صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

النائب الهنداوي في تصريحات أدلى بها للصحفي عبدالهادي البابي
عبد الهادي البابي

*إن حكومة الأغلبية ضرورة ، وأن الخطأ الذي وقع فيه التحالف الوطني أنه قبل بحكومة الشراكة !
* على السيد صالح المطلك أن يقدم أعتذاراً  للسيد رئيس الوزراء.. لأنه قال كلمة قاسية بحقه ..!
* حكومة الشراكة بدعة ما أنزل الله بها من سلطان!!
* الدعوة إلى حل البرلمان وإجراء إنتخابات مبكرة هو تأزيم للإزمة وليس حلاً لها..
بمناسبة يوم الوفاء وحلول العام الميلادي الجديد وعلى هامش الحفل الكبير الذي أقامته جامعة كربلاء إلتقى الإعلامي عبدالهادي البابي بالنائب الشيخ محمد الهنداوي ووجه إليه مجموعة من الأسئلة التي تتعلق بالأزمة الأخيرة التي عصفت ب
العملية السياسية في العراق والتي كانت لها تداعياتها الخطيرة على الوضع السياسي وعلى الوضع الأمني بشكل ملحوظ..
أجرى اللقاء : عبدالهادي البابي
البابي  : حضرة النائب سماحة الشيخ الهنداوي : هل هناك مبادرة رسمية لحلحلة الأوضاع السياسية الراهنة ، وإلى أي مدى ترون فائدة وجدية هذه المبادرات ؟
الهنداوي : الآن المساعي والتحركات التي إنطلقت من بغداد ومن كردستان وحتى دخلت على خط التهدئة فيها جمهورية إيران الإسلامية ، وقد سمعنا بالأمس أحد المتحدثين بإسم القائمة العراقية يقولون بإن الدور الذي تلعبه إيران إيجابي ونحن نرحب بهذا الدور ، ونحن نقول أنه أولاً يجب أن يكون هناك إتفاق على  الأجتماع المرتقب وأن يحّددوا النقاط المطروحة ،وعليهم قبل كل شيء الفصل بين قضية السيد طارق الهاشمي وبين التحرك السياسي الحالي ، فتلك أصبحت قضية من مختصات القضاء ، والقضاء هو الذي يعطي رأيه فيها ..وثانياً أن دولة القانون قد طرحت - والتحالف معها-  في هذا الصدد أنه لابد من إعتذار من قبل السيد صالح المطلك للسيد رئيس الوزراء ، بإعتبار أن الكلام القاسي الذي أطلقه بحقه والذي وصفه فيه بأنه (دكتاتور أسوء من صدام حسين ) وهذه كلمة أراها قاسية جداً ..ولابد عليه أن يقدم إلتزامات على أنه يفي بموقعه الذي هو موقع حساس فهو نائب رئيس الوزراء ، ويُشرف على عشر وزارات خدمية ، والآن لو سألنا السيد صالح المطلك : ماذا أنجزتْ للشعب العراقي خلال هذه الفترة فبماذا يجيب ؟ فهو يعمل في المعارضة وهو في قلب الحكومة ويعمل مع رأس الحكومة !!
ولهذا فإن رئيس الوزراء المالكي والتحالف الوطني لديهم الكثير من الملاحظات والأشكاليات على دور القائمة العراقية ، فلذلك لاتوجد مبادرة بعينها ، لأن الكل يدعوا إلى إجتماع ، وهذا الأجتماع البعض يضع عليه شروط ، مثلاً القائمة العراقية من شروطها إيجاد شراكة حقيقية في الحكم وإعادة التوازن إلى البلد ، وتخوفهم من نهج دكتاتوري – ويقصدون به نهج السيد رئيس الوزراء – وبقية الأشياء التي هي بالحقيقة مثار إشكالية لهذه الأشكاليات ، والطرف الآخر هو الذي يشكك في الكثير من مواقف القائمة العراقية وأنها تعمل ربما بتوجيهات وأجندات خارجية ، هذا ماسجله البعض عليهم ..
البابي  : أن أغلب أعضاء القائمة العراقية قد صرحوا وأعلنوا رسمياً أنهم مع القانون ومع القضاء ، وقالوا أيضاً بإن على السيد الهاشمي أن يسلم نفسه للقضاء ويواجه القضاء ويدافع عن نفسه ويبريء ساحته أمامه ، وإذا كان هذا التوجه موجود فلماذا برأيكم هذه القطيعة مع العملية السياسية ويقولون أنهم مع القضاء وعلى السيد الهاشمي تسليم نفسه ،مالشيء الذي يقف وراء هذا التردد ؟؟
الهنداوي : أعضاء العراقية يقولون بإن اليوم طارق الهاشمي وغداً رافع العيساوي ، وبعدها صالح المطلك ، ولأنه يبدوا أنه هناك مؤشرات على أكثر من شخصية من القائمة العراقية متورط بأعمال - أو لنقل متهم – بمساعدة بعض الأشخاص من الأرهابيين أو القاعدة أو المجاميع الخاصة التي تعمل بأمرة هذا المسؤول أوذاك المسؤول ، فهم أرادوا أن يقطعوا الطريق أمام كل المحاولات التي تريد أن تبعث بهؤلاء إلى القضاء ، ثم أنهم بعد ذلك يطالبون بنقل قضية طارق الهاشمي إلى كردستان ، وهذا ليس صحيحاً ، ويجب أن يترك الأمر للقضاء ، ولو أردنا أن نبعث بالشهود ونبعث بالمعترفين  ونبعث بكذا ...فأن القضية ستطول لأننا نحتاج أن نبعث أكثر من مائة نفر تتعلق بهم القضية إلى كردستان حتى يقفوا أمام القضاء هناك ، في حين أن السيد طارق الهاشمي شخص واحد يأتي إلى بغداد والشهود موجودون في بغداد والقضية في بغداد وهو الأختصاص المكاني للدعوة ويقتضي أن تكون في في بغداد ولاتنقل إلى هناك وينتهي كل شيء ، ولكن القضاء له كامل التصرف بنقل الدعوة أو عدم نقلها ، ولكن المشكلة هي : هل يمثل الهاشمي أمام القضاء ؟ والمشكلة الثانية أين يمثل ؟؟وأن هذه الأصوات التي تقول يمثل أمام القضاء فنحن سمعنا بعضهم يصرح في الصباح ليمثل السيد الهاشمي أمام القضاء ، وفي الليل يغيّير رأيه ، لأنها مواقف أشخاص وليس رأي قائمة ..!!
البابي  : صرح السيد المالكي بأنه إذا بقيت الأحوال على ماهي عليه فإنه سيذهب مع التحالف وبقية القوى السياسية إلى حكومة الأغلبية ، فهل برأيكم هذا هو الحل لهذه المشكلة ، أم أنها ستعّقدها أكثر  ؟؟
الهنداوي : إن حكومة الأغلبية ضرورة ، وأن الخطأ الذي وقع فيه التحالف الوطني أنه قبل بحكومة الشراكة ، وكان لها بعض المبررات ، ولكن اليوم وبعد أن مضوا في حكومة الشراكة وأكتشفوا خطأ حكومة الشراكة – وأنا شخصياً عبرت أمام البريطانيين وكنت ضمن الوفد الذي كان برئاسة السيد النجيفي الذي زار لندن أخيراً بأن حكومة الشراكة (بدعة ماأنزل الله بها من سلطان ) !! لأنها أضرت بمصالح الشعب العراقي لأننا نحتاج إلى معارضة ، والمعارضة القوية هي التي تقوي الحكومة ، وهي التي تجبر الحكومة على الأداء السليم  وعلى الأداء الصحيح ، وإلى تصحيح مسار العملية السياسية ، فأعتقد أن حكومة الأغلبية تحل المشكلة ، وحكومة الأغلبية هي العلاج الناجع لهذه المرحلة ، لكن أيضاً حكومة الأغلبية تحتاج إلى مقدمات كثيرة أن يكون توافق أولاً بين التحالف الوطني والتحالف الكردستاني ، والتحالف الكردستاني في هذه المرحل نراه يقدم رجلاً ويؤخر أخرى ، لأن لديه علاقات مع القائمة العراقية ولديه مصالح مرتبطة معهم، وبنفس الوقت بعض المشاكل الموجودة مع التحالف الوطني تنعكس على ذلك مثل قانون النفط والغاز ، أو المادة 140 التي تتحدث عن المناطق المتنازع عليها ، وفعلاً أن التحالف الوطني لم يبدى أي تراخي أو مرونة في خصوص المناطق المتنازع عليها ، لأن التحالف الوطني يراها فتنة إذا ماقلنا بإن كركوك يتقرر مصيرها في هذه المرحلة ، مثل قضية الأقاليم ، فهي وإن كانت دستورياً أمراً وارداً ، لكن اليوم قضية الأقاليم تؤدي بنا إلى أزمات ليس لها نهاية .!!
البابي  : وأخيراً سألنا النائب الشيخ الهنداوي عن رأيه بالدعوة التي أطلقها بعض قادة كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري حول ضرورة حّل البرلمان والذهاب إلى إنتخابات مبكرة ؟
الهنداوي : إن الدعوة إلى حل البرلمان وإجراء إنتخابات مبكرة هو تأزيم للإزمة وليس حلاً لها ، بأعتبار أن العراق يشهد مناخاً سياسياً غير ملائم ، كما أننا نعيش مشكلة أمنية حقيقية  ، وإذا حُل البرلمان فأننا نحتاج إلى سنة كاملة حتى نجري الأنتحابات إذا وفقنا إلى إنتحابات ، وهذا الوضع لايبشر بخير في الوقت الحالي ، الشيء الآخر المفوضية غير جاهزة ولاهي مؤهلة أن تجري إنتخابات لأنها في الشهر الثالث من العام القادم ستنتهي صلاحيتها ولابد من مفوضية أخرى ، ومجلس النواب الآن على أبواب تشكيل مفوضية جديدة ، وفي الحقيقة إذا بقي العراق إلى سنة كاملة بلا مجلس نواب ، بلا رقابة ، بلا تشريع ، أعتقد أننا سنمّر عندها بأزمة حقيقية ، فلذلك نحن نرى أن هذه الدعوة غير محسوبة بشكل جيد ، وأنها أطلقت بشكل مستعجل..!!
شكراً للنائب الشيخ الهنداوي ..
أهلاً وسهلاً بكم ..
 

 

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/29



كتابة تعليق لموضوع : النائب الهنداوي في تصريحات أدلى بها للصحفي عبدالهادي البابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال ازنيدر
صفحة الكاتب :
  كمال ازنيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net