صفحة الكاتب : عقيل العبود

ثَوْرَة الحُسَيْنِ (ع) إِرادَةٌ سَماوِيَةٌ، وَلَيْسَتْ أَرْضيَّةً
عقيل العبود

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 الكَوْنُ هوَ الهَدَفُ الأَسْمَى ، هوَ العُلوُّ اَلَّذِي يَخْضَعُ لِسَطْوَتِهِ هَذَا الدُّنوِّ ، اَلَّذِي مِنْ خِلالِهِ يَتَرَتَّبُ على النَّفْسِ السَّيْرِ فِي طَريقِ البَحْثِ عَنْ الخَطِّ الواصِلِ بَيْنَها فِي عالَمِ الأَرْض، وَبَيْنَ خالِقِها فِي عالَمِ السَّماءِ. 

وَهَذَا الخَطُّ يَحْتَاجُ قَطَعَهُ والسَّيْرَ فِيه إِلَى مُفْرَداتِ ثَلاثٍ وَهِيَ : اَلْإِرادَةُ ، والْعَزيمَةُ ، والتَّوَكُّلُ .

أَمَّا الإِرادَةُ ، فَمُتَعَلِّقُها نَوْعُ المَوْضوعِ ، وَمَدَى مِساحَتِهِ التَّأْثيريَّةِ ، أَيْ مُؤَثِّرِيتِهُ فِي العَقْلِ والرّوحِ ، فَإِرادَةُ الإِمامِ الحُسَيْنِ عَ هِيَ تَحْقيقُ الهَدَفِ الأَسْمَى لِلْحَيَاةِ ، وَهُوَ مَا يُرِيدُهُ الخالِقُ اَنْ يَكونُ لَدَى مِنْ تَمَّ اخْتيارُهُ خَليفَةَ لِعالِمِ الأَرْضِ .

والْخُلَفاءُ فِي عالَمِ الأَرْضِ هُمْ الأَنْبياءُ والرسل أَوَّلًا ، وَخاصَّتُهُمْ ثَانِيًا .

وَخَاصَّةً النَّبيَّ الأَكْرَمَ مُحَمَّدَ ص هُمْ العِتْرَةُ الطّاهِرَةُ ، وَذَلِكَ بِحَسْبِ الأَحاديثِ الوارِدَةِ وَاَلْصَحيحَةِ السَّنَدِ.

حَيْثُ قَالَ ص: <انِي تارِكٌ فِيكُمْ الثَّقَلَيْن: كتاب الله، وَعِتْرَتِي أَهْلُ بَيْتِي، ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا> وَهَذَا مِمَّا لَا غُبارَ عَلَيْهُ.

وَلَكِنْ بَقِيَ المَعْنَى اَنْ الإِرادَةِ السَّماويَّةِ كَأَنَّمَا هِيَ اَلَّتِي بِحُكْمِهَا كَانَ عَلَى الحُسَيْنِ عَ اَنْ يَنْهَض بِناءً عَلَى مُقْتَضَيَاتِ المَصْلَحَةِ الإِلَهيَّةِ، أَيْ بناء على مَا يُرِيدُهُ اللَّهُ ، كَوْنَها بِهَا يَسْتَعِيدُ الدّينَ المُحَمَّديَّ صورَتَهُ الكَوْنيَّة.

ذَلِكَ بَعْدَ اَنْ تَمَّ الِابْتِعادُ عَنْ مَبادِئِهِ وَتَحْريفِهِ مِنْ قِبَلِ يَزيدِ بْنِ مُعاويَةَ بْنِ أَبِي سُفْيانَ ، والْقَضيَّةُ لَهَا تَبِعاتٌ تاريخيَّةٌ لَسْنَا بِصَدَدِ الحَديثِ عَنْها.

إِذَنْ إِرادَةُ الحُسَيْنِ عَ فِي الإِصْلاحِ إِرادَةٌ سَماوِيَةٌ، وَلَيْسَتْ أَرْضيَّةً لِذَلِكَ كَانَتْ العَزيمَةُ اَنَ الحُسَيْنِ عَ قَدْ قَرَّرَ اَنْ يواصِلُ مَسيرَتَهُ مِنْ المَدينَةِ الَّى كَرْبَلَاءَ ، حَتَّى بَعْدَ عِلْمِهِ بِمَقْتَلِ سَفيرِهِ مُسْلِمِ بْنِ عَقيلٍ فِي الكوفَةِ.

والْعَزيمَةُ مَعْنَاهَا عَدَمُ اَلتَّراجُعِ عَنْ خَطِّ الثَّوْرَةِ، حَتَّى مَعَ الشَّهادَةِ ، وَهَذِهِ الشَّهادَةُ هِيَ الطَّريقُ الَّى التَّوَكُّلُ كَوْنُها تُمَثِّلُ القُرْبانَ اَلَّذِي صَارَ عَلَى الحُسَيْنِ عَ اَنْ يَدْفَعُهُ ثَمَنًا مَعَ عائِلَتِهِ لِنُصْرَةِ الدّين الإلهي.

وَلِذَلِكَ فَإِنَّ ثَوْرَةَ الحُسَيْنِ عَ لَمْ تَنْتَهِ لِأَنَّهَا أَرْسَتْ المَبْدَأَ الأَوَّلَ لِمُوَاجَهَةِ الظُّلْمِ والطُّغْيانِ لَيْسَ بِالنِّسْبَةِ الَّى الإِسْلامِ وَالمُسْلِمِينَ فَحَسْبُ ، بَلْ لِجَمِيعِ الأَحْرارِ فِي العالَمِ.

وَهِيَ اثْبُتَتْ اَنَ الإِنْسانيَّةِ لَا يُمْكِنُ لَهَا اَنْ تَنالُ حَقَّها فِي الحَياةِ وتقرير المصير إلا بِمواجَهَةِ الظَّالِمِينَ وَاَلْطُّغاةِ ، وَأَثْبَتَتْ اَنَ الدّينِ لَا عَلاقَةَ لَهُ بِشُعَبٍ وَقَبيلَةٍ وَفِئَةٍ ما، بَلْ اَنْهُ الوَسيلَةُ اَلَّتِي بِهَا يُحَقِّقُ الإِنْسانَ صورَتَهُ اَلَّتِي أَرَادَ لَهَا اللَّهُ اَنْ تَكونُ فِي عالَمِ الأَرْضِ .


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


عقيل العبود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/07



كتابة تعليق لموضوع : ثَوْرَة الحُسَيْنِ (ع) إِرادَةٌ سَماوِيَةٌ، وَلَيْسَتْ أَرْضيَّةً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net