صفحة الكاتب : حميد الموسوي

المونودراما وقرّاء الممحي
حميد الموسوي
قد يقال : انك تأخرت كثيرا في تناولك لحادثة ( المونودراما ) ،  فلماذا (تنبش ..وتنكش ) وقد اغلق الملف والله يحب الساترين ؟
فالذي اخرني هو:  الاحتياط والتروي ريثما تنجلي الغبرة والزوبعة المفتعلة، وتتضح الصورة  الضبابية المشوهة  ،خاصة وان بطلة المونودراما وكورس المروجين والمطبلين موظفون في مؤسسات اعلامية مشبوهة تمولها جهات دولية نصبت العداء للعراق وشعبه قديما وحديثا، وتحاول اسقاط العملية الديمقراطية جهارا وبشكل مفضوح ، بل لها الدور الابرز والاكبر والاخطر في تخريب العراق وذبح شعبه وتشويه سمعته واثارة الفتن الطائفية بين اطيافه، هذا اولا ، وثانيا نحن نعيش وسط فوضى عارمة ، وانفلات امني،  واجواء اعلامية موبوءة ،ونتعامل مع نفوس بعضها مريضة مزمنة باعت وجدانها ودينها واعرافها حتى  فقدت ابسط مبادئ الاخلاق والقيم والنبل والاصول فسلكت اشرالطرق وقاحة ونذالة ، واتبعت اقبح الاساليب خسة ودناءة تحقيقا لمنافع مادية رخيصة زائلة ساعدها على ذلك موت الضمير، وتردي التفكير الجمعي ،و ضعف الحكومة ،وغياب القانون الحازم  الرادع  !.
اما الذي حفزني ودفعني للكتابة فامور عدة منها :
•       عتاب محق من اخوة واخوات  قراء لهم دالة علينا  نحترم عتابهم .
•       لوم شديد من زملاء بسبب التزامنا الصمت وعدم تضامننا مع المونودراما .
•       استمرار بعض الكتاب بدعم المونودراما حتى بعد افتضاح امرها  بحيث ان احدهم سطر لحد الان سبعة اعمدة ...
•       صفحات التواصل الاجتماعي مازالت تزخر بما لذ وطاب ،وتفه وخاب ، من التعليقات ومقاطع الفيديو ، وصور الكاريكاتور ...وبعضها يكيل الشتائم لكل من ظن اوشك ، ولكل من اراد التوضيح او الاستفسار!.
•       والاهم من كل ماورد :  اكره الجلوس على التل،اذ لا توجد منطقة وسطى بين الكذب والافتراء والافك والتضليل من جهة، وبين الصدق والحقيقة..لا توجد منطقة وسطى الا النفاق !. والمنافقون في الدرك الاسفل من النار .  اذن لا  حياد بين الحق والباطل..بين الفضيلة والرذيلة .. بين السمو والسقوط ...  ولا اريد ان احسب من مجموعة /  الصلاة خلف علي أتم .. والطعام عند معاوية ادسم ... والجلوس على التل اسلم ./ اولئك الذين قال فيهم الامام علي كرم الله وجهه : انهم قوم خذلوا الحق ولم ينصرو الباطل . 
•       بعد ذكر اسباب التأخير واسباب التحفيز نقول : لاذنب للمخرج في فشل هذه المونودراما ..  فالبطلة القديرة لم تحفظ السيناريو جيدا ولذا جاء اداؤها مرتبكا ومتناقضا مع  الطفلين البريئين اللذين لم يحسن الملقن تلقينهما سيناريو  الدور المطلوب،كما ان كورس التهريج والتطبيل ارتكب عدة اخطاء ابسطها مصاحبة البطلة في طريق العودة من مخدع التخفي .. بنفس سيارتها والتقاط ( السيلفيات ) الصبيانية معها ..مع انه قبل ساعات كان يتظاهر ويلقي بيانات التنديد والتهديد .
•       اسوء الادوار لعبها عم الاولاد ولا ادري كيف قبل هذا السيناريو؟ وكيف ارتضى لنفسه هذا الهوان ؟!! ..( شفت حرامي واكف بالباب .. كتله انت حرامي ..ضربني بوكس ..كتله عوفني الله يخليك اني يتيم !!!!) يا عيب الشوم ! يتيم ؟ وعمرك فوق الاربعين ...وزنك فوق الثمانين .. وانت رجل طول بعرض؟ ....
•       ثمة حزن كظيم واسف جم يكتنفني لاجل زملاء من الكتاب الطيبين ركبوا الموجة، بعضهم مجاملة لمؤسسة يكتب فيها .. وبعضهم تنفيذا لأوامر واملاءات رؤسائه في العمل ... وبعضهم بغضا بالحكومة وبكل عملية التغيير  وليس حبا بالمونودراما .. 
•       واخرون لم احزن لاجلهم ركبوا الموجة : وجدوا فيها فرصة للظهور والشهرة ..تحقيقا لمنافع شخصية ..اوتملقا لجهات معينة..او تنكيلا باطراف مناوئة...او ناعقون خلف كل ناعق ..
•       وللطرفين الآنفي الذكر بل للجميع اقول / لا عذر لكم فالسيد المسيح عليه السلام يقول : / هنالك الف عذر لتبرير الوقوع في الخطأ ..لكنه خطأ / . مجرد وجودك على ضفة الباطل ..باطل.  حتى وان لم تطعن برمح ،ولم ترم بنبل ،ولم تضرب بسيف .. بل حتى وان كنت صامتا فقد سجلت موقفا وكثرت سواد اهل الباطل  بعين اهل الحق . 
•       ختاما : اتضح لكل ذي بصيرة : ان اكثر العراقيين لا يقرؤون الممحي ..بل لا يقرؤون ما بين السطور.. ولا حتى المانشيت الاحمر !!!!! 

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/13



كتابة تعليق لموضوع : المونودراما وقرّاء الممحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد علي الشمر
صفحة الكاتب :
  احمد علي الشمر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الـزحـف المـقـدس  : عبد الزهره الطالقاني

 بين عبد الباقي يوسف وعبد الباقي يوسف شهادة للتاريخ  : خالد شلي

  كيف نصنع قائدآ  : رسل جمال

 دروس في الاخلاق – حب الوطن  : عبد الخالق الفلاح

 خيبة امل ما العمل؟  : سامي جواد كاظم

 حزب الله تنظيم إرهابي .... اهداف وغايات دراسة وفق معطيات الساحة السياسية العربية  : سامي العبودي

 رسالة للكتل ألسّياسية التي رشحت نفسها للأنتخابات ألجديدة بلا حياء!  : عزيز الخزرجي

 القيادي في دولة القانون د.موفق الربيعي يحذر من مخطط إقليمي لشل العملية السياسية وعدم الاعتراف بمؤسسات الدولة

 تحرير منطقة حاوي الكنيسة ضمن محور الفرقة المدرعة التاسعة وإخلاء الأهالي الى الأماكن الآمنة  : وزارة الدفاع العراقية

 ماذا تعرف عن ثورة الكريسبيرو .هل ما يحدث الآن في الدول العربية والاسلامية شبيه بثورة الكريسبيرو ؟؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 القوات الامنية تصد هجومين على العوجة والعوينات

 فاطمة الزهراء آية من السماء / الجزء الخامس  : عبود مزهر الكرخي

 مدير كهرباء الصدر مربوط على التوالي  : حميد العبيدي

 10 الاف مقاتل لتحرير الرمادي وصد هجوم بعلاس وتقدم بالشرقاط ومقتل واعتقال 84 ارهابیا

 اجتماع اللجنة التحضيرية لجمعية أبناء الناصرية  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net