صفحة الكاتب : الشيخ ليث الكربلائي

ثورة الإمام الحسين (ع) وشبهة طلب الحكم
الشيخ ليث الكربلائي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

س/ أرسل أحد الأصدقاء يسأل: (هل جاء الإمام إلى الكوفة بناءً على رسائل اهل العراق لتولي ولاية الكوفة ام هو في الاصل كان خروجه ضد الدولة، لان اغلب المشككين يستشكلون ان الامام قد خُدِع؟) .
الجواب: 
قبل كل شيء يجدر التنبيه على أن طلب إقامة حكومة عادلة هو في نفسه هدف نبيل، وثورة الإمام الحسين عليه السلام ما قامت إلا لأجل مواجهة الحكومة الجائرة التي أفسدت البلاد والعباد ومحقت تعاليم الدين، ولكن هذا المقدار لا يفي بإثبات أنه عليه السلام خرج طالبا للحكم لأنَّ هذه الفكرة إنَّما تصح إذا ثبت أمران معاً أحدهما تاريخيٌ والآخر عَقدي، أما التاريخي فيجب اثبات أن حركة الإمام ضد السلطة الأموية بدأت بعد وصول الرسائل، وأمّا العقدي فيجب تبني عدم علم الإمام المسبَق بشهادته، يجب اثبات كلا الأمرين معاً حتى تصح فكرة خروجه لطلب ولاية الكوفة، ويكفي في نقضها انتقاض أحد الأمرين كما هو واضح، والبحث فيهما كما يلي:
أولاً: تاريخ انطلاق ثورة الإمام.
اتفق المؤرخون على أن رسائل أهل الكوفة كان اول وصولها للإمام عليه السلام في مكة المكرمة(1) أما تاريخ بدء الإمام عليه السلام حركته المناهضة للسلطة فيعود الى ما قبل ذلك بفترة ليست بقليلة إذ اتفق المؤرخون أيضا على انه عليه السلام امتنع عن البيعة ليزيد مذ كان في المدينة المنورة وإنما خرج منها بعد إعلان امتناعه عن البيعة، بل بلغت الأمور أبعد من ذلك إذ أمَرَ الإمام عليه السلام أهل بيته ومواليه في المدينة بحمل السلاح والوقوف على باب قصر الوالي عندما طَلبَ الإمامَ لأخذ البيعة منه وأمرهم باقتحام القصر ما إن يسمعوا صوته قد ارتفع(2)، وكان هذا أول تحرك عسكري للإمام دفاعا عن نفسه وقبل وصول رسائل أهل الكوفة علما أن الإمام على طول الخط وحتى في كربلاء عمل بمبدأ (لا تَبدَؤوهُم بِقِتال) .
وبهذا يكون من الوضوح بمكان انه لا يصح تعليل ثورة الإمام برسائل أهل الكوفة لأنها قد بدأت فعلاً قبل وصول الرسائل، فالإمام عليه السلام كان قد مضى فيها بغض النظر عن رأي أهل الكوفة وهل هم معارضون او موافقون له .
ويؤكد هذا ما جاء في خطبة سليمان بن صرد الخزاعي في الكوفة قبل أن يكتبوا الرسائل حيث من جملة ما قاله: " إنَّ معاوية قد هلك وإنَّ حسيناً قد تقبَّض على القوم ببيعة وقد خرج الى مكة... فاكتبوا إليه..."(3)، فهذا نص صريح بأن ما وقع كان على عكس ما صوّره صاحب الشبهة تماما فالصحيح أن أهل الكوفة قد كتبوا للإمام الحسين عليه السلام بعد علمهم بثورته وخروجه على السلطة لا ان الإمام ثار بسبب رسائلهم .
مناقشة وجواب:
قد يقول قائل أن أهل العراق قد كاتبوا الامام الحسين عليه السلام أيام خلافة معاوية يحثونه على الثورة(4)، فأمتنع الامام وأخبرهم أنه ملتزم بصلح الإمام الحسن عليه السلام  وإن كان التزاما من طرف واحد .
لكن هذه المناقشة لا تصح إذ الفاصل بين هذه الرسالة على فرض صحة صدورها وبين ثورة الإمام  يقرب من 10 سنوات ثم إن في الرسالة لَمْزٌ بالإمام الحسن عليه السلام كما أنها دعوة للثورة ضد معاوية فلا معنى لاستصحابها مع يزيد وكيف كان فمن الوضوح بمكانٍ أنَّ الإمام لم يعوّل على مثل هذه الرسالة ويؤكد ذلك عدة مؤشرات تاريخية:
 منها: أنه عليه السلام في أول ثورته لم يخرج الى الكوفة وانما خرج الى مكة وأقام فيها ثائراً معلنا عدم البيعة ما يقرب من أربعة أشهر (ظ: الارشاد: 273) تواردت عليه فيها رسائل أهل الكوفة حتى توجه إليهم ولو كان قد اعتمد على رسالتهم القديمة في ثورته لتوجه إليهم منذ أوّل الأمر.
ومنها: أن الامام لم يعوّل على رسائلهم لا القديم منها ولا الحديث حتى بعث سفيره ابن عقيل لتقييم الوضع عن كثب يظهر ذلك من شرطه عليهم في رسالته مع مسلم: " إني باعث إليكم أخي وابن عمي... فإن كتب إليّ أنه قد اجتمع رأي ملئكم .. أُقدِمُ إليكم " (الارشاد 255) ومن ثم كتب عليه السلام عند خروجه من مكة: " إن كتاب مسلم بن عقيل جاءني يُخبر بحسن رأيكم.. وقد شخصتُ إليكم من مكة.." فهذا كله يشير بوضوح الى انَّه لم يكن يعوِّل على رسائلهم لا قديمها ولا حديثها وانما جعل المدار على رسالة سفيره ومنه يتضح عدم صحة هذه المناقشة .
ومن كل ما سبق يثبت انه من الناحية التاريخية كانت ثورة الإمام عليه السلام قد بدأت قبل أن تصله رسائل الكوفة بل هم كتبوا إليه بعد أن علموا بثورته، وهذا كاف لنقض شبهة طلبه لولاية الكوفة أو اغتراره  برسائل أهلها، لأن ثورته في أول أمرها لم تكن ناظرة لهم .
ثانيا: علم الامام المسبق بشهادته
وعلم الامام هذا يمكن إثباته عن طريق ثلاثة مسالك:
المسلك الأول: علم الأئمة بالغيب وهي من عقائدنا التي أقام العلماء الأبرار عليها الأدلة الكثيرة حتى صنفوا فيها الكتب المطوَّلة، ولكن لا يخفى أن صاحب الإشكال لا يُتَوقَع منه أن يتشرف بحمل مثل هذه العقيدة لذا يكون الاحتجاج بها مبنائيا وسرد أدلتها لا يحتمله المقال لذا أتجاوزه الى المسلكين الآخرين وإن كان هو في نفسه يفي بالغرض.
المسلك الثاني: إخبار النبي ص وسائر الأئمة السابقين بشهادته عليه السلام
يدل على هذا أحاديث كثيرة صحيحة متواترة في كتب السنة والشيعة جمع بعض الأعلام بعضها في مصنفاتهم وأكتفي هنا بذكر روايتين من طرق الإمامية ومثلها من طرق العامة :
فمن طرق الإمامية:
1- روى ابن قولويه بإسناده عن الامام الصادق (ع) أن النبي ص أخذ الامام الحسين من أمه وبكى فسألته عن بكائه فأخبرها بأمر استشهاده وقال: " في موضع يقال له كربلاء .. يخرج عليه شرار أمتي" (كامل الزيارات:  145) .
2- وروى الشيخ الصدوق بإسناده عن ابن عباس أن الامام علي (ع) لما نزل في نينوى عند خروجه الى صفين أخذ يبكي عند شط الفرات ويقول: " مالي ولآل أبي سفيان؟!.. صبراً يا أبا عبد الله فقد لقى أبوك مثل الذي تلقى منهم .." ثم أخبرهم الامام عن النبي ص بأن الحسين ع يقتل في هذه الأرض . (كمال الدين: 532) وهذا خبر مشهور ذكره كثير ممن أرخوا لمعركة صفين .
ومن طرق العامة:
1- عن أم سلمة أنها رأت في يد النبي ص تربة يقبلها فسألته عنها فقال ص: "أخبرني جبريل  ان هذا يقتل بأرض العراق للحسين فقلت لجبريل أرني تربة الأرض التي يقتل بها، فهذه تربتها" قال الحاكم في المستدرك (4/ 398): "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه"، وذكر الصفدي أنَّ هذه التربة هي نفسها التي أعطاها النبي ص لأم سلمه (الوافي بالوفيات: 12/ 263) .
2- قال النبي ص "دخل عَليَّ البيت ملَك لم يدخل عَليَّ قبلها ، فقال لي إن ابنك هذا حسيناً مقتول ، وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها" قال الذهبي في تاريخ الإسلام (5/ 104): "إسناده صحيح" وكذلك صححه شعيب الأرنؤوط في هامش سير أعلام النبلاء (3/ 290) وأقول لا يبعد دعوى تواتر هذا الحديث لكثرة طرقه عندهم .
وغير هذه الأربعة يوجد عشرات الأحاديث في كتب الفريقين تدل على المطلوب وكثير منها صحيح فهذا المعنى متواتر عن النبي ص ومن هنا نفهم ما رُوي عن ابن عباس رحمه الله انه قال: "ما كنَّا نشكُّ وأهل البيت متوافرون ان الحسين بن علي يُقتل بالطف" (مستدرك الحاكم: 3/ 179) فبسبب كثرة إخبارات النبي ص والأئمة قبل الحسين ع بأنه يُقتل في الطف كان الجميع جازمين بذلك قبل استشهاده عليه السلام.
المسلك الثالث: التحليل الواقعي للمعطيات
إذ كان من الواضح جدا بلحاظ معطيات الواقع السياسي والاجتماعي لعام 60هـ عدم توفر الظروف الملائمة لإسقاط الدولة الاموية وتأسيس دولة جديدة ومن أهم تلك المعطيات حالة القنوط التي عاشها المجتمع أيام خلافة معاوية فضلا عن تفشي أخلاقية الهزيمة وتميّع الإرادة هذا بصورة عامة وأما بالنسبة للكوفة خاصة فلم يكن أحد يشك في أن هذه المدينة ذات الأغلبية غير الشيعية لا يمكن الاعتماد عليها في إقامة دولة عادلة... ومما يزيد في الطين بلة أن الكثير من أولئك الذين كتبوا للإمام الحسين عليه السلام يستنهضونه لم يكونوا من الشيعة كشبث وحجَّار ومحمد بن الأشعث وغيرهم من أعيان الكوفة لذا خاطبهم الإمام يوم الطف بقوله (يا شيعة آل أبي سفيان..) وهذا لم يكن خافٍ على عموم الناس وقد صرح به عبد الله بن جعفر وعبد الله بن عباس وغيرهما عند محاولة ثني الإمام عن الخروج ولم يُجبهم الإمام بأنهم متوهمون في اتهامهم للكوفيين بل كان يؤكد لهم أنه خارج للشهادة، فهو عليه السلام غير بعيد عن أجواء الكوفة حتى يخفى عليه مثل هذه المعطيات التي أذعن لها الجميع، كيف وقد كان الى جانب والده عندما ارتقى المنبر في الكوفة وهو يقول لهم: "ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجَرَّعْتُموني نغب التهام أنفاساً" وقال لهم مرةً " لا أصدِّق قولكم ولا أطمع في نصركم.."، ثم كان الى جانب أخيه الحسن ع عندما أحرق الكوفيون فسطاطه ونهبوا رحله .. الإمام كان عالما ان الكوفة هي الكوفة لم تُغير طباعها، لذا لم يعترض على من طعن على الكوفيين أمامه بل أجابه انه مكلَّف بالثورة بغض النظر عن موقف الكوفيين .
ومن هنا نجده عليه السلام صرح أكثر من مرة وهو في المدينة المنورة وفي مكة وفي الطريق أيضا بأنه إنما يُقدِم على الشهادة وليس على الحكومة ففي مكة كان يقول: " والله لا يدعوني حتى يستخرجوا هذه العَلَقة من جوفي" (الطبري 4/ 296) وفي الطريق كان يقول: "القوم يسيرون ، والمنايا تسير إليهم" (الارشاد 283) وفي الطريق أيضا قال له أحد سكان المنطقة "و اللَّه ما تقدم إلّا على الأسنّة وحدّ السيوف" فأجابه الإمام: " إنّه لا يخفى عليَّ ما ذكرتَ" (الكامل: 4/ 43) وفي كربلاء كتب رسالته الشهيرة: "من لحق بي استشهد ومن لم يلحق بي لم يُدرك الفتح" (كامل الزيارات: 157) والأهم من كل هذا عندما بلغه خبر انقلاب اهل الكوفة واستشهاد سفراءه مسلم وعبد الله وقيس كان بإمكانه الرجوع لكنه قرر المضي وهكذا ثمة عشرات الأدلة غير هذه نقلها المؤرخون وهي صريحة في أنه عليه السلام كان يعلم مسبقا أنه إنما يُقدِمُ على الشهادة، فبالله من كان هذا حاله كيف يُقال أنه خرج لطلب السلطة؟!!
للتواصل مع الكاتب: [email protected] 
____
الهوامش:
* سلسلة المقالات هذه سأجيب فيها على أسئلة الأصدقاء التي سجلوها في المنشور الذي اعددته لهذا الغرض سابقا . #أسئلة_الأصدقاء_محرم1442
(1) ظ: تاريخ اليعقوبي: 2/ 168، الإرشاد: 253، إعلام الورى: 229، تاريخ الطبري: 4/ 258و 261، أنساب الأشراف: 3/ 157، وغيرهم إذ لم أجدُ مخالفا في هذا .
(2) ظ: الارشاد: 253، إعلام الورى 229، تاريخ الطبري: 4/ 251 وغيرهم فهي الأخرى موضع اتفاق بينهم.
(3) الارشاد: 253، إعلام الورى: 229، تاريخ الطبري: 4/ 261. وغيرها .
(4) الأخبار الطوال: 222.
 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

الشيخ ليث الكربلائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/29



كتابة تعليق لموضوع : ثورة الإمام الحسين (ع) وشبهة طلب الحكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جاسم محمود ، على مزامير داود، حيرة الشباب المسيحي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام عليكم اشكر الاخت ايزابيل على هدا الابحاث وكلام الجميل لدي شبهه بسيطه هل دين المسيح هيه دين مختلف مثل دين اسلام ام هيه نفسها دين الاسلام ولكن المسيح هيه فرع من الاسلام لئن دين سيدنا عيسى هو اسلام كيف تغير من الاسلام الى مسيح ارجو من الاخوه ايصال كلامي الى ايزابيل مقصد من كلامي هو ان الله قال في قران الكريم حكايه عن عيسى (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) وشكرا لكم

 
علّق صادق مهدي حسن ، على 400  نجم في سماء الألق - للكاتب صادق مهدي حسن : السلام عليكم .. لم ارسل هذا المقال للموقع .. وكذلك بعض المقالات الأخرى .. لم أراسل الموقع منذ سنوات فكيف تم النشر هنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاخ الكاتب بعد المراجعة تبين ان ادارة صدى الروضتين ارسلت المقالات . 

 
علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادهم محمد بركات
صفحة الكاتب :
  ادهم محمد بركات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net