صفحة الكاتب : عباس البخاتي

كواكب على مشارف الأفول...
عباس البخاتي

مقال عن الخطاب المستهلك للنخب السياسية في عراق ما بعد داعش.

كان العراق ابان حكم صدام عبارة عن سجن كبير واجه أبناءه فيه أشد أنواع الظلم والحرمان والكبت والتعذيب، ولست مبالغا اذا قلت حدث في هذا البلد مالا عين رأت ولا أذن سمعت.
هذا وغيره جعل من بصيرة المتابع لاترى سوى صدام كواقع فرض نفسه بالقوة.وتمكن من اسكات اصوات معارضيه بالبطش اللامتناهي .ومع غياب الجانب الاعلامي كنا نتوقع ان عددا قليلا من الأشخاص الذين نذروا انفسهم لمواجهة هذا الطاغي وتم له القضاء عليهم.
بعد التغيير الذي حصل في 3003/4/9 فوجيء الجميع (بالكم)الهائل من الشخصيات والمسميات التي كانت في المنفى نتيحة لمضايقات السلطة الدكتاتورية. 
كان من هؤلاء حاملا هما ومتبنيا لمشروع الإطاحة بالنظام واضعا في حساباته كيفية ادارة امور البلد بعد التغيير.
حرية الإعلام بعد التغييركان لها دورا في تسويق مشاريع هولاء للجمهور بطريقة تقنع المتلقي بمدى التفاني ونكران الذات مسارا لخلاص البلد من كابوس صدام.
الانصاف يجب ان يكون حاضرا في اي عملية تحليلية لمشروع ما وانطلاقا من قوله تعالى (ولا تبخسوا الناس اشياءهم)لابد من الاشارة للدور المميز لعدد غير قليل في الكفاح المسلح وتقويض اركان النظام من الداخل تمهيدا لإسقاطه.
فيما انطلق البعض الآخر في الفضاء الدولي حاملا هموم ومعاناة الشعب للاسرة الدوليه بغية اقناعها بضرورة التدخل والمساعدة في تغييره،حيث كان لأسماء لامعه دورا لا يمكن التغافل عنه.
اماالسواد الأعظم من كيانات واسماء ونخب وافراد كان لها حصة الاسد من إمتيازات منحت لهم في عراق خال من صدام الا ان ادوارهم لا تكاد تذكر ولم يكونوا ممن يشار لهم ببنان في أروقة المعارضة. 
بل كانوا دهاة في طرح أنفسهم للواجهة ونجح اغلبهم في ذلك لصعوبة التمييز بين المعارض الحقيقي من غيره واختلاط الحابل بالنابل.
لا احبذ الوقوف طويلا عند هولاء لفقدان المبدئية في اداءهم وبعدهم عن الثوابت الوطنيه والدينية. 
لذلك لابد من وقفة تحليلية لمآثر الصنف الاول كونهم يمثلون العلامة الفارقة في سياسة العراق الجديد حسب القراءة المنصفة،لما وضعوه من لمسات لها خصوصية معينة بعد التحرير. 
لا بد من تشخيص دقيق لأداء القوى الوطنية والإسلامية لان ما قدموه نابع من دوافع وطنيه واداء للتكيف الشرعي في ما يتعلق بالاسلاميين.
حري بمن استجاب لهذين الدافعين ان يتحلى بقدر كبير من الواقعية، والأخذ بنظر الاعتبار التحولات الفكرية والثقافية لغالبية أبناء الشعب. 
إذ من غير الممكن اقناع شريحة واسعة تشكل 70%من أبناء الشعب بأن شخص معين ضمن التشكيل الفلاني قد حمل السلاح بوجه صدام وآخر قد اقتحم أسوار المجتمع الدولي في زمن لم يكن اغلب المخاطبين قد ولدوا. 
كيف السبيل لذلك وقدعاش اغلبهم في اجواء من الحرية اللامتناهية مصحوبة بتطور هائل في عالم التكنلوجيا وتقدم كبير في تقنية المعلومات والتواصل الإجتماعي لم تكن معهوده سابقاً. 
من حق الانسان ان يفخر بماضيه المشرق، وانا شخصيا اغبط الكثير من هولاء كونهم حصلوا على شرف مواجهة النظام والوقوف بوجهه في وقت كان الكثير يهتف لصدام فاديا اياه بروحه وبدمه،وان كان خبز الشعير والذرة من اصعب ماتنوله الأيدي. 
هذه الصفة الممقوته تجعل من الامة عديمة الارادة فطالما صفقت لعبد الكريم قاسم بعد ان كانت تهتف لحياة الملك ثم صفقت لعبد السلام عارف ثم للبكر انتهاء بصدام وهي لم تحصل على أبسط حقوق العيش الكريم والى الان لا تزال تلك الصفة الذميمه يتسم بها بعض النفعيين 
ما أود الإشارة إليه هنا ان القراءة الواعية لحركة الامة ومحاكاة الجيل الناشئ وملامسة همومه والعمل على تحقيق تطلعاته، تعتبر التفاتة ذكية غفلت عنها اغلب النخب السياسية طيلة عقد من الزمن ، وان كانت هنالك دعوات منفردة لم تجد الاذن الصاغية منها تخفيض سن الترشيح وضرورة فتح آفاق التعلم وإعطاء الشباب فرصة ممارسة الحياة السياسية. 
بناء على ما تقدم تشير معطيات الواقع الذي أشرنا إليه الى تراجع ملموس في أحجام القوى المخضرمة وطنية كانت ام إسلامية،لم يكن افتقارها للنزاهة والكفاءة سببا في ذلك بل لعل البعض ممن يشار اليه كفاءة وإخلاصا وتدينا انما مزاج الناخب لم يعد آبها بتعكز البعض على الارث النضالي والحهادي كون الجيل الحالي لم يكتوي بنار المحنة ولا سنوات الحصار الاقتصادي الظالم بحق الشعب. 
انصافا لابد من توجيه الشكر لتلك الاقمار التي شارفت على الأفول وما عليهم سوى الرضوخ لارادة الطبيعة القاضية بتبادل الادوار،ولهم ان يفخروا بامجادهم كونهم في زمن أجبر فيه الكل ان يكونوا عبيدا لطاغية العراق.....


عباس البخاتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/22



كتابة تعليق لموضوع : كواكب على مشارف الأفول...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان
صفحة الكاتب :
  سيف جواد السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بيت الغناء وحبائل الشياطين وأخلاقنا!  : امل الياسري

 التجارة ... متابعات ميدانية لعملية تسويق الحنطة في كركوك وديالى وسايلو الطوز  : اعلام وزارة التجارة

 داعش: لا للتغير.!  : محمد الحسن

 مساءٌ مُثْقَلٌ بأغْبرةِ الغُربةِ!  : امال عوّاد رضوان

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تحقق مراحل متقدمة في تنفيذ مشروع ابراج التبريد في مصفى الشعيبة بمحافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 قراءة في قانون اللغات العراقي  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

 الحكيم والصدر ودوري الأبطال  : حيدر حسين سويري

 جازبروم الروسية تبيع 44% من جازبروم نفط-فوستوك لمبادلة الإماراتية

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح28  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 جنح الرصافة تقضي بحبس مدير عام الخطوط الجوية العراقية لمدة اربع سنوات  : مجلس القضاء الاعلى

 حصانة السيّاف السعودي واستباحة الدماء العراقية! الأمم المتحدة والمنظمات الدولية تعتبر السيّاف السعودي أكثر حصانة من الدماء العراقية!  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 محاضرات تثقيفية لموهوبي المركز الوطني بالتايكواندو في وزارة الشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 دواعش وجحوش البرزاني ونيران الفتنة  : مهدي المولى

 هل نتجه الى تطبيق الاحكام العرفية؟  : جمعة عبد الله

 البارازني سيتقلد الولاية الثالثة ..وحلم تحقيق دولة الكرد لن يكون بعيد المنال..!!  : حامد شهاب

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109751883

 • التاريخ : 16/07/2018 - 21:36

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net