صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي

وراء الأَكَمَة ما وراءها !
عبد الرضا الساعدي

رغم أن السياسة الغربية معروفة بشأن بعض القضايا والأمور الراهنة ، وخصوصا سياسة أمريكا تجاه قضايا الشرق الأوسط وتحالفاتها البراغماتية والإستراتيجية ، مع دعمها وانحيازها الدائم والواضح لإسرائيل ، إلا أن موقف بعض دول الاتحاد الأوربي ،كفرنسا مثلا ، إزاء بعض الملفات المهمة ،كالملف النووي الإيراني،يدعو للتوقف والتساؤل : ما الذي يجري الآن وإلى أين ؟..

تصاعد لهجة واشنطن اليوم ،ومنذ مجيء ترامب إلى البيت الأبيض ، لم يغادر موضوع إعادة النظر والاتفاقات بشأن هذا الملف المهم ، فمعظم تصريحات وخطابات ترامب تهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، بل وشهدنا خلال هذه الأيام زيارتين للبيت الأبيض ، واحدة للرئيس الفرنسي ماكرون والأخرى للمستشارة الألمانية ميركل ، وكلاهما جاءا برأي معين وعادا برأي آخر ،مغاير ، متساوق ومتناغم مع دعوات ورغبات ترامب الفردية والمتهورة بشأن هذا الملف الحساس والخطير.

كل هذه التحركات والسيناريوهات الغربية ، دافعها واحد ، هو دعم الكيان الصهيوني الخائف من تعاظم قوة إيران الحالية والمستقبلية ، لاسيما بعد هزيمة داعش في العراق وسوريا كذلك ، ودور إيران الكبير والمهم في اندحاره ، داعش الذي يمثل الوجه الآخر للإرهاب الصهيوني الوهابي الغربي ، المتحالف ضد كل قوى المقاومة والصمود المتمثلة بالحشد الشعبي وحزب الله وسائر القوى والجيوش العقائدية والوطنية التي تواجه إسرائيل وحلفاءها وعملاءها في المنطقة ومن خلفهم راعية الإرهاب الأولى في العالم الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن يراقب موقف الاتحاد الأوربي اليوم ، يسمع رأياً مموهاً في الإعلام ، ويرى تحركات وخطوات مغايرة ربما _وراء الأكمة_ ، ففرنسا وألمانيا عضوان مهمان في الإتحاد الأوربي ، وتحركاتهما في هذا المضمار المشبوه ينبئ عن خطوات لاحقة وإجراءات قادمة ،ربما قد تم الإعداد والتخطيط لها مع أمريكا ، دعما لإسرائيل ، وهناك على الخط أيضا سيكون الجانب البريطاني المتحالف مع ترامب في ضربته الأخيرة لسوريا الشقيقة، فالتحالف الأمريكي البريطاني الفرنسي ، بلا شك ، سيكون حاضرا في هذا الملف السياسي الخطير ، ولكن إلى أي مدى سيساهم في ضرب (اتفاق لوزان) النووي الذي وصفته واشنطن ،حينها ، بالتاريخي.!?

تغير الموقف الأمريكي من الاتفاق وسعيه لإفشال هذا الاتفاق قد يلحقه تغيرا أوربيا تابعاً له ، هو موقف مدفوع الثمن من قبل بعض دول الخليج ،وأبرزها السعودية، المرعوبة من إيران وقدراتها العسكرية والتكنولوجية ، ويخفي سيناريو محدد ويعلن آخر ، ولكنه سيعقّد من سير الأمور وتصعيدها خلال الفترة المقبلة _ كما يقرأها محللون وخبراء ومتابعون_ متزامنا مع صلابة الموقف الإيراني الواثق من سياسته والتزامه بشأن الاتفاق وترفض أي تعديل مفترض تفرضه أمريكا على حلفائها .

في هذا الشأن ، يرى الشارع الإعلامي الأمريكي أن انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني سيتسبب بضرر كبير لشركات أمريكية وأوروبية ، حيث تمتلك إيران رابع أكبر احتياطي من النفط الخام في العالم؛ فضلًا عن نحو خُمس احتياطيات الغاز الطبيعي ، كذلك فإن مصداقية هذه الدول المشاركة في الاتفاق ستسقط في الحضيض ، إن حصل أي خرق أو تعديل وتغير في الموقف مستقبلا ،

بينما تعتبر روسيا ‘‘أن كل محاولة تهدف إلى تعديل النص لمصلحة طرف ما (...) ستترك بالتأكيد عواقب سلبية جدا على الاستقرار والأمن الإقليميين‘‘ وهو ذاته الموقف الصيني الذي يعارض أي "تخريب" للاتفاق النووي.

عموما ، كل ما يجري اليوم هو بمثابة حرب مستمرة في الشرق الأوسط الذي ينبغي له أن لا يستقر، وفق العقلية الأمريكية التي تحدث في كل يوم صراعا وأزمة وحرائق في هذا العالم ، منذ نشوئها على الأرض وحتى اللحظة ، وهي ذاتها العقلية الصهيونية التي زرعت ميكروب إسرائيل وعملائها ، في المنطقة،

وما يجري وراء الأكمة اليوم يأتي في ذات السياق الذي تخطط له دول الاستعمار الغربي القديم الجديد ، لكن سيخيب سعيهم هذه المرة لأن شعوب المنطقة المؤمنة بقضيتها والتي قدمت قرابين من الدماء في سبيل تحررها وتخلصها من زمن التبعية والعبودية والاستعمار والإرهاب ، ستكون لهم بالمرصاد وهي متيقظة ومتأهبة للمواجهة في كل الاحتمالات .

abdalrda_rashed@yahoo.com

  

عبد الرضا الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/30



كتابة تعليق لموضوع : وراء الأَكَمَة ما وراءها !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دمك (أميمة) فضح صبغ شواربهم  : بشرى الهلالي

 أمريكا والتحالف الدولي واختفاء سوريا من الوجود  : عامر هادي العيساوي

 بوتن اوباما وا الحلم العربي  : جواد البغدادي

 هل تسقط البصرة بيد داعش كما سقطت نينوى  : مهدي المولى

 آيةُ الله علي السيستاني، ناطقٌ باسمِ وطنيَّةٍ شيعيَّةٍ عراقيَّةٍ؟  : روبين بومون

 قوّاتُ العتبات المقدّسة تحرّر ثلاث قرى وتتقدّم (18كم) جنوب تلّعفر وفرقةُ العبّاس(عليه السلام) تدكّ معاقل الدواعش بضرباتٍ موجعة..

 معاذ الكساسبه ضحية العقل العربي أم إستراتيجية الحرب الدائمة؟.  : باقر العراقي

 في ذكرى رحيل منار الإسلام.  : عدنان المياحي

 رسالة سماحة السيد السيستاني ( دام ظله ) للشعب العراقي حول الفتنة الطائفية

 خيارات حروب الفتن الطائفية  : مهدي الصافي

 قيادة عمليات الفرات الأوسط تتهيأ لزيارة النصف من شعبان  : وزارة الدفاع العراقية

 للغبار الآتي ...  : د . عبد الجبار هاني

 دعم الجيش في معركتة ضد الارهاب ومثيري الفتنة  : رفعت نافع الكناني

 الحرس الثوري الإيراني: مستعدون لأي مواجهة ولا يرهبنا وجود حاملات الطائرات الأمريكية في الخليج

 المرجع الفياض یحذر من عواقب إهمال الفساد ویدعو المبلغين لشحذ همم الناس للمطالبة بحقوقهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net