صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي

حدائق النفايات .. حدائق الضياع !!
عبد الرضا الساعدي

لا أعرف لماذا أصبحت الصورة بهذا الشكل القبيح في معظم مدننا ، وتحديدا في العاصمة بغداد ؟! ..

مثل هذه الأسئلة عن ظاهرة النفايات اليومية المرعبة ، تمضي وتتلاشى أحيانا بسب زحمة الأحداث التي نعتبرها جسيمة وخطيرة ، ومن ثم تعود مرة أخرى .. وهكذا ، متناسين أنها لاتقل جسامة وخطورة عن غيرها من الأحداث التي نعيشها كل يوم في هذا البلد منذ 2003 .. خطر لي هذا السؤال مرة أخرى ، خلال تجوالي صباحا ، في احدى أهم المناطق والأحياء المهمة المهملة في العاصمة الحبيبة بغداد ، الحي الذي يخبرنا التاريخ الحديث عنها أنها كانت منطقة بساتين وزراعة ، كون السكان الذين هاجروا إليها مزارعين من قرية (البتة ) في الحلة قد مارسوا الزراعة فيها ، ومن هنا جاءت التسمية الأصلية للمنطقة _ كما تروي بعض المصادر المختلفة في معلوماتها بخصوص ذلك _.

المهم في الأمر أن المنطقة أصبحت فيما بعد من أكثر مناطق العاصمة حيوية ، بل أصبحت قلبها النابض ليلا ونهارا ، ومازالت حتى اللحظة ، المنطقة التي كان أغلب سكانها من المسيحيين والفقراء والمسلمين واليهود ، كانت تمثل نموذجا مثاليا للتنوع وللتعايش الإجتماعي العراقي الجميل خلال عقود ماضية من الزمن القريب.

(البتاويين) أو البتاوين .. هذه المنطقة التي تعج بالفنادق والمطاعم والصيدليات وعيادات الأطباء والمحال التجارية المختلفة ، تمثل اليوم كارثة من كوارث البيئة في العاصمة ، كارثة إنسانية وصحية بمعنى الكلمة ، ومن يدخلها يشعر بشكل مباشر أنها بعيدة عن أنظار واهتمام المسؤولين في البلد ، وفي مقدمتها أمانة العاصمة ، يستيقظ السكان و المسافرون صباحا ويطلّون من خلال نوافذ شققهم وفنادقهم كل يوم فتصدمهم المناظر القبيحة والرائحة القذرة والألوان الكريهة بسبب تكدس النفايات المروعة ، في وسطها وأطرافها وعن يمينها وشمالها ومن فوقها وتحتها ، وكأنها منطقة مكب للنفايات في هذا العالم ، وكأنها خارج العاصمة وليست ضمن مديات خدماتها ورعايتها ، بل تشعرك باليأس أيضا ، وتتساءل أين أثر الخضرة والحدائق والأشجار والبساتين، بل أين (شارع المشجر) الذي كان يفوح بالجمال والنكهة والذوق .. نعم المنطقة تجارية وصناعية وسياحية مزدحمة بكل شي ، وأول الأشياء النفايات التي أصبحت هي الحدائق !! ، يتنفس الناس عطر (الحدائق ) هذه من الصباح وحتى صباح اليوم التالي ، بل تجد أن النفايات هناك أصبحت مصدر عيش ورزق وتجارة أساسية لبعض الناس ، هم من يتكفلون بالبحث فيها ورفع النافع منها بما يشبه (المقاولات) التي يحتكرها بعضهم ، وعلى مايبدو بعلم أمانة العاصمة التي تغافلت تماما واستسلمت لهذا الواقع المنكوب ، ولا أظن أن أي أمين للعاصمة ،منذ 2003 وحتى اللحظة ، قد تفقد المنطقة ورأى بأم عينيه جمالية حدائقها المروعة ، رغم أنهم يتفقدون المناطق االقريبة منها جدا، كمنطقة أبي نؤاس ، ويهتمون بزراعة الورد والأشجار ويقيمون الفعاليات الدعائية والاعلامية فيها ، من دون الالتفات ألى الخلف قليلا ، الى الكارثة البيئية في البتاوين.

المنطقة مظلومة ومنكوبة لأنها منطقة فقراء وامتلأت بالمتسولين والمتعبين والمرضى ، وليس هناك أي مسؤول في الدولة يقيم فيها ، مشهد الأطفال والنساء والشيوخ هناك يكسر الحجر قبل القلوب ، أما عن صورها المأساوية الأخرى المعتادة والمعروفة عنها ، ومايترتب عنها من مشاكل وسلوكيات يومية وأخلاقية تتعلق بالجريمة والشذوذ وتعاطي المخدرات والدعارة والقمار وغيرها ، فهي عبارة عن تداعيات ونتائج سياسات متتابعة مغلوطة ، وإهمال فظيع ومتعمد لهذه القطاعات المحرومة والمظلومة من الشعب ، فما الذي نتوقعه من طفل ينشأ وسط الأزبال والنفايات ولا يتمتع بأية أرجوحة مرح ولعب وتحليق ، أرجوحة وشجرة ووردة تشعره أن هواء الوطن فسيح وحضنه دافئ وعشبه الأخضر وافر ،بدلا من أن يبحث في النفايات عن أثر لكسرة خبز مفقودة ، بينما يترك الكتاب والروضة والنظافة في أزقة التيه والنسيان ، قبل أن تلتهمه دروب شاذة أخرى في طريقه للضياع

  

عبد الرضا الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/23



كتابة تعليق لموضوع : حدائق النفايات .. حدائق الضياع !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خالد عليوي العرداوي
صفحة الكاتب :
  د . خالد عليوي العرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النهاية الحتمية للفساد بعد هزيمة داعش  : محمود الربيعي

 الإرهاب والسونار والطوابير ..وماذا بعد..؟  : عماد الجليحاوي

 العراق وأن طال الغياب   : محمد كاظم خضير

 حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً  : صباح الرسام

 تقشف الفقراء واثراء واسراف السياسيين  : عدنان جاسم التميمي

 شقوق ذاكرتي  : رحيمة بلقاس

 تحديات الحكومة الجديدة  : جواد العطار

 أسئلة ..لا نستطيع إجابتها!  : زيد شحاثة

 ثورة واسط شرارة للقضاء على الفساد  : عزيز الحافظ

 تاملات في القران الكريم ح193 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الحشد الشعبي يستأنف عملياته في الصفحة الثانية لتطهير جزيرتي الانبار والثرثار

  العقدة والحل  : احمد عبد الرحمن

 الخلل في الداخل قبل الخارج  : علي علي

 السجود على الأرض !  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 وزير الداخلية يلتقي عائلة الشهيد البطل الرائد وعد محسن حسين  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net