صفحة الكاتب : ادريس هاني

المهدوية أو الحرب العقائدية القادمة
ادريس هاني
ليس للحرب حدود، فالحرب أولا وقبل كل شيء على هذه الأمة هي حرب حضارية، تستعمل فيها تفاصيل الثقافة والسياسة والاقتصاد، وستكون الحرب القادمة تستهدف واحدة من أخطر العقائد لدى المسلمين والمسيحيين، تلك العقيدة التي ليس لها من مائز في الإسلام الشيعي سوى أنّها أوفر تمركزا وأكثر تنسيقا، أعني المهدوية.هو حديث جرى على لسان مسؤولين وقيادات سياسية في المنطقة هذه الأيّام، وجب أخذه بعين الجدّ لا المهاترات الجدلية.وطبيعي أنّ المشروع الأمريكي والصهيوني والوهابي السياسي غير معني بالبعد المعياري لهذه العقيدة ولا مدى صحّة أسانيدها من عدمها، ولكنه ناظر في آثارها على الوجدان الشعبي وما تثمره من آثار مناهضة لمشروع الاحتلال. نحن أمام جيل من فلسفة الدّين التي تحرّك العقل الأمريكي تعيدنا إلى إرادة الاعتقاد، أي إلى براغماتية وليام جيمس، وكذا تداوليات العقل الأمريكي سواء في اللغة أو الدين أو البزنيس..العلاقة هنا بين فعل التديّن و الأثر الواقعي على الانتاج تماما كأثر الكلام التداولي على مستوى إنتاج المعنى والإقناع، لنتذكّر ماكس ويبر والعقد المقدّس بين البروتستانتية والرأسمالية..بل وحتى عما اعتبر الأسس اللاعقلانية للرأسمالية نفسها..التداوليات الأمريكية بخلاف علم الكلام الرجعي الذي يخلط بين الحقيقة والأثر، هو يبلغ بنزعته البراعماتية حدّ اعتبار اللامعقول منتجا في سياق تداولي ما لللمعقول..المقاربة الأمريكية تراعي أثر الاعتقاد وفعالية السلوك في تحقيق المصلحة التي تتحدد في شريعة الاقتصاد السياسي..ذلك هو ما ينبغي أن يفهم من هذا الجدل الذي يستند إلى خلفيات غامضة ولكنه يظهر على السطح كنقاش عمومي ويختفي خلف تسطيح بيانات الرجعية العربية..علم الكلام الأمريكي هو علم كلام التداوليات الكاسحة للمعقول والمنقول، وهو علم كلام يقوم على إمبريالية المصلحة الخاصّة.ما الذي يزعج قادة الرجعية هذه الأيام بخصوص عقيدة المهدوية الشيعية مع أنّ مشكلتهم مع إيران والمقاومة تقوم على حسابات جيوستراتيجية دقيقة تستند إلى أهداف تداولية لكن من منظور مختلف؟ وماذا يعني أن يصف قائد رجعي عقيدة المهدوية الشيعية بالمختلقة والخرافية بينما لا يستطيع أن يكذّب فتوى المفتي العام التي تحرم القول بكروية الأرض؟ هنا لا بد من البحث عن العنصر المؤلم في هذا الاعتقاد وصلته بالنكسات الجيوسياسية، حيث يبدو أنّ المهدوية شكّلت لدى الاسلام الشيعي حصانة ضدّ الإحباط ومحفّز لتجاوز قهر تاريخانية الهزيمة..هي عقيدة تحول دون تتبيث فكرة الرجل الأخير الليبرالي الذي سوّقت له أيديولوجيا الإمبريالية الجديدة: نهاية التاريخ.. الصدام مع بنية تفاؤلية ممتنعة أنشأت لها تاريخيا علاقة خاصّة مع لعبة الإخضاع..الفكرة المهدوية الموصولة بفكرة الخلاص الحتمي هي أساس قيام التفاؤلية الشيعية، هي ذاتها التفاؤلية التي أعادت الشيعة للانخراط بقوة في قضايا أمتهم، والخروج من ضيق الطائفية والقبض على الأسئلة الحضارية وفكرة المقاومة والتحرر والتحرير. وهذا هو ما يخيف الإمبريالية أكثر مما يعنيها صحة أو خطأ هذا الاعتقاد.. يزعجهم الشيعة حينما نسجوا علاقة أخرى مع فكرة الانتظار: علاقة انتظار ديناميكي لا يسمح بسياسة الكرسي الشّاغر..انتظار الأصلح لا الصالح..انتظار الأفضل لا المفضول..انتظار الأعدل لا العادل..انتظار الخلاص لا التدافع..فلسفة أخرى غابت عن الإمبريالية والرجعية بعد عجز تاريخي عن قراءة الكتاب الأعمق لصعود نجم الشيعة واندماجهم في محيطهم وانخراطهم في تيّار الممانعة الذي أضفوا عليه من خصوصيات اعتقادهم زخما هو ميراث أمّة في منعطف تاريخي يتسدعي الاستفادة من كل تراثها ومن كل مدارسها وإمكانياتها التي هي ملك عام للأمة لا لخصوص طائفة.اليوم بدأ المخطط يتّجه لضرب هذه العقيدة عند الشيعة ليس جريا باتجاه تصحيح المعتقد، فهم ضربوا العقل والضمير العربي برمته، بل إنّ الغرض هو القضاء على كل عقيدة حيوية من شأنها أن تبعث الشعوب وتصل الأمة بالمستقبل وتنشر عدوى الأمل في مجال جيوبوليتيكي خضع للإحباط وهزيمة العقل والقلب..اليوم يدركون أنّ هذه العقيدة هي التي جعلت إيران تصمد في وجه العالم، وهي نفسها التي جعلت المقاومة في لبنان تخطئ حسابات الجيش الذي لا يقهر وهي نفسها التي جعلت الحشد الشعبي يركل داعش الأسطورية ويجبرها على الهروب وهلم جرّا..اليوم هناك مخطط تقوده قوى عربية رجعية للدخول على خطّ هذا المعتقد لاحتواء الجماهير الشيعية وإدخالها في ضرب من الإلتباس أو نزع التفاؤلية من وجدانها أو دفعها للاستقالة من مهامها ونزعتها المقاومة للظلم، بتعبير آخر إنهم يحاولون تغيير المزاج الشيعي تجاه الحياة والسياسة والمقاومة، وحينها يقبلون به كجمهور ينطبق عليه حتما جمهور سمّاه الجابري: العقل المستقيل..تختزل الفكرة المهدوية كل حكاية المستقبل في الوجدان الشيعي، ذلك لأنّ مخلّصهم يسكن في اللامكان واللازمان، في برزخ من الكينونة لا تطاله يد الاستكبار..هو هناك، في منطقة تنتمي لشعرية المكان أو بتعبير هونري كوربان " لا يمكن أن نرسم لها إحداثيات في خرائطنا"..ولكن جماهير المهدي حاضرة تستلهم هذا الزخم الرمزي من غيابه الذي يعزز حضوره المكثف..الإمبريالية تخشى من الأمل لا سيما إذا كان أمل الشعوب بعيد المدى..غيبة المهدي تعني تهريب الأمل من بين أيدي المستكبرين ..أصبح الأمل غائبا/حاضرا لا يمكن أن ينال منه أحد..مهدوية الشيعة التي كسرت جبروت الميسي لليمين المتطرف..كسرت كآبة الهزيمة..وأعادت رسم شاعرية المقاومة..هم يريدون احتواء جمهور الشيعة من خلال شكل من الفوضى الخلاّقة لضرب النسق المتين لعلم كلام الخلاص المهدوي الذي بات هو الثيمة المستهدفة في المخطط المناهض للمقاومة..ستتحرك نوادي الرجعية وتركض على مسافات وبلا حدود في تحيين الجدل في هذا المفصل العقائدي الذي تكمن خطورته في آثاره التي أربكت معادلة الصراع..يريدون إعادة الشيعة إلى كهف الانتظار السلبي لينفردوا بالباقي..إنّ داعش ليست هي ما يخيفهم لأنهم صنعوها لهذا الغرض، ولكن مشاريعهم الإمبريالية لا تملك وسائل سوبرا - تاريخية إلاّ بانتزاع الوجدانية التفاؤلية الشيعية وإدخال الشيعة في عصر الحيرة والاحتراب الداخلي واليأس والكآبة..الرجل اللبرالي الأخير لا يجد له موقع في خريطة اللامكان المهدية، ومن هنا الخطر الذي ستجند له الرجعية للخوض في معركة تستهدف أنتروبولوجيا الاعتقاد وتهدف إلى الدفع بالشيعة للاستقالة للتفرد بالمنطقة. 
سوف نشهد في الآونة الأخيرة موجة من أدعياء المهدية في كل الأصقاع، وربما ستلصق بهم أعمال مشينة وربما سيصلون بينها والإرهاب لتغيير الأنظار عن داعش وأعمالها..وسوف تجد مشايخ محسوبين على الشيعة ممن يتم استدراجهم لهذا الغرض، وسيشغلون الشيعة بالجدل حول المهدي حتى ينسحبون من ساحات المقاومة.. سينضم إلى هذا المخطط أقوام عفو الخاطر أم بالتحكم عن بعد وشراء الذمم، شكل آخر من الحروب القذرة..كل هذا، ليس مخططا وهابيا عفويا، ولا موجة عارضة بل هو تنفيذ لرأي سبق وعبّر عنه فوكوياما في محاضرة له لعلها داخل إسرائيل، مفادها أنكم لن تظفروا بالشيعة ماداموا كجسم يطير بجناحين، أحدهما: المهدية..
إنّ النقاش حول المهدوية لم يعد عقائديا خالصا بل هو نقاش ذو أبعاد حضارية ووجودية..يجب استحضار الأبعاد الجيوبوليتيكية لأنّ المستهدف هو أمل الأمة في الخلاص، لأنّ اليأس لا يصنع التحرر ولا السيادة ولا النهضة.. اليأس يعني القابلية للاستعمار..التفاؤل يعني المقاومة.. هي ليس مهدية العنف أو الإرهاب، ولكنها تعني الخلاص مقابل الاستعباد، التنمية مقابل الفقر، العلم مقابل الجهل، العدل مقابل الظلم، السلام مقابل الحروب..هم غير مؤمنين بمدى صحّة هذا الاعتقاد ولكنهم مؤمنون بلا حدود بمدى آثاره الإيجابية على وجدان أصحابها..الذين يمارسون فعل المقاومة بشاعرية هم وحدهم المتعلقون بتفاؤلية الخلاص المتوقّع..ستدفع الإمبريالية والرجعية بهذا الجدل إلى العالمية، وستجعله حديث الكرملين والبيت الأبيض والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، أي: العدو الذي وجب اختلاقه لاستمرار معادلة الصراع بين الشرق والغرب..الغاية بعد فشل مخطط الحرب الطائفية بين السنة والشيعة، هناك مخطط قادم لخلق حرب بين الشيعة أنفسهم لنقل الحرب إلى مجالهم كما صرّح البعض، هذه الحرب تستهدف ضرب مرجعياتهم وتماسكهم التّاريخي ونشر الحيرة في ربوعهم..مخطط جديد سترصد له مخصّصات مالية ضخمة وأمّا حنوده فهم سيبعثون من تحت رماد التهميش الموضوعي بترياق المال السياسي الوهّابي الذي سيعمل على اختراق مراكز الشيعة..هذه حرب قذرة بالغة الخطورة والخبث والتمكين..
إنّ الموجاة الفكرية والعقائدية التي ترمي إلى استهلاك طاقة الأمّة في سطوح الفكر وسطحية الموقف هي ضرب من الاستنزاف الذي يولد الحيرة والاستقالة، وهو مشروع سياسي سيتمكّن إقليميا ودوليا. غير أنّه سيكون مشروعا فاشلا، لأسباب ليس من المصلحة ذكرها الآن.

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/14



كتابة تعليق لموضوع : المهدوية أو الحرب العقائدية القادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين درويش العادلي
صفحة الكاتب :
  حسين درويش العادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ((رواية فندق السلام )) للأديب محمد سعد جبر ألحسناوي  : حميد الحريزي

 6 مليارات دولار خسائر العراق لعدم تسليم كردستان إيرادات أيار النفطية

 الخازوق العصري +18 !  : فوزي صادق

 الفعل العراقي يصفع قمة المنامه  : حسين باجي الغزي

 كوريا تساهم في مسح سوق العمل العراقي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة

 ال سعود والغرب  : مهدي المولى

 ماذا بعد اتفاق الشرف ؟؟؟  : خميس البدر

 الديمقراطية بين ثقافة الناخب العراقي وقانون الناهب السياسي  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 شهادة الدكتوراه والماجستير رغبة لزيادة الراتب لا العلم !  : صادق غانم الاسدي

 وعود الانتخابات الخاوية  : رحيم الخالدي

 العقبات التي يمكن أن تتسبب بتأجيل الانتخابات البرلمانية القادمة  : محمد صادق الهاشمي

  رسالة الى صديقي الحمار  : كريم عبد مطلك

 مبلغوا العتبة العلوية : يواصلون زيارة القطعات الامنية ، والحشد الشعبي ؛ لإيصال سلام المرجعية، وتقديم الدعم اللوجستي اللازم

 أنثى الشرق وعيد الحُب  : حسين باسم الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net