صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني..أسبابه وتداعياته
د . عبد الخالق حسين

أسباب إنسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني كثيرة، وعلى رأسها ما يسمى بـ(عقدة أوباما). فمنذ بدء حملته الانتخابية عام 2015 ركز ترامب هجومه على كل ما حقق سلفه الرئيس السابق باراك أوباما من إنجازات، مثل برنامج الرعاية الصحية التي سميت بـ (Obama Care)، وتوقيع الاتفاق النووي مع إيران وغيرهما كثير، ووعد بإلغائهما. فمنذ تسلمه الرئاسة راح ترامب يعيد بمناسبة وبدونها، أن الجمهور الذي حضر حفل تدشين رئاسته كان ضعف ما حضره في حفل تدشين رئاسة أوباما، بينما حسب تقديرات الإعلاميين أن الحضور كان يقُدر بنصف الحضور لأوباما. وقد بلغ حقد ترامب على سلفه حداً، وكما نشرت صحيفة الغارديان اللندنية تقريراً جاء فيه "أن استعان مساعدون لدونالد ترامب، بوكالة استخبارات إسرائيلية خاصة بتنظيم حملة "قذرة" ضد أفراد رئيسيين في إدارة أوباما ساعدوا في التفاوض حول الصفقة النووية الإيرانية..."(1)

 

وأخيراً نفذ ترامب وعده بانسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران(2)، و الذي تم توقيعه بين إيران وست دول أخرى (خمس دول كبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي: أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا + ألمانيا) في يوم الأحد 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013. وحسب هذه الاتفاقية وافقت إيران على تخفيض تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية فقط، وتحت مراقبة دولية، مقابل رفع الحصار الاقتصادي عنها. وقد اعتبر القادة الغربيون هذا لاتفاق رغم أنه لم يكن مثالياً، إلا إنه أفضل ما يمكن تحقيقه بعد عشرة أعوام من المفاوضات المارثونية المضنية. ولم يستغرب أحد أن عارضته إسرائيل والسعودية إلى حد الجنون.

وقد أثار قرار ترامب بالانسحاب من هذا الاتفاق سخط قادة العالم، وبالأخص قادة الدول الخمس الأخرى التي استهجنت هذا السلوك المقرف، إضافة إلى الانتقاد اللاذع من معارضي ترامب في أمريكا وعلى رأسهم الرئيس السابق أوباما، ووزير خارجيته السابق جون كيري. وحسب ما جاء في الأنباء، فقد أصدر الرئيس الأمريكي السابق، أوباما، بيانا مطولا وصف فيه قرار الرئيس ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران بأنه "خطأ خطير"، ودافع عن الاتفاق الذي تفاوضت إدارته لتحقيقه. وقال "من دون خطة العمل الشاملة المشتركة لتحقيق الاتفاق، كانت الولايات المتحدة ستُترك في النهاية أمام خيار خاسر بين إيران مسلحة نوويا، أو حرب أخرى في الشرق الأوسط".(2)

أما جون كيري وزير الخارجية الأمريكي في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، الذي أسهم في التفاوض للتوصل إلى صفقة الاتفاق النووي مع إيران، فقد أصدر بيانا انتقد فيه قرار ترامب الأخير، وقال إن "إعلان اليوم يضعف أمننا، وينقض كلمة أمريكا ويعزلنا عن حلفائنا الأوروبيين".(2)

 

فقد ورد بيان مشترك للقادة الأوروبيين الثلاثة (ماكرون وميركل وماي)، أن "حكوماتنا تبقى ملتزمة ضمان تنفيذ الاتفاق وستعمل مع جميع الأطراف الآخرين المعنيين بحيث يبقى الأمر على هذا النحو على أن يشمل ذلك ضمان استمرار الفوائد الاقتصادية المرتبطة بالاتفاق للشعب الإيراني". وكذلك أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني من روما أن الاتحاد "مصمم على الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب منه." بينما الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن إلتزام بلاده ببنود الاتفاقية مع خمس دول فقط بعد انسحاب أمريكا". كما ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران إلى الالتزام بتعهداتها بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق. وهذه المواقف الدولية الموحدة في دعم الاتفاقية يؤكد عزلة أمريكا عن العالم وخاصة عن حلفائها الأوربيين.

والجدير بالذكر أنه لم يؤيد ترامب في قراره الخطير هذا سوى إسرائيل والسعودية والإمارت العربية.(3)

باعتراف أغلب القادة السياسيين أن أمريكا بإدارة ترامب هي التي خسرت مصداقيتها أمام العالم، وظهرت بعدم التزامها بقراراتها، لذلك يمكن أن يضر باللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي ترامب والرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون حول إبرام اتفاق مماثل. لذلك فوجئ العالم بزيارة غير متوقعة للرئيس كيم جونغ أون إلى الصين للتباحث مع نضيره الصيني شي جين بينغ، وعلى الأغلب للتباحث حول قيمة وجدوى أي اتفاق يتم توقيعه مع ترامب.

 

والسؤال هنا، لماذا أقدم ترامب على الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، ومن المستفيد، وما هي دلالاته؟

السبب الأول وكما أشرنا في المقدمة هو (عقدة أوباما)، أي أن ترامب يريد أن يعارض سلفه على كل شيء، حتى أصبح اسم أوباما هوساً يطارده في يقظته ومنامه.

كذلك يدل هذا الانسحاب على أن إسرائيل هي التي تسيِّر ترامب وإدارته. فقد بقيت إيران تثير الرعب في الرئيس الإسرائيلي بنجامين نتنياهو رغم أنه يعرف جيداً أن إيران لا تريد شن حرب على إسرائيل، وإنما العكس هو الصحيح، أي أن إسرائيل هي التي تشن حرباً على القواعد العسكرية الإيرانية في سوريا، إضافة إلى ضربها للقوات السورية، أي أن إسرائيل تحارب من يحارب الإرهاب في سوريا وهذا يعني أن إسرائيل وأمريكا تدعمان الإرهاب ويستخدمانه لتدمير سوريا ودول المنطقة. وغني عن القول أن هذه السياسة هي جزء من الضغوط التي تفرضها أمريكا وإسرائيل وحلفائهما من الدول الخليجية على إيران وسوريا وكذلك العراق، إلى أن توافق هذه الدول على تبني سياسة التطبيع مع إسرائيل.

والمستفيد الآخر والأكثر من انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، ودق طبول الحرب هو شركات الأسلحة الغربية وخاصة الأمريكية، وذلك بتخويف الدول الخليجية الغنية من البعبع النووي الإيراني، لشراء المزيد من الأسلحة وإجبار بقية دول المنطقة لتبديد ثرواتها على سباق التسلح بدلاً من استثمارها في التنمية البشرية والازدهار الاقتصادي، وبالتالي غاية أمريكا وإسرائيل إبقاء شعوب المنطقة متخلفة لتتباهى إسرائيل بأنها هي وحدها واحة الديمقراطية المزدهرة في وسط الصحارى الدكتاتوريات العربية المتخلفة.

 

 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/12



كتابة تعليق لموضوع : انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني..أسبابه وتداعياته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقرب من العبادي : سنجار خالية من حزب العمال ودخول تركيا حصل دون علم الحكومة العراقية

 بقايا حطام فراشة  : اسراء العبيدي

 حقائق مهمة عن الاحتجاجات التي تشهدها الجامعات العراقية  : باسل عباس خضير

 المفوضية تدعو الناخبين للمشاركة الواسعة والفعالة في التصويت العام يوم السبت المقبل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 القدس إسلامية الهوية عاصمة فلسطين الأبدية (3) القدسُ تجمعُ وتوحدُ وفلسطينُ تتصدرُ وتتقدمُ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 يحيى رسول :القاء القبض على مطلوبين وتفكيك 12 هيكل صاروخ واربعة مقذوفات

 الشركة العامة للصناعات التعدينية تواصل تجهيز القطاعين العام والخاص بمختلف منتجاتها  : وزارة الصناعة والمعادن

 سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت  : عبود مزهر الكرخي

 نعم هناك أمل  : فؤاد الموسوي

 أهكذا يكافئ المخلصون يا وزارة التعليم العالي ..؟  : محمد موزان الجعيفري

 مزرعة تابعة للعتبة الحسينية تستحدث زراعة اصنافا جديدة

 بيان هام من هيئة الحشد الشعبي

 نيسان..ربيع وخريف!  : محمد الحسن

 جريدة المدى : هذه المرة تضرب على الوتر المسيحي  : وليد سليم

 داعش تخطط للتوسع باتجاه لبنان، والجیش اللبنانی یعزز انتشاره علی الحدود مع سوریا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net