صفحة الكاتب : محمد ابو طور

لن تحدث ثورات اخرى في مصر ... إنسوا
محمد ابو طور

سألني صديق وسط توقعات البعض بحدوث مظاهرات كبيرة في مصر عقب إقرار البرلمان لإتفاقية ترسيم الحدود المعروفة بتيران وصنافير، في ضوء مناشدات ونداءات فيسبوكية للنزول في الميادين المصرية ..... ما رأيك فيما سيحدث غداً الجمعة 16 يونيه هل ستحدث ثورة ثالثة في مصر؟

صديقي يسألني لأنني كنت أول من توقع قيام ثورة يناير 2011 بل أنا من أطلق عليها اسم (ثورة اللوتس)، وتداولت العديد من المواقع والقنوات الفضائية هذا الاسم لفترة قبل تغييره فيما بعد لثورة الشباب ثم ثورة 25 يناير، وهذا ثابت في مقالاتي التي كنت اكتبها، آخرها قبل قيام ثورة يناير وبالتحديد في 18 يناير2011 تحت عنوان "حتى لا نصاب باليأس والإحباط وماذا بعدة 25 يناير"، أقتبس منه ما يلى:

" لابد أن نكون على يقين من أن يوم 25 يناير هو انطلاقة (ثورة اللوتس) المصرية وليس نهايتها .
 والثورة عبارة عن تحركات شعبية فى الحواري والشوارع والكفور والنجوع والقرى والمدن على مدى أيام وأسابيع بل شهور إذا تطلب الأمر ذلك ...تبدأ صغيرة محدودة ثم تكبر ويتعاظم حجمها بالإتحاد والتكاتف بين جميع أفراد الشعب وطوائفه فى شتى المحافظات داخل الوطن وخارجه، ولن يتوقف الانشطار الثوري لها إلا بعد تغيير النظام الفاسد المفسد .
لذلك لا بد أن نتحلى جميعا بالصبر وطول النفس ...ويكون هذا اليوم بمثابة الإعلان عن انطلاق ثورتنا (ثورة اللوتس المصرية) المهم الصبر وعدم اليأس والصمود.... فصمودنا بالتأكيد سيغرى كثيرين من الجالسين فى منازلهم بالانضمام إلينا.
لن يكون 25 يناير يوماً وحيداً للخروج على النظام، ولن نعود بعده مثلما كنا قبله، سيكون هناك بإذن الله أيام أخرى 5 و10 و15 و20 و 25 و 30 ..... الخ، فى كل وقت وفى كل حين إذا كنا نريد حياة أفضل لأولادنا .
 سننزع زهرة اللوتس من يوم سابق لنضعها على يوم جديد ولن نيأس حتى يسقط النظام .
  سيسقط منا شهداء وجرحى فلا نجزع أو نفزع فهذا هو ثمن الحرية إذا كنا فعلا نريدها، إذا أردنا التغيير حتما سيستجيب القدر، إن سقف مطالبنا لن يكون محدوداً بتعديلات لترقيع الدستور المتهرئ، أو إقالة وزراء أو الرجوع عن التوريث.
 التغيير الشامل للنظام بأكمله، ووضع دستور جديد لاختيار حكامنا بأنفسنا، واستعادة أموالنا المنهوبة التي تم تهريبها هو الحد الأدنى لمطالبنا."

إنتهي الاقتباس من مقال 18 يناير 2011.

كنت أول من قال أن هناك ثورة ستحدث في مصر في وقت كان أشد المتفائلين يتصور انها ستكون مظاهرات يعقبها تغيير وزير الداخلية أو عدة وزراء أو حكومة بأكملها في أقصى تقدير.

 وما قلته لم يكن نبوءة أو تمويل خارجي أو معلومات مخابراتية بل تحليلاً دقيقاً للموقف السياسي والواقع المصري في ذلك الوقت وفق المعطيات التي كانت موجودة.

اليوم عندما سألني صديقي سؤاله المذكور في صدر هذا المقال أجبته ببساطة شديدة ...لا ...لن يحدث شيء وسيذهب الناس لصلاة الجمعة ويعودون لمنازلهم دون التورط في أي مظاهرات، فتعجب الصديق وقال على ماذا تبني كلامك، وكان ردي في منتهى السهولة بشرح الصورة الواقعية.

وهي صورة مفرداتها أن شعباً عاش تحت حكم مبارك 30 سنة آخرهم خمس سنوات توريث فعلي وسيطرة واحتكار جمال وعز للحياة السياسية وتبويرها، وآخر قشة قصمت ظهرهم كانت الاستيلاء على مجلسي الشعب والشوري بالكامل.

ثم دعوات على الفيس بوك للتظاهر عقب اغتيال خالد سعيد تلقى قبولاً من ملايين الشباب المتحمس الفيسبوكي، ثم عودة رمز مصري دولي رأى البعض فيه بديلاً لحكم مبارك، والتف الناس حوله فأطلق مصطلح (المليونيات البشرية) الذي سرعان ما أنتشر وتحول لواقع، وبدأ الربيع العربي في تونس فاستمد منه المصريين الأمل في التغيير، وتصاعدت المظاهرات في مواجهة عنف الشرطة إلى أن تدخل المجلس العسكري وتنحى مبارك.

وأنحاز المجلس العسكري للإخوان منذ استفتاء مارس الأسود الذي أدخل من قال (لا) النار ومن قال (نعم) ضمن الجنة، ومن خلال صفقات كانت واضحة أستلم الاخوان الحياة البرلمانية وأبدعوا في المغالبة لا المشاركة، وفي المقابل لحق بالقوى المدنية اخفاقات متتالية انتهت بمرسي رئيساً.

ولم يتورع مرسي واخوانه في تكرار مهازل جمال وعز، وبدأت مرحلة أهلي وعشيرتي، وأظهر الاخوان معدنهم البغيض، فتمرد الشعب وقد عرف طريقه للشارع، وبدأت مرحلة جديدة لتصحيح مسار 25 يناير، فجاء 30 يونيه، وأعقبه 3 يوليو، وانحاز الجيش والمجلس العسكري الجديد لخيار الجماهير، وأقيل مرسي وإخوانه الذين ظهروا على حقيقتهم الإرهابية في اعتصام رابعة وما تلاه من أحداث مأساوية.

وأدار مصر رجل دمث الخلق ولمدة عام كامل, وللمرة الأخيرة تخفق القوى المدنية في تقديم بديل ثوري يقنع الجماهير التي يأست منهم فطالبت (وزير الدفاع) بالترشح للرئاسة فاستجاب واكتسح انتخابات غير مسبوقة في نزاهتها كونه المخلص الذي أنقذ مصر من الأخوان.

ويكشف الارهاب عن أنيابه القذرة وتسيل دماء طاهرة من الشرطة والجيش والاقباط نحسبهم جميعا شهداء عند الله، وتزداد الحالة الاقتصادية صعوبة، وتبدأ حروب داخلية وخارجية لإفشال الدولة والحكم، ويفقز السيسي كل يوم على موانع وحواجز في طريق طويل من التحديات الصعبة آخرها تيران وصنافير صانعاً انجازات ترقى لمستوى المعجزات لظروف اتمامها".

ثم قلت لصديقي ضع هذه الصورة كاملة أمام المواطن العادي في ظل أن المباركيين والاخوان وإعلامهم ولجانهم الإليكترونية يترحمون على أيام مبارك ويطلقون على (ثورة اللوتس) اسم نكبة يناير، مع إضافة بهارات قيام السيسي بكشف وفضح دويلة قطر، واستجابة العالم لندائه بالتكاتف لمحاربة الإرهاب الذي طال الجميع، ولا تنسى يا صديقي أن تضع في خلفية الصورة ما حدث ويحدث في ليبيا وسوريا واليمن، ثم أطلب من هذا المواطن العادي النزول للميادين والاشتراك ودعم ثورة ثالثة لأن الرئيس متهم بالتفريط في الأرض، وهو موضوع فيه وجهتي نظر حسم برلمانيا وينتظر التأييد من المحكمة الدستورية، أطلب من هذا المواطن تدعيم أي فكرة للخروج على النظام الحالي، الرد سيكون ...أنسى ... وسيعود ليحتمي بكنبته مرة أخرى فهي الآن الملاذ الآمن له ولأسرته.

 ويبقى على جميع الحالمين بثورات انتظار 30 سنة حتي يخرج جيل جديد يتحدث عن ثورة اللوتس كما نتحدث نحن عن ثورة يوليو 52.

محمد ابو طور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/18



كتابة تعليق لموضوع : لن تحدث ثورات اخرى في مصر ... إنسوا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول

 
علّق علي الاحمد ، على الصرخي هو الشيطان - للكاتب ابراهيم محمود : صرخيوس هو شيطان هذا الزمان 

 
علّق بيداء محمد ، على البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : كانت فعاليات متميزة حقا... شكرا للجهود المبذولة من قبل كادر البراعم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو
صفحة الكاتب :
  صلاح عبد المهدي الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 90781249

 • التاريخ : 16/12/2017 - 12:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net