• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : اين الحقيقه ؟ اين الأنصاف ؟ردآ على مقال (( لاتنشروا كتابات أعداء أنفسهم )) .
                          • الكاتب : ابا تراب العراقي .

اين الحقيقه ؟ اين الأنصاف ؟ردآ على مقال (( لاتنشروا كتابات أعداء أنفسهم ))

بسم الله الرحمن الرحيم
(( واذا قلتم فأعدلوا ولوكان ذا القربى))
صدق الله العظيم
ملاحظة:
ان حق الرد مكفول وفق الاسس الديمقراطية ، حيث سبق ان ارسلنا هذا الرد الى موقع (كتابات) الذي نشر فيه المقال موضوع البحث ، الا أن موقع ( كتابات ) لم يبادر الى نشر هذا الرد لحد الان دون معرفة الاسباب.
 
اطلعت قبل فتره على مقال في موقع (كتابات ) يحمل عنوان (لاتنشروا كتابات أعداء أنفسهم ) يتناول بعض الأمور التي تخص وزاره الأمن الوطني ’ بقلم المدعو (سعيد السعدي )وهوبالتأكيد اسم مستعار لأحد الظلاميين الذين فقدوا أي أحساس بالمسؤوليه الوطنيه والوظيفيه والشرعيه ’ وأبتعدوا عن مقاييس التقييم المنطقيه وصاروا يلبسون الحق بالباطل والباطل بالحق لتمرير افعالهم الدنيئه ضد الشرفاء المخلصين , ونحن نعطي العذر كل العذر في ذلك لأنه بالتأكيد ممن نالوا أمتيازات تفوق استحقاقاتهم ’ كما أنه ذات الفئه التي وصفها بـ (اعداء أنفسهم ) مادام يعادي الأخرين ويكيل الاتهامات لهم دون مخافه الله أو وزاع من ضمير . 
وأترك الرد على مغالطاته الى من يعنيهم الأمر , ولايهمني منها سوى اشاره واحده تطرق فيها الى عباره ( أقصاء اللواء ج . أ الوائلي لعدم تمكنه من اداره دائرته بمستوى يواكب تطور العمل الجديد في الوزاره ).
وهو بذالك يقصد اللواء جاسم عبد الحسين ايدام الوائلي عندما كان مدير الدائره الآداريه والماليه في وزاره الآمن الوطني وهنا اجد لزامآ على ان اوضح مايلي :. 
1. لايسعني إلا ان اقول حسبي الله ونعم الوكيل القائل في محكم كتابه العزيز(المنافقون في الدرك الأسفل في النار ) و(والله يعلم المفسد من المصلح ) صدق الله العظيم.
ودون الخوض في تفاصيل الموضوع الذي مرت عليه فتره تجاوزت الأربعه ونصف السنه فالمخلصون الشرفاء في وزارتي الدفاع والامن الوطني يعرفون اللواء عز المعرفه وما اريده هو ايضاح بعض الحقائق التي قد تكون غفلت عنه وعن غيره من السائرين في فلكه , واذا كانوا منصفين حقآ فسيجدون انهم ارتكبوا خطآ جسيمآ عندما قرروا في مجالسهم المغلقه اقصاء اللواء والتي حصلت بفعل مكرهم وخبثهم وتضليلهم للما فوق بعد فتره شهرين فقط من تحمله المسؤليه دون ان يؤشرضده اي تقصير او مخالفه تستوجب ذالك القرار المجحف الذي اتخذه من قبل اشباح وظلاميين يجتمعون خلف ابواب موصده, برغم من ان ذلك مخالف للسياقات الآداريه والوظيفيه أضافه الى ان الوزاره ذات تخصص أمني وهي دار لكل العراقيين الأكفاء والأصلاء الغيورين على شعبهم ووطنهم ,بسم الله الرحمن الرحيم ( المكر السىء لايحيق الا بأهله ) صدق الله العظيم .
2. التحق اللواء بوزاره الأمن الوطني في شهر تموز 2006 بنأءآ على طلبها المقدم الى وزاره الدفاع ومنذا اللحظه الأولى لتسلمه المنصب في الوزاره على السير بما يرضي الله والضمير, والعمل طبقآ لنصوص القوانين النافذه والتعليمات السائده لأن الخروج عنها يشكل مخالفه صريحه اوجريمه تستحق المساءله والعقاب, حيث كانت الوزاره في بدايات أنشائها وتتطلب جهودآ استثنائيه للنهوض بمسيرتها, ويبدو أن ذلك لم يرضي البعض من ضعاف النفوس والمزورين والمنافقين وسراق المال العام ,الذين وجدوا في تطبيق اللوائح والتعليمات القانونيه والأداره الأصوليه ما يعريهم ويكشف عوراتهم ويسلط الضوء على اختلاساتهم , لذلك عملوا ليل ونهار على الالتفاف على القانون ,وتعكير صفو العلاقات السائده في الوزاره ووضع العصي في عجله الجهود التي تصب في خدمه الوزاره وموظفيها وفي محاربه الفساد الآداري والمالي ,ومع شديد الأسف وجدوا من يستمع لهم وينفذ رغباتهم الدنيئه بعيدآ عن الأنصاف والمسؤوليه الوجدانيه.
بسم الله الرحمن الرحيم
(وإذا قيل لهم لآتفسدا بالآرض قالوا انما نحن مصلحون ألا انهم هم المفسدين ولآكن لايشعرون )
صدق الله العظيم .
3. أود هنا التنوير بشذرات بالسيره الذاتيه للواء جاسم الوائلي , فقد تساعد الكاتب على محاسبه ذاته وتدعوه مع من هم على شاكلته الى عدم اطلاق الآحكام جزافآ بحق الآخرين : 
أ _ الشهادات :
أولآ. بكلوروس في العلوم العسكريه والآداريه .
ثانيآ. بكلوروس قانون .
ب_ لم تؤشر طيله خدمته العسكريه ومابعدها أيه ملاحظات سلبيه عن أدائه الوظيفي , والتي تجاوزت (43) سنه وهي مقاربه لسن عمر الكاتب وأشتغل خلالها في مختلف المناصب الآداريه والماليه في القوات المسلحه والوزارات الآخرى ومنها وزاره الأمن الوطني .
ج_ غير مشمول بأجراءات هيئه اجتثاث البعث حسب كتابها المرقم (9393) في
19 12 2006 مفصول من حزب البعث .
د_ اخرج من الجيش برتبه لواء قبل بلوغه السن القانوني في عام 2000 بناءآ على تقارير من الأستخبارات العسكريه حول الشكوك في ميوله الدينيه .
هـ_ المؤلفات والبحوث والدراسات :
1_ كراسه دليل العمل الحسابي والتدقيقي رقم (985) وتعديلاته .
2_ كراسه الدليل الأداري 088 110 .
3_ كراسه الأمور الماليه في وزاره الدفاع سنه 2006 .
4_ بحث علمي بعنوان (دور شعب الحسابات والتدقيق لمحافظه على اموال الدوله ).
5_ بحث علمي وقانوني بعنوان ( جريمه الأنفال ) .
6_ كتاب أمني بعنوان (رؤيه أمنيه مستقبليه على تجربه وطنيه شامله ) وزاره الأمن الوطني .
7_ دراسه حول تشكيل جهاز مكافحه الفساد الأداري والمالي (الأمانه العامه لمجلس الوزراء).
8_ دراسه على الفساد الأداري والمالي (وزاره الأمن الوطني) .
9_دراسه على العائدين للوطن ورياح الربيع العربي (وزاره الآمن الوطني).
و_الدورات :
1_ دوره البرنامج التدريبي في التخطيط والتطوير للمدراء العامين ( وزاره التخطيط).
2_ دور تنميه المهارات الأداريه العليا (كليه الدفاع الوطني ).
3_ دوره دائره العمليات المفتش العام .
4_ دوره مكافحه الفساد الأداري والمالي .
ز_ كتب الشكر والتقدير :
1_ من السيد وزير الدفاع سعدون الدليمي ( لأمانته واخلاصه ) .
2_من السيد وزير الدفاع عبد القادر ( الأول في الدوره ). 
3_ من السيد وزير الدوله الأمن الوطني (الأول في الدوره ).
4_ من السيد وزير الدوله الأمن الوطني (الأول في الدوره ). 
5_ من السيد وزير الدوله للأمن الوطني (لتأليف كتاب روئيه أمنيه مستقبليه ).
 

كافة التعليقات (عدد : 4)


• (1) - كتب : زوزو الدليمي ، في 2020/09/01 .

السلام عليكم ...اذا اكو واحد قذر فهو هذا اللي اسمه لواء جاسم وقد كان عضو فرقه في حزب البعث واكبر انتهازي عندما كان يشغل منصب مدير حسابات الدفاع الجوي في التسعينات

• (2) - كتب : المهندس من : العراق ، بعنوان : الحق يقال في 2011/07/24 .

السلام عليكم
لمن يقول من هو المهندس انا رجلٌ عملتُ في وزارة الامن الوطني ابان عهد اللواء الوائلي في فترة توليه منصب مدير عام دائرة الشؤون الادارية والمالية ، حيث الحق يقال ، الرجل رجلٌ بافعاله ، حيث عندما تسنم منصبه كان مقر الوزارة عبارة عن فوضى من موقع ومضمون ، انعدام النظافة المادية والمعنوية ، حيث اسالكم بالله العلي الواحد الاحد هل رأيتم مدير عام برتبه لواء يقوم بالنزول والمتابعه بنفسه لعمال الخدمات والتنظيف لمتابعة تنظيف الوزارة ، من باب اخر اسألكم بالله يا منتسبي الوزارة المعنية أولم كنتم قبل فترة تسنمه المنصب تقومون بكتابة الكتب الرسمية والمطالعات على الارض ؟!! اسألكم بالله ألم تكن لكل دائرة اله طابعه واحدة وجهاز كمبيوتر واحد ؟!! ، لماذا اصبح اللواء غير مرغوب فيه وغير محبذ ؟؟ لعدم انصياعه لاوامر الاعلى منه ولتطبيق القوانين بحذافيرها ؟؟
الانسان الذين يقوم بتطبيق القوانين لا يحبذ ويكون غير مرغوب فيه ؟؟
اسألكم بالله الانسان الذي يكشف التزوير والشهادات المزورة والذين يستلمون اموال الدولة بغير حق وبشهادة مزورة ، الذي يكشف المفسدين وأكلي اموال الحرام وبغير حق يصبح غير كفوء ؟؟؟
اتكلم وبكل حرقة فؤاد بسبب انا ابن بلد جريح بحاجة لرجال يقومون بضميد جراحه والعمل على صلاحه لكن لا خير في رجال يسكتون على الحق بالباطل
ان اعمال اللواء التي قام بها معروفة وكل منتسبي الوزارة يعرفونها لكن هيهات للذين ابدلو الحق بالباطل هيهات ، اين يذهبون من حق الله ، وحق العراق ؟؟
وانا اتمنى من وجود شخص يقوم بالرد على كلامي
وانا حاضر امام الله وامام الدولة وامام الشعب باجابته بالادلة والبراهين
لوجود فساد من راس الافعى وبالزمرة التي اتت من حيث ينتمي
الذين ظلموا اللواء وغيره بسبب تصادم مصالحهم الشخصية التي بنيت على مصالح الوزارة وبالتالي بنيت على مصالح الشعب العراقي
والله من وراء القصد
والله على ما اقول شهيد
ولنا عودة بأذن الله ورسوله



• (3) - كتب : أبو شوقي العامري من : العراق ، بعنوان : كلمة حق في 2011/07/16 .


للأمانة التاريخية فأني زاملت هذا الرجل (اللواء جاسم عبد الحسين الوائلي) عدة سنوات في الجيش , وبعدها لفترة قصيره في وزارة الآمن الوطني قبل ان أنتقل الى مجال اخر . فكان مثالآ للضابط النزية,نظيف اليد,المهني المحترف في مجال إختصاصه (الأدارة والحسابات والتفتيش),وكان بحق(الرجل المناسب في المكان المناسب ) في كافة المناصب التي شغلها . إلآ أن مايعـاب عليه (طبقآ لمقاسات بعض المسؤولين في العهد الجديد) فهي الحسنات التي يتمتع بها والمتمثله بـ :
أولآ : عدم تحزبه .
ثانيآ : تطبيقه القوانين والتعليمات بحذافيرها .
ثالثآ : صراحته المطلقه في كشف المخطئين والمزورين والسراق رغم القوة والحصانة التي يحتمون بها لتغطيه أفعالهم , فتصدى لمحاربتهم بمفرده بسيف من خشب , قبل أن يتمكنوا من أقصائه عن منصبه , فخسرت الوزارة كفاءة كان يمكن أن تسهم في دفع وتطوير أعمالها .

والله من وراء القصد



• (4) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : اياد الزاملي وقطيعه في 2011/07/09 .

لم يترك موبقة الا واتى بها الزاملي واعمها على قطيعه فبئس القطيع وبئس الراعي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=7544
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 07 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 04 / 14