صفحة الكاتب : الشيخ ليث الكربلائي

الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة
الشيخ ليث الكربلائي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 بعد أن تكفّل الحسنان (عليهما السلام) وعبد الله بن جعفر وبعض الخواص من أولاد الإمام علي (ع) وأصحابه بدفنه في جنح الليل تم التعتيم على القبر خوفا من أن ينال منه الأمويون والخوارج وظلّ الأمر على هذه الحال لا يصل القبر إلا الأئمة والخواص على غفلة من الناس حتى زال ملك بني أمية فوجد الإمام الصادق (عليه السلام) الفرصة سانحة في ليخبر أصحابه بموضع القبر الشريف فلم يتوانى عن ذلك حتى فشى أمره شيئا فشيئا ولكن بطبيعة الحال سيجد هذا الإعلان من يعارضه من المخالفين لأهل البيت عليهم السلام ولا يهمنا أمر هذه الفئة المخالفة كثيراً ما دامت أخبار أهل البيت (ع) في هذا السياق متواترة قطعية .
غير أنّه لا يزال ثمة من يثير بين الفينة والأخرى شكوكا حول موضع قبر أمير المؤمنين (ع) وفي الغالب هي مقالات من هنا وهناك تفتقر لمنهجية البحث العلمي فضلا عن خلوها من المحاكمات العلمية للآراء ناهيك عن قصورها في استقصاء الأدلة، بل يعتمد بعضها المغالطة والتزوير كما سنقف على نموذج منها عمّا قريب ، وإذا كان ليس من الانصاف أن يشغل الإنسان وقته بوضع أجوبة لما كان هذا حاله من المقالات فإنّما أكتب هذه الخلاصة نزولاً عند طلب من لا يُرَدّ له طلب من الأصدقاء وقد جعلتها على قسمين .. تكفّل الأول منهما ببيان موقف أهل البيت عليهم السلام من هذه القضية بينما تكفل الآخر بآراء المخالفين لهم اجمالا مع بعض المناقشات والله ولي التوفيق .
القسم الأول : روايات أهل البيت عليهم السلام في تحديد موضع قبر أمير المؤمنين عليه السلام
وردت روايات أهل البيت متواترة في تحديد موضع قبر أمير امير المؤمنين (عليه السلام) وأنّه في ظهر الكوفة في موضعه المتعارف في زماننا هذا، وقد كان هذا الموضع المبارك مشهورا يُزار من قبل الشيعة بعد أن دلَّ عليه الإمام الصادق (عليه السلام) ومن تلاه من الأئمة (عليهم السلام) بشكلٍ، ونظرا لكثرة هذه الروايات بما يحقق التواتر بل بما يفوقه أكتفي ههنا بنقل نزر منها :
1-    صحيح صفوان الجمال قال : "  كنت وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، فقال له عامر : ان الناس يزعمون أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دفن بالرحبة ، فقال : لا ، قال : فأين دفن ، قال : انه لما مات حمله الحسن ( عليه السلام ) فأتى به ظهر الكوفة قريبا من النجف ، يسرة عن الغري ، يمنة عن الحيرة ، فدفن بين ذكوات بيض ،قال : فلما كان بعد ذهبت إلى الموضع فتوهمت موضعا منه ، ثم أتيته فأخبرته ، فقال لي : أصبت رحمك الله - ثلاث مرات " (كامل الزيارات: ص34؛ الكافي: 1/ 456).
2-    معتبَر اسحاق بن جرير عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال : " اني لما كنت بالحيرة عند أبي العباس كنت آتي قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ليلا وهو بناحية نجف الحيرة إلى جانب غري النعمان ، فاصلي عنده صلاة الليل وانصرف قبل الفجر " (كامل الزيارات: 37 – 38) .
3-    معتبر يزيد بن عمر بن طلحة قال : " قال لي أبو عبد الله ( عليه السلام ) وهو بالحيرة : أما تريد ما وعدتك ؟ قلت : بلي – يعني الذهاب إلى قبر أمير المؤمنين صلوات الله عليه - قال : فركب وركب إسماعيل وركبت معهما حتى إذا جاز الثوية وكان بين الحيرة والنجف عند ذكوات بيض نزل ونزل إسماعيل ونزلت معهما فصلى وصلى إسماعيل وصليت " (كامل الزيارات : 35؛ الكافي 4/ 571) . والرواية معتبرة بناء على توثيق يزيد بن عمر لأنه من مشايخ الثقات أو لوقوعه في اسانيد كامل الزيارات أو لتجميع القرائن الدالة على وثاقته والأمر فيه سهل .
4-    معتبر احمد بن محمد بن أبي نصر قال : " سألت الرضا ( عليه السلام ) فقلت : أين موضع قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، فقال : الغري ، فقلت له : جعلت فداك ان بعض الناس يقولون : دفن في الرحبة ، قال : لا ، ولكن بعض الناس يقول : دفن بالمسجد " (كامل الزيارات : 38) وهو معتبر على القول بوثاقة محمد بن قولويه والد صاحب كامل الزيارات ، ونلاحظ أنّ الامام الرضا عليه السلام قد أبدى رأيه بالإرشاد الى موضع القبر المتعارف في الغري والذي أشاع أمره الإمام الصادق (ع) من قبل نافيا ما يثيره بعض الأمويين وغيرهم ويتوهمه بعض الشيعة  كما سيأتي من أنه في الرحبة او في المسجد وهو ما كانوا يثيرونه أيام الإمام الصادق (ع) أيضا كما مرّ عليك في صحيحة صفوان الجمال الآنفة .. واحفظ هذه الرواية جيدا إذ سنعاود الكلام عنها عمّا قريب لنبيّن كيف أن بعض الكتّاب دلّس فيها للتخليط على الناس .
5-    رواية الحسين الخلال عن جده قال : "  قلت للحسين بن علي ( عليهما السلام ) : أين دفنتم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، قال : خرجنا به ليلا حتى مررنا على مسجد الأشعث ، حتى خرجنا إلى ظهر ناحية الغري " .
6-    رواية الحسن بن الجهم عن الإمام الكاظم (عليه السلام) حيث اشتكى فيها للامام (عليه السلام) من يحيى الذي كان يتعرض لزوار قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) وفيها وصف دقيق لمكان القبر الشريف وهذا نصها: " ذكرت لأبي الحسن ( عليه السلام ) يحيى بن موسى وتعرضه لمن يأتي قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وانه كان ينزل موضعا كان يقال به الثوية يتنزه إليه ، الا وقبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فوق ذلك قليلا ، وهو الموضع الذي روى صفوان الجمال ان أبا عبد الله وصفه له ، قال له فيما ذكر : إذا انتهيت إلى الغري ظهر الكوفة ، فاجعله خلف ظهرك وتوجه إلى نحو النجف ، وتيامن قليلا ، فإذا انتهيت إلى الذكوات البيض والثنية امامه فذلك قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وانا اتيته كثيرا ، ومن أصحابنا من لا يرى ذلك ويقول : هو في المسجد ، وبعضهم يقول : هو في القصر ، فارد عليهم بان الله لم يكن ليجعل قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في القصر في منازل الظالمين ، ولم يكن يدفن في المسجد وهم يريدون ستره ، فأينا أصوب ، قال : أنت أصوب منهم ، اخذت بقول جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) " (كامل الزيارات 85) ومن هذا تعرف أنه بعد استشهاد الامام الصادق (عليه السلام) ظلت روايات تشخيصه للقبر الطاهر مشهورة وعليها المعوّل بين الأصحاب .
7-    وفي رواية عمرو بن عبد الله الجهني (ابو مطر) قال الإمام علي (ع) للامام الحسن (ع) بعد أن أصابه ابن ملجم : " إذا مت فادفنوني في هذا الظهر في قبر أخوي هود وصالح ( عليهما السلام ) " (تهذيب الأحكام: 6/ 34) فالإمام ع أوصى أن يُدفن في ظهر الكوفة أي في الغري لا في الرحبة ولا المسجد ولا المدينة . وقد روى الشيخ الطوسي (قدس سره) في التهذيب هذه الوصية بأكثر من سند وبألفاظ متقاربة فراجع .
8-    وفي رواية جابر الجعفي أنّه سأل الامام الباقر (ع) عن موضع قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال له : " دُفن بناحية الغريين، ودُفن قبل طلوع الفجر" (الإرشاد، الشيخ المفيد 1/25).
9-    وفي رواية حسين بن ابي العوجاء الطائي إذ نزل عنده الامام الصادق عليه السلام راجعاً من كربلاء المقدسة فسأله الطائي: " جُعلت فداك، بأبي أنت وأمي هذا القبر الذي اقبلتَ منه قبر الحسين (ع) ؟ قال الامام الصادق (ع) : إي والله يا شيخ حقا ولو أنّه عندنا لحججنا إليه . (الحج لغة يعني القصد)، فقال الطائي (وهو كوفي) : فهذا الذي عندنا في الظَهر (ظهر الكوفة = الغري) أهو قبر أمير المؤمنين؟ قال الإمام (ع): إي والله يا شيخ حقا ولو أنه عندنا لحججنا إليه " . (فضائل أمير المؤمنين ، ابن عقدة الكوفي : 140) .
هذه عشر روايات وغيرها أكثر منها لم أذكرها كلها تدل على أن أمير المؤمنين (ع) قد دفن في مرقده الفعلي في زماننا في ظهر الكوفة وهذا هو الرأي المتسالم عليه بين أهل البيت (عليهم السلام) من دون مخالف منهم يُذكَر، وبه كانوا يعملون إذ زاره في هذا الموضع كل من الأئمة السجاد والباقر والصادق والكاظم عليهم السلام كما في كامل الزيارات وغيره من المصادر المعتبرة وقد وصلنا هذا التشخيص عنهم بالتواتر المفيد للقطع وتلقاه أصحابهم في زمانهم وعملوا به فكانوا يزورون هذا القبر الشريف في موضعه الفعلي الآن ويدل على ذلك نصوص تاريخية وروائية كثيرة أذكر لك نموذجا واحدا منها :
روى ابن قولويه  عن عبد الله بن سنان ، قال : اتاني عمر بن يزيد ، فقال لي : اركب ، فركبت معه ، فمضينا حتى نزلنا منزل حفص الكناسي ، فاستخرجه فركب معنا ، فمضينا حتى اتينا الغري ، فانتهينا إلى قبر ، فقال : أنزلوا هذا القبر قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، فقلنا له : من أين عرفت هذا ، قال : اتيته مع أبي عبد الله ( عليه السلام ) حيث كان في الحيرة غير مرة ، وخبرني انه قبره " (كامل الزيارات ص82 ، الكافي : 1/ 273) .
وعلى أي حال ثمة روايات كثيرة جدا تدل على المطلوب غير هذه العشرة .. ومجموع هذه الروايات يبلغ حد التواتر بل يفوقه، مما لا يدع مجالاً للشك .
إشكال وجواب :
كتب أحدهم مؤخرا أنّ المنهج الصحيح يقتضي رفع اليد عن هذه الروايات المتواترة وأنّه لا يمكن التمسك بها وذكر لذلك تعليلاً عليلاً عجيبا – وما عشتَ أراك الدهر عجبا – مفاده أن أحمد بن محمد بن أبي نصر وهو من أكابر الفقهاء من أصحاب الامام الرضا (ع) وكذلك الامام الرضا (ع) كانا لا يعلمان موضع قبر أمير المؤمنين (ع) فلو كان الامام الصادق (ع) قد دلّ عليه فعلاً فمن غير المعقول أن يخفى عليهما ذلك ويستدل لاثبات زعمه هذا برواية مروية في  قرب الاسناد مضيفا لها بعض التدليس الموهم لعامّة الناس لذا أقف عليه ههنا بشيء من التفصيل :
أمّا رواية قرب الاسناد التي استدل بها فنصها كما يلي : " عن ابن ابي نصر قال سألتُ الرضا (ع) عن قبر أمير المؤمنين عليه السلام . فقال : " ما سمعت من أشياخك ؟ فقلت له : حدثنا صفوان بن مهران عن جدك ، أنه دفن بنجف الكوفة ، ورواه بعض أصحابنا عن يونس بن ظبيان بمثل هذا . فقال : سمعت من يذكر أنه دفن في مسجدكم بالكوفة  ... " (قرب الاسناد : 367) .
هذا هو النص وأمّا التدليس الذي أضافه هذا الكاتب فهو أنه كتب في هامشها : " كامل الزيارات باسناد صحيح عنده وعندهم " وهذا كذب قراح فالرواية لم ترد بهذا المتن في كامل الزيارات بل وردت بمتن آخر حيث أجاب فيه الإمام الرضا على سؤال أحمد بن أبي نصر بصحة الرأي القائل ان القبر في الغري (ظهر الكوفة) وهذا نصها : 
احمد بن محمد بن أبي نصر قال : " سألت الرضا ( عليه السلام ) فقلت : أين موضع قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، فقال : الغري ، فقلت له : جعلت فداك ان بعض الناس يقولون : دفن في الرحبة ، قال : لا ، ولكن بعض الناس يقول : دفن بالمسجد " .
وهي الرواية الرابعة من الروايات العشر التي نقلتها قبل قليل ، فالإمام الرضا (ع) أجاب على السؤال بأنّ الموضع الصحيح للقبر الشريف هو الغري ولمّا تطرق الراوي لآراء الناس استدرك عليه الامام بذكر بعضها وفي نسخة البحار (97/ 239) بدلا من (سمعت من يذكر) قال (سمعت منه) أي من يونس أي لما ذكر البزنطي عن يونس نقلا مغايرا لما سمعه الامام منه استدرك عليه ولم يكن الامام في صدد بيان رأيه كما سيأتي . .
إذاً المتن المروي بسند معتبر في كامل الزيارات في نفسه دليل على عدم صحة ما يريد هذا الكاتب اثباته لكنه حاول ايهام القارئ بأنّ المتن نفسه متكرر في الكتابين وهذا تدليس .
بعد ذلك دعنا نعود الى المتن الوارد في قرب الاسناد لننظر هل يمكن الاستدلال به على دعوى هذا الكاتب أم لا ؟ في هذا الصدد سأكتفي بذكر أمرين :
الأوّل : لم يصلنا نسخة معتبرة من كتاب قرب الاسناد فما وصل كلها نسخ متأخرة لا يمكن الاعتماد عليها وبالتالي هذه الرواية ضعيفة ، وما قد يسمعه بعض الكتاب من قول بعض الفقهاء باعتبار روايات قرب الاسناد فليس المراد منه اعتبار نسخة الكتاب المتداولة وانما الكلام عن الروايات التي نقلها صاحب الوسائل عنه وذلك من جهة أن صاحب الوسائل يملك طريقا إليه ذكره في الفائدة الخامسة في آخر الوسائل مع انه وقع الكلام حتى في ما نقله أيضا من جهة عدم معلومية كون طريقه الى المصنف او الى نسخة الكتاب ولا ينفعنا غير الثاني .. وعلى أي حال فإن هذه الرواية غير مذكورة في الوسائل وطريقها الوحيد هو نسخ الكتاب المتأخرة المتداولة وهي غير معتبرة .
الثاني : مع غمض النظر عن المناقشة السابقة إذا رجعنا الى متن الرواية فليس فيه أي دلالة على عدم معرفة البزنطي بمكان قبر الإمام عليه السلام فضلا عن عدم معرفة الإمام الرضا (ع) وبيان ذلك : أنّ مجرّد مبادرة البزنطي للسؤال لا يعني عدم أخذه بما ورد عن الامام الصادق وإنما قد يسأل لتأكيد المعلومة أو لأغراض أخرى كثيرة وهذا أمر جار حتى في اليقينات فلا مانع من السؤال عنها بعد إن كان اليقين في نفسه على مراتب متعددة (مشكك يتمايز شدّة وضعفاً) ألم يقل النبي ابراهيم (ع) : " رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي " فخلاصة هذه المناقشة أن الرواية ليس فيها أكثر من السؤال والتعرض للآراء المتعددة ولا يلزم من ذلك بالضرورة عدم المعرفة المسبقة وإنما يقع مثله لزيادة اليقين والاطمئنان أيضا فيكون الاستدلال أعمّ من المدّعى .
هذا ولك أن تناقش في مرتبة لاحقة بأنّ كون الخبر متواترا لا يعني وضوحه عند الجميع كما لا يعني اطلاع الجميع عليه فمن الممكن أن لا يقف بعضهم – مهما علا شأن هذا البعض – على كثرة طرق الخبر وتواتره كما هو معلوم لدى من يملك أدنى دربة في الحديث والدراية هذا فضلا عن أنّ شيئا كثيرا من الأخبار اتضح تواترها بعد مرحلة جمع أصول الحديث وكان الوقوف عليه قبل ذلك لا يناله إلا الأوحدي من الناس بسبب تفرق اصول الحديث وتعسر الوصول اليها جميعا .
وأمّأ بالنسبة الى الإمام الرضا عليه السلام فلا يدل متن الرواية على أكثر من أنّه امتنع عن الجواب واكتفى بذكر بعض الآراء ربما لوقوع السؤال في ظرف لم يكن من المصلحة أن يجيب فيه على مثله فكلّ ما يمكن استفادته من الرواية أنّ الإمام لم يُعلن في هذا المجلس عن رأيه وهذا شيء وعدم المعرفة شيء آخر فمن أين استفاد هذا الكاتب دلالتها على عدم المعرفة ؟!
ولا تغفل عن أنّ هذه المناقشة جاءت من باب التنزّل وإلا فإن رواية قرب الاسناد غير معتبرة والوارد بسند صحيح في كامل الزيارات أنّ الإمام الرضا (ع) أرشد البزنطي الى الغري حيث موضع القبر الذي أرشد إليه الامام الصادق عليه السلام .
القسم الثاني: الموقف من آراء المخالفين لأهل البيت عليهم السلام
بعد ان علمنا تشخيص أهل البيت (ع) لموضع القبر الشريف ووردنا ذلك عنهم بالتواتر فلا يهمنا اطلاقا ما يراه من يخالفهم وإنما عقدت هذا القسم لأشير الى أمر أراه نافعا وهو أنّ كثيرا من المؤرخين يذهب الى ما ذهب إليه أهل البيت (ع) من أنّ قبر أمير المؤمنين (ع) هو هذا القبر المتعارف الذي يزار في ظهر الكوفة منهم على سبيل المثال المؤرخ الكبير محمد بن السائب الكلبي (المتوفى 146هـ) قال لمّا سُئل عن موضع قبر أمير المؤمنين : " أخرج به ليلاً خرج به الحسن والحسين وابن الحنفية وعبد الله بن جعفر وعدة من أهل بيته فدفن في ظهر الكوفة " (مقتل الامام أمير المؤمنين ، ابن ابي الدنيا : 79) . وظهر الكوفة هو الغري .
 وأمّا الآراء المخالفة لذلك فكثير منها لا تكاد تتتبَّع منبعه حتى تجده صادر من أموي الهوى ! .. نعم الأمويون الذين تمّ إخفاء القبر الشريف مدّة خلافتهم خوفا من أن ينبشوه هم نفسهم بعد إن زالت السلطة من أيديهم وأعلن أهل البيت عن مكان القبر حزّ في نفوسهم رؤية الناس تزوره وتعظّمه فصاروا يضعون الاشاعة تلو الاشاعة عسى أن ينصرف الناس عن هذا القبر الذي أتعبهم صاحبه حياً وشهيدا !. وكنموذج من اشاعاتهم مثلا كان عبد الملك بن عمير يشيع بين الناس أن الامام علي (ع) دفن بحذاء باب الوراقين مما يلي قبلة المسجد (البداية والنهاية ، ابن الأثير : 7/ 365) .وعبد الملك هذا كان قاضيا للأمويين في الكوفة بعد عامر الشعبي .
وأما حكاية أن هذا القبر هو قبر المغيرة فليس له غير هذا السند " عن أبي نعيم الحافظ عن أبي بكر الطلحي، عن محمد بن عبد الله الحضرمي " وهذا سند لا يُسمن ولا يغني من جوع فضلا عن عدم صلاحيته لمعارضة أهل البيت (ع) فكل رجال السند ليسوا ثقات عندنا فكلهم من المخالفين لمدرسة أهل البيت (ع) ولم يرد في حقهم توثيق من طرقنا ولو تجاوزنا ذلك فإن الحضرمي (مطين) راوي الخبر عاش في القرن الثالث (توفي سنة 277هـ) فما أدراه بحوادث القرن الأول ولم يخبرنا بسنده ومن ثمّ لو تجاوزنا ذلك فإن الواسطة بين ابي نعيم ومطين ، أعني الطلحي وهو عبد الله بن يحيى بن معاوية شخص مجهول حتى عند علماء الرجال من أهل السنة والجماعة فلا يعرفون عنه شيئا غير اسمه وربما هي شخصية خيالية زيفها بعضهم لوضع الأحاديث على لسانها .
ثمّ أضف لكل ذلك أن غير واحد من العلماء كابن الأثير في غريب الحديث ( 1/ 2319) والحموي في معجم البلدان وغيرهما ذكروا أنّ قبر المغيرة في الثوية  وذكر غيرهم أنّ موضعه غير معلوم ولم يرد أنه في الغري من غير هذا السند الذي حاله كما تراه .
وأختم هذه الخلاصة التي أرجو أن تكون مفيدة بهذا التساؤل الذي أترك جوابه لفطنتك : من أعرَف بموضع قبر الرجل .. أهل بيته وأحفاده وأصحابه الذين دفنوه بأيديهم أم خصومه والمخالفون لمدرسته الذين لم يحضروا دفنه ولا تربطهم به وشيجة ؟
والله تعالى ولي التوفيق .
 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

الشيخ ليث الكربلائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/07



كتابة تعليق لموضوع : الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : أحمد البيضاني ، في 2021/05/08 .

شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث.
فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم .

 
علّق ألسيد ابو محمد ، على دلالات وإبعاد حج البابا . - للكاتب ابو الجواد الموسوي : بسم الله الرحمن الرحيم --- ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته --- ( حول دلالات وفبعاد زيارة البابا --- قال الروسول ألكرم محمد (ص) :ـــ { الناس نيام وغذا ما ماتوا إنتبهو } والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق سمير زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من بني أسد حاليا مرتبطين مع شيخ الأسديه كريم عثمان الاسدي في كركوك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الامير النجار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net