صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

رواية ( فسحة للجنون ) جنون الارهاب وعسكرة المجتمع
جمعة عبد الله

هذه الرواية هي اخر اعمال الروائي ( سعد رحيم محمد ) الذي رحل عنا قبل ايام . الى رحمة الله الواسعة . ان رحيله المفاجئ , يعتبر خسارة كبيرة للادب الروائي العراقي والعربي .

ان منصات هذه الرواية ( فسحة للجنون ) تتناول طرق الجنون السريالي الغرائبي , الذي عصف بالواقع العراقي , وقاده الى تدمير الواقع والانسان , بفعل السلوك المجنون لسلطة النظام الفاشي . الذي فقد البصر والبصيرة , وعمل على تدمير المجتمع العراقي , وتحويله هش ومحطم بالخراب , الذي يدمر الحياة والجمال والحب , ويطفئ كل اشراقة حياتية في الافق , بأن يكون الواقع والانسان , مصابان بلوثة الجنون بأصنافه المتعددة بالغرائبية الفنتازية . منها جنون عسكرة الحياة . جنون زرع المخبر السري في كل مكان , في التجسس والتنصت والرصد والمراقبة , مما دلف الواقع الى اللامعقول الغرائبي , افراد العائلة تتجسس وتتنصت على بعضها البعض , الصديق يتنصت ويتجسس على صديقه وزميله . حتى الزوجة تتنصت وتتجسس على زوجها وحتى في الفراش , وكذلك الوزير على زميله الوزير , حتى اصبحت مقولة ( للحيطان آذان ) حالة حقيقية وواقعية , مرعبة ومفزعة تقلق حياة الانسان , حتى يخاف من احلامه , خوفاً من تسجيل فحوى حلمه , حتى صار يكتم الحلم , حتى من اقرب الناس اليه , خوفاً من الوشاية , ويكون ضحية اساليب البطش الارهابي والوحشي , في سبيل تدعيم سلطة قائد الضرورة الاوحد . ان خطبوط ويد النظام الفاشي , ممدودة ومزروعة في كل زاوية , لذلك تحولت الحياة عبارة عن اصناف من الجنون . الجنون في استخدام وسائل الارهاب التدميري , في بشاعته الوحشية . في العنف والارهاب . الجنون في الهروب من الواقع المدمر . الجنون في التمرد في الهروب من الواقع . الجنون في الحب والعشق . الجنون في معاداة الرأي السياسي الحر . ( انت مثقف . إذاً انت سياسي )وكل الويل اذا كنت غير منتمي الى حزب السلطة , فتعتبر متهم ومجرم وخائن للوطن والثورة والحزب القائد , فذلك ليس لك حق الحياة والعيش بسلام فيها . هذا الواقع السريالي , في زمن النظام الفاشي . ان تصبح الحياة تأكل ابناءها , اما في الموت في سراديب النظام المرعبة , او في اتون الحرب ومحرقته المشتعلة . مما جعلوا الحياة عبارة , عن انكسارات انهزامية في الخذلان والاحباط , في الانسحاق والتهميش المروع , في واقع رهيب لايرحم . بل واقع ارهابي ومتوحش متعطش للدماء والموت , واقع شرس بالرعب والخوف . هذه هي مجريات المتن الروائي , في كشف حجم الصراع السياسي والاجتماعي , التي تجسدت في ابداع متألق , في المنظور الروائي وفضاءه المترجم في المتن الروائي . لذا نتلمس بوضوح , بأن الاديب الروائي , تقمص مهنة احترافية في صنع وخلق الحكايات , من عمق الواقع وظواهره البارزة , واعادة صياغتها في اسلوب روائي , يملك تقنيات فنية في لغة السرد , السلس والسهل والمرن , بالتشويق المتلهف , في اسلوب دراماتيكي , في تتبع الاحداث بفعلها الدرامي , الذي تجسد في تراجيدية مأساوية , ولكنه لا يخلو من السخرية والانتقاد وحتى الضحك المبكي , لواقع حياتي مرير .

والمتن الروائي يواكب التحولات الدرامية في حياة الشخصية المحورية للرواية , الذي تدور عليه النوائب الزمن ( عامر ) . التي عصفت به تيارات غرائبية قلبت حياته الى الجنون والتمرد . ومزقت حياته ارباً اربا . هذا ( عامر ) الانسان الحالم الرومانسي , الذي يحلق بجناحي العشق والحلم , في اشراقاتهما العريضة , وهو الفنان والرسام والشاعر , والعاشق باحلامه الغرائبية في اشراقاتها المنورة . يجد نفسه في تراجيدية مأساوية , اوقعته صريعاً بالجراح التي لا تشفى ولاتصلح لتعافي , فقد انتزعت منه الحياة وانسانيته بالانتزاع الظالم , وجعلته حطب محطم , في الاستلاب والانتهاك والمسخ , في احداث دراماتيكية غرائبية لا يصدقها العقل . بسبب وشاية سخيفة , عولت عليها الاحهزة الامنية في الانتقام , وتدمير حياته كلياً . في ممارسة التعذيب باقسى اساليبها المرعبة والوحشية . حين وقع في قبضة الامن ( ماكنة التدمير للنظام ) . اثر وشاية وهو في حالة السكر , في جلسة صداقية في القسم الداخلي , وهو طالب في السنة الاخيرة وفي الايام الاخيرة الامتحانات , ليأخذ شهادة من كلية فنون الجملية . حيث عبر عن رأيه وهو يسمع اغاني ( أم كلثوم ) مع مجموعة من اصدقاءه الطلاب . ان يسمع صوته في آلة التسجيل ( المسجل ) في غرفة المحقق . الذي ادار شريط المسجل , ليعرف الجرم الذي وقع فيه . حيث سمع صوته يقول ( الفن الذي سيغير العالم , عن التخلف الذي نحن فيه , عن الحرية التي هي مسعى لكل البشر )ص106 . اعتبر هذا الرأي معادي للثورة والحزب والقائد , ويقع في حقل الخيانة للوطن . وتنهال عليه الضربات والصدمات الكهربائية , ويعامل بوحشية , بما فيها الاغتصاب الجنسي , ويتهم بالانتماء الى الحزب الشيوعي . يحاول ان يدافع عن نفسه , لكن الصاعقة الارهابية وقعت على رأسه , في حفلات التعذيب الوحشي والمرعب , ونزعوا سرواله ولباسه الداخلي , وهو في حالة رعب , فقال احد الجلادين .

( سيدي عضوي انتصب )

( يرد عليه المحقق ( نكه )

( نكه يا خلف )

( ارجوك سيدي , سأعترف بما تريد ) ص124

( ليس في صالحك العودة الى ....... أمك , سأدخلك فيه .... ما تبقى منك لن يتحمل ما سأفعله بك )

( أقتلني )

( هذا ما سأتجنبه لشهر كامل ... سأجري عليك تجارب , لاتعرفها حتى جمهورية المانيا الديموقراطية التي علمتني , قبل ان ادعك تلفظ اخر نفس . . سأطعمك لكلاب اجوعها أسبوعاً كاملاً )

( قل لي ماذا تريد , سأنفذه لك ؟ , هات اوراقاً ودون عليها كل جرائم الكون , من قابيل وهابيل وحتى يوم القيامة , لاوقع عليها , وانا الممنون ) ص149

هذه التوسلات والمحاولاته اليائسة في تجنب جحيم التعذيب المرعب الذي لا يطاق , بائت بالفشل , فنزعوا ثيابه واجلسوه على ( بطل سفن أب ) . ولم يكتفوا الى هذا الحد الهمجي , وانما حقنه بمصل الجنون , حتى يفقد العقل والذاكرة , وبعد سنة وثلاثة شهور , حين تيقنوا بأنه اصبح مجنوناً , ارسلوه الى مستشفى المجانين لفترة عدة شهور واطلقوا سراحه فيما بعد , هذه هي التراجيدية المأساوية , التي اصابت في منحرها وفي الصميم , هذا العاشق الرومانسي المجنح بشغاف الاحلام . حيث ارتبط ( عامر ) بعلاقة حب عشقية ملتهبة بالجنون الرومانسي زميلته ( نهلة ) الطالبة في كلية الادب قسم الاعلام . الذي راح يرسم لها الحلم الرومانسي الجميل في العشق المجنون , في مستقبل الاحلام الزاهية ( وما الضير ان اكون مجنوناً , اذا كان معنى الجنون هو ان نحاول صياغة العالم في ضوء احلامنا ) ص87 . فترد عليه حبيبته العاشقة ( نهلة ) ( اخاف عليك من احلامك ) ص94 . وفي بعض نصوصه الشعرية المدونة في دفتره ( أنتِ يانعة . أنتِ عشب , وانتِ بيت . انتِ دفء .. وانا تائه ) ص276 . هذا الواقع القاسي الذي ولج فيه . جعله يهرب من الواقع ويتمرد عليه , حيث بعد اطلاق سراحه من مستشفى المجانين , هرب الى البلدة الحدودية ( س ) . ليمارس طقوسه الجنونية المتمردة على الواقع , ليجدها فسحة لاراحة همومه وهواجسه العاصفة من التفكير المضني بالاهوال . ولكن من ناحية اخرى ايضاً يصاب النظام في حالة الجنون , من اجل تدعيم جنون قائد الضرورة , في شن الحرب ضد ايران , وان يعسكر الحياة الاجتماعية , لتكون محرقة لوقود الحرب المشتعلة . مما وقعت بلدة ( س ) الحدودية , تحت رحمة قصف الصواريخ . التي تتساقط على البيوت , مما حدى باهالي البلدة , الى الرحيل والهجرة الجماعية , بترك بيوتهم ومحلاتهم , إلا ( عامر ) الذي بدل اسمه الى ( حكمت ) واهالي البلدة يطلقون عليه أسم ( حكو ) فضل البقاء في اصرار عنيد . وظلت البلدة مهجور , سواء من ( عامر ) والكلاب والحمير والقطط , لانه يعتبر عملية التهجير الجماعية عملية انهزامية ( روحي بلاد . بلادي شمس , الشمس تمشي في الحرب , الشمس تعطس , ابحث عن بلادي . الحرب دخان ) ص275 . , هكذا وقع العراق في اتون عسكرة الحياة من اجل القائد الضرورة , ان يحول العراق الى سريالية للموت المجاني , في زمن الرعب الفاشي .

تحاول ( نهلة ) البحث عن حبيبها وعشيقها ( عامر ) ما عصف به الدهر والزمان , هل هو ميتاً ام حياً , وتعرف من صديقه الدكتور ( راسم ) , بأنه ( اطلقوا سراحه قبل الحرب بسنتين تقريبا )

( مستحيل .... إذاً لماذا لم يتصل بي ؟ )

( لانه بصراحة مؤلمة , خرج فاقد 90% من الذاكرة , وثلاثة ارباع عقله ) ص240

وتسافر الى بلدة ( س ) الحدودية التي يتواجد فيها ( عامر ) , بحجة اجراء تحقيق صحفي . وتصاب في الصدمة العنيفة , حين يمتثل بواقعه الغرائبي امامها , بالحالة المزرية والغريبة , بأنه ماتراه امامها , خارج المنطق والعقل , بالخراب الذي اصابه ( يا الله . ماذا فعلوا بك ؟ السفلة ) ص259 . ولم تفلح محاولاتها , باقناعه بالرجوع معها , واصلاح التلف والخراب . وتعود في خيبة حزينة , فقد رفض عرضها , واخر عبارة سمعتها منه ( ارجعي للبيت .... ارجعي ) ص276 .

وتعود وهي تدرك حجم الخراب في مختبر اجهزة الامن , الذي يعمل على تدمير وسحق البشر سحقاً , من اجل القائد المصاب بمرض جنون العظمة

×× رواية ( فسحة للجنون ) للروائي الراحل سعد محمد رحيم

×× الطبعة الاولى : عام 2018

×× اصدار : دار السطور للنشر والتوزيع . بغداد . العراق

×× 306 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/20



كتابة تعليق لموضوع : رواية ( فسحة للجنون ) جنون الارهاب وعسكرة المجتمع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فرات المديني
صفحة الكاتب :
  فرات المديني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع المدرسي: السياسيون لن يستطيعوا محاربة "داعش" بمفردهم وعلى الجميع تحمل مسؤولية بناء الدولة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 قوة امنية تلقي القبض على متهمين لمتاجرتهما بالأدوية الطبية بواسطة صيدلية وهمية شمال بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 تكليل الجهود بعد التحرير  : سلام محمد جعاز العامري

 صلبوا المسيح  : قاسم محمد الياسري

 قصص قصيرة جدا/89  : يوسف فضل

 معاون مدير عام مدينة الطب يتفقد معهد المهن الصحية العالي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العبادي.. أردوغان.. الأحوط وجوبا!  : علي علي

 مدير عام مشاريع إنتاج الغازية يتفقد مشروع محطة كهرباء المنصورية الغازية  : وزارة الكهرباء

 لماذا يرفض المسلمون الاسلام؟  : د . حسين ابو سعود

 الشهادة .... رزق واصطفاء للخاتمة ... محمد البدراوي وعلي النداوي انموذجا  : علي عريبي القيسي

 العمل توزع مساعدات بين النازحين في مجمع الوزيرية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الفنون الموسيقية تحتفل بمهرجان الانشودة الوطنية  : اعلام وزارة الثقافة

 الوقف الشيعي في بابل يكرم موظفيه المحالين على التقاعد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ‬الجنايات المركزية تقضي بإعدام ثلاثة ارهابيين بتهم مختلفة  : مجلس القضاء الاعلى

 مركز دراسات عراقي يطالب حكومة العبادي بالإنسحاب من التحالف الدولي ضد داعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net