صفحة الكاتب : ا . د . عبد الأميـر كاظـم زاهـد

المرجعية الدينية في النجف الاشرف
ا . د . عبد الأميـر كاظـم زاهـد

 مقاربة في الوظيفة التاريخية وضرورات الاستثناء
    المقدمة :
يعد تراث الأمم الفكري المكون الأساس للعقل المعرفي الذي يميزها ويكون الباعث وراء اختياراتها بحيث يعتمد في تفسير السلوك الفردي والمجتمعي لحاضر تلك الأمة ومستقبلها, وينقسم هذا التراث إلى الأصول  النظرية والتطبيقات العملية لتلك الأصول أياً كانت درجة التناظر كما ينقسم الى التراكمات الاولى (التفسيرات الاساسية للاصول)و التراكمات المتعاقبة التي تشكل عموم البنية الفكرية. والمرجعية الدينية في النجف الاشرف من أبرز المؤسسات المنتجة لذلك التراث فهي تشكل مرجعاً موضوعياً ثرياً في تراث المسلمين عامة , ومدرسة آل البيت (ع) خاصة , وهي واحدة من الظواهر الأساسية في تاريخ العراق من القرن الخامس حتى يومنا هذا لقد تجلت المرجعية الدينية للشيعة في العالم من خلال فكرة الإمامة المعصومة , وتلقى إتباع آل البيت منها المفاهيم والتوصيات والأوامر والإحكام والتكاليف التي تستهدف : تطبيقاً صحيحاً لأوامر الدين , وسلوكاً مدروساً للمحافظة على (( المجموعة المنتمية للتشيع كاتجاه عقائدي وسياسي وفقهي له مميزاته و خصائصه : وبذلك عبرت المرجعية عن ذلك التأسيس النظري (( الأصول الأربعمائة))*[1] والسير والتراجم التي حفظها لنا للائحة القادة المعصومين التراث الذي يمكن إن نطلق عليه تراث (المرجعية الدينية المعصومة) والتي كانت تمارس مهامها ووظائفها مرة من المدينة المنورة إلى كل أصناف العالم , وأخرى من العراق كما هو الحال في عصر الأمام علي  وشطراً من عصر الإمام الحسن , وجزء من حياة الإمام الصادق والكاظم والهادي والعسكري فلما حل عام (260هـ ) أديرت من جهة الناحية المقدسة أي من الإمام الحجة المنتظر(عج) عن طريق النواب الأربعة ([2]) فترة سبعين عاماً وبانتهائها بدأت الغيبة الكبرى ودخلت مرحلة جديدة في ممارسة المهام هي المرجعية الاجتهادية حيث يتولى هرم القيادة العلماء والمجتهدون .

لقد تحمل العلماء والمجتهدون ورواة الحديث أعباء المسؤولية في تأدية الوظائف التي كانت تقدمها المرجعية المعصومة للناس , ولعل صيغة النواب([3]) الأربعة كانت تمهيداً للانتقال من قبول اراء المجتهد المعصوم إلى طاعة المجتهد غير المعصوم فقد كان القادة في البدء رواة الحديث , وقد صدر لهم المأثور من الأئمة (ع) (( أما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا )) فأنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله )) ([4])  فأعطاهم هذا النص منزله من ترجح إليه الأمة في معرفة الحوادث والنوازل الجديدة وذلك يستبطن معرفتهم الدقيقة بالعلم وبذلك مارس المتصدون لتأدية مهام المرجعية الدينية هذه الوظائف بقدر الوسع الإنساني , وكانت بغداد من 329- 447 مقراً لهذه المرجعية وقد مارست فيها مهام عده منها مهمة (( نقل المعرفة الدينية )) من الأجيال السابقة إلى اللاحقة فيما أطلق عليه بعد حين (( الحوزة العلمية )) ومهمة وإدارة حوار الاختلافات والجدل الكلامي والفقهي والمنهجي مع المدارس الإسلامية في بغداد , وكجزء من مهام المرجعية كانت مواجهة السياسات التاريخية التي طبقت ضد المعرفة الشيعية , والوجود البشري الشيعي (قادة /أتباعاً) من السلطات سواء في جانبها العلمي الصرف أو في جانب الفكر السياسي الحركي منه والتنظيري , بحيث يمكن القول إن الوجود الشيعي بمكوناته كافة كان يواجه جهداً ممنهجاً تقوده (( أجهزة الدولة الأموية والعباسية )) كان في بعض فتراته يستهدف استئصال الوجود الشيعي فكان الصمود والبقاء والمحافظة على الحد الأدنى من الوجود هو الهدف المقابل لتحدي الاستئصال وهو أهم الوظائف للمرجعية لذلك يمكن التلميح إلى أن         (( جماعة آل البيت )) كانت الجماعة العقائدية والفقهية والسلوكية المنظمة هيكلياً والتي ظهرت في التطور الاجتماعي الإسلامي عبر تاريخه الطويل من بين جماعات المذاهب الإسلامية لقد كان من جملة المهام التفكير بحماية الجماعة و تطبيقات الوقاية التي تكلف بها المرجعية الدينية .. لذلك جاء قرارها بالهجرة من بغداد إلى النجف في ( 448هـ) بعد عام من غزو السلاجقة لبغداد وإسقاط الدولة البويهية , وممارسة السلاجقة للاضطهاد والقسوة المفرطة والتمييز المذهبي , ومصادرة الحريات المدنية والفكرية فلم تجد المرجعية إلا إن تقرر (( استحداث مقر جديد لها , له خصائص تحميه من اضطهاد السلطة فاختارت النجف مقراُ لها  لعوامل بيئية وسياسية ودينية متعددة لذلك فدراسة الدور المرجعي للشيخ المفيد (413 هـ) , والمرتضى (463هـ) والطوسي في المرحلة الأولى من مرجعيته لغاية (447 هـ) في بغداد , ثم والمرحلة الثانية من (448- 460هـ) التي أسس فيها الحوزة العلمية في النجف الاشرف لتكون بعد ذلك المقر الجديد للمرجعية الدينية للشيعة في العالم أجمع موضوعه مهمة وأساسية في فهم المشهد العلمي والانثروبولوجي الشيعي.بحيث يمكن إن تقدم مثل هذه الدراسة صورة عن معطيات تفكير المرجعية الجاد في حماية هذه الجماعة من تعسف السلطة وهجومات الخصوم وعمليات الاستئصال ولنتابع هذا في ألانتقاله الأولى للمرجعية عام 477هـ

أن أول ما بلغت النظر في انتقال المرجعية انتقال المرجعية الشيعية ( من بغداد - إلى النجف) عام 447هـ .

•1-  إن المرجعية الدينية للشيعة في بغداد كانت على صلة علمية مستمرة مع إتباع الفرق  والمذاهب الإسلامية الأخرى فلم تكن معزولة فكرياً و عقائدياً رغم جهد السلطات المتعافية الذي استهداف العزل وكانت حواراتها وجدلها الكلامي والفقهي تقترب من خلق جو موضوعي للخلاف والتعددية لكنها اضطرت بسبب الإرهاب السلجوقي إلى الاشتغال بالذات في دائرة الفقه والكلام وعلى نطاق المذهب لأجل تركيز الجهد على حماية الذات من التصدع بسبب زخم الاستئصال , وتحول الاساليب من التضاد الى السحق.

•2-  إن المرجعية الدينية - رغم الظروف غير الجيدة - التي عاشتها إلا أنها أنجزت تراثاً علمياً ضخماً فلقد أحصى للشيخ المفيد قرابة (200) كتاب ورسالة في الفقه والكلام والحديث , وأحصى للسيد المرتضى قرابة (70) مصنفاً ([5]) وقد انشغلت المرجعية في النجف بإعادة تصنيف التراث الشيعي (في مجال الفقه/ الحديث/ الكلام/ التفسير . . . الخ) كما هو الحال كله في انجازات الشيخ الطوسي والسمات التي تميز مؤلفاته كالدقة والاصالة والجمع المنظم.

•3-  إن المرجعية الدينية لم تتأثر بالخصوصية التبريرية التي كانت سمة الكثير من الدراسات التي ظهرت في العصر السلجوقي إنما كان منعقدها الرابطة الدينية وترصين المنهج العقائدي , والتعمق العلمي ولذلك نجد هذا واضحاً في إنتاجها التفريعات , والتوغل في عرض الأدلة وتحليل الأدلة ونقدها , ودخول النزعة الفلسفية والمنطقية في نتاجها , وربما لذلك السبب قد غلبت على أنتاجها المعطيات الأصولية , والفقه الاستدلالي في معظم تقريرات الدرس الحوزوي , وأعتبر التبليغ والقضايا السياسية والاجتماعية من المهمات التي يشتغل بها الخط الثاني من العلماء أي المهام التالية على الأداء والوظيفة المرجعية الأساسية ونلحظ أيضا قلة النتاج العلمي في التفسير والحديث في الانتاج المرجعي قياساً على أنتاج الفقه والأصول والكلام والفلسفة وفي مجال الحديث لا نجد في التفكير المرجعي الشيعي ما موجود في الوسط غير الشيعي مما يسمى بالصحاح دراية ورجالاً وشروحاً وبسطاً في العلل الروائية فالرواية الحديثية عند المجتهدين الشيعة يبقى توثيقها جزءاً من الاجتهاد وهو من المتغيرات , فيمكن إن يتبدل الحديث من الصحيح إلى الحسن في يوم من الأيام ويمكن إن نكتشف إن ما كان ضعيفاً من الأحاديث قد نجد له توثيقاً كان خفياً فأكتشفه عمل تنقيبي , لذلك فمخرجات هذه الوظيفة المرجعية من صنع    (( القادة المجتهدين )) الذين يملكون الأدوات والآليات التي يستطيعون بها عملية الاستنباط ضبطاً محكماً .

•4-  لقد تبنت المرجعية الدينية الاجتهادية منذ نشأتها من 330هـ حتى الآن مقولة استمرار الاجتهاد - ولكن لم تعتمده هدفاً بلا آليات ووسائل محكمة بل مع ضبط محكم للأدوات والممارسة الاجتهادية .

لذلك : تستبعد المرجعية الشيعية اغلب الأصول التي تتعارض فيها الظنون المتقابلة والآراء ووجهات النظر التي تتمتع كلها بدرجة واحده من المقبولية من جهة الدلالة كالقياس والاستحسان والمصالح المرسلة , لذلك فان عملية الإفتاء الشرعي في الوسط الشيعي عملية منضبطة جداً , فلا تقبل  الفتوى من غير المجتهد الجامع للشرائط , وبذلك لم تبرز ظاهرة فوضى الإفتاء في الوسط الشيعي في حين لاتزال هذه الفوضى ماثلة في الوسط الفقهي غير الشيعي .

•5-  قرنت المرجعية الشيعية بالاجتهاد (( قضية التقليد)) الذي اعفي غير القادر أو من لم تتح ظروفه إن يتوصل إلى درجة الاجتهاد من الإلزام بالاجتهاد , وأجازت له العمل على وفق افتاء من يراه متمكناً من حملة درجة المجتهدين المعترف بهم , وبذلك شكلت ثنائية الاجتهاد والتقليد واحده من وسائل الضبط الاجتماعي والسياسي فضلاً عن الضبط المعرفي الديني وهنا نلاحظ الوظيفة المركبة من (( بقاء الاجتهاد مستمراً , والضبط في هذه امتلاك أدواته , وحصر الإفتاء بأهل العلم بعد تشخيصهم أكاديمياً )) بحيث تمنع هذه الوظيفة فوضى الإفتاء وتعدد الفتوى إلى حد التضاد إضافة إلى إلزام إتباعهم بالانقياد التام والطاعة الذاتية لمقررات المرجعية الشيعية .

•6-  تركز المرجعية الدينية باصرار شديد ومتابعة جادة على خصائص العفة والنزاهة والسلوك القويم وتجعل للبناء الروحي والأخلاقي مكانه مهمة , وتقرر إن صفة العدالة شرط في إمامة الصلاة وتقليد المقلد , وترصد أروقة المرجعية من بين روادها من يكون أكثر قدره على جهاد النفس وبناء الذات بناء عصياً على إمراض العصر وأهمها الفساد والنزوات البشرية السلبية , لذلك فإنها ترسم دائماً برنامجاً للتطهير الذاتي وبناء القيم النبيلة في السلوك الإنساني . . ويتدرج قادة الرأي الشيعي في مدارج الهيكل المرجعي بحسب امتلاكهم هذه الصفة وصنعة العلم والعمق في التحليل فيتدرجون مدارج الرقي حتى يبلغوا مرحلة الشياع بأنهم مؤهلون لكن يكونوا من قادة المجتمع الشيعي , فالقادة لا تختارهم الطبقة الحاكمة , ولا اختيار العامة ولا توصية سابقة ممن سبقهم إنما يتجلى الترشيح من التركيز  فقط على المؤهلات الشخصية والعلمية والقيمية.

•7-  تمارس المرجعية الدينية وظائفها في جو من الاستقلال التام عن الحكومات والمؤسسات والأحزاب والقوى الاجتماعية , وتصر إن يكون الجانب المالي في الحوزة حصراً من المتطوعين لذلك فأنها تأخذ قرارها مستقلة عن كل مؤسسات الضغط , ويكون موقفها الإفتائي والعملي مبنياً على مراقبة الله والخشية منه ومراعاة المصالح الحقيقية للمجتمع والأخذ بنظر الاعتبار متطلبات المستقبل بقدر الوسع, الا انها لا تزال بحاجة الى مزيد من الاستشرافات.

•8-  ومن وظائفها ممارسة النشاط السياسي والاجتماعي من المسلّم به , أن المجتمع الشيعي نشأ مجتمعاً لا تنسجم رؤاه وتطلعاته مع السلطة التي تعاصره على طول الازمان وقد ظلت هذه السمة تلازم العلاقة بين هذا المكون العقائدي ذي السمات السلوكية والثقافية الخاصة وبين سلطة الدولة واتجاهاتها السياسية والمعرفية والحكومات المتعاقبة فلا بد من فكر عميق يدرك هذه السمة ويتصرف لحماية المجتمع الشيعي المعارض بل المتصادم دائما مع السلطات من محاولات الاستئصال او ضرب عقيدته وتشويها. وقد تتعدد الآراء في أول (( تكون فعلي)) لمثل هذا المجتمع, لكن الذي لا خلاف عليه إن مرحلتين أساسيتين مر بهما تطور المجتمع الشيعي :

الأولى : المجتمع الشيعي في ظل الامامه المعصومة .       

الثانية : المجتمع الشيعي في ظل مرجعية المجتهدين .

ويعطينا التاريخ شواهد متعددة في إن المجتمع الشيعي بمعناه العاطفي الملتزم بمحبته أهل البيت (ع) واحترامهم وإجلالهم , وان كان ديدن الغالبية الساحقة من المسلمين لورود النص في مودتهم الا انهم وحدهم المعاقبون على هذه المودة على ان سيرة الائمة (ع) تعكس بجلاء انهم شخوص استطاعوا بسلوكهم القيمي الرفيع إن يستقطبوا حتى خصومهم و المغررين بعدائهم إلى صفهم بالخلق الرباني الرفيع حتى شهد لهم أصحاب التراجم والطبقات أنهم أعجزوا الحكام من إن يفرضوا عليهم عزلة مجتمعية فلجأوا إلى سجنهم واغتيالهم وحجب الناس عنهم ورغم ذلك كله بقي المجتمع الشيعي ملتزماً تماماً بمقولات الأئمة , والتي كانت أقوالهم ووصاياهم في جزء كبير منها تعليمات إجرائية للحفاظ على هذا المجتمع ومواجهة خطر السياسات الاستئصالية التي تعرض لها المجتمع الشيعي - من عصر معاوية كقدر متيقن حتى عصورنا الراهنة في أكثر من بلد من بلدان العالم المعاصر تمثلت في التطهير الطائفي ومصادرة الحقوق المدنية والسياسية والفرص الاقتصادية وكبت الاصوات.

أن : البحث في روايات الأئمة (ع) التي تخص (حماية الجماعة الشيعية) من محاولات وإرادات السلطة الاستئصالية - ضرورة علمية لم تبحث بعد على مستوى التحليل السياسي و الفكري والعقائدي من وجهة نظري .

لقد انتهت مرحلة القيادة المعصومة فعلياً بعد سبعين سنة من تاريخ الغيبة الصغرى التي بدأت (265هـ) وبانتهائها دخل المجتمع الشيعي مرحلة أخرى جديدة هي مرحلة التفكير المشترك بين القادة والقواعد البشرية للتشييع انتجت الالتزام بقيادات علمية ارتقت في مجال امتلاك العلوم والمعارف و تدربت على ضبط التفكير السليم الذي يفهم تماماً مجريات الوقائع و يستشرف المستقبل لكنها مهما ارتقت علميا وقيمياً فانها تبقى في دائرة الاجتهاد البشري لتستمر الغاية التي من اجلها وجد الهرم القيادي و كان المسار المستمر لضبط الحركة و السلوك داخل التكوين العقائدي المجتمعي (الشيعي) -ينسجم مع سمات الإتباع و الانصياع المترتب على الإيمان المتحصل بآليات عقلية برهانية أو هكذا هو الافتراض ,وحيث إن النصوص قد قدمت حلولاً لكثير من المشكلات والوقائع - فان غياب المصدر المعصوم للنص ,قد نقل جهة الرجوع إلى (رواة الحديث كما ذكرنا    سابقاً ).

ويفهم منه :إن المتابعة ضرورة ,والالتزام بالانضباط الهرمي ضرورة وان الرجوع إلى ما ثبت صدوره أمر مفروغ من معرفتهم به, وإما في الجديد فان الرجوع إلى رواة الحديث لاستطلاع ما عندهم هو الحل وقد يفهم منه إن المراد برواة الحديث اؤلئك (الذين يمتلكون ناصية المعرفة الدينية) بناءً على الدلالة الزمنية لذلك المصطلح ,فلا يحصر في تخصص محدد من تخصصات العلم الشرعي .

وقد:ورد عن المفضل بن عمر عن الصادق (ع) قوله (كذب من زعم انه من شيعتنا وهو متمسك بعروة غيرنا ) للدلالة على ضرورات المرجع الشيعي المكلف بالتفكير باجراءات الحماية والانضباط و الالتزام بالخط.

لذلك :حصل الارتباط الديني - و الزمني المتدخلين مع بعضهما في ثنايا العلاقة بين المجتهدين و إتباعهم من معتنقي المذهب على حفظ (الكيان الاساس) للمجتمع الشيعي.

وقد نقل بعض الكتاب إن الشهيد الأول محمد بن مكي العاملي (786 هـ ) كان من ابرز من أسس جهازاً مرجعياً ينتشر في البلدان الشيعية في الشام (5) لتاثره بالبيئة الاكثر تطوراً في سواحل البحر المتوسط.

ولعلى لا اتفق مع من يرى إن المرجعية إبان العلامة الحلي جمعت بين الاهتمام بالشأن العلمي و الشأن الاجتماعي (6) , إذ إن الأصل في القيادة المجتمعية للشيعة انه كان استجابة لتحديات الاستئصال فلا بد من ممارسة الشأن    الاجتماعي .

ويلاحظ المتتبع في تاريخ المرجعية الدينية التقليدية أنها  حينما تجد إن مؤسسات الدولة ( أيا كانت شرعيتها قائمة بمهام الخدمات العامة ,و حماية المجتمع الشيعي) فإنها تتولى مهامها الدينية والفكرية وتراقب لحماية الوجود الشيعي من أن يتضرر ولكنها تدرك بمسؤولية في ظروف انعدام فعالية المؤسسات الحكومية او عجزها عن وظيفتها في إدارة المجتمع فإنها تمارس مهامها الاستثنائية واجد على ذلك شاهدين:

احدهما: توزيع المسؤوليات بين المراجع الأربعة السيد(بحر العلوم/والشيخ كاشف الغطاء ,و الشيخ حسين نجف,و الشيخ شريف محي الدين ,في مطلع القرن الثالث عشر الهجري (7) وادارتهم للقضاء و الشأن الاجتماعي لمدينة النجف.

ثانيهما :التصدي للإدارة الاجتماعية بعد سقوط هياكل سلطة النظام السابق في انتفاضة شعبان 1991 حيث صدرت من المرجعية (قائمة) استثنائية , مهمتها ادارة المدينة وتحقيق مصالحها لحين عودة الحياة إلى الوضع الطبيعي.

وقد كان التقسيم التخصصي للعمل داخل النطاق المرجعي مطلع القرن الثالث عشر الهجري - مبادرة ناتجة عن اتفاق,فان مطلع القرن الماضي قد شهد معركة التنباك التي قادها ضد البريطانيين المرجع الشيخ محمد حسن الشيرازي حماية للمصالح العامة للشيعة,لأن منح امتياز التبغ للانكليز حرم الناس من هذا المورد  ثم موقف الميرزا محمد تقي الشيرازي إثناء ثورة 1920 ومعه فتح الله الأصفهاني و النائيني و الشيخ الخالصي لرفض تنصيب الملك و القبول بالانتداب البريطاني ثم تصدي الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء و الشيخ عبد الكريم الجزائري للدفاع عن مصالح الشيعة و مطالبة النظام الحاكم آنذاك بتلبية بعض التطلعات الاجتماعية لهم (8).إن هذا يدلل إن لهذه القيادة مهمتين أساسيتين الأولى دائمية ثابتة او الثانية متحركة , أي ما كانت عن استجابة للظروف .. لأجل حماية مصالح الشيعة على التوالي التاريخي للصيرورة والمسار , لذلك اجد نفسي اتفق مع ما تذهب إليه بعض الدراسات من إن الوظيفة الأساسية للمرجعية هي بناء المجتمع وحمايته ,قبل إن تكون عملية صنع الدولة هي مهمة المرجعية لان صنع الدولة مرحلة تالية على صنع المجتمع .

فالأصل :صيانة الشأن المجتمعي إلا إذا تطلب الحال إن تتدخل المرجعية في صنع الدولة فحينئذ تتدخل - استثناء - وتحت مقتضى الضرورة لصنع ((دولة تؤمن حماية الشيعة من خطر مصادرة حقوقهم السياسية و المدنية ومصادرة مصالحهم و تطلعاتهم وهذا ما حصل في مسألة كتابة الدستور العراقي بعد سقوط النظام السابق 2003 .. (9)

فلقد قررت سلطات الاحتلال الامريكي تشكيل مجلس لصياغة الدستور من أشخاص معينين من سلطات الاحتلال وطرحه على الاستفتاء ,عندها تدخل الإمام السيستاني فاصدر أمره بان تجري انتخابات حرة ونزيهة ليختار العراقيون من يقوم بصياغة الدستور ثم يجري التصويت عليه ولشد ما حاولت قوى متعددة احباط هذا المطلب الا انها جميعاً باءت بالفشل لاصرار المرجعية على ذلك.

صحيح: إن هناك اتجاهاً مرجعياً آخر يرى ضرورة إن تتولى المرجعية إدارة الدولة إدارة مباشرة على قاعدة ولاية الفقيه المتسعة نطاقاً او بوصفها ضرورة شرعية لكن الامتداد التقليدي للمرجعية الشيعية يميل إلى هدف  (صناعة المجتمع) و حماية التشييع أولا و أساسا ,إلا إذا فرضت الضرورة التدخل وعندئذ.. تقدر الضرورة بقدرها.

وبذلك :يطرح هذا الخط من التفكير المرجعي نظريتين أساسيتين لتحقيق الهدف (التطلع التاريخي للشيعة) الذي يعد تاريخيا دفاعيا وهو وظيفة حماية الذات و الحقوق و المصالح المجتمعية  وحالات صنع المرجعية للدولة -سواء كان ذلك اصلاً- على رأي ولاية الفقيه,او استثناء على وفق النظرية الاخرى فهناك توجهان:

الأول :ان المرجعية تسعى لإقامة الدولة الإسلامية المدينة التي يديرها أهل الخبرة المؤهلون و التي تحترم الثوابت و الكليات و القواعد العامة للنظام الإسلامي ,وتجعل من المرجعية مرشدة ,ومقومة للسلوك السياسي برمته.

الثاني :تتولى المرجعية إقامة الدولة الإسلامية التي يتولى ((الفقهاء الجامعون لشرائط الفتوى ))إدارة المجتمع إدارة مباشرة و أساسية وتخضع السلطات الثلاثة لادارتها.

فالنموذج الأول :يصنع مجتمعا  ويؤهله لصناعة الدولة ,والنموذج الثاني يصنع دولة ويؤهلها لصناعة مجتمع.

و على وفق النظرية الأولى لابد من  إقامة الدولة المدنية الإسلامية بإشراف و تسديد المرجعية ,وعليه فان الدفق الروحي للساسة و الباعث على الالتزام الذاتي للمواطنين و الانضباط الورعي للجميع (حاكما ومحكومين)هو الذي ينتظره الناس من تجربة سياسية تقودها المرجعية,وهذا لا يتعارض ولا يتقاطع مع مقولة التعارض المزعومة بحجة إن الدولة تقوم على أساس قوة الردع بالقوانين الإجبارية وان أنموذج المرجعية يقوم على قوة الورع الذاتي ..لان هذا الافتراض و التصور هو تصور لا يخرج عن تطبيقات (الدولة المعاصرة الاوروبية غير المرتبطة بأي قدر بالباعث الديني).

و في نطاق (الدولة المدنية الإسلامية ) التي ترعاها المرجعية ,تحدد الأخيرة حدود الفعل الديني وتحدد مساحة حركته,فهي التي ترسم الحدود وتحدد المهام ,و هي التي تختار مهامها تبعا للأوضاع فانها تحيل على الدولة المدنية التي ترعاها كثير من قضايا التكافل و الضمان الاجتماعي و الرقي الوظيفي و الاقتصادي و تنشغل بالبناء العقائدي و الخلقي ,وتعميق الجهد العلمي في رواقات الحوزة و    - سياسياً - هي اما حرصها تنشغل بالقضايا العامة و الكلية و التي لها اثأر مستقبلية بالغة على التشييع أو عموم التدين ,فلا تنشغل بالتفاصيل الفرعية لان ذلك من شأن السلطات التنفيذية و التشريعية .

كما أنها تراقب القضاء و الحقوق والحريات ,وتراقب العدل و الضمان وتلبية الحاجات العامة للناس ,وتراقب حركة التقدم ونوعه ,وتراقب سمات الأداء الحكومي و النيابي بصورة عامة ,بيد أنها لم تقرر بعد إن يصدر عنها تقرير سنوي يكشف عن تقييماتها للأداء في دولة مدنية نشأت بجهدها و مباركتها ليحدد ذلك التقرير للناس وجهتهم في الاختيار للجولات الانتخابية القادمة لاسيما وان مجتمعاتنا لم تمارس بشكل جيد مناخات الاختيار الحر للقيادات السياسية ,وهي لا تزال حبيسة في قيم ديكتاتوريات متعاقبة .على إن الضروري إن نذكر هنا:إن المرجعية الدينية لا يسوغ لها ولا تقبل لنفسها إن تكون مانحة الحكومات و البرلمانات الشرعية و الغطاء لان الموضوعية السياسية تقضي إن رضا الناس بالحاكمين و ورضاهم عن انجازاتهم لمصلحة الناس فهذان العنصران هما اللذان يمنحانهم الشرعية فكان دور المرجعية حث السلطات على كسب الرضا وتحقيق الانجاز.فالمرجعية تساعدهم على تحصيل و تحقيق هذين العنصرين كمقدمة لإقامة دولة مدنية حديثة ترعى الإنسان وتحقق له السعادة و التقدم لذلك :سيتوسط موقف المرجعية بين أمرين:

الأول: إنها لن تضع نفسها موضع المؤازر للسلطات اياً كانت على حساب مصالح الناس خوفاً من ان تلجأ إلى استخدام الدين :لإقناع الناس بترحيل مشكلاتهم إلى الآخرة او تلجأ الى التبرير و الذرائعية,بل تصنع نفسها تماماً مؤازرة للناس,ومدافعة عن حقوقهم و حرياتهم ومصالحهم وتطلعاتهم ,وتترفع من ممارسة إي درجة من حث الناس على ترك مطاليبهم لصالح طبقة الحاكمين.

الثاني:إن تمارس بنفسها تحقيق مصالح الناس ومطاليبهم هي بنفسها بوصفها هي التي تحملت بالاصل مسؤولية ادارة الشأن العام ثمة قضية أخرى:

نجدها في قائمة المهام الأساسية للمرجعية,هي إن الدور السياسي للمرجعية - لا ينحصر  (بالنطاق الشيعي) ,لأنها وان كانت دينياً وعقائديا معنية تماماً أو في غالب الأحوال بهذا النطاق إلا أنها سياسياً يجب إن تتطلع إلى أفاق المواطنة كافة .. بكل أطيافها الدينية و المذهبية ,ذلك لأنها ترعى الدولة وترشدها ووظيفة الدولة التعامل مع مواطنيها جميعاً بمنطق المساواة أولا ثم العدل ثانيا ,ثم الارتقاء ثالثاً ولأنها تمارس مهمة إشعار الغير بقيمها النبيلة التي تدفع باتجاه الفعل الإنساني ,لذلك فإنها لا تعتمد لتركيبها الأخلاقي و القيمي على إثارة الحس المذهبي وتحويله إلى تفكير طائفي لإغراض الحشد السياسي أو الانتخابي ,ولا تراهن على سيكولوجيا التعصب , بل تدفع باتجاه ان يصوغ اتباعها برنامجاً سياسياً و اجتماعياً واقتصادياً يصوت له حتى غير الشيعة .

إن تاريخ المرجعية الشيعية يكشف عن قناعة مستقرة في ذاتها على كل العصور أنها على يقين إن الممارسة الطائفية تشكل ضرراً بالغاً على الوجود الشيعي ,لعوامل عديدة أبرزها إن العقل الإسلامي -غير الشيعي- محتقن بأدبيات ومصنفات وكتب ومراجع أنتجتها ظروف تاريخية كانت تنفذ سياسات الاستئصال المعرفية وبناء على ذلك فان هذا العمل يتصرف طائفياً بشكل تلقائي فلا حاجة لاستفزازه واستعدائه و ثانيا ان الاعراف و التوارث التاريخي وقضايا الصراع المذهبي هي المكونة للعقل الديني (غير الشيعي) فأثارة المذهبية بصورة تفكير طائفي يحرك معلولات ذلك التكوين المعرفي ويشكل خطورة إستراتيجية كبرى, فضلاً عن ان الاجتهاد الشيعي يعد سمة لازمة لهذا الفكر يلزم منه الاعتراف بمشروعية التعددية ثم إن سلوك الأئمة (ع) يكشف تماماً عن وجهه أخلاقية شديدة التمسك بمراعاة الكل وتوعية المغررين بالنصب الحقيقة العلمية للتشيع ..

إن المؤسسات الدينية التي تلجأ إلى إثارة الانتماء المذهبي لصالح مشاريعها السياسية تراهن على امر اني سريع,ولكنه سرعان ما يتحول الى عبء ويسبب خسائر كبيرة فضلاً عن انه لا يتوافق مع التفكير المرجعي التاريخي ولا يصلح له بل هي حريصة إن تستبدله بالانتماء للانجازات ..فإذا ما حققتها النخب الشيعية فان المرجعية ستكون سعيدة بان الناس حينما يقترعون للأشخاص لا على اساس إنما على قدرتهم على الانجاز وإخلاصهم وجديتهم وكفاءتهم المهنية .

إضافة لذلك :فان الباعث المذهبي قد يؤدي إلى ممارسة استبدادية  اذ المبرر بعدم مواجهتهم لان اضعاف يطرح كان اضعاف للدين و المذهب و هذا أيضا لا يتوافق مع الصيرورة الشيعية ,لان الشيعة على طول التاريخ ضحايا الاستبداد الذي ظل على الدوام اشد العوامل تأثيرا فيما يفكرون فيه اجتماعيا وسياسيا لذلك فالمرجعية اشد القوى الفاعلة حرصا على حياة تنتفي فيها مظاهر الاستبداد.

أخيرا: أقول إذا كانت المرجعية الشيعية مضطرة بسبب ظروف و عوامل كثيرة إن تقيم الاتجاهات السياسية وتوجهها باتجاه بناء تجربة أخلاقية تمارس السياسة وليست تجربة سياسة تمارس التسلط,فان ما ترعاه من نموذج قطعاً يجب إن يكون من جنس تركيبها القيمي والأخلاقي وان دوافع هذه التجربة ستكون من جنس دوافع المرجعية في تحقيق رضا الله و رضا الناس و الالتزام بمقولات العمل الصالح.

وإلا :فإنها - على الرأي المشهور- ليست معنية أبدا بالدخول في مثل هذا المعترك - إلا للضرورة القصوى- فهي غير مستعدة ابدآ -بأي قدر- إن تتحمل مسؤولية- ممارسة عمل سياسي غير سليمة لأنها  راعية التجربة ,وهي غير مستعدة إن تفقد القها التاريخي لأجل منح الغطاء لحفنة من غير المؤهلين لممارسة السياسة.

 

الخاتمة واهم الاستنتاجات : ظهر مما تقدم

•1-  ان الصيرورة التاريخية للمرجعية الشيعية انها تمارس مهامها الدينية - بالقدر الذي تمارس متطلبات الشأن الاجتماعي العام ,ولكن المرجعية تصلح الشأن العام بآليات اخلاقية وعقائدية ,لذلك فالقول بان المرجعية الشيعية بسبب نظرية الانتظار الشيعي تمارس مهمات ((روحية خالصة)) كلام غير دقيق بيد ان الفارق ان هذه الممارسة تظهر بنمطين من التجلي :

الاول:ان تفكر وتتصدى لصناعة المجتمع الفاضل -ليصنع هذا المجتمع الحكومة الرشيدة ,و الدولة الفاضلة, وتبقى هي تراقب وتوجه وتسدد وتنصح وتوجه,فاذا وجدت ان التجربة السياسية الناجحة قدمت الدعم والمباركة ,وهذا هو الخط العام و الاعتيادي اما في الاستثناء :فأنها تتحمل المسؤولية لادارة الشان العام في الظروف الاضطرارية حتى تعود الامور الى نصابها الطبيعي.

•2-  في ظل هذا التصور فان الدولة التي يراد ان يصنعها مجتمع فاضل وكريم هي الدولة التي تحقق كرامة الانسان وتقدمه وسعادته وحقوقه السياسية و المدنية ,وهذا لايتحققالا بان تشغل الالية الثنائية بين الاجتهاد- والتقليد)في الضبط و التوجيه و تحديث الوعي وتجديد الرؤية و الاشتغال في نطاق المتحولات على اساس بناء وعي مدني اسلامي مستنير.

•3-  ان هذا البحث: لا يرى  صواب - التقاط - حالات خاصة لاتنسجم من المسار و الصيرورة التاريخية و التعويل عليها في تقييم دور المرجعية الدينية (( من مثل وقوفها مع الحكام , ودعوتها لترحيل المشكلات للاخرة  او انها الجهة التي تحشد بآليات مذهبية و احتقانات عصبية .

ان هذه التقيمات للمرجعية تتفاعل - بقصد- معطياتها الايجابية التي قدمتها في طول تاريخها .

•4-  فلو طالبت مثل هذه الدراسات من المرجعية ان تشجع على استحداث مراكز للابحاث الاستراتيجية و السياسية و الدولية لتكون قرارتها مبنية على معطيات علمية لكان اوفق.

•5-  تطالبها بان تستثمر مكانتها الروحية بحشد كل المؤمنين بقيادتها للدخول في حملات وطنية لانعاش اوضاع الشيعة في العالم مثل استحداث صندق الاغاثة الشيعي العالمي لرفد كل حالات الحاجة الى الاغاثة.

•6-  ان تكلف باحثين بالتخطيط لاستيعاب و احتواء التعدديات الدينية و المذهبية في العراق بالطريقة التي تجعل هذه التعدديات تشعر ان المرجعية الشيعية هي ضمانتها اذا تعسف السلطة.

•7-  ان لايتصاعد السلوك غير الموضوعي في التعامل من يدعى الانتساب اليها مع غير المتدينين او غير الاسلاميين (لبراليين علمانيين)من اقصاى اليمين الى اقصى اليسار , ولابد من اكتشاف منطقة عمل مشتركة لبناء الوطن والمواطن.

•8-  ان تتحول الشعائر الدينية و المذهبية الى مواسم لترقية الوعي واطلاق المبادرات لبناء الوطن من خلال ممارسة الشعائر حتى توظف هذه الشعائر امصلحة الانسان ولمصلحة التقدم و البناء و التنمية.

•9-  ان يصدر تقرير سنوي عن المرجعية (يوضح احوال الشيعة) في العالم اجمع على ان يكون له قوة ما يصدر عن المنظمات الدولية او الفتيكان ,ويكون المؤشر لاعلمي لتحقق المكتسبات على مستوى (منطقة شيعية حاكمة كايران او منطقة شيعية محكومة (كالبحرين)او منطقة شيعية  لاحاكمة مطلقاً مثل (العراق ولبنان)

ان تتشكل لجنة من الخبراء و الباحثيين لمراقبة اداء القنوات الفضائية الشيعية ,و المواقع , ثم محاولة تحسين ادائها الفكري والاعلامي و العقائدي لاج لان يعكس الموقف الشيعي بالصورة التي تحقق الاحترام الكامل.

ذلك لاننا نواجه - حملة كراهية واقصاء موروث و تاريخي,ولابد من الدخول في محاولات تفتيت هذا الارث المقيت.

 

مصادر البحث

1- مقدمة اللمعة ,ظ تاريخ الفقه الشيعي

2- السفراء الأربعة ,ظ موسوعة الإمام المهدي 1\29' بحث حول المهدي 7\9

3- رواة حديث الغيبة 1\302, الاحتجاج 470\الخرائج و الجرائح 3\130, مستدرك سفينة البحار 1\244 رواه الشيخ في الغيبة عن أبي غالب الزراري و ابن قولوية عن محمد بن يعقوب رواه الطبر في الاجتماع مرسلا,ظ الفصول المهمة 2\86, الوسائل ص27\124.

4- موسوعة الحوزة العلمية و المرجعية ج1\ص37

5- حسين الشامي :المرجعية الدينية في الذات إلى المؤسسة ص22

6- موسوعة الحوزة العلمية 2\182

7- ظ معارف الرجال 1\261 ,أعيان الشيعة 10\159

8- موسوعة الحوزة 2\190

9- حامد الخفاف :النصوص الصادرة عن المرجعية ص98

 

  

ا . د . عبد الأميـر كاظـم زاهـد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/08


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية في النجف الاشرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد النجفي ، في 2013/05/28 .

السلام عليكم
من قاد ثورة التنباك هو السيد محمد حسن الشيرازي وليس (الشيخ) فاقتضى التنويه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
صفحة الكاتب :
  ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net