صفحة الكاتب : ايليا امامي

هل نجح صاحب الفتوى في إدارة المعركة ؟؟
ايليا امامي

 القائد المحنك .. أو التاريخي  .. ليس هو القائد الذي يحسن إصدار الاوامر فقط .. ثم يجلس لينتظر النتائج  والصدف ..
القائد التاريخي .. هو الذي يتابع القرار ..  يرعى الانتصار كما يرعى الأب ولده الصغير حتى يكبر .. ويشتد .. ويكون قادراً على البقاء . 
 
فهل إكتفى السيد السيستاني بمجرد فتوى أصدرها ثم بقي جليس داره .. أم نهض بكل أعبائها وتبعاتها الثقيلة .. التي عجزت عن حملها حتى الحكومة ( رغم الجهود المشكورة للكثيرين ) .. فكان الشيخ المسن نزيل بيت الايجار  .. يعمل بقوة دولة  !! 
 
ولكي لانطيل التوصيف العام .. دعونا ندخل في عشرة تفاصيل تخص إدارة الصراعات .. ونقرأ : كيف يكون القائد ناجحاً من خلالها .. وهل للسيستاني باع وخبرة في قيادة العمل الجهادي .. وهل تبين أنه كان  ( مفاجأة ) لكل من درسه بشكل منقوص .. وراهن على التنبؤ بقراراته وتفسير نمطيته ؟!!
 
١)) #وضوح_الرؤية : 
 
@ في زمن التحولات المتسارعة والمفاجآت .. قد تفشل أقوى أجهزة المخابرات في التنبؤ بما ستؤول إليه الأحداث وقد تحتاج بعض الوقت لتفسير ودراسة ما يجري قبل أن تتخذ القرار المناسب . وتضم حقبة الحرب الباردة بين المعسكرين الإشتراكي والرأسمالي أرشيفاً ضخماً من هذه القصص والتجارب .
@ ولكن اللافت هو سرعة ودقة توقيت #السيستاني وحزمه في إصدار فتواه .. رغم أنه لم يكن سهلاً بالمرة لأن رجلاً قضى عمره في الزهد والتنسك ورفض أدنى مظاهر العنف وكان من حقه أن يقلق أو يتردد في إصدار فتواه  ويحسب كل إحتمالات التدخل الخارجي أو الإنزلاق الى حرب أهلية او تحشيد طائفي أو فوضى سلاح مدمرة  .. ولكنه تصرف كمن يقرأ الأحداث بكل تفاصيلها براحة كفه .. بدون أن يقع تحت تأثير الصدمة .. أو يفقد قدرته على التركيز .. وما أظهره الرجل من قدرة على التحكم برغم الجو الملتهب حينها سيضل موضع تعجب وإعجاب . 
 
٢)) التعبئة_المعنوية : 
@ مصطلح ( القائد الملهم ) الذي يلهب صدور الجماهير بالحماس .. يفترض ان يتجسد في قائد يقف على منصات الخطابه ويرفع صوته عالياً بالخطب الحماسية  .. على الأقل هذا ما عرفناه عن فيدل كاسترو أو حسن نصر الله او نيلسون منديلا أو غيرهم من القادة التحرريين .. 
@ ولكن بالنسبة لرجل كالسيستاني إختار إطفاء أضواء الكاميرات من حوله وإعتزال المنصات الحماسية حتى في أوج فورة الناس الملبية لندائه .. وقرر المشي بكل هدوء في طريق مختلف لايرتكز على ضجيج الإعلام في تضخيم إنجازاته أو ترجمتها للناس .. فكيف له تعبئة  #جنود_الفتوى بالحماس وهو يعيش هذه القطيعة مع الإعلام ؟!! 
@ لقد أعتمد أسلوب المواقف العاطفية التي تخرج كقصص يومية من غرفته الصغيرة الى قلوب محبيه على السواتر من دون أن تتصدر نشرات الأخبار .. بل ينقلها المجاهدون أنفسهم وعوائل الشهداء بدموعهم الصادقة .. يقوم رغم ضعفه لشيخ مجاهد دخل عليه ببدلته العسكرية ويقول له شكر الله سعيك ياشيخ .. يخاطب مجاهداً قطعت يده ويقول له : يدك سبقتك الى الجنة .. أو يغمر العوائل بعطفه ويواسيهم بأن أولادهم مع أنصار الحسين عليه السلام .. او يرسل السلام تلو السلام الى جنوده الأوفياء وهم يستقبلون سلامه بالدموع الحاره .. أو يكتب لهم مشاعره الصادقة ليسمعوها عبر منبر الجمعة في الصحن الحسيني وهو يناديهم ( يامن ليس لنا مانفتخر به غيركم ... ياليتنا كنا معكم .. فسلام عليكم من شعب اذهل العالم ) الى آخرها من النداءات الابوية . 
 
٣)) الأمن_المعلوماتي : 
في الوقت الذي يعتبر نصف النجاح في الحرب مرهون بمدى قدرتك على التنبؤ بحركة العدو .. فإن النصف الآخر من النجاح مرهون بقدرتك على إيهام العدو وتشويش الصورة لديه حول قراراتك ونواياك وطريقتك تفكيرك . 
فالنجاح يقاس بمنعك العدو من قراءة خطواتك .. كما يقاس بقدرتك على قراءة خطوات العدو . 
@ وربما لن نجد شخصاً فاق جميع التوقعات في هذا الأمر كما عليه #مرجع_النجف !! 
لمرتين متتاليتين .. 2003 / 2014 عجزت الدولة العظمى #أمريكا عن التنبؤ بموقف هذا الشيخ الكبير المسالم .. الذي  لايتدخل بالسياسة ولايميل للعنف .. وليس طرفاً في أي صراع إقليمي .. وكان المقدر له أن يستسلم للأمر الواقع عند دخول داعش ويستغيث بالأمم المتحدة و ( بانكي مون ) لإنقاذ العراق .. وعندما يبدأ بانكي مون بالقلق .. سيكون العراق في خبر كان .. ولايبقى أي أمل لنجاة العراقيين سوى بعودة أمريكا الى العراق .. بعنوان #التحالف_الدولي ولكن الأمن المعلوماتي الذي يوفره السيستاني لنفسه .. ولايتكلم كثيراً ويكشف عن دواخل تفكيره .. جعل رياح الفتوى  تأخذ السفينة الى إتجاه آخر .. هذا بالرغم من الضغط الشديد الذي تحمله ممن يريدون مواقف إنفعالية وتصريحات ساخنة  تنفس عن معاناة العراقيين . 
@ وهذا التقييم ليس مبنياً على مبالغة أو إفراط في تقدير حكمة الرجل .. يكفي فقط أن تسترجع أرشيف التصريحات الأمريكية .. من الرئيس .. الى وزير الدفاع .. الى رئيس هيئة الأرك
 
ان المشتركة .. وتلاحظ حجم التخبط والتناقض في تصريحاتهم حول هذه الفتوى .. لتعرف هل كانت في حساباتهم أم لا . 
 
٤)) التراصف الإجتماعي :
@ حجر الزواية .. في كل حرب لها طابع شعبي وقوامها أفراد المجتمع .. هو السلم الإجتماعي والتراصف .. الذي أشار اليه القرآن الكريم كشرط قبل أن يكون وصفاً ( صفاً كأنهم بنيان مرصوص ) . 
@ وسيذكر التاريخ .. أن هذا الرجل تحمل من الضغوط والألم .. مالم يتحمله أحد في هذه المرحلة الحرجة .. ولكنه تجاوز كل ذلك بهدوء وصبر مر .. فقط للحفاظ على النسيج الإجتماعي ولتعبر سفينة المجتمع المسكين بدون المزيد من الإحتقان والتشرذم . 
وخير لي أن ألوي عنان القلم عن هذا المقام .. وأترك الحديث عن مواقف الكثيرين ممن إستغلوا موقعه الابوي وسكوته عن التجاوزات رعاية للمصلحة العامة .. لتتطاول ألسنتهم بالتهريج والتسقيط الإعلامي .. فلم يحفظوا مقامه .. ولم يوقروا شيبته .. ولم يقدروا إنشغاله بهموم الدفاع عن اعراضهم ومقدساتهم . 
@ وإذا كان الدفاع عن الحقيقة قد ألجأ المرجعية لإسكات بعض الأبواق وتشخيص مستواهم بأنه  ( الكذب المحض ) فلازال هناك الكثيرون .. مما لايرعون الله فيما يقولون ويفعلون .. على حساب ذلك السلم الإجتماعي الذي لازال السيستاني مصمماً على حمايته . 
 
٥)) الدعم_اللوجستي : 
الحرب تحرق الأموال كما تحرق العتاد .. وتنهك إقتصاد البلدان ومجتمعاتها .. ولكن ذلك لم يثن مرجع النجف عن الإدارة والتخطيط الناجح لمتطلبات المعركة .. بمعونة الاهالي والخيرين .. الذين لهم مواقف مشرفة في هذا المجال . 
@ وإذا كانت طريقة هذا الجهاز المرجعي هي العمل في الظل كما ذكرنا .. فبالتأكيد أنك لم تسمع عن أي من غرف العمليات المتمثلة بطلاب العلوم الدينية .. والمواكب الحسينية التي تدير الدعم اللوجستي للمقاتلين .. وترعى إحتياجاتهم بدعم مباشر من المرجعية .. وصل في ليلة عصيبة .. الى حد شراء بعض القطع الإحتياطية للطائرات التي كانت خارج المعركة في وقت الحاجة لها .. عندما لم يكن هناك وقت لإنتظار الحكومة !! 
 
٦)) الغطاء_السياسي :
كان العراق على حافة الهاوية .. وكاد أن يكون مستباحاً للكل .. بحجة دخول داعش .. والقراءة السياسية كانت تقول بأن كل الإحتمالات مفتوحة .. مما يعني ان تحركاً شعبيا مسلحاً يحمل غالبية شيعية بإتجاه مناطق السنة .. وبفتوى ودعم رسمي من المرجع الأعلى للطائفة .. أقل مايقال عنه انه كارثة .. تكفي ليضج العالم .. ويمضي مجلس الأمن في ساعات موقفاً مناهضاً لهذا التحرك . 
@ ولكن حكمة السيستاني وطريقة دعوته للناس .. وإرتكازه على تاريخه السلمي الطويل .. ومجموعة خطوات وتعليمات ذكية رافقت إعلان الفتوى لأجل صيانتا من الترويج المضاد  .. هو ما أغلق أفواه الجميع .. ومنع أي محاولة لتقديم صورة مغايرة عن الوضع في العراق .
@ السيستاني لم يكن ليقدم خيرة الشباب من أتباعه المخلصين طعماً لحرب دولية تتصارع فيها المصالح الكبرى .. ولم يكن ليسمح بأي تحرك يضع هذه الثلة من شباب العراق في ساحة صراع مكشوفه سياسياً ودولياً من دون أن يوفر هذا الغطاء السياسي الذي يحميهم من أي مواجهة عسكرية مع ماكنة الحرب العالمية . 
 
٧)) الغطاء_الإعلامي
@ من الغريب أن تجد شخصاً يزهد كل هذا الزهد بالإعلام على المستوى الشخصي .. ويحرص عليه أشد الحرص على المستوى الجماهيري . 
وإذا كان للقائد كلمة مطاعة في أوساط المجتمع .. فقد كرر في مرات كثيرة ومن خلال عدة مناسبات حرصه وتأكيده على التغطية الأعلامية السليمة للمعارك ليرى العالم مدى بطولة العراقيين .. ومدى إنسانيتهم وأخلاقهم في الحرب .. وفي سبيل ذلم لم يكن السيستاني وجهازه الحوزوي يفوت فرصة واحدة سواء في خطب الجمعة أو اللقاءات أو غيرها في حث الإعلام للنهوض بمسووليته . 
نعم .. نقطة مفارقة غريبة .. أن تجد كل هذا الحرص على تشجيع الإعلام .. من رجل لم يتكلم عبر التلفاز ولو لمرة واحدة في حياته . 
 
٨)) الرعاية_الأبوية : 
@ من العناصر البارزة في الدين الاسلامي ثقافة رعاية ايتام الشهداء وعوائلهم .. والحروب التي خاضها الامام علي خلفت أفواجاً من الأيتام والأرامل في بيوت أصحابه .. ويحدثنا التاريخ أن علياً كان لايكتفي بالرعاية المادية لهؤلاء الأيتام بل يشملهم بالعطف الأبوي الذي فقدوه .. وكانت دموعه الغزيرة تنزل عند رؤيتهم وإحتضانهم .. ويصبح ذلك البطل الأسطوري الذي كان يزلزل الميدان .. كشمعة تكاد تذوب حزناً وعطفا . 
@ والسيستاني لم يكتف بمليارات الدنانير التي تنفقها مؤسساته ومعتمدو مكتبه على تلك العوائل .. بل كان يشملهم بعطفه الأبوي بشكل منقطع النظير .. وأكتفي هنا بنقل مقطوعة صغيرة عن حاله مع  ايتام الشهداء (( كان يضع يده على رأس  أحد الأيتام ويمسك بيده الأخرى يد اليتيم الاخر ويقول : أنتم أولادي .. بل أنتم أعز من أولادي 
لاتشعروا بالأنكسار لأنكم أصبحتم أيتام 
هل تعلمون يا أولادي ان المجرمين أرادوا هتك حرمات المقدسات والنساء ولكن الفحول مثل أبيكم منعوهم من ذلك ولم يخا
 
فوا من الموت 
أنتم اليوم أريدكم مثل أبيكم تنشغلون بالدراسة والمعرفة ولا تقضون وقتكم في أمور لاتنفعكم وليكن كلامكم قليل ولا تقولوا غير الصدق .. إن شاء الله أبوكم مع الشهداء الصالحين وأنصار الحسين عليه السلام 
وإن شاء الله أنا أدعو لكم دوماً .. لاتقولو مات أبونا وتحزنون ولكن عليكم بالفخر والاعتزاز أن أبوكم ومن مثله حموا مقدساتكم وبلادكم .. عليكم بالإهتمام بمستقبلكم .. ونحن هنا بخدمتكم في كل ماتحتاجونه .. وفقكم الله يا أولادي )) بتاريخ ٢٦ / ٧ / ٢٠١٥ 
 
٩)) المدد_الغيبي : 
عندما نتكلم عن صنف خاص من القادة وهم ( القادة الإلهيون ) فإن فرقهم عن سواهم هو أنهم بالإضافة الى كل التدابير العسكرية والأمنية وغيرها .. يبقى اهم عنصر لديهم هو الإعتماد على الله تعالى . 
وطبيعة التربية الدينية لهؤلاء القادة  وما عرفوه من وعد الله بالنصر ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) تجعل من الجانب الغيبي مهماً عندهم الى حد كبير . 
@ ولذا فمن المعروف ان السيستاني رجل الزهد والعبادة .. كثير التوسل والدعاء .. وأنه يرسل مع كل سلام للمجاهدين كلمة _ لتكون درساً لهم _ بأنه يدعو لهم ليلاً نهاراً بالنصر والظفر ويخصص ساعة بعد صلاة الفجر فقط للدعاء للمجاهدين والشعب العراقي . 
@ ومن المعروف أنه أحد علماء الحوزة سأله : سيدنا كيف لك أن تتحمل هذه الشاكل والهموم والتحديات كلها .. فأجابه : إذا إشتدت الأزمات وشعرت بحاجتي للعون من الله أخذت سجادتي وصعدت للسطح للتوسل والدعاء بجاه جدتي الزهراء عليها السلام . 
@ بعد ذلك فليس من المستغرب ما تناقله المقربون أنه يقول : هذه الفتوى الكفائية لم تصدر مني بل من جهة أعلى مشيراً الى حرم أمير المؤمنين عليه السلام .. بمعنى أن المدد الإلهي والغيبي حاضر في هذه المعركة ..  فالناس بحاجة لسماع هذا الكلام لتعرف أن يد الله معها .. ومثل السيستاني لايحرمهم من الزخم المعنوي . 
 
١٠)) صيانة_التاريخ :
ليست المرة الاولى .. ولن تكون الأخيرة .. التي يتعرض فيها تاريخ الحروب والمواجهات الى التزييف والتلاعب .. وتحاول كل جهة صبغ الواقع بالصبغة التي تناسبها .. ولذلك فأشد المغبونين _ تاريخياً _ في هذه الحالة .. من بذل الحصة الأكبر من التضحية .. ونال السهم الأقل من تبجيل التاريخ ..  لأن المشغول بالحرب لاوقت لديه للحديث .. والمتحدث لا إنصاف لديه ليعترف بأفضلية غيره ..  ويبدو أن المثال الابرز لهذا الأمر هو علي بن أبي طالب .. ثم شيعته من بعده . 
@ والسيستاني الحريص على تضحيات شعبه وأتباعه .. ويريد لها أن تكون مدرسة للجيل القادم .. متصلة بمدرسة كربلاء .. حريص .. بل مصمم على عدم السماح لاصابع التلاعب ان تنال من حقيقة ماجرى في العام 2014 .. وقد بدأت مرحلة التوثيق التي لازال مرجع النجف ينادي في كل مناسبة بضرورة إنخراط الجميع فيها جرداً وعداً وتثبيتا . 
@ وكعادته .. لايهتم بالأمور الشخصية .. وليس من المهم لديه الدخول في نزاع إعلامي ليخرس من يقول ( انا أول من أسست الحشد الشعبي ) فهذه الأمور خارج حساباته .. ولكن المهم لديه هو تضحيات وآلام هذا الشعب العاشق للفداء .. وحفظ ذكريات الفخر  .. وماذا قدم المتطوعون . 
@ وأيضا  كعادته .. لاينتظر الحكومة الضعيفة لتنهض بالأمور المصيرية .. فينهض هو بها بقدر طاقته .. وقد باشر جهازه المرجعي الممتد على مدى العراق .. بأول هذه الخطوات . 
 
ختاماً : ليس السيستاني أول مرجع ديني يخوض نوعين من الصراع ( السلمي ثم الجهادي ) فالعلماء من الشيرازي الى الآخوند الخراساني الى اليزدي الى الحكيم وصولا  للخميني والخوئي .. كلهم قارعوا أنواع المخاطر .. ولكن يبقى تعقيد المشهد الذي خاضه السيستاني .. وتداخل صراعات العالم في محور المنطقة .. وما أبداه رجل العراق من كياسة في أحلك الظروف .. هو الإستثناء .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/10



كتابة تعليق لموضوع : هل نجح صاحب الفتوى في إدارة المعركة ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين عبيد القريشي
صفحة الكاتب :
  حسين عبيد القريشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العشرات في الناصرية ينددون بتجاوزات متظاهرين حصلت أمام منزل رجل دين

 هل يمكن أن يتم خرق الدستور من جديد ... ؟  : حامد الحامدي

 بابل تستضيف بطولة العراق المدرسية بكرة اليد  : نوفل سلمان الجنابي

 تمظهر الوطنية وتبطن الداعشية  : واثق الجابري

 العمل تلتقي الجانب السعودي لبحث سبل التعاون المشترك  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لا يصلح لحمل رسالة الإسلام إلا الأحرار...  : سيد صباح بهباني

 أبرز الانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة في شهر كانون الأول  : شيعة رايتش ووتش

 شرطة المثنى تقيم ورشة تعريفية بقرار مجلس الأمن ( 1325) الخاص بأمن وسلامة المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 نوستراداموس الشاعر المسلم – الجزء الرابع  : سليمان علي صميدة

 قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة يرعى فعاليات الملتقى الحسيني الفصلي الأول  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محافظ السليمانية :مساعدات المرجعية الدينية للنازحين في ظل الازمة الاقتصادية ادخلت الفرح والسرور في قلوبهم  : موقع الشرق

 آل سعود - عائلة في حالة حرب - حقوق المرأة والحريات العامة: الجزء الثالث  : جواد كاظم الخالصي

 أواعدك بالوعد واسگيك يا دارسين  : علي علي

 عمود الأحداث الأمنیة: داعش یواصل نزیفه فی العراق

 ادبنا المحلي واسباب عدم انتشاره!  : شاكر فريد حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net