صفحة الكاتب : عمار العامري

دروس من فتوى الجهاد المقدس/ 1
عمار العامري

 

حفظ التاريخ الكثير من المواقف الخالدة, سجلها لأمهات واخوات يودعن ابناءهن واخوتهن للمنية, وساحات الجهاد, السيدة زينب "عليها السلام" كانت تركب اخوتها على فرس المنون, وقطعاً امهم السيد الزهراء "عليها السلام" لو كانت في الطف لودعت الامام الحسين "عليه السلام" للشهادة, وعليه نجد الامهات يزفن اولادهن للجهاد لأجل العقيدة والوطن.

   ما يمر فيه العراق من حرب لصد العصابات الارهابية, تعد الاشرف والانبل منذ مئات السنين, وهذا المقام السامي, جاء كون المعارك نتاج للفتوى المقدسة للمرجعية الدينية بالجهاد الكفائي, التي سطرت لنا دروس وعبر في الايثار والتضحية والشجاعة والفداء, شباب بمقتبل العمر تزفهم امهاتهم لمنازلة الباطل, وهي تعلم انه قد يرجع او لا يرجع, لكنها تتأسى بالصديقة الطاهرة قربة لله تعالى.

   السيد محمد الجزائري؛ شاب لم يبلغ ثمانية عشر عام, اصغر اخوته الخمسة من مواليد 12/7/1998, محافظة البصرة ناحية الدير, تربى تربية عقائدية واعية, ونهل من مناهل السادة الجزائريين, عشق اهل البيت "عليهم السلام" وسار على نهجهم الاخلاقي والسلوكي والقيمي, ترعرع فتى هاشمياً شجاعاً, لا يهاب الموت, رغم صغر سنه, صدرت فتوى الجهاد المقدس, كان من أوائل ملبي لنداء المرجع الاعلى. 

   والده موظف بشركة الاسمدة وزارة الصناعة, شارك متطوعاً بسرايا العقيدة, في معارك جبال حمرين, بينما ولده محمد ضمن سرايا الجهاد فوج الامام الهادي, احدى تشكيلات تيار شهيد المحراب, انتقل للدراسة المسائية بالصف الثالث المتوسط, ليسهل عليه الالتحاق بركب المجاهدين, رغم النقص الحاصل في عدم استلام رواتبهم للسبعة اشهر الماضية, الان إن السيد محمد لم ينقطع عن الالتحاق مع اخوته بالسرايا.

   "سجليه يا فاطمة"؛ هذه الكلمة الخالدة التي اكثراً ما يرددها محمد الجزائري, كلما ودعته والدته العلوية الى ساحات الجهاد, وكلما عاد شامخ مرفوع الراس, بعد مشاركته معارك تحرير ارض الوطن, التحق الى عمليات الموصل, فخرجت والدته "لرش الماء خلفه لسلامته", كما هي العادة المتعارف عليها في جنوب العراق, تدمع عينها فيصبرها بصبر الزهراء, قائلاً "سجليه يا فاطمة" دونها خرجنا للمنايا.

   يتميز السيد الجزائري بقوة الشخصية والشجاعة والاخلاص, لا يتردد بالمشاركة بالعمليات الجهادية, التي ينفذها ابطال سرايا الجهاد, عندما يحاول منعه امر سريته لصغر سنه, يهدده بالانتقال الى سرية اخرى, ملتزم في ذاته وواجباته العبادية والعسكرية, محبوب لدى كل زملائه في مدارس الجهاد والتعليم, يذكر كلما نقلت احدى الفضائيات بطولات سرايا الجهاد, كانت والدته تتابعها بشغف عسى أن تشاهد قرة عينها.

   فإلام؛ التي تودع ابنها وفلذت كبدها للمنية, كم عظيمة وجليلة, ولكنها عند الملمات اصلب من الجبال, تعلم إن وداعها ربما الاخير, وتصر على تشجيع ابناءها في المشاركة بالجهاد, تعرف إن الفراق ضريبة الشهادة, ولكنها تواسي الزهراء بأبنائها, فقلب الوالدة ليس كقلب انسان اخر, مليء بالحنان, ورغم ذلك تودعهم بدعاء السلامة.


عمار العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11



كتابة تعليق لموضوع : دروس من فتوى الجهاد المقدس/ 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب النايف
صفحة الكاتب :
  حبيب النايف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الإعصار الحوثي يهزم عاصفة الزهايمر  : زيدون النبهاني

 سياسة لصوص  : مجاهد منعثر منشد

 الصراط المستقيم ودين القيمة من الناس هم خير البرية  : صادق الموسوي

 لجان التحقيق "نفس الطاس والحمّام"..!  : علي علي

 العمل تدمج اسريا 18 حدثاً للعودة الى المجتمع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السعد" تطالب الشركة المستثمرة لحقل الغراف النفطي بالاعتذار عن انزالها لرايات الامام الحسين  : صبري الناصري

 هيئة رعاية الطفولة تعد برنامجا لتحسين جودة التعليم بالتعاون مع المركز الثقافي البريطاني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أي أناس نواجه ؟  : عدوية الهلالي

  هل يفهم الأجانب ما لا يفهمه العراقيون ؟  : رضا السيد

 انصفوا عوائل الشهداء والجرحى  : حميد الموسوي

 المرأة والطفل ......حقوق مغيــــــــــــبة ....  : محمد عبد الكريم الكناني

 وقفة بين يدي السيدة سمانة - العارفة -  : ابو فاطمة العذاري

 العمل تبحث مع وكالة (كويكا) الكورية تحديث الورش التدريبية المقامة في المركز العراقي الكوري  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لماذا وصف النصر العراقي بالمعجزة  : مهدي المولى

 راي ابن بهلول ببعض المزارات  : سامي جواد كاظم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107887049

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net