صفحة الكاتب : حسن الهاشمي

بعد تهديده لمراجع النجف... ما هكذا تورد الإبل يا سليم
حسن الهاشمي

(هدد رئيس البرلمان سليم الجبوري، المراجع الدينية في النجف باللجوء للأمم المتحدة في حال استمرت في تدخلاتها بالعملية الانتخابية والضغط على الناخبين، فيما حمل مراجع الدين واصحاب المنابر كامل المسؤولية في الدمار الذي يعيشه البلاد).
يبدو ان الجبوري قد اختلطت عليه الأوراق ولم يعد يفرق بين المراجع الدينية المخلصة والمراجع الدينية المزيفة، وشتان بين من يدعو الى السلم المجتمعي وتطبيق العدالة بين أفراد المجتمع بغض النظر عن انتمائهم الديني والاثني والمذهبي كالسيد السيستاني، وبين من يدعو الى الارهاب والطائفية المقيتة وارجاع العراق الى سابق عهده حيث القمع والظلم والديكتاتورية البغيضة التي قضت على الأخضر واليابس في بلاد الرافدين كالمدعو رافع الرفاعي، فالذي يدعو الى الديمقراطية والتعايش السلمي بين شرائح المجتمع انما يدعو الى البناء والتطور وتوفير الأمن والرخاء لأبناء شعبه، بخلاف الذي يدعو الى ارجاع الديكتاتورية وهي لا غيرها سبب الدمار الذي واكب البلاد سابقا وما تسببه من فوضى في كافة مجالات الحياة لاحقا.  
(ونقلت وكالات الأنباء عن مصادر مقربة من الجبوري، انه خلال لقاءه بقيادات حزبه الجديد، حمل مراجع الدين واصحاب المنابر كامل المسؤولية في الدمار الذي يعيشه العراق اليوم من خلال التحريض على الطائفية والخطاب المتشدد والتوجيه بممارسة الحق الانتخابي على أساس طائفي مشيرا الى ما حصل خلال انتخابات 2005 و2010 وقوائم 169 و555 حيث اعتبرها السبب الرئيسي وراء التكتلات السياسية المبنية على أساس طائفي وفرض نظام المحاصصة في العراق).
قلنا ان التحريض على الطائفية ديدن علماء السوء والتكفير والدولار، القابعون خلف الحدود تشجعهم على ذلك بعض الدول الاقليمية ذات النزعة الطائفية والديكتاتورية لإفشال تجربة العراق الديمقراطية الجديدة، أما بشأن تشجيع المرجعية الدينية العليا الناخبين لانتخاب القائمة 169 عام 2005م فهو أمر طبيعي لما لاقى اتباع أهل البيت عليهم السلام من ظلم وتعسف طيلة القرون الماضية وآخرها بعيد ثورة العشرين حيث الجهاد وبذل الدماء ومقارعة المحتل البريطاني كان من علماء واتباع اهل البيت بينما أهل السنة والجماعة وبما انهم أقلية ارتموا في احضان المحتل واستولوا على الحكم وما جره من ويلات على الأكثرية الشيعية طيلة أكثر من قرن من الزمان، ولعدم تكرار تلك المأساة فقد شجع السيد السيستاني بانتخاب الشيعة ممثليهم كما شجع علماء وساسة الأكراد والسنة بانتخاب ممثليهم، ولكن السيد السيستاني كان يوصي دائما بالتعايش السلمي بين المكونات وعدم الانجرار الى الحرب الطائفية بالرغم من الاستفزازات والاعتداءات على المكون الشيعي أفرادا ومؤسسات ومقدسات لا سيما في عام 2006 وما بعده مما شهد العراق من موجة ارهابية ضد اتباع اهل البيت، وكان السيد السيستاني باتفاق القريب والبعيد ملجأ العقلاء وصمام أمان لجميع شرائح المجتمع العراقي، والتكتلات السياسية المبنية على أساس طائفي وفرض نظام المحاصصة في العراق جاء من قبل السياسيين الذين كان السيد ينصحهم دائما بترك الاصطفاف الطائفي والعمل على توفير الأمن والخدمات وتهيئة فرص العمل والنهوض التنموي للعراق، ولكن كلامه بالنسبة للسياسيين أجمع وخصوصا الشيعة منهم كان هواء في شبك، فعمدوا على ترسيخ المحاصصة وما نتج عنها من ارهاب وفساد وتخلف ودمار، وهو ما كان السيد السيستاني يحذر منه دائما ولكن لا حياة لمن تنادي، ما جعل السيد يقاطع السياسيين ويوصد بابه أمامهم بعدما يئس من ارشادهم طيلة سنوات عديدة.
(ونقلت المصادر عن رئيس البرلمان ادعاءه بان زملاءه في العملية السياسية وبالخصوص ممثلي محافظات كربلاء والنجف كانوا قد اشتكوا له مرارا وتكرارا من تدخلات ما أسماه "حاشية المرجعية الدينية" في تلك المحافظات والابتزازات التي يتعرضون لها من أجل الحصول على مشاريع وامتيازات والاستيلاء على بعض المباني وكراجات السيارات، حيث تطرق الى المشاريع التي تنفذها العتبة الحسينية والعباسية ومؤسسة الكفيل مؤكدا انها انجزت بعد التنسيق مع الجهات السياسية المسؤولة باتباع سياسة الترغيب والترهيب).
المشاريع التي تنفذها العتبة الحسينية والعباسية ومؤسسة الكفيل لا يشق عليها غبار، فإنها ماثلة للعيان تقدم خدماتها الجليلة للمواطنين والزوار على حد سواء، ويا ليت الذين شكو اليك من البرلمانيين والسياسيين يعملون عشر أعشار ما عملته وقدمته العتبتان المقدستان، ويكفينا مزايدة ونحن نتوخى الأعمال الماثلة للعيان وهي مشخصة في مشاريع العتبات، ومللنا من الشعارات التي يطلقها السياسيون لذر الرماد في العيون وللضحك على الذقون ليس إلا.   
(الجبوري وبحسب المصادر، هدد باللجوء للأمم المتحدة في حال استمر الحال على ما هو عليه في الانتخابات القادمة لوضع حد للدور السلبي لرجال الدين في العراق حسب وصفه، وفصل الدين عن السياسة، مشددا على أن هذا الأمر يشمل جميع المحافظات العراقية بضمنها المحافظات الغربية التي عانت كثيرا من الخطاب الديني المتشدد والطائفي).
الأحرى بالجبوري اللجوء للأمم المتحدة بشأن الفاسدين والإرهابيين وما أكثرهم في عراق ما بعد التغيير، نعم كذلك يشكو من علماء السوء والبلاط الذين يحوطون الدين ما درت معائشهم واذا محصوا في البلاء تراهم في قصورهم في بلد الجوار الطائفي يتنعمون، وواضح ان الجبوري وغيره يعلمون ان حوزة النجف الأشرف وعلى رأسها السيد السيستاني خطابه معتدل لا يهمه شيء سوى رفعة رأس العراق والعراقيين، أما خلط الأوراق بهذه الطريقة واتهام علماء الدين بشكل عام  بالخطاب الديني المتشدد هو لعمري مجاف للحقيقة، وهو يعلم قبل غيره ان فتاوى التكفير تصدر رياحها المسمومة من أربيل وعمان وتركيا مستمدة عقيدتها من الفكر الوهابي التكفيري في السعودية، وخطابي للجبوري وهو يمثل أعلى سلطة تشريعية في البلد، ما هكذا تورد يا سليم الإبل، كن منصفا في تحليلك ونحن نعيش في زمن تكنلوجيا المعلومات التي تكشف الحقائق كما هي دونما تزييف، وإن حبل الكذب قصير سرعانما يفضح أمره من خلال الوقائع على الأرض والأحداث التي تلفنا من كل حدب وصوب.

حسن الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/13



كتابة تعليق لموضوع : بعد تهديده لمراجع النجف... ما هكذا تورد الإبل يا سليم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل
صفحة الكاتب :
  عامر عبد الجبار اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87854192

 • التاريخ : 20/11/2017 - 07:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net