صفحة الكاتب : حميد الموسوي

بيتر موير.. بان كيمون..سيرجي ديميلو .. والسيستاني
حميد الموسوي
 لم يكن اجحافا ولا اعراضا.. ولا اهمالا ، وليس اغماطا لحقه واستصغارا لشأنه -ومع كثافة وغزارة ما كتبته من مقالات واعمدة صحفية في شتى اهتمامات الساحة العراقية والعربية والعالمية للصحف والمجلات والمواقع الالكترونية من 2003 الى يوم الناس هذا- لم افرد ولم اخصص عنوانا واحدا للسيد علي الحسيني السيستاني ، عن غير قصد ، ودون معرفة سبب وجيه، اللهم الا وجود قناعة ترسخت في عقلي الباطن وهي ان هذا الرمز الضخم كيان متفرد بكل مايملكه من مقومات القيادة الدينية والتسديد الالهي ليس بحاجة لاعلان اوتعريف او دعاية ، وغني عن سطور تمدحه سيما وهو الزاهد البسيط المتعفف الذي يرفض الرد على من اساؤوا له و شتموه واتهموه. ويحضرني رد المتنبي حين عوتب على تركه مدح الامام علي كرم الله وجهه فقال:
 
 وتركُ مدحي للوصي تعمدا
اذْ كان نورا مستطيلا شاملا
واذا استطال الشيئ قام بنفسه
وصفات ضوء الشمس تذهبُ باطلا
 
طبعا الامثال تضرب ولا تقاس ولا وجه للمقاربة والمقارنة لكنه مثل في سياق الاستشهاد ليس الا. الامر الذي دعاني اليوم لتخصيص هذا العمود للسيد علي الحسيني السيستاني هو مقالة رائعة نشرها احد الاخوة الكتاب في موقع الكتروني في 18مارس 2017. ومن ضمن ما جاء فيها "..ان اكثر الشيعة العرب في العراق مرجعيتهم للسيد السيستاني، وبالرغم من انه ايراني الاصل الا انه يرفض التبعية لايران، ولا يتبنى ولاية الفقيه وقد اكتسب مكانة مهمة في العراق من خلال التفاف الشيعة العرب حوله" انتهى الاقتباس.
 
ويبدو ان هذه العبارة المنصفة لم ترق لاحد الاخوة الكتاب فعلق بعبارة غريبة جدا لا تصدر عن ابسط مواطن عربي او عراقي فضلا عن كاتب واعلامي !. جاء التعليق كالاتي : "... اما بالنسبة لما يسمى بالسيستاني فلا وجود له على الساحة العراقية"!!. وقد رده الاستاذ الكاتب ردا هادئا مقنعا، مستغربا مستنكرا مستهجنا تعليقه المجحف.
 
تذكرت اليوم بضع محطات مشرقة مشرفة لهذا العالم الرباني الذي شاء القدر ان تكون فترة مرجعيته في احلك واخطر ظروف فوضوية متداخلة الخنادق ومختلطة الاوراق يشهدها العراق خاصة والعالم العربي عامة.
 
* اول فتوى اصدرها السيد السيستاني مع اللحظات الاولى لسقوط السلطة السابقة هي حرمة التعدي على الاملاك العامة والخاصة ووجوب الحفاظ على مؤسسات الدولة.
 
* شدد على المرحوم السيد سيرجي ديميلو مبعوث الامم المتحدة الاول وعلى الاخضر الابراهيمي خلال لقاءاته بهما على ضرورة اجراء انتخابات وفقا لسجلات البطاقة التموينية وقد اشاد السيد ديميلو بحنكة وحكمة السيد السيستاني وحرصه على انقاذ العراق من محنته، وعلى اثر تلك المقابلة وبعد ايام فقط تم تفجير مقر الامم المتحدة واستشهاد السيد ديميلو وبعض مرافقيه و طاقمه.
 
* عارض كتابة الدستور العراقي خارج العراق واصر على كتابته بايد عراقية من نخب مكونات واطياف الشعب العراقي وتم ذلك وان كان على عجل وتضمن بعض الهفوات.
* وأد فتنة النجف التي اثارها التيار الصدري وكادت تحدث حربا بين الشيعة وتنتهك حرمة العتبات والاضرحة المقدسة قاطعا فترة علاجه في لندن مع ما فيها من مخاطر على وضعه الصحي.
 
* رفض مقابلة بوش وجميع الوفود التي تمثل الاحتلال رغم الحاحهم وارسالهم وساطات سياسية دولية وقال "نرحب بكم ضيوفا اعزاء حين تنهون الاحتلال وتأتون اصدقاء".
 
* حث على المشاركة في الانتخابات المحلية والبرلمانية لثلاث دورات مؤكدا على اختيار الاصلح والاكفئ وعدم تجربة المجرب او اعادة الفاشلين للسلطة، لكن الاحزاب المسيطرة على العملية السياسية استغفلت الناس وخدعتهم باساليب شيطانية تجهيلا و ترغيبا وترهيبا.
 
* اطفأ نار حرب اهلية كادت تحيل العراق رمادا حين اشتعلت الفتنة عند تفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء مؤكدا على الشيعة بمقولة شهيرة صارت خطا احمر "السنة انفسنا" ولا دخل للسنة بهذه التفجيرات وان العدو الخارجي يدفع الشيعة لقتال السنة بارتكابه هذه الافعال الاجرامية.
 
* خصص جزءا من واردات العتبات المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء والكاظمية وسامراء تصرف لاعانة النازحين من المناطق التي احتلها الدواعش. واوعز الى مقرات المواكب الحسينية والمدن السكنية المخصصة لخدمة الزائرين ان تفتح ابوابها لايواء النازحين من الفلوجة والرمادي والموصل. كما دعا الى تخصيص طائرات تنقل المؤنات الغذائية والطبية والمنزلية للمناطق المحاصرة التي لايمكن دخول السيارات اليها.
 
* وحين احتل الدواعش عدة محافظات عراقية وصارو على مشارف بغداد العاصمة تدارك الموقف باصدار اجرئ فتوى في التاريخ المعاصر "فتوى الجهاد الكفائي" والتي لبى نداءها العراقيون صغارا وكبارا ومن كل اطياف الشعب واستطاعوا دحر الدواعش وتحرير جميع المناطق من دنس داعش ومشتقاتها وهم يزلزلون الفضاء بارجوزة فداء مدوية "شلون انعوف الساتر والسيستاني موصين عليه (1)"، ولم تبقى الا جيوب منهارة في الموصل في طريقها الى التحرير ان شاء الله.
 
* اغلق بابه بوجه السياسيين الفاسدين المفسدين في الحكومة والبرلمان وقاطعهم مقاطعة تامة.
 
* زاره بان كيمون الامين العام للامم المتحدة وذهل امام وقاره وحكمته وهيبته واثنى على حرصه على وحدة العراق واحتضانه للعراقيين جميعا واخماده للفتن التي كادت ان تثير حربا طائفية.
 
* أثنى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم السويسري الدكتور بيتر موير, على جهود المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني لإغاثته النازحين من مدينة الموصل. ودعوته للمسلمين الشيعة بإغاثة النازحين السنة من الموصل، وقال "مئات الأطنان من المواد الغذائية والملابس وصلت النازحين فعلاً من المرجع الشيعي الأعلى في العالم السيد علي الحسيني السيستاني وأتباعه ووجه الجيش العراقي والحشد الشعبي والمتطوعين لحماية المدنيين وتقديم الطعام لهم وبالفعل نصب أهالي جنوب العراق عشرات السرادق في شمال العراق ليعدون الطعام فيها ويقدموه الى الأسر السنية النازحة من الموصل. وأضاف السفير الدكتور بيتر موير الذي كان سفيراً ورئيساً للشعبة المكلفة بالأمن الإنساني و سفيراً ورئيساً لبعثة سويسرا الدائمة لدى الأمم المتحدة ووزيراً للخارجية في سويسرا والمختص بالشؤون الإنسانية أثناء الحروب والنزاعات المسلحة قبل أن يتم إنتخابه رئيساً للجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم. في بداية السنة الميلادية ذهبت وقابلت السيد العظيم السيستاني وشكرته على جهوده لإغاثة النازحين من مختلف المناطق والأديان والمذاهب والقوميات. وهو ليس مرجع للدين الإسلامي فحسب بل هو مرجع للإنسانية.. حيث ينفق أكثر من ثلاثة ملايين دولار شهرياً عبر مؤسساته الخيرية لرعاية وكفالة الأيتام وإغاثة النازحين والأرامل والفقراء وباقي الأمور الإنسانية.
 
* كل هذا الموج الزاخر يتحدر من بيت "ايجار" مساحته 70مترا متهالك البناء من خمسينات القرن الماضي في زقاق ضيق من ازقة النجف الاشرف القديمة.
..................................
 
(1): هذه الارجوزة بلغة شعبية عراقية جنوبية تعني : كيف نترك ساتر المواجهة مع داعش ونخالف وصية السيستاني؟!.
 
- اخذتني المشاغل وانستني كتابة هذا التعقيب حتى ذكرني احد طلبتنا الذين يدرسون في اميركا وقد عاد مؤخرا قال: "عند سقوط الموصل عام 2014 وتضارب الاخبار بوصول الدواعش الى حزام بغداد انتابنا خوف وقلق كبيرين وبتنا نتابع الفضائيات لحظة بلحظة حتى فجرت فتوى الجهاد الكفائي اجواء الفضائيات طاغية على جميع الاخبار، وفي اليوم الثاني التقتنا زميلة اميركية والدها عضو في الكونغرس الاميركي.. فتحت اللابتوب واظهرت صورة السيد السيستاني قائلة: (اي قوة يمتلك هذا العجوز مكنته من افشال المخطط الاميركي الهادف الى سقوط بغداد ثانية واعادة احتلال العراق وتقسيمه؟؟؟)".

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/10



كتابة تعليق لموضوع : بيتر موير.. بان كيمون..سيرجي ديميلو .. والسيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء البيرماني
صفحة الكاتب :
  اسراء البيرماني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  كاظم الساهر كذب بطلاق زوجته لتأخذ اللجوء بكندا! لاعتب على!!!  : ياس خضير العلي

 اعتقال مسؤول نصب السيطرات الوهمية لـ"داعش" على طريق كركوك بغداد

 مملكة الجبل الأصفر ونظرية المؤامرة  : امجد الدهامات

 السؤال  : زينب محمد رضا الخفاجي

 قصص تستفز إنسانيتنا  : صالح الطائي

 هل الحل في الحل  : رائد عبد الحسين السوداني

  ستبقى الثورة اليمنية متأجج سعيرها وزمر ال سعود وقودها  : د . طالب الصراف

 وطِّن على حبِّ الوطن نفسك "1"..  : زهراء حسام

 قوانين ضد التقشف  : سلام محمد جعاز العامري

 غداً تنطلق الحملة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة في إقليم كردستان العراق  : دلير ابراهيم

 حوار صحفي مع دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي  : عبد الكريم قاسم

  السُّجُونُ في حياةِ الامامِ الكاظِمِ (ع)  : زعيم الخيرالله

 لماذا كل هذا النقد والحقد لأقليم وشعب كوردستان ؟  : نبيل القصاب

 اصالة الوجود وعينية الماهية  : الشيخ ليث الكربلائي

 هيأة النزاهة تكشف عن صدور حكمٍ بالحبس الشديد ثلاث سنواتٍ بحقِّ رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net