صفحة الكاتب : علاء كرم الله

الموت بحبة دواء؟!
علاء كرم الله

 لازال نقيب الصيادلة الدكتور( مرتضى مطر شجر الشريفي) حديث الشارع العراقي ووسائل الأعلام والفضائيات حيث أصبحت قضيته قضية رأي عام، بعد أن وجهت أليه أكثر من (11) تهمة معززة بالأدلة والأثباتات والتقارير والشهود، أخطرها أستيراده لأدوية فاسدة ومنتهية الصلاحية!،أضافة الى ثرائه الفاحش وغير المشروع!. وعلى الرغم من كل هذه الأتهامات الخطيرة التي تتعلق بأرواح الناس، ألا أن القضاء العراقي أفرج عنه بكفالة قدرها (25) مليون دينار!، والموضوع لازال بيد القضاء العراقي، والذي ومع الأسف أصبح مثير للجدل بسبب من أحكامه التي يصدرها والتي يرى الشارع العراقي بأنها لا تتناسب مع حجم الجرم المرتكب وخاصة في ملفات قضايا الفساد!!.وقد ذكرت النائبة (عالية نصيف) في لقاء جمعها مع نقيب الصيادلة مرتضى الشريفي في برنامج (القرار لكم) من على فضائية دجلة، بأن القاضي أخبرها بأن (الشريفي)، أستطاع رشوة ضباط التحقيق لتغيير أفاداتهم!. وفي هذا الصدد نشرت بعض الصحف خبرا بأن (الشريفي) دفع (400) مليون دينار و(150) ألف دولار الى المحامي الذي وكله للدفاع عنه، من أجل ترتيب موضوع أخراجه بكفالة من التوقيف، وقد تم له ذلك!؟. القضاء العراقي لحد الآن لم يدن (الشريفي)، والمعروف في لغة القضاء بأن المتهم بريء حتى تثبت أدانته.وعليه فأن (الشريفي) الآن بنظر القضاء متهم وليس مدان وهو مطلق السراح الآن بكفالة كما ذكرنا آنفا، ولكنه ممنوع من السفر. وعلى الرغم من عدم أدانته من قبل القضاء العراقي لحد الآن ألا أن الشارع العراقي يراه متهما بل متلبسا بكل التهم المسندة أليه!!. وكانت الفضائيات قد نقلت أجتماع للهيئة العامة لنقابة الصيادلة   بحضور أكثر من 750 صيدلي تم الأعلان فيه عن أقالة نقيب الصيادلة (مرتضى الشريفي) من منصبه،وقد تفاجأ الحضور بمجيء (الشريفي) الى الأجتماع ! في محاولة منه لتقويض الأجتماع وأعتبار الأجتماع والقرار الذي تم أتخاذه بأقالته باطلا!، مما حدى بالحاضرين الى الصياح والصفير وتوجيه كلمات الأستهجان له والمطالبة بأخراجه!، وتم أخراجه فعلا ولم تنجح محاولته في تقويض الأجتماع حيث تمت أقالته بالأجماع وسط تصفيق الحاضرين. ولأن العالم أصبح قرية صغيرة بفعل التقدم التكنلوجي فلم يعد أي شيء خافيا بالعراق فكل شيء مكشوف!، حيث يعد العراق من أكثر بلدان العالم الذي نشر غسيل حياته السياسية والأجتماعية والأقتصادية وخاصة قصص الفساد التي نخرت بنيان المجتمع العراقي، وباقي تفاصيل ودقائق حياة الناس أمام العالم أجمع!. فالشارع العراقي يتحدث عن (مصائب) كبيرة وممارسات مشينة ومعيبة أقترفها وقام بها (الشريفي) المتهم بقضايا الفساد والمقال من منصبه، بحق زملاء المهنة من الصيادلة وأصحاب المذاخر، من غلق هذه الصيدلية وذلك المذخر بلا أي وجه حق وبقرارات فردية لا تمت الى المهنية بأية صلة وبدون أسباب موجبة ولأسباب شخصية نفعية لكونها تتضارب مع مصالحه الشخصية! منها أجبار هذه الصيدلية بضرورة التعامل مع هذا المذخرلانه تابع له وأحد أملاكه؟!، وأغلاق هذا المذخر الطبي لأنه يسبب منافسة لمذاخره الخاصة، ولأن هذا المذخريتعامل مع شركات الأدوية الرصينة؟!. حيث المعروف عنه جبروته وتسلطه وتفرده بالمنصب دون أستشارة أعضاء هيئة النقابة في كل قرار يتخذه. ولا أعتقد أن كل ما قيل عن النقيب المتهم والمقال من منصبه، فيها كذب وتلفيق وتأويل بقدرما تمتلك تلك الأقوال من حقائق وأدلة دامغة!.وقد هددت النائبة (عالية نصيف) وعبر وسائل الأعلام والفضائيات من تسويف قضية نقيب الصيادلة لكونها أصبحت قضية رأي عام!. أقول نعم أن الموت حق (وكل نفس ذائقة الموت)، ألا أن العراقيين تميزوا عن بقية البشر حتى في موتهم! لأنهم جربوا كل أنواع الموت وأرواحهم زهقت بشتى الأساليب والطرق ولازالت ومنذ ثمانينات القرن الماضي (الحرب العراقية الأيرانية،1980- 1988) ولحد الآن وهم، يتذوقون كل صنوف وأنواع الموت والعذاب والقهر والأحزان. ويبدو أن حصاد الموت لم يشبع بعد من أرواح العراقيين منذ 38 عاما ولحد الان!. فأن يقتل العراقيين ويفجرون ويعذبون ويحرقون من قبل مجرمي داعش أو أية تنظيمات أرهابية أو من أعداء العراق، فتلك مسألة طبيعية! لأن هؤلاء المجرمين والقتلة هم ليسوا أعداء العراق حسب بل هم أعداء الأنسانية جمعاء، وبالتالي هم أعداء الله، لأن الأنسان هو بنيان الله ملعون من قتله ودمره كما جاء في الحديث القدسي الشريف. ولكن أن تموت بجرعة أو بحبة دواء فتلك الجريمة والكارثة الكبرى، والأكثر ألما ورعبا أن هذه الجرعة تأتي من أيادي يفترض أن تكون أيادي رحيمة وملائكية!! بأعتبار ان مهنة الطب والصيدلة تتجلى فيها الأنسانية، وكل القيم السماوية التي اوصى بها الله عز وعلا بأبهى وأحلى صورها! وأن من يعملون بها يطلقون عليهم تسمية ملائكة الرحمة.أقول أية كارثة هذه وكم هو حجم الألم، عندما تكون جرعة وحبة الدواء هي السم القاتل لم يتناولها!، بدل أن تكون شفاء لمرضه وألمه، والأكثر ألما أن من يقدمها له ويسبب في موته هو أحد ملائكة الرحمة وأبن وطنه فأي عدو مرعب مخيف هذا!!.(عدوان من الخارج ولا عدو من الداخل). الشيء الملفت للأنتباه أن نقيب الصيادلة المتهم والمقال الدكتور(مرتضى مطر شجر الشريفي) كان الأول على دورته في الكلية والمعروف عنه الذكاء وكان أستاذا في كلية الصيدلة!؟، ولكن أنطبق عليه قول الأمام علي (ع) ( لا خير في علم الى المضرة أقرب)!. ترى ماذا سيقول قضائنا في واحدة من أهم واخطر القضايا التي تتعلق بحياة الأنسان والتي أصبحت قضية رأي عام. ننتظر ونرى. 
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/04



كتابة تعليق لموضوع : الموت بحبة دواء؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عامر ناصر ، في 2019/08/14 .

للعلم
1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها
2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟
بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية
3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟
أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟
وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟
حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب
4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

• (2) - كتب : ناصر الدين ، في 2018/05/01 .

القضاء العراقي مثل كل مؤسسات العراق ومجتمعه منخور بالفساد لذلك لن تقوم قائمة لكم تباً لكم يا أتباع الطاغوت




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معتز علي
صفحة الكاتب :
  معتز علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 باحث ألماني: قضية الإمام الحسين تراجيدية ومأساوية جدا

 دير بالك على أخوتك !!!  : هادي جلو مرعي

 توزيع دفعة جديدة من التجهيزات الرياضية للفرق الشعبية في الموصل  : وزارة الشباب والرياضة

 الوصي في الشعر العربي القديم  : ماجد عبد الحميد الكعبي

  يوم عاشوراء.. ليس كالأيام!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 وزارة العمل : تعقد ندوة حول مؤشرات صف التوحد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 150 طفلا في حفل ختان لمديرية شباب نينوى  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 معارض أردني للملك عبد الله: “إذا كان رب البيت للدف ضاربا فشيمة أهل البيت كلهم الرقص”

 مبلغو العتبة العلوية المقدسة : بحمد الله ساعات ويتم اقتحام القائم والوضع الميداني يبشر بنصر قريب

 اين الاحزاب الاسلامية من الحكومة المحمدية  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 وزير النفط يستقبل وفد ائتلاف شركتي CPECC و EPG ويبحث تطوير قطاع النفط والغاز  : وزارة النفط

 اولمبيات مال عمك ميهمك  : لؤي محفوظ

 الامن النيابية تدعو الى جلسة نيابية طارئة لمناقشة الاعتداءات الاميركية على الحشد الشعبي

 النجف الاشرف بين نادر شاه والعثمانيين قادة السلالة العثمانية  : محمد الكوفي

 العمل تعتزم شمول النساء المستحقات في دار المسنين بالحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net