيء للمراجع والعلماء ومنهم السيد السيستاني، وكذلك الشيخ ياسر الحبيب بما عرف عن خطابه السيء الصيت، وأمثالهم.
 
والجواب: ان السيد أبا عدنان هو وكيل لسماحة السيد السيستاني دام ظله، اما الآخران، فالأول شخص مستقل وليس له أي ربط بالمرجعية العليا، ويقول ما يقول من دون أن ينتسب لأي مرجعية. أما الثاني فهو يتفيء بظلال مرجعية معروفة ويصرح بذلك، وان اي شيء يصدر من أي مرجعية غير مرجعيته لا يلتزم به ولا يأبه إليه. فما فائدة صدور موقف ما من المرجعية العليا تجاههما وأمثالهما، وهما يغردان في سرب آخر.
 
    ونقل بعض المقربين من السيد محمد رضا السيستاني قوله رداً على سؤال السيد مرتضى الشيرازي له: لو كنتم مكاننا ماذا كنتم فاعلين في حالة الشيخ ياسر الحبيب؟ فأجابه: كنا لا نتردد لحظة واحدة في إصدار نص واضح يتنصل منه ويرفع الغطاء عنه.
 
    وما حدث مع السيد ابو عدنان يدلل على مصداقية المرجعية الدينية العليا في التعامل مع القضايا المطروحة.
 
4.    ذكر البعض: إن التعليق وصيغته التي نشر فيها تتعارض مع أبوة وعطف واخلاقيات السيد السيستاني دام ظله، لانه احتوى على قسوة غير معهودة...
 
والجواب: ان سماحة السيد السيستاني دام ظله وخلال عدة سنوات خلت كما يقول المقربون من المرجعية العليا نصح السيد ابو عدنان مباشرة عندما قال له في احدى لقاءاته معه: انصحك بالابتعاد عن طرح اي موضوع يوجب الخلاف والشقاق بين المؤمنين، حتى لو كان رأيك صحيحاً... كما أنه أبلغه عبر السيد جواد الشهرستاني عدة مرات ان ما يطرحه من مواقف يولد حرجاً كبيراً لدى المرجعية ويجب التوقف عن ذلك. وحتى المرة الاخيرة لم يصدر الموقف المعروف، إلا بعد نصيحته بضرورة التراجع عن الاساءة التي وجهت للمرجع الشيخ الوحيد دام ظله، ولكنه لم يستجب لكل ما تقدم.
 
    ثم ان ما صدر أشار إلى التعليق وهي صيغة مخففة كما لا يخفى على العارفين بطبيعة العمل المرجعي. وان كان يظهر بوضوح انزعاج سماحة السيد دام ظله من توهين المراجع والاساءة إليهم، وتدل على عدم رضا من هذه المواقف. ولا يوجد في الأمر قسوة أو غلطة أبداً.
 
5.    اشار البعض إلى ان الموضوع المالي، واسلوب السيد ابي عدنان في التعامل مع الحقوق الشرعية هو السبب في شدة الحملة عليه!!
 
والجواب: ان السيد ابا عدنان كان يتعامل كأي وكيل في المنطقة وفق ما هو متعارف، ولا توجد لدى المرجعية العليا كما يقول المقربون منها مشكلة في هذا الاطار، وهو كان يتواصل مع السيد الشهرستاني وفق الاجازة الممنوحة له. وبالعكس، لو نظرت المرجعية العليا وحاشاها للموضوع من هذه الزاوية لكان عليها ان لا تصدر ما أصدرت، لأن الرجل لديه عدد من المراجعين لا يستهان بهم، ويوصلون عبره الحقوق الشرعية، ولا مشكلة في ذلك.
 
    ونشير إلى بعض الملاحظات:
 
1.    أثبتت الوقائع حكمة المرجعية العليا في عدم إبداء رأيها بمسائل مختلف عليها ولا سبيل لحلها بالفتوى، مثل: التطبير، وغير ذلك. لأن دأب الشيعة وللأسف الشديد عدم الاستجابة لرأي مرجعيتهم في مسائل مماثلة، فتعليق وكالة وكيل أمر هين وبسيط نسبة لتلك الامور، ومع ذلك تم التعاطي معه بطريقة أبعد ما تكون عن المعايير الدينية والأخلاقية. فالناس تتبع أهواءها، فإذا قال المرجع خلاف ما يرغبون، يبدأ التشكيك والتحليل وو... وحتى لو كان المرجع أصدر نصاً باسمه لقالوا ان المعطيات التي قدمت له غير دقيقة، وهكذا...
2.    فات الذين شككوا بصدور التعليق ان سماحة السيد دام ظله يستقبل زائريه طول أيام السنة. ونحن على أعتاب زيارة الاربعين، وسيسأله الزائرون عن الموضوع، وسيجيب مباشرة على أسئلتهم، وسيضع النقاط على الحروف، وحينها ستنجلي الحقيقة التي لا غبار عليها.
3.    تعرض السيد محمد رضا السيستاني إلى حملة ظالمة وشديدة اتهمته بأباطيل وأكاذيب لا تليق إلا بمطلقيها، وهو الرجل الذي لا يمتلك كوالده شبراً من الارض ولا حسابات مصرفية ولا غير ذلك من حطام هذه الدنيا الفانية ، فلن يقبل أي عاقل ان يتهم بأوساخها، أو بوضيع دسائسها، كيف ذلك، وهو ثقة المرجعية العليا وعينها التي تبصر، ويدها التي تدير، المترفع عن الصغائر، الكبير بعلمه وورعه، الحكيم بعقلانيته ومنهجيته، لا يشاهد على موائد الأغنياء وفي مجالس البطالين، يتشرف بخدمة عوائل الشهداء وأيتام الفقراء، يصل الليل بالنهار عالما ًعاملاً مجداً، لا يهدأ له بال ولا تغفل له عين. وسيكتب التاريخ يوماً بأحرف من نور فصولاً مشرقة من جهاده في سبيل اعلاء كلمة التشيع في شتى المجالات، فجزاه الله عن الأمة والطائفة الحقة خيراً.
4.    ان المصلحة العامة تقتضي ان يبادر الجميع إلى تهدئة النفوس، تمهيداً للالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية العليا التي تؤكد على أهمية الحفاظ على وحدة المؤمنين وعدم تفرقهم. وهي أولوية ليس قبلها أولوية. وليس من الحكمة أبداً أن نخبط خبط عشواء، وان نعالج الخطأ بأخطاء أكبر، وأن تتجاوز ردود أفعالنا منطق الدين والعقل. فلا يجوز قطع الجسور، وحرق الاوراق. ولا يفوتنا اننا نمر بمرحلة عصيبة تتطلب منا مزيداً من الوعي للأخطار المحدقة بنا من كل حدب وصوب.
 
حفظ الله مرجعيتنا العليا، والطائفة الحقة، وحمى وحدة المؤمنين بعنايته ولطفه، انه سميع مجيب. والله من وراء القصد.
 
ملتقى أنصار المرجعية
 
10 صفر 1438 هـ                        

  

ملتقى أنصار المرجعية

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/11



كتابة تعليق لموضوع : حول قرار تعليق وكالة السيد محمد رضا السلمان (أبو عدنان)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكية المزوري
صفحة الكاتب :
  زكية المزوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زحف الشكر.. جريدة صدى الروضتين  : هيئة تحرير صدى الروضتين

 العمل تطلق سراح 62 حدثا خلال ايلول 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هيأة البحث والتطوير الصناعي تزور شركات وزارة الصناعة والمعادن في محافظة البصرة للاطلاع على امكانيات اقسامها البحثية فيها  : وزارة الصناعة والمعادن

 بعد تردي الحال: هل سيكون التحالف الوطني في النجف بلسما؟  : انور السلامي

 رداً على عتاب الأخت الفلسطنية أسيل الوردة لأنزعاجها لماذا أشهر بيزيد أبن معاوية!!  : سيد صباح بهباني

  كتابات الزاملي/منهج منحرف واهداف مشبوهة  : علي حسين النجفي

 العراق والشامبين القسوة والخيانة وحسدالأصدقاء  : صادق الصافي

 رسالة الى الحكومة العراقية

 رئيس مجلس محافظة ميسان يؤكد تشكيل غرفة عمليات من جميع الدوائر الخدمية لتلافي مياه هطول الامطار  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 بيان سماحة المرجع النجفي بخصوص وجوب الدفاع عن الوطن والمقدسات ( صورة )

 التربية تبدأ تجهيز المديريات بالكتب المنهجية من اليوم

 منهج عاشوراء نجاتنا  : حيدر حسين الاسدي

 الشاعر عبدالحسين بريسم حاوره احمد الثائر

 داعش ولد السقيفة اللقيط  : جمال العسكري

 مصرف الرافدين.. هل يسهم في تمويل مشاريع الشباب الطموحة؟  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net