صفحة الكاتب : حميد الموسوي

بيتر موير.. بان كيمون..سيرجي ديميلو .. والسيستاني
حميد الموسوي
 لم يكن اجحافا ولا اعراضا.. ولا اهمالا ، وليس اغماطا لحقه واستصغارا لشأنه -ومع كثافة وغزارة ما كتبته من مقالات واعمدة صحفية في شتى اهتمامات الساحة العراقية والعربية والعالمية للصحف والمجلات والمواقع الالكترونية من 2003 الى يوم الناس هذا- لم افرد ولم اخصص عنوانا واحدا للسيد علي الحسيني السيستاني ، عن غير قصد ، ودون معرفة سبب وجيه، اللهم الا وجود قناعة ترسخت في عقلي الباطن وهي ان هذا الرمز الضخم كيان متفرد بكل مايملكه من مقومات القيادة الدينية والتسديد الالهي ليس بحاجة لاعلان اوتعريف او دعاية ، وغني عن سطور تمدحه سيما وهو الزاهد البسيط المتعفف الذي يرفض الرد على من اساؤوا له و شتموه واتهموه. ويحضرني رد المتنبي حين عوتب على تركه مدح الامام علي كرم الله وجهه فقال:
 
 وتركُ مدحي للوصي تعمدا
اذْ كان نورا مستطيلا شاملا
واذا استطال الشيئ قام بنفسه
وصفات ضوء الشمس تذهبُ باطلا
 
طبعا الامثال تضرب ولا تقاس ولا وجه للمقاربة والمقارنة لكنه مثل في سياق الاستشهاد ليس الا. الامر الذي دعاني اليوم لتخصيص هذا العمود للسيد علي الحسيني السيستاني هو مقالة رائعة نشرها احد الاخوة الكتاب في موقع الكتروني في 18مارس 2017. ومن ضمن ما جاء فيها "..ان اكثر الشيعة العرب في العراق مرجعيتهم للسيد السيستاني، وبالرغم من انه ايراني الاصل الا انه يرفض التبعية لايران، ولا يتبنى ولاية الفقيه وقد اكتسب مكانة مهمة في العراق من خلال التفاف الشيعة العرب حوله" انتهى الاقتباس.
 
ويبدو ان هذه العبارة المنصفة لم ترق لاحد الاخوة الكتاب فعلق بعبارة غريبة جدا لا تصدر عن ابسط مواطن عربي او عراقي فضلا عن كاتب واعلامي !. جاء التعليق كالاتي : "... اما بالنسبة لما يسمى بالسيستاني فلا وجود له على الساحة العراقية"!!. وقد رده الاستاذ الكاتب ردا هادئا مقنعا، مستغربا مستنكرا مستهجنا تعليقه المجحف.
 
تذكرت اليوم بضع محطات مشرقة مشرفة لهذا العالم الرباني الذي شاء القدر ان تكون فترة مرجعيته في احلك واخطر ظروف فوضوية متداخلة الخنادق ومختلطة الاوراق يشهدها العراق خاصة والعالم العربي عامة.
 
* اول فتوى اصدرها السيد السيستاني مع اللحظات الاولى لسقوط السلطة السابقة هي حرمة التعدي على الاملاك العامة والخاصة ووجوب الحفاظ على مؤسسات الدولة.
 
* شدد على المرحوم السيد سيرجي ديميلو مبعوث الامم المتحدة الاول وعلى الاخضر الابراهيمي خلال لقاءاته بهما على ضرورة اجراء انتخابات وفقا لسجلات البطاقة التموينية وقد اشاد السيد ديميلو بحنكة وحكمة السيد السيستاني وحرصه على انقاذ العراق من محنته، وعلى اثر تلك المقابلة وبعد ايام فقط تم تفجير مقر الامم المتحدة واستشهاد السيد ديميلو وبعض مرافقيه و طاقمه.
 
* عارض كتابة الدستور العراقي خارج العراق واصر على كتابته بايد عراقية من نخب مكونات واطياف الشعب العراقي وتم ذلك وان كان على عجل وتضمن بعض الهفوات.
* وأد فتنة النجف التي اثارها التيار الصدري وكادت تحدث حربا بين الشيعة وتنتهك حرمة العتبات والاضرحة المقدسة قاطعا فترة علاجه في لندن مع ما فيها من مخاطر على وضعه الصحي.
 
* رفض مقابلة بوش وجميع الوفود التي تمثل الاحتلال رغم الحاحهم وارسالهم وساطات سياسية دولية وقال "نرحب بكم ضيوفا اعزاء حين تنهون الاحتلال وتأتون اصدقاء".
 
* حث على المشاركة في الانتخابات المحلية والبرلمانية لثلاث دورات مؤكدا على اختيار الاصلح والاكفئ وعدم تجربة المجرب او اعادة الفاشلين للسلطة، لكن الاحزاب المسيطرة على العملية السياسية استغفلت الناس وخدعتهم باساليب شيطانية تجهيلا و ترغيبا وترهيبا.
 
* اطفأ نار حرب اهلية كادت تحيل العراق رمادا حين اشتعلت الفتنة عند تفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء مؤكدا على الشيعة بمقولة شهيرة صارت خطا احمر "السنة انفسنا" ولا دخل للسنة بهذه التفجيرات وان العدو الخارجي يدفع الشيعة لقتال السنة بارتكابه هذه الافعال الاجرامية.
 
* خصص جزءا من واردات العتبات المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء والكاظمية وسامراء تصرف لاعانة النازحين من المناطق التي احتلها الدواعش. واوعز الى مقرات المواكب الحسينية والمدن السكنية المخصصة لخدمة الزائرين ان تفتح ابوابها لايواء النازحين من الفلوجة والرمادي والموصل. كما دعا الى تخصيص طائرات تنقل المؤنات الغذائية والطبية والمنزلية للمناطق المحاصرة التي لايمكن دخول السيارات اليها.
 
* وحين احتل الدواعش عدة محافظات عراقية وصارو على مشارف بغداد العاصمة تدارك الموقف باصدار اجرئ فتوى في التاريخ المعاصر "فتوى الجهاد الكفائي" والتي لبى نداءها العراقيون صغارا وكبارا ومن كل اطياف الشعب واستطاعوا دحر الدواعش وتحرير جميع المناطق من دنس داعش ومشتقاتها وهم يزلزلون الفضاء بارجوزة فداء مدوية "شلون انعوف الساتر والسيستاني موصين عليه (1)"، ولم تبقى الا جيوب منهارة في الموصل في طريقها الى التحرير ان شاء الله.
 
* اغلق بابه بوجه السياسيين الفاسدين المفسدين في الحكومة والبرلمان وقاطعهم مقاطعة تامة.
 
* زاره بان كيمون الامين العام للامم المتحدة وذهل امام وقاره وحكمته وهيبته واثنى على حرصه على وحدة العراق واحتضانه للعراقيين جميعا واخماده للفتن التي كادت ان تثير حربا طائفية.
 
* أثنى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم السويسري الدكتور بيتر موير, على جهود المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني لإغاثته النازحين من مدينة الموصل. ودعوته للمسلمين الشيعة بإغاثة النازحين السنة من الموصل، وقال "مئات الأطنان من المواد الغذائية والملابس وصلت النازحين فعلاً من المرجع الشيعي الأعلى في العالم السيد علي الحسيني السيستاني وأتباعه ووجه الجيش العراقي والحشد الشعبي والمتطوعين لحماية المدنيين وتقديم الطعام لهم وبالفعل نصب أهالي جنوب العراق عشرات السرادق في شمال العراق ليعدون الطعام فيها ويقدموه الى الأسر السنية النازحة من الموصل. وأضاف السفير الدكتور بيتر موير الذي كان سفيراً ورئيساً للشعبة المكلفة بالأمن الإنساني و سفيراً ورئيساً لبعثة سويسرا الدائمة لدى الأمم المتحدة ووزيراً للخارجية في سويسرا والمختص بالشؤون الإنسانية أثناء الحروب والنزاعات المسلحة قبل أن يتم إنتخابه رئيساً للجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم. في بداية السنة الميلادية ذهبت وقابلت السيد العظيم السيستاني وشكرته على جهوده لإغاثة النازحين من مختلف المناطق والأديان والمذاهب والقوميات. وهو ليس مرجع للدين الإسلامي فحسب بل هو مرجع للإنسانية.. حيث ينفق أكثر من ثلاثة ملايين دولار شهرياً عبر مؤسساته الخيرية لرعاية وكفالة الأيتام وإغاثة النازحين والأرامل والفقراء وباقي الأمور الإنسانية.
 
* كل هذا الموج الزاخر يتحدر من بيت "ايجار" مساحته 70مترا متهالك البناء من خمسينات القرن الماضي في زقاق ضيق من ازقة النجف الاشرف القديمة.
..................................
 
(1): هذه الارجوزة بلغة شعبية عراقية جنوبية تعني : كيف نترك ساتر المواجهة مع داعش ونخالف وصية السيستاني؟!.
 
- اخذتني المشاغل وانستني كتابة هذا التعقيب حتى ذكرني احد طلبتنا الذين يدرسون في اميركا وقد عاد مؤخرا قال: "عند سقوط الموصل عام 2014 وتضارب الاخبار بوصول الدواعش الى حزام بغداد انتابنا خوف وقلق كبيرين وبتنا نتابع الفضائيات لحظة بلحظة حتى فجرت فتوى الجهاد الكفائي اجواء الفضائيات طاغية على جميع الاخبار، وفي اليوم الثاني التقتنا زميلة اميركية والدها عضو في الكونغرس الاميركي.. فتحت اللابتوب واظهرت صورة السيد السيستاني قائلة: (اي قوة يمتلك هذا العجوز مكنته من افشال المخطط الاميركي الهادف الى سقوط بغداد ثانية واعادة احتلال العراق وتقسيمه؟؟؟)".


حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/10



كتابة تعليق لموضوع : بيتر موير.. بان كيمون..سيرجي ديميلو .. والسيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيد السعيدي
صفحة الكاتب :
  مفيد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 السعودية ورطة ملك  : هادي جلو مرعي

 على مشارف تشكيل حكومة التكنوقراط  : حميد الموسوي

 إعلاميون: بعض القنوات العراقية والعربية أبواق للكيان الصهيوني وأمريكا

 تنويه اعلامي من ( شركة زين للاتصالات )

 الشركة العامة للصناعات الانشائية تسعى لمضاعفة طاقتها الإنتاجية في معمل بلاستك ميسان وتباشر بالتشغيل التجريبي لخط إنتاج رمل المرشحات  : وزارة الصناعة والمعادن

 وفاة شاب وإصابة آخر نتيجة الامطار في البصرة

 ضباط الرتب الفخرية يناشدون مجلس القضاء الاعلى

 إهمال الزوجة للرجل  : بشرى العزاوي

  مدير تربية الهاشمية وظفنا جميع إمكانياتنا للارتقاء بالعمل التربوي  : نوفل سلمان الجنابي

 صحيفة بريطانية: لم يعد بمقدور قطر تجاهل فضيحتها كأكبر ممول للإرهاب في العالم

 ناظم كاطع رسن /العمل جاري على أعادة تفعيل الحراس الليلين  : علي رياض المياحي

 نشيد الخبز  : محمود خليل ابراهيم

 هكذا تكلم فَرَج عن تأخر الفَرَج  : كاظم فنجان الحمامي

 أنا قادر على طرد الأتراك من بعشيقة  : مرتضى المكي

 رواج السيارات القديمة في الكوت  : علي فضيله الشمري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105441575

 • التاريخ : 25/05/2018 - 08:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net