صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

االباحث الاقتصادي باسم جميل انطوان يحاضرعن الاقتصاد و لانفاق الحكومي والموازنة المالية في منتدى د امال كاشف الغطاء الثقافي
زهير الفتلاوي



* العراق يعاني من نسبة عالية من الفقر وتحطيم البنية التحتية و   انتشار الجهل والأمية، فضلا عن انعدام الخدمات الصحية والبيئية .

 * لايمكن للبلاد الاعتماد على الاستيراد العشوائي وغلق المعامل والمصانع المحلية وحرمان للسوق العراقي ودون شروط وضوابط وخالية من السيطرة النوعية.

 * وجود اكثر من ثلاثة ملاين مواطن بلا سكن ، وسنويا تزاداد الازمة بحسب زيادة السكان ، وسوف تبقى الازمة قائمة لمدة 30سنة ولحين وضع استراتجية مناسبة عن ازمة السكن.

* العراق لم يستثمر تلك الاموال الضخمة التي كانت تدر عليه بسبب ارتفاع عائدات النفط ولكن اهدرت تلك الاموال بمشاريع وهمية وبذخ كبير ورواتب وامتيازات للمسؤولين .

 * وجود شخص واحد قيادي في الدولة يحتكر كل المناصب ولا يفسح المجال لغيرة من التخطيط والعمل وتحقيق الإنتاج  ، مسك كل شئ بيده من امن واقتصاد وجيش وسياسة ولكن لم يتحقق اي نموا بهذه المجالات .

 *على الرغم من كل هذه الظروف لكن هناك تفاؤل وامل للعودة الى الانتعاش الاقتصادي من جديد لوجود العديد من الثروات في البلاد فضلا عن وجود الكفاءات ونتمنى ان يتحقق الامن والاستقرار لكي ينتعش الاقتصاد.

 

 

زهير الفتلاوي

يواصل منتدى د امال كاشف الغطاء الثقافي اهتمامه بالمشهد اليومي بألوان من النشاطات الفكرية والادبية والاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية والتجارية، حيث ضيف الباحث والخبير  الاقتصادي باسم جميل انطوان للحديث عن الاوضاع الاقصادية والتنمية و الموازنة العامة للدولة وسبل الاستفادة من النفقات واستثمار الإيرادات ، وخاصة في مجال الزراعة والتجارة و السياحة وبشتى المجالات الاخرى ، اشار الباحث في مستهل حديثه عن الأوضاع المأسوية التي عاشها العراق خلال الثلاثة عقود الماضية من حروب وحصار ودمار للبنية الاقتصادية  وزيادة معاناة المجتمع وتعرضهم للفقر والحرمان وغياب وسائل التنمية ، حيث كان الطابع العدواني هو المهيمن على هذه العلاقة مع بقية دول العالم وقد دفع البلد من وراء تلك السياسات الخاطئة ثمنا غاليا ، وعكس مكان متوقعا من نهضة للعراق خاصة ما حدث في السبعينيات والمتعارف في علم الاقتصاد ان من لم يستثمر عامل الزمن والمال ، لا يعوض فيما بعد والأخطاء الاقتصادية معروفه بهذا العلم ، الباحث اشار  الى اختلاف الاقتصاد عن السياسة وغيرها وحتى تصحيح  الأخطاء  فيه كثير من الصعوبة ويستغرق سنوات طويلة ونحن نؤكد دائما على خلق بيئة جيدة للاقتصاد حتى يصبح معافى كما ان لدى العراق ثروة هائلة وهي الموارد البشرية ، وعلينا الاهتمام بوزارة الصحة والتعليم ، ومثال لذلك اليابان عندما عجزت عن تحقيق نصر في المعركة ، ولكنها حققت نصرا اقتصاديا هائلا وأصبحت قوة اقتصادية كبيرة عالميا . ويعلل انطوان  معاناة  العراق من الفقر قائلا : الان العراق يعاني من  نسبة عالية من الفقر وتحطيم البنية التحتية و ، انتشار الجهل والأمية، فضلا عن انعدام الخدمات الصحية والبيئية مع  ، هجرة العقول العراقية ، الباحث اشار الى دور الصناعة في بناء المجتمع مع ضرورة الاهتمام بالجامعة والخدمة العسكرية ، والتأكيد على التآلف الاجتماعي ووحدة الصف العراقي وطرد الغزاة ، ولا يمكن لبلد الاعتماد على الاستيراد العشوائي وغلق المعامل والمصانع المحلية وحرمان للسوق العراقي ودون شروط وضوابط وخالية من السيطرة النوعية  الباحث بين خلال محاضرته الى توقف الصناعة ومنذ عقدين من الزمن ولم تستطيع المنافسة وهناك بعض الأجندات تعمل بالضد من تقدم العراق وهي من دول الجوار وحتى معامل السمنت توقفت ودخل الاسمنت المستورد ، خاصة ان هناك سوق رائج في العراق بسبب شحة الابنية والمنازال ووجود اكثر من ثلاثة ملاين مواطن بلا سكن ، وسنويا تزاداد الازمة بحسب زيادة السكان ، وسوف تبقى الازمة قائمة لمدة 30سنة ولحين وضع استراتجية مناسبة عن ازمة السكن ، ويصف ضعف الاستثمار و عدم استغلال الموارد المالية والبشرية بالوضع المأساوي على البلاد،  ولو استثمر هذا القطاع بوفق إحصائية اقتصادية يحل كثير من القضايا الاقتصادية والأزمات المستعصية ، ومنها تشغيل المعامل وتوفير فرص عمل والمستفيد الأول هو المواطن ، كما ان غالبية  الشعب هم من الشباب ، ويشير  الخبير الاقتصادي انطوان الى  ان العراق لم يستثمر تلك الاموال الضخمة التي كانت تدر عليه بسبب ارتفاع عائدات النفط ولكن اهدرت تلك الاموال بمشاريع وهمية وبذخ كبير ورواتب وامتيازات المسؤولين والشعب لم يستفد من تلك الاموال على مدى عقد من الزمن ، وحتى الوضع الزراعي فهو بأس حيث يشكل نسبة سكان الريف  30 % ولكن انتاجهم هو 6% ، فيما قوى العمل في القطاع الصناعي تشكل 30% ولكن مساهمتهم بنسبة 6% ، وحتى القطاع السياحي فهو الاخر يكاد يكون مندثرا وعدم الاستغلال له من قبل القطاع الخاص والعام بينما هناك انتعاش لاقتصاد الدول بسبب السياحة وخاصة فرنسا و تركيا وألمانيا ، والعراق ألان يحتكر السياحة الدينية حيث فيه عشرات الأماكن المقدسة ولشتى الديانات ولكن غير مستغلة ويشير الباحث الى وجود شخص واحد قيادي في الدولة يحتكر كل المناصب ولا يفسح المجال لغيرة من التخطيط والعمل وتحقيق الإنتاج  مسك كل شئ بيده من امن واقتصاد وجيش وسياسة ولكن لم يتحقق اي نمو بهذه الأوضاع بسبب الاحتكار وعدم التخصص ، وحتى القوانين الاقتصادية تسييس ويتاجر بها ، ويشير  الباحث الى وجود قوى العمل في العراق من سن 15الى 60سنة حسب تقدير منظمة العمل الدولية ، وان هناك كثير من العمال والفقراء يشعرون بالغبن والحيف والاضطهاد وهم لا يحصلون على فرص عمل من خلال تواجدهم في مساطر العمال وممكن ان يلجوء الى العنف والانحراف ويتولد عندهم السلوك الخاطي ، وبين ان نسبة الفقر كبيرة في القطاع الخاص وهم لا يحصلون على النسبة الكافية من رواتب الضمان الاجتماعي وهذا التوزيع غير العادل للثروة يولد كثير من الاحقاد والعنف والتفرقة بين طبقات المجتمع ، ونرى ان هناك من يقوم بتفجير سيارات مفخخة مقابل (50الف دينار) والسبب هو الشعور والظلم والغبن والحيف تجاه توزيع الثروة وكل مايحدث داخل المجتمع هو بسبب  الظرف الاقتصادي وعدم العدالة في توزيع الثروات ، وعلى الرغم من كل هذه الظروف لكن هناك تفاؤل وامل للعودة الى الانتعاش الاقتصادي من جديد لوجود العديد من الثروات في البلاد فضلا عن وجود الكفاءات ونتمنى ان يتحقق الامن والاستقرار لكي ينتعش الاقتصاد ، . وكشف الباحث عن تهيئة  تنظيم داعش الإرهابي الى عشرات التجار من مشتري الآثار ولصوص كبار الى الموصل  لغرض شراء تلك الآثار وتهربيها خارج العراق  خاصة الى الاردن وسوريا وتركيا ، وتم تصفير المتاحف العراقية كافة خاصة في الموصل ، وتحدث عن الموازنة العراقية قائلا هي مكونة من 125ترليون دينار وفيه عجز ترليونين دينار، وهناك خلل كبير في جباية الضرائب وهي لا تستوفي غير مليار دينار سنويا وهذا المبلغ لا يسد احتياجات موظفي دائرة الضرائب ،  حيث يكون استحصال الضرائب بطريقة فنية وحديثة تساوي وماتعانيه البلاد من ازمة اقتصادية حادة وهناك شحه وفساد في استحصال الموارد ، وهناك هدر كبير للاموال خاصة من قبل وزارة النفط حيث تستورد مشتقات نفطية بقيمة خمسة مليارات دولار  سنويا ، ولو بنيت المصافي لكان الاستفادة المادية كبيرة للبلاد وتعود تلك الاموال الى البلاد وتصدر تلك الكميات المستوردة سابقا ، والمح الى ضرورة تخفيض النفقات والكف عن الايفادادت غير المجدية  وتقليل المصروفات غير الضرورية ، فضلا عن استغلال الموارد المالية للاستثمار واستقطاب رؤس الاموال بعد انفتاح العراق على العديد من دول العالم ، وتحدث عن مصروفات مجالس المحافظات الذين يبلغ عددهم(  2836)  يتقاضون رواتب بمعدل اربعة ملاين للشخص الواحد  وبنحو 119مليار دينار سنويا اما حماياتهم 17مليار دينار ، 256 مليار دينار تكاليف صرفيات ونفقات السيارات والايفادات وبقية النثرية الاخرى ، ودخلت موازنة الدولة في الاونة الاخيرة 800 مليار دولار جاءت عن طريق عائدات نفطية ، وهناك 900 مشروع قيد التنفيذ تم تنفيذ 500 منها حسب احصاء وزارة التخطيط ، وبقية المشاريع الاخرى وهمية لم تقدم فيها كشوفات ولم تعلن الجهات المسؤولة عن هذه المشاريع أين اختفت الأموال وكيف صرفت والمشروع وهمي او متوقف ، وهناك 280 مليار دولارخصصت لهذه المشاريع ولم تقدم كشوفات وقسم منها منجز 20%فقط ، لكن سحب الاموال لهذه المشاريع بلغت 90% . بعد انتهاء المحاضرة قدمت العديد من المداخلات والأسئلة الى الباحث حيث سئل المهندس عماد البياتي عن نسبة الفقر ، الباحث اجاب ان بعد دخول داعش بلغ نسبة الفقر الى 33%، والقضاء يكمن في خلق فرص عمل وحتى الاستغناء عن البطاقة التمونية التي نخرها الفساد والسرقات تلا ذلك تقديم العديد من المدخلات والتعيقيبات اغنت الجلسة بنقاشات بناءة فيما وعدت عميدة المجلس د امال كاشف الغطاء بنقل تلك التوصيات والاحصاءيات الى الى مجلس النواب لاتخاذ الإجراءات والاستفادة من خبرة رجال الاقتصاد لغرض وضع الإصلاحات وتحقيق النمو الاقتصادي

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/28



كتابة تعليق لموضوع : االباحث الاقتصادي باسم جميل انطوان يحاضرعن الاقتصاد و لانفاق الحكومي والموازنة المالية في منتدى د امال كاشف الغطاء الثقافي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين
صفحة الكاتب :
  د . عبد الخالق حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net