صفحة الكاتب : حسن الهاشمي

من منا بلغته كزاد الراكب؟!
حسن الهاشمي

 طريقان لا ثالث لهما طريق الرحمن وما يعقبه من نعيم وافر وكرامة وعزة وسؤدد وسلام ورضوان من الله تعالى أكبر وأعظم، وطريق الشيطان الذي يوسوس في قلوب المغرر بهم لكي يركسها في الانحراف والرذيلة والظلم والعدوان والتيه والضلال المبين فتؤدي بهم إلى الخسران المهلك في الدنيا والآخرة. (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ، وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ، وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ، هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ). (يس - الآية - 60- 61- 62- 63).

يأتي النداء الإلهي يوم القيامة، ألم آمركم وأوصيكم يا بني آدم أن لا تطيعوا الشيطان، وحذرتكم إنه عدوكم الواضح الذي لا تخفى عداوته لكم وإنه يريد جركم إلى النار، ودعوتكم بواسطة الرسل الذين أرسلتهم إليكم إلى عبادتي وطاعتي وعمل الصالحات وبينت لكم إن طاعتي وعبادتي هي الطريق المستقيم الوحيد الذي يؤدي إلى السعادة.

فلماذا لم تحذروا الشيطان وانتم ترون إنه قد أضل منكم خلقا كثيرا ووسوس لكم وزين لكم فعل السيئات وترك عبادة الله حتى وقعتم في المعاصي واستحققتم العذاب، ألم تكن لكم عقول تفكر قبل أن تصيروا إلى هذا المصير؟! فها هي جهنم التي كنتم توعدون بها في الدنيا فلا تصدقون، بل كنتم تكذبون بها، ادخلوها الآن واحترقوا بها وقاسوا حرها وعذابها الأليم جزاء كفركم وعصيانكم.

تتجلى عدالة الله تعالى بمكافئة المؤمنين وبعذاب الكافرين، إذ كل إنسان بما كسب رهين، رهين عمله وقوله وحركاته وسكناته في الحياة الدنيا، إن كان مصدر خير ونفع ومحبة ووئام وبناء وتطور وخدمة للبشرية فهو منعم مكرم معزز بالعناية الإلهية، وإن كان مصدر شر وعدوان وظلم وتجبر وتعنت وهدم وخراب فهو معذب مهان قد حاق بالغضب والانتقام الإلهي.

لعمري إن ثنائية التنعيم والتعذيب هي التي تعطي كل صاحب حق حقه دون غمط للحقوق والالتزامات، فالمؤمن الذي كبح جماح نفسه الأمارة بالسوء ووساوس الشيطان وارتدع ونهى نفسه عن الغي والهوى والمفاسد، من غير المعقول أن يساوى بينه وبين من ترك نفسه عرضة لرياح مغريات الشيطان العاتية التي تقذف به في الدنيا إلى ساحة الخذلان وفي الآخرة إلى حفرة النيران غير مأسوف عليه، حيث إن انتخاب طريق الهدى أو الضلال يرجع للإنسان، فهو باختياره يقرر مصيره بانتخاب أحد النجدين إما شاكرا وإما كفورا.

ولا زال رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم يقرع آذاننا ويوصينا باقتفاء طريق الهدى والابتعاد عن طريق الضلالة، وليعلم الإنسان إن حب الدنيا رأس كل خطيئة، إذن علينا أن نجتاز هذه العقبة لنكون من الفائزين المهتدين، وينقل أنه لما احتضر سلمان الفارسي رضوان الله تعالى عليه تحسر عند موته، فقيل له علام تأسفك يا أبا عبد الله؟ قال ليس تأسفي على الدنيا، ولكن رسول الله صلى الله عليه وآله عهد إلينا وقال: (ليكن بلغة أحدكم كزاد الراكب) وأخاف أن نكون جاوزنا أمره، وحولي هذه الأشياء، وأشار إلى ما في بيته وإذا هو: سيف ودست وجفنة!!! والدست هي آلة لصقل السيف، والجفنة هي القصعة أي السفرة التي توضع عليها الطعام. (مستدرك الوسائل للميرزا النوري ج2 ص54).

والسؤال الذي يطرح هنا بقوة ما هو موقف بعض المسؤولين المحسوبين على المشروع الاسلامي الذين يدعون السير على نهج الرسول الاعظم وحولهم السيارات الفارهة والقصور الفخمة والأرصدة المليونية والخدم والحشم والحمايات والفضائيات... الى آخره من زينة الحياة الدنيا التي لو أدركها سلمان الفارسي في زماننا الحاضر لمات غصة وأسفا وكمدا لما يراه من بطر المسؤول وعوز الرعية في زمن بات موتورا من مصاديق الرسالة الحقة إلا ما ندر؟!.

والحال ان عهد الرسول محمد صلى الله عليه وآله موجه للإنسانية جمعاء ليأخذ بيدهم إلى سبيل النجاة وليس موجها لسلمان الفارسي فحسب، ولهذا علينا أن نراقب أنفسنا ونحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب، فلنحتفظ بما هو ضروري لإعانة أنفسنا وأهلينا بما يحفظ كرامتهم ونبدد الباقي في سبيل الله، فالحمل لابد ان يكون خفيفا لئلا نقصم ظهر مركوبنا الذي لابد من امتطائه، وهو قصم لظهورنا في حقيقة الأمر، فهل من مدكر؟!!!.

  

حسن الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/27



كتابة تعليق لموضوع : من منا بلغته كزاد الراكب؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم
صفحة الكاتب :
  سامي جواد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ابن عربي المقدس عند الحيدري (الحلقة الثالثة)  : الشيخ علي عيسى الزواد

 اختتام بطولة كاس وزارة الشباب والرياضة بكرة السلة النسوية  : وزارة الشباب والرياضة

 ممثل المرجعية ( السيد الكشميري ): المظلومية التي لحقت بأبي طالب من قبل المسلمين أكثر مما لحقته من المشركين

 امانة بغداد/ ازالة تجاوزات

 حقيقة عبارة (المجرب لا يُجرب) ..  : جسام محمد السعيدي

  اسقاط الجنسية بين حق المواطنة ومزاج الحاكم.  : مصطفى الهادي

 ثرثرة فوق نهر الغرّاف  : كاظم فنجان الحمامي

 في ذكرى محمد باقر الصدر تشرأب الاعناق لجعفر الصدر  : د . صلاح مهدي الفضلي

 موت الجامعة الدول العربية  : محمد كاظم خضير

 90 دار نشر عراقية وعربية وأجنبية تشارك في المعرض السنوي للكتاب الساند والاثرائي لوزارة التربية  : وزارة التربية العراقية

 التظاهرات بين المطالب وأيادي التخريب .  : رحيم الخالدي

 تْرامْب أَسْقَطَ حَقَّ وَاشِنْطُنْ فِي قِيَادَةِ التَّحَالُفِ الدَّوْلِي  : نزار حيدر

 التنافس على الخدمة لا على السلطة  : احمد عبد الرحمن

 كردستان العراق تودع إيرادات مبيعات النفط في بنك تركي

  العمل تؤوي رجلاً مسناً في احدى دور الايواء التابعة لمحافظة بغداد  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net