صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

لقد ابتلى الشيعة على طول الزمان بمحاولات الأعداء التأثير عليهم، وخلق الأكاذيب والأساطير حولهم وحول معتقدهم، حتّى وصل الشطط بالأعداء إلى أشياء لا يتقبلها العقل البشري مطلقاً.

فـ(الذي عليه معظم مؤرخي الفرق الإسلامية، وأصحاب الملل والنحل، أنّ التشيع بشكل عام ـ في المجال العقدي أو التشريعي، ظل محلاً للبدع ومأوى للضلالات الوافدة)(1).

يقول(طه حسين): (إنّ خصوم الشيعة لا يكتفون بما يسمعون عن الشيعة، بل يضيفون إليهم أكثر مما قالوا وسمعوا. ويظل خصومهم واقفون لهم بالمرصاد يحصون عليهم ما يقولون وما يفعلون، ويضيفون إلى ذلك أشياء كثيرة، ويحملون عليهم الأعاجيب من الأقوال والأفعال، ومع مرور الزمن وذهاب أصحاب المقالات يزداد الأمر إشكالاً، وبعد كل هذا التراكم البغيض تدخل الأمة في فتنة عمياء لا يهتدي فيها إلى الحق إلا الأقلون)(2).

كما ويقول المستشرق الألماني (فرانز روزنتال): (إنّ تأليف الكتب التاريخية كان من واجب الشخصيات السياسية الكبرى, ومعنى ذلك أنّ هناك من رجال الدولة من كان واجبه الأساسي هو تدوين التاريخ...)(3).

وإليك بعض النماذج البسيطة لرواةٍ كان لهم دور خطير في تحريف، وتزييف أحداث التاريخ، ومن هؤلاء:(شرحبيل بن سعد الحطمي المدني) مولى الأنصار، يقول عنه علماء الرجال: إنّه عندما أصابته حاجة كانوا يخافونه إذا جاء إلى الرجل يطلب منه الشيء فلم يعطه أن يقول له: لم يشهد أبوك بدراً(4).

والنموذج الثاني فيما فعله (ابن هشام) بالسيرة المروية عن (ابن إسحاق)، من خلال قصقصتها بحسب المراد، وتحت مسمّى (تهذيب السيرة)، ولو قرأنا مقدمته لعرفنا ما فعله، وكيف، وما سبب ذلك؟ إذ يقول: (وأنا مبتدئ هذا الكتاب بذكر إسماعيل... والاختصار إلى حديث سيرة رسول الله، وتارك بعض ما ذكره ابن إسحاق في هذا الكتاب مما ليس لرسول الله فيه ذكر، ولا نزل فيه من القرآن شيء، وليس سبباً لشيء من هذا الكتاب، ولا تفسيراً له، ولا شاهداً عليه، لما ذكرت من الاختصار، وأشعاراً ذكرها لم أر أحداً من أهل العلم بالشعر يعرفها... وأشياء بعضها يشنع الحديث له، وبعض يسوء بعض الناس ذكره، وبعض لم يقر لنا البكائي بروايته، ومستقصٍ إن شاء الله تعالى ما سوى ذلك منه بمبلغ الرواية له والعلم به)(5).

ونموذج آخر هو (محمد بن شهاب الزهري)، والذي اعتمد عليه البلاط الأموي في كتابة السيرة والأنساب والمغازي، فقد نال حظوة كبيرة عند حكام بني أمية، فنرى ــ مثلاً ــ (عمر بن عبد العزيز) الأموي يكتب كتاباً إلى عماله في الأفاق نصه: (عليكم بابن شهاب هذا، فإنكم والله لا تلقون أحداً أعلم بسنة ماضيه منه)(6).

يضاف إلى ذلك الرواة الزبيريين، وما كان لهم من أثر في تشويه أحداث، ومجريات التاريخ على وفق أهوائهم، وكذلك الحال لو تطرقنا -على سبيل المثال- إلى مؤلفات (ابن كثير)، (وابن خلكان)، (وابن سعد)، (والذهبي)، (وابن حجر العسقلاني)، (وابن حجر الهيثمي)، (وابن خلدون)، (وابن تيمية)، (وابن قيم الجوزية)...الخ، فهؤلاء وضمن منهج ايديولوجي تملقي وعدائي راحوا يؤلفون ويكتبون المكذوبات على مذهب التشيع، ويخترعون الروايات الّتي يضاف ويضاف لها في كل عصر كلمات، وعبارات، وأوصاف ما أنزل الله بها من سلطان.

إنْ كان العداء الذي نشأ في بادئ الأمر ضد الشيعة قد كان من (ملئ قريش) وجملة من حلفائهم من يهود ومنافقين، فإنّ العداء قد تطور بعد وفاة النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله) ليكون له مركز داخل المدينة المنورة مضافاً إلى مكة، ثم تطور ليكون له مركز في الشام، بل إنّ مركزه الأساس قد تحول إلى الشام عند ابن كبير ملئ قريش ألا وهو (معاوية بن أبي سفيان)، وبمجرد تسلمه السلطة ووجود الأموال والمغريات عنده، بدأت الحملة التشويهية ضد نبي الإسلام(صلى الله عليه وآله)، وضد أهل بيته(صلوات الله عليهم)، وضد الشيعة في كل مكان، وحتّى يومنا الحاضر.

فمثلاً نجد بأنّ مصطلح الرافضة، هو مصطلح سياسي استخدمه طواغيت بني أمية وأتباعهم على كلّ معارضيهم، والثائرين على ظلمهم، وخصوصاً شيعه أهل البيت(عليهم السلام) الذين رفضوا ظلمهم واستبدادهم, ثم تطور مصطلح الرافضة مع الزمن ليشمل شيعة أهل البيت بالخصوص. 

ولقد سُئل السيد (هبة الدين الشهرستاني): إنّ بعض الناس يسمون الشيعة (رافضة) فما المقصود من ذلك، وما حقيقة الأمر فيه؟

فأجاب: (لا يخفاكم أن الشيطان قد نزغ بين فرق المسلمين الأقدمين, ونشر بينهم العداوة والبغضاء بعد ما فرّقهم شيعاً, فصارت كلّ فرقة تعبّر عن خصومها بألقاب الذم, بينما تعبّر عن نفسها بعبارات المدح, فكان الشيعة الأولون يعبّرون عن جماعتهم بالمؤمنين أو الخاصة, بينما كان خصومهم يسمونهم في عهد معاوية (شيعة أبي تراب)، وكانوا يسمونهم في عهد الحجاج (علوية)، ثم من بعد قضية(زيد الشهيد)أخذ المتعصبون ضدهم يسمونهم (الرافضة) مع أن جمهور الشيعة نصروا زيداً, ولم يرفضه سوى شرذمة قليلة من فرق (الكيسانية والسبئية), وطوائف قد انقرضت, ولم يبق منهم باقية, ولكن خصوم الشيعة عمموا أسم الرفض حتّى على(الجعفرية)للكناية بهم، والتحقير في حين أنّ الجعفرية في الكوفة كانوا أنصار زيد وشهداء بين يديه)(7).

من خلال ما تقدم يتبين أنّ مصطلح الرافضة يُنبز به من يقدم علياً(صلوات الله عليه), وأكثر ما يستعمل للتشفي والانتقام, وإذا هاجت هائجة العصبية لم يُتوقف في إطلاقه على كل شيعي, وقد أدى حب الانتقام إلى اختلاق الروايات في ذلك عن صاحب الرسالة(صلى الله عليه وآله) في حق محبي أهل بيته ومواليهم، وقد نص على أنّهم اوصياؤه وخلفاؤه, وجعلهم أحد الثقلين اللذين لا يضل المتمسك بهما.

إن تبني اطروحة (التشيع الفارسي)، أو كون (الفرس) هم من صنع التشيع، وأنّ (التشيع) هو فارسي الأصل والمنشأ؛ مقولة قد رددها الكثيرون من أعداء التشيع، وأصبحت شبهة ترمى على الشيعة في كل زمانٍ ومكان، حتّى نجد من تلقفها من المستشرقين متعكزين عليها في أبحاثهم عن قصدٍ أو عن جهل!!

فمثلاً نجد الكاتب الأمريكي (كارل إيرنست) يكتب وفق منهج، وفكر اقصائي للشيعة, حتّى أنّه وصفهم بالطائفية, ووصفهم أنّهم فرقة خارجة عن الإسلام, ودخيلة عليه, وليست منه, وأنّها من الفرق الّتي أسسها غير العرب (الفرس)، ولا ندري على أي أسس وأدلة أقام قوله هذا؟

كما ويقول (كارل إيرنست) واصفاً الشيعة بالطائفية بلا دليل ولا برهان إذ يقول: (ولا يقل الوضع صعوبة بالنسبة للتعريفات الّتي يعرف الإسلام من خلالها, فلا بد لها من التصادم مع كل من الحركات الطائفية مثل الفرق الشيعية المتعددة)(8).

إنّه قد قرر وحدد وحكم بأنّ الشيعة طائفيون, لكنّه وفي صفحة أخرى يقول: (إنّه من السخافة أن يحاول شخص ليس له أي صلة بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد تحديد التأويل الأجدر بالشرعية)(9)، فكيف حدد (كارل إيرنست) أنّ الشيعة طائفيون, أليس ذلك من السخافة!؟

في الواقع أنّ رأي (كارل إيرنست) حول الشيعة لم يأتِ من فراغ, بل هو نتاج أفكار, وحصيلة تراكمات من الكتابات الغربية حول الشيعة والتشيع، ومن ثم فهو يبين نظرة الغرب -العامة- للشيعة، خصوصاً أنّ كتابه (على نهج محمد) قد كتبه بعد أحداث (11 سبتمبر).

إن أسس البناء الفكري عن الشيعة والتشيع في أوربا والعالم الغربي قد بنته أفكار المستشرقين المتأثرة بالسياسة، وأفكار العصور الوسطى، والحروب الصليبية, والروايات الموضوعة من قبل وعاظ السلاطين وأعداء الشيعة.

يقول الدكتور (عبد الجبار ناجي): (إن الكثير من المستشرقين عند الكتابة في ميادين من التاريخ الإسلامي، ولاسيما بالنسبة إلى الجيل الأول منهم يصرون - بسبب سيادة الرواية الأموية والعباسية- على إقصاء عقيدة التشيع, أو إقصاء الحركات الشيعية من أحداث التاريخ الإسلامي... ولهذا تصور، لا بل تيقن عدد من المستشرقين القدامى أنّ حركة التشيع ما هي إلاّ حركة منعزلة، وذات تأثير ضئيل في التاريخ الإسلامي)(10).

وعلى وفق ذلك سار المستشرق الإنكليزي (كولن تيرنر) في كتابه: (التشيع والتحول في العصر الصفوي)(11)، والذي وجه فيه الانتقادات للشيعة، وكذلك في كتابه (الإسلام)، الذي كتبه بعد أحداث (11 سبتمبر)، بل إنّ هناك كثرة من المستشرقين يرون بأن التشيع فارسي بصورة أو بأخرى.      

إنَ البحثَ عما يَشغلُ الأمةَ الإسلامية, أو ما يجمعُها, أو ما يُفرقُها أمرٌ بغايةِ الصعوبةِ من أن نُحيطَ بهِ, وذلكَ لمِا يكتَنِفُ الأُمة من صِراعاتٍ ونزاعاتٍ فرّقتها وشتتها, وجعلتها شيعاً وأحزاباً ومللاً ومذاهب متفرقة. ففي اليوم الأول الذي ألتحق به الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله) إلى الرفيق الأعلى اِنبثقت أول بذرات الخلاف ألا وهي: هل أنّ النبي محمد(صلى الله عليه وآله) نَصَبَ خليفةً، وإماماً وقائداً من بعده أم ترك الأمر إلى الأمة؟

في الحقيقة كان هذا السبب هو فاتحة اِختلاف الأمة الإسلامية وتَشتُتها, والأساس لبثّ الفُرقة وبذور الطائفية المقيتة، فكانت قضيةُ الإمامة والخلافة هي الأساس في الافتراق والتنازع ما بين رافضٍ ومؤيدٍ, لذا يقول (الشهرستاني) في كتابه الملل والنحل: (وأعظم خلاف بين الأمة خلاف الإمامة, إذ ما سُل سيفٌ في الإسلام على قاعدة دينية مثل ما سُل على الإمامة في كل زمان)(12).

وهل اكتفى المخالفون بهذه القضية فقط؟

في الحقيقة الجواب هو: كلا لم يكتفوا, بل كانوا في كل لحظة، ومع كل مصلحة يبتدعون شيئاً جديداً يُثير في الأمة الحروب، والنزاعات، والانقسامات حتّى وصل التشتت والخلاف والتمزق إلى داخل العائلة الواحدة.

وبالحقيقة أنّ هذه الخلافات لم تنشأ بسبب غموض التعاليم الإسلامية؛ لأنّ الإسلام أبعد ما يكون عن الغموض.

ولا بسبب عدم وجود من يوضح، ويبين التعاليم الإسلامية؛ لأنّ الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله) قد بيّن ووضّح الأساس الحقيقي في الفهم، ألا وهو الرجوع إلى كتاب الله تعالى, وإلى العترة الطيبة الطاهرة متمثلة بأئمة أهل البيت المعصومين(عليهم السلام).

إنما كان السبب الأول والرئيسي في هذا الخلاف هو الدافع السياسي المادي المصلحي, والذي أدى إلى أن يتسلط على الأمة من هو ليس أهلاً لذلك, بل تسلّط على الأمة الإسلامية أعداء الأمس القريب, ومحاربوها ومريدي السوء بها. 

ولأجل مصلحة هؤلاء الأعداء المتسلطين, ولأجل بقاء تسلطهم, كمموا الأفواه, وأعملوا السيف, وحرفوا وزوروا التعاليم، والسنن، والأحاديث، والتواريخ بما يلائم أغراضهم ومصالحهم, ويقوي سلطانهم, ومن جراء ذلك تكونت منظومة تراثية إسلامية متناقضة، ومتشتتة سهلة الاختراق من قبل أعداء الإسلام ومنافسيه, ليكون الزيف والتناقض والتخلف من أهم معالمها الأساسية البارزة, ويكون أَتباعُها مُسيرين خاملين متقوقعين ومتخاذلين, متمسكين بالقشور, ومبتعدين عن حقيقة الدين الإسلامي وتعاليمه السمحاء.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

(1) محنة التراث الآخر، إدريس هاني، ص 46.

(2) الفتنة الكبرى، طه حسين، ص 173.

(3) علم التاريخ عند المسلمين, فرانز روزنتال, ص 79.

(4) ينظر: تهذيب الكمال، المزي، ج12، ص 416.

(5) السيرة النبوية، ابن هشام، ج1، ص 19.

(6) الجرح والتعديل، ابن أبي حاتم الرازي، ج8، ص 72، وفيات الأعيان، ابن خلكان، ج4، ص 77 ـ 179، سير أعلام النبلاء، الذهبي، ج5، ص 326.

(7) الدلائل والمسائل, السيد هبة الدين الشهرستاني، ص23.

(8) على نهج محمد، كارل إيرنست، ص 82.

(9) على نهج محمد، كارل إيرنست، ص 85.

(10) التشيع والاستشراق، عبد الجبار ناجي، ص 15ـ16.

(11) التشيع والتحول في العصر الصفوي، كولن تيرنر، ص 131.

(12) الملل والنحل, الشهرستاني, ج 1, ص 24. 

المصدر : مركز الرصد العقائدي

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/09



كتابة تعليق لموضوع : لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2018/06/10 .

ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعيد العذاري
صفحة الكاتب :
  سعيد العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العمل : اكثر من 8 آلاف متقدم للتعيين بصفة باحث اجتماعي في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الشَباب العراقي..هِجرَة الى المَجهول....أو القتـــــــل  : محمد الدراجي

 بطاقة تهنئة للايتام والارامل من الدوحة  : سامي جواد كاظم

 العمل تشكل لجنة مشتركة لتعديل ضوابط فتح دور الايتام من قبل منظمات المجتمع المدني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نشرة اللؤلؤة العدد 53  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 انتخابات الناصرة: رامز جرايسي متهم باستمرار الاستيطان؟!  : نبيل عوده

 هل تميز فرعون، وأخطأ موسى؟  : محمد الشذر

 وفاة العلامة آية الله الشيخ المحمدي البامياني

 المرجعية وبلاء الجهالة  : باقر العراقي

 حروب ترامب التجارية على جبهات متعددة قد تسبب ضررا للاقتصاد الأمريكي

 السيد السيستاني يوجه وصاياه للمقاتلين في جبهات القتال ويصفهم بأحباء المرجعية

  مرجعية رشيدة ..وشعب عنيد...  : حيدر فوزي الشكرجي

 صفعة على قفا صفا  : سامي جواد كاظم

 منظمة وزراء العراق تشيد بدور القوات المسلحة وتشكر عشائر الانبار  : منظمة وزراء العراق

 في رثاء أخي الحبيب الشهيد عامر كعوش  : محمود كعوش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net