صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

الخصائص الاسلوبية  لكتاب جواز الجمع بين الصلاتين
علي حسين الخباز

 من خصائص الاسلوب البحثي تشخيص المواضيع الجزئية التي تنتظمها بنية الموضوعة الكلية وتأتي دلائل التشخيص لغرض اثبات دال على فحوى المطلوب، حيث تكمن صعوبة مثل هذا التدوين في شمولية الاطلاع العام على جميع المدونات الفكرية والفقهية وأوجه فعاليتها مع عدم تجاوز بُنى الاختلاف لكسب ثقة التلقي خاصة عندما يسعى البحث الى تحويل الجدلي الى اتفاق مشترك متدفق بالرؤى المتوافقة والمثبتة يقينيا، وتلك مسألة دقيقة تحتاج الى معالجة تعزز الاثبات سوى ان يكون مقصودا او غير مقصود ضمن مساعي فكرية مؤمنة تجمع الرؤى تحت بوتقة الموروث المقدس لإبعاد الموضوعات المفتعلة ليتلاشى التأويل امام النص الصريح حيث قوانين التشريع العام... 
 جهد تبذله وحدة الدراسات في شعبة الاعلام التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية من اجل تفويت الفرصة على ارباب الفـتن من خلال جمع تلك المشتركات الفقهية في كتابها الرابع والمعنون (جواز الجمع بين الصلاتين مطلقا) فمعالجة الخصائص الاسلوبية تظهر في انتقائية السبل التوصيلية التي منحتنا المعنى لغة وجه من اوجه الاستدلال الاسلوبي؛ فالجمع ضم الشيء بتقريب بعضه من بعض الى ضم الشيء الى شيء آخر مع ابقاء الحقيقة والاصل حتى يمكن التمييز بينهما، وهذا لايمكن ان تأخذ يمعنى الخلط ابدا.. ويتسنى لنا التأمل في النسيج المتماسك لتقريب المعنى المنشود، وهذا جهد اسلوبي يصل بنا الى المعنى الاصطلاحي لجمع الظهرين (صلاتي الظهر والعصر) وجمع العشائين (صلاتي المغرب والعشاء) والمراد صلاتهما في وقت واحد، فلا بد من تشريع قرآني يدعم هذا السند الذي يبقى من السندات الرؤيوية دون بلوغ الاثبات المسندي، ومادام السند مكفولا من قبل التشريع المصدري الاساسي والذي هو القرآن الكريم فهو اسناد متكامل شمولي موحد لبنى المعروض الموروثي بمفهوم مقبول من قبل الجميع، فهذا يضعنا البحث امام احدى عشرة آية قرآنية تدل على تخصيص اوقات الصلوات اليومية بثلاثة اوقات ستقوم القراءة بالتركيز على آية واحدة لاستقطاب الاستدلال الاسلوبي العام: (أَقِمِ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كانَ مَشْهُوداً). ثم ينكشف الموضوع عن بؤر استنتاجية مؤثرة من خلال مفاهيم دلوك الشمس، غسق الليل، قرآن الفجر... دليلا على اللا تحديد لوقتي الصلاتين أي الكشف عن عدم وجود وقت مخصص لصلاتي العصر والظهر داخل فترة محددة تبدأ من الزوال الى الغروب مع وجود شرطي هو عدم تقدم صلاة الظهر على العصر وصلاتها بمقدارها، وسيأخذنا الاستنتاج الى صلاة العشاءين ايضا من المغرب الى منتصف الليل، ويعني عدم وجود خاص لصلاتي المغرب والعشاء داخل هذا الوقت. ونعتقد يقينا ان مثل هذه الاستدلالات الواضحة المبسطة والمستندة الى حقائق مصدرية معلومة هي براهين استدلالية لها طابع شمولي يؤدي بطبيعته الى توافقات مذهبية تقرب المساحات الرؤيوية وتبعد الشوائب عنها ولذلك عمل كادر الاعداد الى وضع باب تحت عنوان (جواز الجمع بين الصلاتين مطلقا في تراث اهل السنة). 
 وارتكز هذا الباب على ذكر مجموعة من التفاسير كتفسير الطبري، ومقاتل، والبغوي، والكبير، والجلالين، والثعالبي، وكثير مما روي عن مجموعة من الصحابة كابن عمر، والضحاك، وابن مسعود، والنخعي، وابن عباس، وجمهور كبير... 
 ولقد استند البحث على رواية لابن عباس ورواها البعض عن معاذ بن جبل: (صلى رسول الله (ص) الظهر والعصر جميعا والمغرب والعشاء جميعا في غير خوف ولا سفر) وراه مالك، والشافعي، ومسلم، وابن داود، والبهيقي، وغيرهم عن ابن عباس... ورواه مسلم، والطبراني، والحافظ، والمتقي المهتدي عن معاذ بن جبل... 
وهذه الروايات مؤيدة حتى عند ابن تيمية في مجموع الفتاوى وعند الكثير من علماء العامة كالآلوسي، وابن البطال، وابن جني، وأبي الفضل في المسند الجامع... وتستنطق ذاكرة التاريخ باعتراض ابن عباس على احدهم (كنا نجمع بين الصلاتين على عهد رسول الله (ص) فالعملية الاسلوبية نظمت لنا كل شيء بما يوافق الرؤى للقبول التوافقي، وسعت في ذات الوقت بتقديم التضاد وهو يشدد محاولاته لتحريف المضمون عبر عدة تأويلات بائسة عنونتها بالفشل.
محاولات فاشلة لتأويل الجمع بأنه ليس مطلقا
وهذا الفشل هو ليس حكما كيفيا او قسريا صادرا من هيئة الاعداد، وانما هو ناتج مخاض فكري تنامى عبر معالجة المفكرين والرواة انفسهم، فحين دون مالك تعقيبه على الحديث الجامع للصلاتين بجملة: (ارى ذلك كان في مطر) رد عليه ابن داود برواية ابن عباس: (اراد ان لايحرج امته). والعبارة واضحة اذ قال ابن عباس: (ولا مطر) ويظهر من حيثيات المعروض العام ان هناك تداعيات قصدية حاولت الاستحكام باسولب النقل عبر تحويرات حذفية او اضافات توهيمية محرفة للمضمون العام لزحزحة المطلق الجمعي مثل محاولة النسائي حين أضاف مفردة مكانية تعطي حاصلا زمانيا محددا؛ اذ وضع مفردة (بعرفة) كي يكسب الجملة افتراض زماني يؤهل الجملة الموروثة الى اتقان محترف يجعل عملية الجمع ترتبط بموسمية الحج وهي محاولة مقصودة لجر المدينة التي صلى بها الرسول (ص) الى عرفة، فكان الرد عبر نفس الرؤى المكانية حيث كانت الصلاة في المدينة. ويعني اننا امام انفتاح زماني غير مقيد بموسمية معينة... وهكذا تستمر المحاولات فمنهم من يقول: في (وحل)... اي كانت الارض مملوءة بالطين. ومنهم من اولها الى (غيم) وكأن الرسول (ص) خشى من المطر. 
فنجد انفسنا امام عوالم معاندة لا اكثر تريد ان تهيئ الاحاديث الى ما يساير ويطابق رؤاها فكثرت مفردات مثل: (أظن، أرى، لابد...) والفرق واضح بين بُنى تأويلية، وبُنى نصية هم يقرون بها قبل سواهم، فلذلك هم لاينكرونها بل يحاولون تحريفها الى ما يوافق رؤاهم... 
وعلينا اولا معرفة ماذا يمثل هؤلاء من الرأي العام للعامة؟ وجواب هذا السؤال سيجتاز بنا أي اشكال قد يسبب ارباكا للبعض, ولنعرف من خلال المعروض الماثل حجمهم الحقيقي لندرك قدر التأثير الذي يمكن ان تسببه هذه التحريفات، فلذلك طرقت هيئة الاعداد بابا آخر يمنحنا الوضوح المرتجى. 
اقوال فقهاء اهل السنة حول الجمع بين الصلاتين
توجه الاسلوب العرضي هنا الى عملية تنقية تظهر من خلالها المشهد الرؤيوي العامر رغم وجود التناقضات الفكرية، ومحاولات تبضيع الفكرة الا ان جوازها لجميع ائمة المذاهب موجود مع بعض التخصيصات التي وضعوها؛ فمالك جمعها لستة اسباب (السفر، والمطر، والوحل مع الظلمة، والمرض، وعرفة، ومزدلفة) والشافعي جوّز الجمع للسفر الطويل، ومنعها في السفر القصير، واحمد بن حنبل جوّز الجمع للسفر الطويل والمرض والمطر الذي يبل الثياب فهم اجازوا الجمع في السفر، واختلفوا في ماعداه من الاعذار... فندرك ان ثمة تربص واضح ينقض على فاعلية للمضمون، يحاول انهاء تلك الفاعلية عن طريق موهبة التحريف التي تبتدع حججا لأخذه نحو غايات مرسومة... فهل هذا كل ما يملكه رأي ابناء العامة؟
المؤيدات عى جواز الجمع مطلقا
 نحن امام استنتاج بحثي لقد اقرّت الصحاح له بجواز الجمع، ودليل ذلك الترخيص هو احتفاظهم بالموضوع وتدوين متعلقاته؛ فقد ورد في شرح صحيح مسلم للعلامة النوري، والعسقلاني، والقسطلاني، وزكريا الانصاري، وشروحهم لصحيح البخاري، والزرقاي، في شرح موطأ مالك والكثير من العلماء الذين يمثلون رأي ابناء العامة صرّحوا بجواز الجمع المطلق ليبيِّنوا ان الجمع كان لغاية ابعاد الحرج والمشقة عن الامة... 
نجد ان هذا الافق الواسع اعطى اسلوبية البحث ابداعا شموليا اساسه التعمق في جوهر القضية المعروضة من جميع نواحيها؛ والا فهناك اشراقات تدوينية تجاوزت العقد بثراء روحي فازدهى بها المضمون ككتاب (ازالة الخطر عن الجمع بين الصلاتين في الحضر) لمؤلفه الحافظ محمد بن الصديق الغماري  وتلك سمة من سمات الاسلوب الرصين... 
(تابع في العدد القادم إن شاء الله)

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/14



كتابة تعليق لموضوع : الخصائص الاسلوبية  لكتاب جواز الجمع بين الصلاتين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net