صفحة الكاتب : ايليا امامي

لست أخرساً
ايليا امامي

 عندما يدور نقاش داخلي ساخن في أوساط المتدينين .. أو المحسوبين على الدين .. فالمشكلة أن نفس النقاش بشكل علني أمام البسطاء غير صحيح لأنه من المحتمل جداً يسبب جو من التوتر والشحن في النفوس ويجعل الوسط الديني وسط منفر للشباب ..
 
ولذلك تشعر أحياناً أنك في ورطة .. من جهة لاتستطيع الدخول في النزاع رغم أنك تملك الكثير لتقوله .. لأن دخولك يوتر الأجواء والضحية هو الدين الذي سيهرب منه الشباب .. 
 
ومن جهة أخرى لاتستطيع السكوت أمام سيل الأكاذيب وأنت ترى الكاذب أمام عينيك يرتدي ثياب الورع والزهد !! 
 
كلما شاهدنا الآثار السلبية لإنشغال بعض المحسوبين على الدين بالتنازع بينهم .. وكيف يخرجون الشباب من التعلق بالدين أفواجا ..عرفنا حكمة المرجعية في تجاهل الكثير من الإتهامات والسكوت عنها .
 
فقط .. نختم بكلمة .. هذه الصورة  هي للسيد حسن نجل المرجع الراحل السيد أبو الحسن الأصفهاني قدس سره .. وقد قتله _ ذبحاً _ أحد الحاسدين لمرجعية السيد الأصفهاني وهو يصلي في داخل الصحن العلوي الشريف وولى هارباً .. وقضى مظلوماً وهو في العشرينات من عمره وكان قرة عين أبيه الصابر المحتسب . 
 
فإذا كان شحن القلوب بالغيظ والحقد على مرجعية السيد الأصفهاني أودى بحياة ولده ذبحاً في حرم أمير المؤمنين ولم تكن في ذلك الزمان وسائل إعلام .. 
 
فلا تستكثروا ما تتعرض له مرجعية النجف اليوم من طعن وتشويه إعلامي الى حد الحقد الأسود .. من تحالف بعثي .. وهابي .. صرخي .. وفلول المتمرجعين .. وبعض من لايعجبهم الدين .. 
 
فالمرجعية ساكتة .. وستبقى ساكتة عن نصرة نفسها الى أن تلقى الله في يوم الحساب .. واليه المشتكى .

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/19





كتابة تعليق لموضوع : لست أخرساً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين نجاد
صفحة الكاتب :
  علي حسين نجاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



  شبابنا الى اين ....؟! (مشاكل وحلول )  : اسلام النصراوي

 من يقف وراء التفجيرات؟  : بشرى الهلالي

  يا فصائل المقاومة الإسلامية: بايعوا عليا.  : علي الزرفي

 الساعدي : أحلنا مزوري الشهادات في غرفة التجارة لهيئة لنزاهة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 طرق تحسين الامن والاقتصاد في العراق - الطريقة الثانية

 محافظ ميسان : التخطيط الصائب والتنفيذ الدقيق ومن مبدأ الاولوية والحاجة والاهمية نشهد اليوم أفتتاح مركز ميسان التخصصي لمعالجة الأورام السرطانية في المحافظة.  : اعلام محافظ ميسان

 مؤيد اللامي ليس نقيباً للصحفيين !!  : كريم عبد مطلك

 القوات الأمنية تكبد داعش خسائر کبیرة بالأنبار ونينوى وصلاح الدين

 احكمهُ يوم ويتسلط اربعَ سنين (بين الناخبْ والمُنتَخبْ)  : خالد القصاب

 نمر في مرابع الرمل الساخن  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 محافظ ميسان : حصلنا على المرتبة الأولى في التقييم نصف السنوي للاستقرار الأمني من بين محافظات العراق  : اعلام محافظ ميسان

 المرجعية الدينية واهالي النجف يشييعون جثمان الشيخ محمد رضا شبيب الساعدي

 أيّها الدكتـــور... في المحبـَّــة  : عماد يونس فغالي

 معوقات الابداع في زمن الحرب  : محمود خليل ابراهيم

 اختفاء العراق من الخارطة ... نبوءات ام وقائع !!!  : رسول الحسون

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67150054

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net