• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : سلام ٌعلى صبر ِأم البنين .
                          • الكاتب : احسان الموسوي البصري .

سلام ٌعلى صبر ِأم البنين

بكلي 
ذهبتُ ولمْ أعتذرْ
فهيهاتَ أخضعُ أو أنتظرْ
...
أنا الآنَ
أسري لهذي البلاد
على الرغمِ منْ إنني منكدرْ
...
أراني
حزيناً ضعيفاً كسير
وطورا ًأراني شديد الخطرْ
...
تأملتُ
أنحاءَ هذي الربوع
بهذا المساء أطلتُ النظرْ
...
كأني وصلت
  لأرض الحجاز
  -بقيع الغراقد- أم العبرْ
...
رسومٌ على
 الترب ِتلك َالقبور
أُزيلت ْولم ْيبق َمنها أثرْ
...
رأيتُ
بعيني يدَ الخائنين 
وممن ْأطاع َطغاة البشرْ
...
يعيثونَ
في الأرض ِمذ ْآدم
 وتلك َجرائم ُلاتغتفرْ
...
فتباً
لحريةِ المعتدين
وما صنعتهُ بهذا الأثرْ
...
"ففي الشرقِ 
والغربِ "أنباؤهمْ
فهمْ أهل غدرٍ وفعلٍ أشرْ
...
حداهمْ الى 
الغدرِ داءٌ عضال
وذلكَ داءٌ بهمْ منتشرْ
...
ديارٌ  بها
الحربُ قدْ أوقدِتْ
على الآلِ  ظُلمَاً بشتى الصورْ
...
لظى 
الحربِ للآنِ آثارها
وهل منْ يعي كلَ هذا الضررْ
...
فها أنا ذا
أستحثُ الخطا
"مع َالزمن ِالبائسِ المحتضرْ
...
فوادحُ
بانت ْتشيب ُالجنين
ورودُ الردى دونها يُصْطَبَرْ
...
بعين
الحزين ِلها أرتقي
كأني أرى نورها المنتشرْ
...
على حد
 سيف ٍمشت ْقدماي
بصمت ٍكظيم ٍلدفع ِالخطرْ
...
أطلتْ
عليها جميع ُالحشى 
فكانت ْتنوح ُولم ْتصطبرْ 
...
سلام ٌ
على صبر ِأم البنين
من َالبعد ِصاحت ْولم ْتنتظرْ
...
وصالٌ
"تلاقتْ عليهِ الهموم"
فهاهي بانت ْولم تستترْ
...




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=164014
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 01 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 07 / 6