صفحة الكاتب : عمار العامري

دروس من فتوى الجهاد المقدس/ 1
عمار العامري

 

حفظ التاريخ الكثير من المواقف الخالدة, سجلها لأمهات واخوات يودعن ابناءهن واخوتهن للمنية, وساحات الجهاد, السيدة زينب "عليها السلام" كانت تركب اخوتها على فرس المنون, وقطعاً امهم السيد الزهراء "عليها السلام" لو كانت في الطف لودعت الامام الحسين "عليه السلام" للشهادة, وعليه نجد الامهات يزفن اولادهن للجهاد لأجل العقيدة والوطن.

   ما يمر فيه العراق من حرب لصد العصابات الارهابية, تعد الاشرف والانبل منذ مئات السنين, وهذا المقام السامي, جاء كون المعارك نتاج للفتوى المقدسة للمرجعية الدينية بالجهاد الكفائي, التي سطرت لنا دروس وعبر في الايثار والتضحية والشجاعة والفداء, شباب بمقتبل العمر تزفهم امهاتهم لمنازلة الباطل, وهي تعلم انه قد يرجع او لا يرجع, لكنها تتأسى بالصديقة الطاهرة قربة لله تعالى.

   السيد محمد الجزائري؛ شاب لم يبلغ ثمانية عشر عام, اصغر اخوته الخمسة من مواليد 12/7/1998, محافظة البصرة ناحية الدير, تربى تربية عقائدية واعية, ونهل من مناهل السادة الجزائريين, عشق اهل البيت "عليهم السلام" وسار على نهجهم الاخلاقي والسلوكي والقيمي, ترعرع فتى هاشمياً شجاعاً, لا يهاب الموت, رغم صغر سنه, صدرت فتوى الجهاد المقدس, كان من أوائل ملبي لنداء المرجع الاعلى. 

   والده موظف بشركة الاسمدة وزارة الصناعة, شارك متطوعاً بسرايا العقيدة, في معارك جبال حمرين, بينما ولده محمد ضمن سرايا الجهاد فوج الامام الهادي, احدى تشكيلات تيار شهيد المحراب, انتقل للدراسة المسائية بالصف الثالث المتوسط, ليسهل عليه الالتحاق بركب المجاهدين, رغم النقص الحاصل في عدم استلام رواتبهم للسبعة اشهر الماضية, الان إن السيد محمد لم ينقطع عن الالتحاق مع اخوته بالسرايا.

   "سجليه يا فاطمة"؛ هذه الكلمة الخالدة التي اكثراً ما يرددها محمد الجزائري, كلما ودعته والدته العلوية الى ساحات الجهاد, وكلما عاد شامخ مرفوع الراس, بعد مشاركته معارك تحرير ارض الوطن, التحق الى عمليات الموصل, فخرجت والدته "لرش الماء خلفه لسلامته", كما هي العادة المتعارف عليها في جنوب العراق, تدمع عينها فيصبرها بصبر الزهراء, قائلاً "سجليه يا فاطمة" دونها خرجنا للمنايا.

   يتميز السيد الجزائري بقوة الشخصية والشجاعة والاخلاص, لا يتردد بالمشاركة بالعمليات الجهادية, التي ينفذها ابطال سرايا الجهاد, عندما يحاول منعه امر سريته لصغر سنه, يهدده بالانتقال الى سرية اخرى, ملتزم في ذاته وواجباته العبادية والعسكرية, محبوب لدى كل زملائه في مدارس الجهاد والتعليم, يذكر كلما نقلت احدى الفضائيات بطولات سرايا الجهاد, كانت والدته تتابعها بشغف عسى أن تشاهد قرة عينها.

   فإلام؛ التي تودع ابنها وفلذت كبدها للمنية, كم عظيمة وجليلة, ولكنها عند الملمات اصلب من الجبال, تعلم إن وداعها ربما الاخير, وتصر على تشجيع ابناءها في المشاركة بالجهاد, تعرف إن الفراق ضريبة الشهادة, ولكنها تواسي الزهراء بأبنائها, فقلب الوالدة ليس كقلب انسان اخر, مليء بالحنان, ورغم ذلك تودعهم بدعاء السلامة.

عمار العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11





كتابة تعليق لموضوع : دروس من فتوى الجهاد المقدس/ 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي مجيد الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  علي مجيد الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 أدارة الأزمة ...لا الإدارة بالأزمة  : محمد حسن الساعدي

  الصوم عن الحلال والإفطار على الحرام ومُستحبّات العَصْر...  : حسن بيرآوجى

 ايمو بغداد المراهقين  : محمد باسم

 القادم من الخروقات..!  : عبد الزهره الطالقاني

 ظاهرة التسول  : سعد السلطاني

 مسلحون مجهولون يقتلون صحفيا في إقليم كردستان في ظروف غامضة  : هادي جلو مرعي

 لا تسرقوا صوتي  : محمد حسن الساعدي

 القوات الأمنية مدعومة بعشائر شمر تتصدى لهجوم داعش في قرية النخيل بالضلوعية  : مركز الاعلام الوطني

 انه جزء من خطة العلاج دكتور  : د . رافد علاء الخزاعي

 أنصار ثورة 14 فبراير يرحبون بمقترحات أحمدي نجاد لحل الأزمة السياسية الخانقة في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 تهنئة الى الاخوة المسيحيين بمناسبة اعياد الميلاد  : ماجد الكعبي

 وزير العمل: إعانة الحماية الاجتماعية لا تتعارض مع الرواتب التقاعدية لذوي الشهداء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حسينيون .. اننا متهمون !!!  : عبدالامير الدرويش

 بيان الغضب لتيار العمل الإسلامي على ضوء حادثة الاغتصاب للمواطنة والأم البحرانية الحامل  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 ترامب والشرق الاوسط: بين تحقيق الاستقرار وإحداث التغيير  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67150318

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net