صفحة الكاتب : اسراء العبيدي

من هو الملا باسم الكربلائي ؟؟؟
اسراء العبيدي

 أيام من حياتي مضت بصمت ... بعد أن نفذ مني الوقت ... مرت لحظات حتى تذكرت ... أيام نشأتي عندما ترعرت في بيئة حذرتني من ( الدين والسياسة ) وهكذا علموني أن أبتعد عن شئ اسمه ( دين أو سياسة ) ، ولكن عندما كبرت واجهت صعوبة الحياة وخصوصا عندما كان عمري 24س أتذكر دخلت دورة أقامتها منظمة نساء بيث نهرين ولقد اختاروني من بين الجميع أن اكون محاضرة أعطي محاضرة عن حقوق المرأة . فشعرت بمسؤولية كبيرة ولكني تمالكت نفسي عندما جاء المشرف وكان من الصعب جدا أن أعطي محاضرة أمامه ولنساء كبيرات مشاركات في الدورة هم اكبر مني سنا ، ولكن بفضل الله تفوقت بدرجة امتياز وأصبحت لدي قدرة على إقناع الناس وهذه القدرة بدأت انميها من خلال عملي في الصحافة والاعلام الذي جعلني أتعمق في السياسة . لذلك بدأت أقرأ للمفكر السياسي سامي ريحانا وقرأت جميع كتبه عن ( العالم في مطلع القرن 21 ) وعن احداث القرون التي سبقتنا ، ولكني بعد ذلك بدأت احاول أن أتطرق لشئ إسمه ( دين ) فإنصدمت بشئه اسمه ( الطائفية ) التي كنت لا اعرف عنها شيئا سوى قرائتي في بعض الجرائد عن السنة والشيعة . ومرت 3سنوات اصبح عمري 27سنة مازلت أتذكر في الشهر السادس من العام الماضي بالصدفة كنت أتابع قناة العراقية فسمعت انشودة ( كل قطرة دم بشرياني تهتف بإسمك ياحسين ) .
هذا الصوت هز كياني ولمس قلبي الرقيق لذلك بحثت عن اسم الشخص بالانترنيت فرأيته شخص معروف بالعالم وليس فقط على مستوى العراق . ( باسم الكربلائي ) هذا الإسم جعلني أتسائل من هو ؟ ولكني لم اشاهد له إلا صورة واحدة ومن ثم انقطع الانترنيت قبل أن أقرأ نبذة عن حياته أو أسمع له أي إنشودة . فمر يومان لأتلقى صدمة سقوط الموصل عندما دخلت عصابات داعش ، وبعد أن عاش العراق في جو من الرعب أنا الفضول كان يقتلني لكي أعرف من هو باسم الكربلائي ؟ !!! لأن الانترنيت قطعوه لمدة أربع أشهر خوفا من عصابات داعش التي بدات تتصيد بالماء العكر واستخدمت النت وسيلة لتحركاتها ، وبعد رصد أكثر من حالة تم بالاتفاق مع جميع شبكات الاتصال بالعراق قطع النت بعد ان اعلنو حالة الطوارئ في العراق .
رغم كل ماحدث انا كنت مندهشة من حالنا لاننا في البيت ليس لدينا أي قناة دينية سواء شيعية أو سنية ولكن بالصدفة جائت أختي المتزوجة وسالتها من هو باسم الكربلائي ؟ فقالت لا اعرف فقط زوجي له انشودتين كانت (تزوروني ) و (روحي مشتاقة وبعيد الدرب ) هذه الانشودتين نقلتهما لموبايلي وسمعتها . ومرت الأيام حتى تحسنت اوضاع العراق وعادت شبكة الانترنيت ولكني في تلك الفترة كنت مريضة المهم جاء الشهر الواحد اتذكر نهاية الشهر استخدمت الانترنيت ومن ثم عرفت من هو الملا باسم الكربلائي . وقبل كل تلك السنوات التي سبقت لم اعرف من هو ؟!!! اذا مضت سنة وثلاثة أشهر حتى علمت من هو الملا باسم الكربلائي . لذلك دعوني اخبركم من هو ، ليس من باب المديح والثناء ولكن لكي تعرف بعض الناس من هو ؟ والتي تجهل حقيقته من يكون ؟ .
هل هو رادود أم منشد ؟ أم ملا ؟ أم قارئ ؟ وهل سيصبح فيما بعد قارئ للقرآن ؟ لينافس مع قائمة قراء القرآن المعروفين أمثال عبد الباسط عبد الصمد وأحمد بن علي العجمي ومشاري العفاسي . أعتقد نحن العراقيين بحاجة إلى أن يلمع اسم قارئ عراقي للقرآن وسط العالم العربي الذي تعود أن يستمع للمصري عبدالباسط وللسعودي احمد بن علي العجمي وللكويتي العفاسي ، وخصوصا ان امكانية صوت الملا باسم تؤهله لذلك لان صوته افضل من اصواتهم بكثير ولكن هل سيصبح فعلا قارئ للقرآن الله أعلم .
اذا الملا باسم الكربلائي ولد في أرض الحسين كربلاء المقدسة حفظه الله بإسمه السلام القدوس وأبعد عنه شر النفوس لقب ب ( الاسطورة ، صاحب الحنجرة الذهبية ، سفير الانشاد الحسيني ، ناعي الحسين ، صوت كربلاء الحر ، أسد الشيعة ، قمر المنابر ، مالك القلوب ، حبيب الملايين ، صوت الشيعة الناطق بالحق ، البلبل الصداح ، ملك الرواديد ، اسطورة العصر والزمان ، سفير الدمعة الزينبية , خادم الزهراء, اسطورة المنبر الحسيني ) .
مهما تعددت الألقاب سيبقى ذلك ( الصوت الملائكي ) والإسم العالي المرفوع براية الله وأكبر الذي أشرقت عيناه بالنور في كربلاء المقدسة التى إستنارت بصوته الشجي الذي عرف بالولاء لأهل البيت ، وفيما بعد أصبح من رموز الانشاد في العالم الاسلامي وأصبحت له مدرسة تعرف بإسمه بين عشاق المنبر ورواده .
باسم الكربلائي ذلك الرجل الذي عشق في طفولته قراءة القصائد الحسينية أما إرتباطه بالمنبر الحسيني بدأ سنة (1981) فقرأ أول قصيدة ( حماي الدخل ) للشاعر الشيخ باقر الخفاجي في موكب عزاء الزنجيل مدينة قم المقدسة وهناك بدأت مسيرته الحسينية .
باسم الكربلائي ذلك الصوت المبارك ببركة رب السماء رافقته عناية الله فهو في كل ماقدمه إبداع فوق الحدود . سيبقى إن شاء الله شمعة مضيئة في قلوب محبيه لانه بصوته الذهبي وبنبرة الحزن في صوته تمكن من إيصال رسالته إلى العالم ، تلك الرسالة التي تتحدث عن مظلومية اهل البيت فقد ترجمها ترجمة حرفية وروحية بصوته الجبار الذي بداخله ثورة حسينية لا تهدأ . فيا إلهي إفتح لي أبواب رحمتك فابوابك من ذهب وياقوت ... وأنا لا أريد الطعام والقوت ... لاني سأجمع قوتي وزادي كالنملة المطيعة التي تجمع قوتها في الصيف وتتناوله في الشتاء. وإذا جاء الخريف ستهب علي رياح محبتك ومحبتك في قلبي يا الهي أغلقت كل أبواب الخوف ، وأنا أعلم إن عرشك في السماء لذلك سأقدس السماء وأرفع يدي وأدعو هذا الدعاء ( يارب احفظ الملا باسم الكربلائي وجميع خدام الحسين ) لاني قلبي سوف سوف ينشد دوما براية الحسين ويبقى على عهده عهد العقيدة والحق . لذلك وداعا لكل ذرة ألم لأني سأبتسم دوما مهما طال الالم فليطول لأني تلك الفتاة التي تقدس السماء تلك التي فيها عرش الرحمن الذي قال أنا اجيب دعوة الداعي إذا دعاني . فبحق قدسيتك وعضمتك إسمح لي يا ربي أن أشكرك لأنك أرشدتني العام إلى سماع اناشيد الملا باسم الكربلائي فلولا رحمتك يا الهي ماكنت أعلم بوجود رادود إسمه باسم . فبعدما أكرمتني يا الهي بالاستماع إليه تأكدت أنا على الطريق الصحيح ذلك الطريق الذي سار به على نهج الحسين درب الحق والهدى . شكرا لك يا الهي يامن سقيتني من كأس الفناء وألبستني ثوب الفناء وأغرقتني في بحر الفناء وجعلتني غبارا في ممر الأحياء وجعلتني فداءا للارض التي وطئتها أقدام ألأصفياء في سبيلك يارب العزة ، فيا إلهي أسألك ان توقد مصباح باسم الكربلائي في خدمة أمرك .
وفي الختام سأقول الشمس غابت وسوف تشرق من جديد ... أما فؤادي فيهمس لي في الظلام عن عيون الدنيا التي لاتنام ... أهكذا هي الحياة أشبه بحطام من جليد أم هي وميض من ذكريات وأحلام....وتصبح بعد حين حلم في المنام وتدق نواقيس الزمان بيد من حديد ... فكم طال حزني يا الهي إرحم دموعي قلبي يؤلمني وصوت الملا باسم الكربلائي يدمرني ويزلزلني فكم مرة وعدت نفسي أن لا أسمع صوته وأتوقف عن الإستماع لأناشيده ولكني اتفاجئ بعودة ذلك الصدى ، إنه صدى صوته الذي تحتفظ به ذاكرتي ومن ثم أجد نفسي لا أقوى إلا على البكاء والحنين لصوته الشجي . لن أقول سوى إن الملا باسم هو أجمل من أن أتوهم ضياءا من القمر وأجمل من أن أختصر الوجود فيصعب على ألأمر . فقد رهنت عقلي وبعضا من قلبي وكفاني التعلق بذلك الصوت الملائكي . لن أصبح تلك المعذبة واتساءل هل كنت أبحث عن ذلك الصوت أم عن نفسي وفي دمعي حنين لصوت ملائكة الرحمن التي أسمعها في أحلامي ، ولكن رغم كل ماقلته سيبقى ذلك الصوت يعانق السماء وأنا اتساءل إلى أين يمضي قلبي .
فمن هو الملا باسم الكربلائي أعتقد أنا لا أستطيع أن أصفه لأني أعلم إن الكلام لاينصفه لانه قليل بحقه. فإذا قيل عنه إنه حبيب الملايين اذا هو معروف من هو في قلوب محبيه وليس كلامي عنه هو الذي يستطيع أن يخبر العالم من هو ؟ ومن يكون ؟ ولكن شاءت الأقدار وإقتضى الأمر أن أكتب مقالة تتحدث عنه ليس من أجل المديح لانه اولا : غني عن التعريف وثانيا : لست أنا التي سوف أكتب عنه ويلمع إسمه لانه كالنجم الضاوي يضيء في سماء العشق الحسيني الذي أصبح على لسان كل محب لآل البيت ورسوله .
الملا باسم الكربلائي إسم لن يمحو ذكره الزمان لانه نقش بماء الذهب .فلو قلبنا صفحات التاريخ لوجدنا إنه إسطورة لن تكرر في تاريخ البشرية ويكفي فخرا إنه إسمه فاز في القرعة خمس مرات للدفن في حرم الامام حسين سلام الله عليه .
مهما تعددت الأسماء والمسميات ومهما أبحرنا في عالم العشق الحسيني سنجد كربلاء تلهج بإسم إبنها ( باسم الكربلائي ) ذلك الذي أبعدته الضروف قسرا عن أرض الحسين ولكنه حتما سيعود ، وعندما سيعود إلى أحضان كربلاء لن يعود إلا وقد أفنى عمره بخدمة مدينته التي نشأ فيها وتربى على أرضها وشرب من ماءها . رغم بعده عن العراق لكن الجميع لاحظ أن أغلب قصائده وأناشيده التى قدمها تغنت بحب كربلاء التى لها طابع خاص وحنين لا ينتهي .
باسم الكربلائي فخامة الاسم فقط تكفي أدامه الله فخرا للعراق وذخرا ممتدا لسنين وأجيال بعد أجيال ، على المدى البعيد سيبقى إرث تاريخي تتوارثه الناس ولاتنسى ذكراه لانه خالد للابدية

  

اسراء العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/29



كتابة تعليق لموضوع : من هو الملا باسم الكربلائي ؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم.

 
علّق اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم يوجه لكم الشيخ ليث زنكنه الاسدي تحياته واشتياق لكم ولد العم عشيره الزنكي الاسديه في ديالى السعديه ويرحب بكم في اي وقت تحتاجونه وماكو فرق بين الزنكي والزنكنه والف هلا بعمامي اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي بغداد

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوالشيخ عصام الزنكي ابن عمنه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي
صفحة الكاتب :
  شاكر عبد موسى الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net