صفحة الكاتب : نزار حيدر

مَسارُ الإِنتِخاباتِ مُؤَشِّرٌ على مَدى وَعيِ النَّاخِبِ!
نزار حيدر

   ١/ إِذا أَراد النَّاخب أَن يُغيِّر ويُصحِّح مسارات ونتائِج الإِنتخابات النيابيَّة الحاليَّة فينبغي عَلَيْهِ أَن يُغيِّر من سلوكهِ الإِنتخابي من خلالِ إِستبدالِ المعايير التي كان يعتمدَها في الإِنتخابات السَّابقة!.
   عَلَيْهِ أَن يعتمدَ معايير النَّجاح والإِنجاز والوطنيَّة والنَّزاهة عندما يصوِّت لمرشَّحٍ ما بدلاً من معايير [القائِد الضَّرورة] والصَّنميَّة والعشائريَّة والأُسريَّة والحزبيَّة الضيِّقة والزَّي وغير ذَلِكَ من المعايير التَّافهة التي أَنتجت عمليَّة سياسيَّة يعاني منها المُواطن كلَّ هذه المدَّة الزمنيَّة المُنصرِمة!.
   ٢/ إِنَّ مشكلةَ العمليَّة السياسيَّة ليست في الدُّستور! فالمحاصصةُ مثلاً لم ينصَّ عليها الدُّستور، فهي ليست نتاجهُ أَبداً وإِنَّما نتاج طبيعة الأَحزاب الموجودة!.
   إِنَّها أَحزابٌ غَير سياسيَّة وغَير وطنيَّة! بمعنى أَنَّ معيار الإِنتماء إِليها ليست المُواطنة والوَلاء للوطن، وإِنَّما معاييرها الدِّين والمذهب والإِثنيَّة! والوَلاء للزَّعيم حصراً! ومن الواضحِ جداً فإِنَّ هَذِهِ المعايير تُنتج بطبيعتِها مُحاصصة! ولذلك فما لم يتغيَّر جوهر هذه الأَحزاب فستظلَّ تُنتج لنا مُحاصصةً بأَسوَءِ حالاتِها وأَشكالِها مهما تغيَّر الدُّستور! حتى إِذا اعتمدنا الدُّستور الأَميركي مثلاً أَو الفرنسي!.
   إِذا لم نكتِشف جَذرَ المُشكلةِ التي تُعاني مِنْهَا العمليَّة السياسيَّة فسنظلُّ نلِفُّ وندُور ونغيِّر بالرُّتوشِ والرُّموشِ والإِدهانِ والأَصباغِ والأَلوانِ! أَمّا الجَوهر والفَحوى فلن يتغيَّر مِنْهُ شيئاً!.
   ٣/ إِنَّ نتائج الإِنتخابات القادمةِ مُؤَشِّر على مدى وعيِ النَّاخب ومقدار ما تعلَّمهُ من التَّجارِب السَّابقة! فإذا غيَّر وبدَّل وأَحسن الإِختيار فهذا يعني أَنَّهُ تعلَّم الدَّرس وملكَ الخِبرة وبالتَّالي فسيُساهم في تحقيقِ الإِصلاحِ والتَّغيير المرجو ولَو بنسبةٍ معقُولةٍ! والعكسُ هو الصَّحيح، فإِذا أَعاد إِستنساخ نفسِ الوُجُوهِ الكالحةِ التي لم تجلب الخَيرَ للعراق، على حدِّ وصف الخِطاب المرجِعي! فهذا يعني أَنَّهُ لم يتعلَّم شيئاً وأَنَّهُ يشتهي سُلطة الفاسدِين!.
   ٤/ العشائرُ الكريمة مؤَسَّسة إِجتماعيَّة في غايةِ الأَهميَّة تكمنُ مسؤُوليَّتها الوطنيَّة في حمايةِ العمليَّة السياسيَّة ومؤَسَّسات الدَّولة وهذا يتطلَّب منها أَن تكونَ فَوْقَ الإِنتماءات الحزبيَّة والوَلاءات السياسيَّة! كالمؤَسَّسة المرجعيَّة التي تقف على مسافةٍ وَاحِدَةٍ من كلِّ المُرشَّحين! أَمّا إِذا تحزَّبت وتسيَّست فستتحوَّل إِلى طَرَائِقَ قِدداً تُباع وتُشترى ولاءاتها السياسيَّة والحزبيَّة! ما يُضعفُها ويُفقدُها الدَّور الوطني المطلوب والسَّليم، وتصبح كأَيِّ حزبٍ في البلادِ ينشطِرُ على نفسهِ بين الفينةِ والأُخرى!.
   ٥/ لا يشكُّ أَحدٌ في أَنَّ العمليَّة الإِنتخابيَّة يشوبها بعض الخرُوقات والمشاكل.
   الفائزونَ لا يعيرونها كثيرُ إِهتمامٍ، أَمّا الخاسرُون فسيجدُونها شمّاعة ليعلِّقوا عليها سببَ فشلهِم!.   
   ٦/ إِستراتيجيَّة الرَّئيس ترامب قائمةٌ على أَساسِ حلبِ ضَرعِ البقرةِ في الخليج وخاصةً ضَرعَ الشَّقيقات الإِرهابيَّات الثَّلاث [الرِّياض والدَّوحة والإِمارات] وهو يعرفُ جيِّداً وصرَّحَ بأَنَّ هَذِهِ الشَّقيقات هي منبع الإِرهاب ويجب عليهِم أَن يدفعُوا [٧] ترليُون دولار لقاء خدمةِ الحمايةِ التي تقدِّمها لهُم بلادهُ!.
   لقد باتت اللُّعبةُ مكشوفةً [المزيدُ من الأَزماتِ! المزيدُ من الدَّفعِ] ولن تنطلي على أَحدٍ بعد الآن! وإذا كانت الشَّقيقات الثَّلاث لا يرِدنَ الإِعتراف بهذهِ الحقيقة ويسعَينَ للتَّغاضي عنها فتلكَ مُشكلتهنَّ! أَمّا ترامب فلم يَكُن غامِضاً منذُ البِدايةِ!.
   ٧/ لقد واجهَ الرَّئيس ترامب الشَّرعية الدَّوليَّة والمُجتمع الدَّولي وحلفاءهُ الأُوربيِّين ونِصف الدَّاخل بقرارِ الإِنسحاب من الإِتِّفاق النَّووي!.
   فلأَوَّل مرَّة تستنكر أُوربا قراراً تتَّخذهُ الإِدارة الأَميركيَّة! وهي بذلك لا تُدافع عن طهران بمقدارِ دفاعها عن إِقتصادِها وأَموالِها ومصداقيَّتها! ولذلك طالبَ وزير خارجية بريطانيا الرَّئيس ترامب بأَن لا يُعرقل جهود أُوروبا المُصمِّمة على حمايةِ الإِتِّفاق.
   ٨/ لقد فقدَ المُوما إِليهِ مصداقيتهُ عالميّاً بعد أَن إِنسحبَ من ثلاثة إِتِّفاقات دوليَّة سابِقة، وهيَ؛ التِّجارة العالميَّة والمناخ وقضيَّة القُدس.
   ٩/ لقد إِنتبهَ كلِّ الذين تابعُوا خطابهُ أَوَّل أَمس مدى تأثير نتائجِ الإِنتخابات النيابيَّة اللبنانيَّة على فحوى الخِطاب!.
   لقد إِستعجلَ الخطابَ ليكونَ ردّاً على النتائجِ!.
   ففهِمُوا مثلاً لماذا اتَّهمَ طهران بدعمِ تنظيماتٍ إِرهابيَّةٍ في العالَم يعرفُ حتى الأَغبياء أَنَّها صِناعة [أَميركيَّة سَعوديَّة باكستانيَّة] مُشتركة.
   حتَّى الكونغرس الأَميركي أَكَّد في مداخلاتهِ التي اعتمدها لتشريعِ قانون [جاستا] بأَنَّها تنظيمات إِرهابيَّة يُلهمُها الفكر الوهابي المحمي بسُلطة وأَموال وإِعلام نظام [آل سَعود] الإِرهابي الفاسِد!.     
   ١١ مايس [أَيَّار] ٢٠١٨
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/12



كتابة تعليق لموضوع : مَسارُ الإِنتِخاباتِ مُؤَشِّرٌ على مَدى وَعيِ النَّاخِبِ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غني العمار
صفحة الكاتب :
  غني العمار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حضور الاجتماع الوطني مشروط بتنفيذ اتفاقية اربيل  : حسين النعمة

 الشعراء يتبعهم الغاوون  : عبد الحسين بريسم

 تصريح النائب خالد الاسدي بخصوص اعدام الشيخ نمر النمر  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 أقالة المفوضية في صالح من  : مهدي المولى

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 خطيب جمعة النجف : يدعو المؤسسة العسكرية الى استيعاب الآلاف من المتطوعين واعتمادهم في المواجهة

 العثور على دار مفخخ في الطارمية شمالي بغداد

 لماذا يضع اسامة النجيفي نفسه في الزاوية الحرجة ؟!  : علي جابر الفتلاوي

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على ارهابيين وتضبط عجلة محملة بمواد متنوعة  : وزارة الداخلية العراقية

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير .. الحرية لرموزنا الوطنية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مسؤول: مقتل 40 في انزلاق أرضي في الكونجو الديمقراطية

 العمل: توزيع منحة (100) الف دينار للعمال المتقاعدين مع رواتبهم خلال الايام العشرة المقبلة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لماذا المشاركة في الانتخابات واجب وطني؟  : د . عبد الخالق حسين

  توزيع عادل للمعلمين بين الارياف والمدن  : ماجد زيدان الربيعي

 الاستفتاء .. ولغة الحق الباطل  : حسن عبد الرزاق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net