صفحة الكاتب : وليد الموسوي

السيد وليد الموسوي يرد على تخرصات الخفاجي بحق مرجعية السيد السيستاني
وليد الموسوي

ان استهداف الرمز والقائد من قبل اعداء الامه أمر معروف ومتوقع وهو حاصل في جميع المجتمعات وغير خافي على كل من له أدنى ثقافه فكريه وسياسيه واجتماعيه .... وما يجب ان نفهمه ماهو السبب المهم والعله التامه في استهداف الشخص رقم واحد في كيان كل أمه .... وجوابه بديهي وواضح بتامل والتفاته بسيطه ان العدو قد عجز عن اسقاط الامه وقتلها وان الامه اصبحت عظيمه وكبيره وتعدت خطر اسقاطها بالمفخخات والتفجيرات والانتحاريين والاغتيالات واصبحت تبحر ببركة ربانها وقادتها .... فلم يبق امام العدو من سلاح مميت الا استهداف الرأس والقائد الذي بقتله تقتل الامه وتتوه في البحار سفينتها ..... واجلى المصاديق لذلك كان نبينا الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم فبعد ان عجزت الامبراطوريات العظمى من اسقاط نهظته ورسالته وتضعضعت له اركان الروم وفارس وبيزنطا وهزمت المنافقين ومن تضررت مصالحهم الدنيئه من رسالة الاسلام وتيقنوا جميعا ان السيف اصبح عاجزا من ان ينال من الاسلام وان قوتهم اصبحت جبروتيه ولايزيدهم السيف الاقدما وحادي ركبهم اخذت خطواته تتقدم شيئا فشيئا نحو الفتح المبين ونصر الله الاكبر... فاجتمعت دهاة قريش وقالوا ماالحل فأجمعوا على انه لاحل عندهم الا استهداف محمد .... ولكن هم متحيرون في طبيعة الاستهداف هل يستهدفون شخص محمد ام شخصية محمد ... ولا يخفى على القارئ اللبيب ان قتل الشخصيه اشد على الانسان من قتل شخصه مرات ومرات .. لأننا نرى الكثير جدا ممن يقدم شخصه للقتل والفناء من اجل ان تبقى شخصيته وتحيى .. والقران الكريم خير شاهد على ذلك فهذه مريم العذراء البتول عليها السلام لماجائها الوحي واخبرها انها حامل بعيسى السيد المسيح رعبت وانهدت قواها وهي تعلم انها باكر عذراء لم يمسسها بشر وهي تعلم ان هذا الخبر لو انتشر بين قومها سوف لاتقوم لها قائمه وتصبح شخصيتها مقتوله يقينا .. فماذا تمنت مريم ( قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا ) اي ان مريم فضلت قتل شخصها ولا تقتل شخصيتها.....  فرات قريش ان قتل شخص النبي صعب وان قتل سيبقى رمزا ينير لاتباعه الطريق فاتفقوا على قتل شخصيته ... فقال احدهم نقول عنه كذاب .. عجبا لهم وهو الصادق الامين .. فقالو نقول عنه مجنون... او لا نقول عنه ساحر .. أخذوا يحللون الاتهامات التي سيرتكبونها على محمد لقتل شخصيته لكي يسقط من عيون اتباعه ويسفه دينه ويضمحل فاستحسنوا الامر وجهروا به ..
واغاض النبي (ص) تصرفهم ونزل من الله سبحانه وتعالى في ذلك قرانا ... ولكن خاب فألهم من كان الله ناصره فلا غالب له ... ولكن هل انتهت مؤامراتهم بقيت مستمرة وارادوا تتبع هذا الدين وحماته .. وبعدها وصلوا لفكرة جديدة رتبتها لهم قوى الشر والطغيان التي حاربها الاسلام وهي انه من الممكن ان ناتي بنبي على مقاسنا ونبعثه للامه فأتوا بمسيلمه الكذاب واخذ يبث لهم ويدعوا لدينه ويعلن دين معارض لدين الاسلام ولم يكترثوا بقول النبي(ص) لانبي بعدي بل أخذوا فكرتهم وروجوا لها بدهاء وقاموا بتمريرها على كثيريين من مجتمعهم .... وهكذا بقي الاستهداف مستمرا لكل من يحمل ثمر الاصلاح والنهوض في هذه الامه وبقي القائد مسددا من الله ومصير مسيلمة الكذاب الخزي والعذاب ولن تنفعه سجاح او من يدعمه بالاموال.....
وهكذا روجت الابواق النتنه لكذاب جديد اتاهم بأفتراءات دغدغت نفاقهم وعزفت على اوتار هزيمتهم واصبحت منتدياتهم تنشرها مطبله ومصفقه ..... وهو امر مضحك حقا حين ترى مثل هؤلاء وانت تنظر لهم في قعر الضحاله واللاقيمه وهم يطنطنون كالذباب ويتصوروه كدوي
المدافع ......  فقد بدأ المدعو عباس الخفاجي هذه المره مقاله بنبرة جديدة وهي ان المرجع كما تعتقد الشيعه هو امتداد للنبي (ص) والامام  (ع) والمعصوم كان يوزع جمبع مافي بيت المال والامام علي (ع) معروف بهذا الامر .... الخ ..  وهذا كما بينت في مقالي السابق يدل على الجهل الذي يعانيه هذا الخفاجي والمشكله ان الجهل المستحكم عنده هو من النوع المركب والذي يعني ( انه لايعلم ولايعلم انه لايعلم ) ..... والدخول في مثل هكذا مواضيع تخص الاقتصاد الاسلامي من وجهة النظر الشيعيه وكيفية عمله واليته هي امور لها دراستها الخاصه عندنا لايستطيع
ان يسبر غورها هذا المتكلم بعبارات وكفى .... فان الخفاجي لجهله لايستطيع ان يميز بين بيت مال المسلمين الذي مصدره الخراج والغنائم والذي يوزع على المسلمين جميعا سواء منافقيهم ومؤمنيهم والاعتبار فيه هو الدين الاسلامي والمواطنه الاسلاميه في الدوله الاسلاميه وكان يقسم على الجميع وهو يخص عمل الحكومه الاسلاميه وهو الذي كان الامام علي (ع)  يكنس بيت المال بعد توزيعه ويعطي حتى اعدائه منه كطلحه وغيرهم ... وفي عرفنا اليوم هذا المال موجود عند وزير الماليه هو خازن بيت المال فالمال المجموع عنده هو من خراج النفط والصادرات العراقيه والعراقيون جميعهم مشتركون فيه بعنوان المواطنه ووزارة الماليه هي الامينه عليه والحكومه هي الوالي والمسؤول في توزيعه ولا علاقه للمرجعيه به .....
اما ما تقصده من اموال تجبى للمرجعيه فهي من اموال الحقوق الشرعيه فقط ولا لمنافق فيها فلسا واحدا ولايجوز ان يعطى منها دينارا لكل من يملك مالا يعيل به نفسه اي قوت سنته او كان الفقير لا يؤدي التكاليف الشرعيه من صلاة وصيام فكذا لايستحق منها دينارا ... لانها من اموال الطائفه الشيعيه لمؤمني وفقراء الطائفه وهي تخضع لنظر المرجع في صرفها على ترويج الدين والمذهب وطباعة الكتب وبناء المدارس الدينيه والمؤسسات الشيعيه التي تدعم المذهب وتنشره ورعاية الحوزة العلميه الشيعيه في كل مكان توجد فيه واعانتها لاداء مهمتها الرساليه .....وقد خصص السيد السيستاني جزءا كبيرا من مواردها لدعم ومساعدة الفقراء والمعوزين من المؤمنين في العراق وخارجه ...
والمهم في الامر حتى يفهم من قرأ مقال الخفاجي ويعرف مدى الافتراء والكذب الصريح الذي يتفوه به في مقالاته التهجميه ... ان سماحة السيد السيستاني ومنذ التسعينيات وتحديدا في وقت فرض الحصار على العراق .... والى الان اعطى اجازة عامه لجميع مقلديه من العراقيين الذي بذمتهم حقوق شرعيه ان يصرفوها على فقراء مناطقهم ولايجلبوها لمكتبه في النجف الاشرف ولا يسلموها لاي وكيل من وكلائه بل اشترط عليهم سماحة السيد ان تعطى الاموال للفقير يد بيد وبلا واسطه وقال ان هذا يجعل المؤمنين يتراحمون فيما بينهم ولربما هناك فقراء لاتصلهم مساعداتنا فيكون صاحب الحق الشرعي قد بحث وتوصل للفقير ليبرء ذمته بتسليم المال له .... فهذا يعني ان سماحة السيد السيستاني لايتقبل دينارا واحدا من المجتمع العراقي بل يريد ان توزع جميع اموال العراقيين على فقرائهم ... ومن الممكن جدا ان تسال اي تاجر عراقي من تجار الشيعه العراقيين من مقلدي السيد السيستاني وتساله كيف يتصرف بالحقوق باجازة السيد السيستاني وهذا الامر معروف عند الجميع وقد بلغ عند الخفاجي الكذب منتهاه لما وصل به الامر الى التفوه بهذا الكلام ....
وليعلم ان السيد السيستاني كزعيم للطائفه غير محسوب على العراقيين فحسب بل ان مقلديه في كل العالم وما العراق الاجزء يسير من مقلديه الذين هم بعشرات الملايين ولكن كون النجف هي عاصمة التشيع ومركز الاشعاع الفكري لدى الشيعه وهي باب العلم كون النبي قال : ( انا
مدينة العلم وعلي بابها ) فهم بجوار باب مدينة العلم والا مقامه محفوظ في كل بلدان العالم ويقود شيعة العالم من النجف وعن طريق مكاتبه ووكلائه المنتشرون في اغلب بقاع العالم .....
وهذه ايران التي هي بالملايين فنصف الشعب الايراني هم من مقلدي سماحة السيد ويرسلون حقوقهم لمكتبه  , لان اجازة التوزيع خاصة فقط بمقلديه في العراق من قبلهم .. وقد اعطى مقلديه في ايران اجازة بجزء من حقوقهم توزع على فقرائهم وقد بنوا من اموالهم التي اجازهم بها مستشفى جواد الأئمه لمعالجة مرضى العيون من الفقراء المؤمنين ... والعجيب انه يعترض على ابناء بلد ان يصرفوا جزء من اموال الحق الشرعي الخاص بهم لمساعدة فقرائهم ,  لا ويتهمهم بانها اموال العراقيين وكان الخفاجي واتباعه شهريا ياتي و يسلم المليارات من الحقوق للمرجعيه ,  ونحن نعلم ان الذين يؤدون الحقوق بالعراق نسبة بسيطه وهم مجازين بتوزيعها ....
وزاد الخفاجي بغيه وكذبه ان الذهاب لهذا المستشفى يحتاج الى واسطه ورشاوى وهذا عجب عجاب ومن الممكن ان تسالوا الجميع لان الذي عنده مال لايمكن ان يرسل على نفقة المرجعيه وجميع من يرسلون هم من الفقراء ولمرضى العيون فقط والطريقه بسيطه لكل وكيل في جميع مناطق العراق ان يجلب التقرير الطبي ويؤكد حاجة هذا المريض للعلاج خارج العراق فيسلم كتاب للارسال للعلاج ... ووكلاء السيد ومعتمديه يبذلون قصارى جهدهم بالمحافظة على سمعة ومكانة المرجعيه وهم يعلمون ان المرجعيه شديده في موضوع النزاهه والتدين في الوكيل ولاتجامل على حساب سمعة المرجعيه ... فلغة الفلوس والواسطه لايعلمها الا اهلها من الخفاجي وغيره لان كل انسان يرى الاخرين بعين طبيعته .... واضاف المتهجم كذبة اخرى ان السفر لايران باهض الثمن ومن يريد السفر للعلاج فان تكاليف السفر تجعله يبيع ذهب زوجته ... وهل حقا هو يجهل حتى هذه الامور فهذه النقليات العراقيه منتشره في كل مكان ويستطيع سؤالها عن اجرة السفر الى ايران , وهي معروفه وعلما ليس سفر فقط بل ان الشركه التي تذهب بسيارتها وهو مايسمى متعهد الحمله يتعهد لك تبقى 12 يوم مع الاكل والسكن والنقل والتنقل في داخل ايران لزيارة العتبات المقدسه الى ان يرجعك الى العراق بمبلغ يصل لمائة وخمسون
الف دينار واذا اردت ان تسافر وحدك فيكلفك اقل من هذا المبلغ ولاحاجه لان تبيع ذهب زوجتك ..... ؟؟؟؟ وان كنت لم أسأل عن الذهب وسعره كم هو الان يا اصحاب الذهب ....  واخذ يتكلم بلاوعي ومعرفه من ان المريض اذا ذهب سيكون محتارا كيف يجد (عرف) يدبر له
الامر وهي بينة واضحه لجهل المتهجم لانه يتصور ان مكتب سماحة السيد السيستاني يحيل المريض الفقير مباشرة للمستشفى ولا يعلم ان المكتب يرسل بيده كتاب الى مؤسسة اهل البيت التابعه لمكتب السيد في قم وقبل ان يصلهم يرسلوا للمؤسسه عن طريق الانترنت اسمه وصفته حتى يستقبلوه ولاداعي ليتاكدوا من هويته لان معلوماته قد سبقت اليهم فيتكفلون موضوع ايصاله الى المستشفى ... وغالبا مايطالب المريض الفقير باجور النقل وغيرها ويساعدهم مكتب السيد كذلك ...
قصدت بهذا التفصيل ان يفهم القارئ مدى جرأة المتهجم في سرد الكذب والافتراءات حتى يحذروا كم هناك من كلام منمق وهو لا قيمة ولاصحة له ... واخذ يكيل التهم مشرقا ومغربا وقال ان السيد جواد الشهرستاني صهر السيد لديه شقه في لندن بكذا من المال ومقيمين في لندن ...الخ وهل هناك من لايعلم من المطلعين في الشأن المرجعي ان السيد جواد الشهرستاني هو وكيل السيد المطلق في ايران ومقيم في ايران ولاعلاقه له في الاقامه في لندن لانه يدير مكتب قم .... ؟؟؟؟؟
وتمادى في كذبه العفن فقال ان عائلة السيد السيد السيستاني مقيمه في لندن وهم من ملاك لندن .... والمضحك المبكي انه ياتي بكلام لم يسبقه احد به لان كثير من أعداء المراجع يخالفونهم في المذهب والعقيده ولكنهم ينصفونهم من جهة الامور التي يرونها في نظرهم لاغبار عليها ... ولكن الخفاجي هذا يخرج سهام ويرمي بها  ولا يعي ولايعرف ماهي حتى جعلت منه مجروح الشهادة مقدوحها لانه ممن يتكلم في مالامعرفه له به ... حيث ان اولاد سماحة السيد تعرفهم الشيعه ككل وهما السيد محمد رضا والسيد محمد باقر وهما من طلبة العلم ويقيمان في النجف الاشرف وليس عنده غيرهما وهما مثال الادب والخلق الرفيع ويسكنان في الايجار وزهدا كما زهد ابوهم في هذه الدنيا وليس لهم في لندن حاجة فجوارهم لامير المؤمنين يعدوه نعمه لاتضاهيها نعمه ولايعرفها الا القليل ... والحوزة العلميه في النجف الاشرف تنظر لهما بمنظار الاكبار والاحترام لمكانتهم العلميه المرموقه وهم اساتذه بارزين في الحوزه يشار لهم بالبنان ....وخاصة السيد الموقر ابو الحسن السيد محمد رضا السيستاني فالجميع ينظرون له نعم الخلف لخير سلف ويرون به عالما كبيرا قد صقله اساتذته من زعماء الطائفه علميا وفكريا .. . وهنا امر اكد عليه الخفاجي في مقاله وهو اموال الاضرحه وان السيد السيستاني ينثرها هنا وهناك... وما عساني ان اقول او ارد لانسان لايخجل ولايستحي من اطلاق التهم والكلام ولايردعه رادع لاديني ولا اخلاقي ولايخجل ان يظهر بمظهر الاحمق والساذج امام الجميع حين ينكشف ستره وتبان حقيقة مفترياته للجميع حين يعلمون حقيقة ماكذب عليهم به ....
فهذا الواقع العراقي والسياسه العراقيه الان فيها الاسلامي والعلماني الشيعي والسني العربي والكردي والتركماني ووو . وهم يعلمون كما الشعب يعلم ان العتبات المقدسه في العراق تابعه لديوان الوقف الشيعي وللامانه العامه للمزارات الشيعيه هي التي تتولى الصرف عليها والاشراف والمتابعه ولادخل للمرجعيه بهذه المساله بل المرجعيه تترفع عن كل الامور التي تكون للدوله يد بها او غير الدوله ...  واعلم ان المرجعيه تسند وتدعم العتبات لعلمها بحاجة العتبات للتطور ولايكفي ماينفقه الوقف الشيعي عليها ولاتسد النذورات والهدايا متطلبات العتبات فيرسل
مكتب السيد الهدايا والنذور التي تاتي لمكتبه للائمه عليهم السلام ويسلمها لهم بوصولات لصرفها على المرقد الطاهر ......
 وانقل لكم حقيقه شاهدتها بعيني تتلمذت فترة على يد استاذي الموقر السيد محمد رضا نجل اية الله السيد محيي الدين الغريفي دام عزه وهو من الاعزاء على قلبي وقد استلم لفترة معينه سدانة العتبه العلويه المقدسه في بداية الامر فزرته لديوان العتبه ووجدته مهموما ومحرجا  فسالته :  ما الامر لعلاقتي به ؟  فقال :  ان العاملين عندنا في العتبه المقدسه بحدود الالف موظف من حراسات  ,وحمايات  , ومنظفين , وخدم , وسدته , ومتابعه , واشراف , ومفتشين  , ومفتشات , ومنهم من دوامه ليلا , ومثلهم نهارا , ..... ونعطيهم بحدود المائه والخمسين الف دينار عراقي شهريا ... فنحتاج شهريا مائة وخمسين مليون دينار لتسديدهم عدا ماتحتاجه العتبه من متطلبات .... وقد جمعنا وارد الضريح لمدة ثلاثة اشهر فكان مائتان وخمسون مليون دينار وهو لايسد فقط اجور العاملين ونحتاج مبلغ كبير لتكميله  , وكان الوقف الشيعي لايصرف كما هو اليوم على
العتبات ... فقال : انا متوجه لمكتب سماحة السيد السيستاني لكي يكمل لنا النقص لتسديد اجور العاملين في الحضرة المقدسه .... وهذا قبل سنوات فكيف هو الوضع اليوم والعتبات تطورت وزادت موظفيها والعاملين بها أضعاف مضاعفه عما ذكره السيد الغريفي بعد فتح اقسام عديده في كل عتبه للأئمه عليهم السلام ....... فليعلم الخفاجي ومن لف لفه ان اتهام العظماء في نزاهتهم وخاصة في الجانب المالي لاسقاط شخصيتهم في نظر اتباعهم ومريديهم امر ممكن وناجح ولكنه لاينفع مع مراجع الشيعه وخاصة الامام السيد السيستاني لانهم تلاميذ مدرسة اهل البيت عليهم السلام وهم ابناء علي عليه السلام وقد طلق ابوهم علي (ع) الدنيا ثلاثا ولايخفى على الجميع في الفقه الاسلامي ( ان مطلقات الاباء لا تحل على الابناء ) ...
واما ما اقوله لاحبائي من اتباع اهل البيت فاني انقل لكم وصية وامانه حملني اياها مفكر اسلامي كبير وعالم شيعي جليل حين تشرفت بزيارته من ضمن وفد قبل عدة سنوات وهو اية الله الشيخ جعفر السبحاني  دام ظله  ...
فلما جلسنا حوله قال :  ايها العراقيون اصغوا لي ؟ فسكن صوتنا وانتبهنا له ...
فكتب على الحائط صفر رقما (0) ,  فقال :  كم قيمة هذا ؟
قلنا له :  ان الصفر معدوم القيمه لاقيمة له اصلا .... فقال :  حسنا ساضع بجانبه صفرا
اخر كم زادت قيمته (00)  ؟ .. قلنا له :  لم ولن تزيد قيمته يبقى كما هو ...
فقال  : ساضيف ثلاثه (000) وكذا (000000000000000) ؟؟؟؟؟ فكان جوابنا  : انه لاقيمه
لها لو ملئت الحائط بالاصفار فلاترتفع قيمتها ..
قال  : حسنا ساضع رقم واحد وهو العدد الصحيح بجانب الصفر(10) فكم تصبح قيمته ؟ 
قلنا :  عشره , قال :  لو وضعنا صفرين (100) ؟  قلنا :  مائة ,  لو ثلاثه (1000) ؟ 
قلنا :  الف وهكذا كلما زدت عدد الاصفار سترتفع القيمه ....
قال :  بسبب ماذا ارتفعت قيمة الاصفار قلنا ببركة الواحد الذي هو عدد صحيح ...فقال
بلغوا عني الشعب العراقي وقولوا لهم كلكم أصفار وتحتاجون الواحد العدد الصحيح الذي تلتفون حوله فيرفعكم وترتفعون به وترفعونه معكم ... كان الصحابه جميعهم اصفار وكان النبي محمد (ص) هو العدد الصحيح اي الواحد الذي رفعهم وارتفع بهم الاسلام ....
فكانت حكمه عظيمه نستلهمها من هذا المفكر الكبير ...... فاقول لكم يا اخوتي :  يجب علينا جميعا ان نحافظ على مراجعنا جميعا وعلى السيد السيستاني خاصة لاننا جميعا اصفار وهو الواحد العدد الصحيح الذي نرتفع به .....
اطلت عليكم واطلب منكم السماح واشكر موقع كتابات في الميزان الذي اتاح لنا هذه الفرصه لينشر لنا ما حرمنا منه في منعه من كثير من المنتديات ولنا عوده اخرى معكم للرد على من يريد ان يجعل من الكذب تجارة رابحه له يرتزق منها المال الحرام ....

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وليد الموسوي
 

 

  

وليد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/04/27



كتابة تعليق لموضوع : السيد وليد الموسوي يرد على تخرصات الخفاجي بحق مرجعية السيد السيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : Issy ، في 2012/01/20 .

Learning a ton from these neat arlitces.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهدي النفري
صفحة الكاتب :
  مهدي النفري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net