صفحة الكاتب : حسين فرحان

التجنيد الإلزامي أم التشغيل الإلزامي أيهما أهم؟
حسين فرحان

 طوابير امام مراكز التجنيد.. و رجل انضباط يعتلي السور لتصدح حنجرته بأسماء المكلفين لاستلام دفتر الخدمة ولربما البطاقة الإلكترونية للخدمة!.. كراج النهضة والعلاوي ببغداد وساحة سعد بالبصرة والحلة وكربلاء ونينوى ولون خاكي ورؤوس حالقة وأمهات تودع الأبناء ولجان تفتيش في مداخل المدن تبحث عن المتخلفين عن الخدمة أو الهاربين.. وإجازات دورية وأخرى مرضية بألف حجة وذريعة.. وكتاب نقل وكتاب التحاق وبدل نقدي وإعفاء لأسباب صحية.. وقصعة وكلاشنكوف وهرولة وعقوبات وأجيال تستخدم مصطلح سيدي لتطلقه على العريف واللواء دون استثناء.. هكذا سيكون المشهد ولا شيء آخر وما هي إلا عودة لمنهج الحكومات الانقلابية التي تعشق عسكرة المجتمع الى حد الجنون، هذا المنهج الذي لم توقفه سوى الآلة العسكرية الأمريكية قبل ثمانية عشر عاما ليعود مكشرا عن أنيابه بقرارات برلمانية وحكومية أقل ما يقال بحق من قررها وأقرها وآمن بها أنه لا يفقه من شأن إدارة البلد شيئا، فهي قرارات -كغيرها- ارتجالية.. انفعالية.. خاوية.. بالية متأثرة بالثرثرة الفيس بوكية التي تُظهر رغبة بعض العجائز بأن العسكرية ستضبط إيقاع هؤلاء الشباب الذين لم ينتفع من طاقاتهم البلد، وهي نظرة تنطوي على تأثر عميق بالعقلية الزيتونية الاستعبادية ولغة القوة والاستهانة بالعسكري الذي كان يطلب منه أن ينزع كرامته عند باب مركز التدريب ليعبث بها عريف مختل أو ضابط لا هم له سوى استعراض نجماته في هذه الساحات الترابية بحجة صناعة الرجال مع أن قناعتنا راسخة بأن الرجولة ليست رهن بالمعسكرات وقد أثبت رجال الفتوى وشبابها أنهم رجال أشداء وإن لم تكن هناك معسكرات، لذلك فأن هذه الفكرة وهذا التنظير  لا يمكن أن يمت  الى الواقع العراقي -اليوم-  بصلة تُذكر، لأن المنظومة العسكرية في الوقت الحاضر ليست بحاجة لهذه الأعداد فمن ينظر لهذه المنظومة سيلاحظ أنها تضم قوات الدفاع والداخلية وجهاز مكافحة الإرهاب وفصائل الحشد وغيرها من التشكيلات وهذا وحده كفيل بإيقاف هذه المهزلة الإدارية التي خطط لها العباقرة !.. ولسنا نعلم إن كان الذين دبروا الأمر بليلة ظلماء قد استنفدوا الحلول لاحتواء هذه الأجيال فلم يبق أمامهم إلا حلول العقليات الانقلابية وأرباب الأنظمة المستبدة التي حكمت العراق بالنار والحديد والتجنيد.. وهل قدم هؤلاء العباقرة الجدد مصانع للانتاج أو حقولا للزراعة أو منشآت ومؤسسات أخرى تستغل هذه الطاقات ففشلت محاولاتهم ولم يبق لهم سوى التجنيد الإلزامي؟
السؤال المهم.. ألم تدعي الحكومة الحالية وحكومات المحاصصة التي سبقتها أن الميزانية التشغيلية تستهلك نسبة كبيرة من أموال البلد سنويا وتتسبب بعجز كبير؟ فكيف بها وقد أضيف إليها عشرات الآلاف ممن سيخصص لهم رواتب قيل أنها تتراوح بين (500- 750) الف دينار؟
ألا يُعد هذا إنهاكا للميزانية العامة وتجاوزا على سياسة الترقيع التي اعتدنا عليها..
مشكلتنا أننا لغاية الساعة لم نر رجال دولة بالمعنى الحقيقي الذي ينتفع بالتجارب الرائدة التي تبنتها دول كاليابان وألمانيا وغيرها من الدول التي تخلت عن النزعة العسكرية واتجهت إلى خطط بديلة ومنهج علمي رصين للنهوض بواقعها الذي حطمته الحروب وعسكرة المجتمعات..
فما الذي يريده أصحاب فكرة التجنيد الإلزامي من هؤلاء الشباب؟ هل يريدون منهم خوض مشروع حرب جديدة ومع من ستكون؟ هل يريد هؤلاء أن يحيوا المعسكرات ويميتوا الحياة كما فعلت الأنظمة السابقة؟ ولو أن برلمانا أو حكومة أقدما على مشروع يتكفل بصناعة أجيال منتجة لما كان لأي عاقل حق الاعتراض على ذلك، فالإنتاج والتثقيف عليه والانهماك في العمل واكتساب الخبرات هو ما يُعول عليه في بناء
الإنسان وبناء الأوطان ولا خير في نظرية بائسة تُلزم الإنسان أن يقضي حياته في روتين سخيف لا جدوى منه.. ومن الغباء تقديم النظريات الفاشلة وعقلية الحكومات والانظمة السابقة على نظريات الدول المتقدمة التي دأبت على أن يكون الجانب العسكري مقيدا بحدود معقولة تتناسب وحاجاتها الفعلية له، ولكن لا يسعنا إلا أن نحتسب ونسترجع ونشكو إلى الله تعالى ما أصابنا من انتكاسة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/05



كتابة تعليق لموضوع : التجنيد الإلزامي أم التشغيل الإلزامي أيهما أهم؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب منشد الكناني
صفحة الكاتب :
  طالب منشد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net