صفحة الكاتب : صادق الموسوي

رسالة الى رئيس الوزراء للاطلاع على مظالم وزارة المالية ضد موظفي المحكمة الجنائية.
صادق الموسوي
 الى وزارة المالية لماذا هذا الظلم ؟في محاربتكم موظفي المحكمة الجنائية العليا.
وصلتنا الكثير من الشكاوى من موظفين الدولة وبالخصوص موظفي المحكمة الجنائية العراقية العليا المختصة بمحاكمة رموز النظام السابق .
الفساد المالي يتم بدوافع سياسية مرتبط ارتباط مباشر  بالإرهاب  لأنهما وجهان لعملة واحدة .
وما وصلنا من امور مدعمة بالوثائق والشهود  سوف نبينها أنفا.
حيث اعتمدت وزارة المالية وتّقصدت محاربة من شارك بمحاكمة رموز النظام السابق من موظفي المحكمة المذكورة ،
 واصبحت وزارة سيادية كما يدعون ،ومعنى ذلك اصبحت (وزارة المالية) (حكومة العراق المالية) ،لان المال ركن اساسي لبناء مؤسسات الدولة والمال هو عصب الوجود والحياة لمعيشة المجتمع.
 فالمال والسلطة اذا اجتمعوا  واصبحوا بيد السفهاء جاع الشعب وكثر الفساد وكثرت جرائم الارهاب .
فان تدخلات وزارة المالية المغايرة لتوجيهات مجلس الوزراء وقرارات رئيس الوزراء والبرلمان هو ما يخالف الدستور العراقي .
بوجود لجنة قانونية سياسية لأغراض هدم بناء مؤسسات الدولة التي يسعى اليها الشرفاء من السياسيون والبرلمانيون العراقيون؟
ولهذه الاسباب وغيرها نطالب بسحب وزارة المالية من تلك العناصر التي تسعى لتخريب اقتصاد البلد ونشر الفوضى بحجج قانونية واهية مخالفة للدستور.
فقد سعت وزارة المالية متعمدة بظلم الكثير من موظفي الدولة بعدم احتساب الخدمة العسكرية خدمة فعالة ،  وعدم احتساب الشهادة التي يحصل عليها الموظف اثناء دراسته وهو في الوظيفة .
اما بخصوص المظالم التي نالها موظفي المحكمة من اللجنة القانونية المسيسة في وزارة المالية فهي لا تعد ولا تحصى ،
1-   تعمدت اللجنة القانونية على تقليل رواتب موظفي المحكمة عند صدور امر رئيس الوزراء السيد نوري المالكي بتثبيت موظفيها على الملاك الدائم ،
فهل يعقل تنزيل الرواتب الى ادنى من النصف مما كانوا يتقاضونه ؟.. بالرغم من ان قانون المحكمة الجنائية العراقية العليا
يشير الى تثبيت موظفي المحكمة على الملاك الدائم بنفس رواتبهم ومخصصاتهم ، واعتبارهم موظفين من الدرجة الاولى .وهذا قبل تعديل فقراته.
2- عرقلة ترويج معاملات موظفي المحكمة من اضافة الخدمة المدنية السابقة ، وكذلك الخدمة العسكرية ، الا لبعض الاشخاص من الذين ذهبوا بأنفسهم لوزارة المالية وجلب كتاب اضافة خدمتهم السابقة .. ولكن لا نعلم باي صيغة اضيفت لهؤلاء بالمال والرشوة ام بالعلاقات الطائفية؟
 
3-   عند تثبيت موظفي المحكمة على الملاك الدائم ارسلت وزارة المالية درجات وضيفيه لا وجود لها في أي قانون ، حيث اعتمدت درجات وظيفية منها حارس اول وثاني وثالث ..والخ ولا وجود لها في أي وزارة من وزارات الدولة العراقية ،
حيث نقل اغلب موظفي المحكمة الى وزارة الدفاع والداخلية بعد انتهاء مهام المحكمة ، وارسل الكتاب انهم حراس امنيون  وفهموا من ذلك بان هؤلاء شرطة وجنود من قبل وزارة الداخلية والدفاع،
بالرغم من موافقة السيد المالكي على طلبات الموظفين بنقلهم الى الرئاسات الثلاثة ووزارة النفط والكهرباء بصفة موظفون مدنيون.
ورغم صراخ الموظفين بظلمهم وخروجهم بمظاهرات ولكن لا جدوى من سماع صوتهم ، حيث تخلى الكثير منهم من وظيفته ، لانهم يشعرون بخطر كبير كونهم عملوا في المحكمة التي حاكمت رموز النظام السابق.
سؤال نسأله ، كيف يحوّل موظف مدني الى عسكري بدون ارادته ؟
4-   وتعمدت وزارة المالية الى عدم نقل رواتب الموظفين المنقولين لوزارتي الداخلية والدفاع مدة اربعة اشهر .  وعند مطالبة الوزارتين وزارة المالية بأطلاق رواتب موظفي المحكمة المنقولين اليهم ،
 فجاء الجواب قبل ايام من وزارة المالية،
صرف الرواتب لهم بدون أي مخصصات ، أي الاسمي فقط ، بعد رفع الخطورة التي منحها لهم مجلس الوزراء وهي 110 % من راتبهم الاسمي ، وكذلك رفع بقية المخصصات مثل الشهادة والموقع الجغرافي ،
فهل يعقل هذا يا سيادة  رئيس الوزراء ويا وزارة المالية؟
وهناك الكثير من المعاناة التي لا يسع المقال ذكرها ، فنقول للسيد نوري المالكي فهل تترك ابناءك تلعب بهم الاقداء والاغراض السياسية بعد جهدهم وعنائهم الطويل فهذه صرخاتهم اوصلها لسيادتك ، وننتظر منكم الانصاف ، فانتم اهلا لرد الظلم وانصاف المظلوم.
وخاصة عند موافقتك لطلبات موظفي المحكمة على منحهم قطع اراضي مستثنين من البناء العمودي ، فقد اخذوا القطع المخصصة وتوزيعها على موظفي مجلس النواب العراقي .وحرموا موظفي المحكمة منها.
 
وفق الله قادتنا السياسيون لما يحبه ويرضاه لخدمة شعبنا الصابر المظلوم.

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/11



كتابة تعليق لموضوع : رسالة الى رئيس الوزراء للاطلاع على مظالم وزارة المالية ضد موظفي المحكمة الجنائية.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صباح مهدي السلماوي
صفحة الكاتب :
  صباح مهدي السلماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net