صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

من هو الاسلامي ؟
سامي جواد كاظم

الاسلامي والمسلم ، وبينهما فرق شاسع وواسع ، وكل طرف او جهة تفسرهما وفق معايير خاصة تعتمدها .

حقيقة من هو الاسلامي؟ هل الذي يرتدي زي اسلامي، ام الذي ينادي الله اكبر ، ام الذي يكون مرجعه رجل دين ، ام انه ينطلق من مؤسسة دينية ؟ وغيرها من الاسئلة ، اما المسلم فهو ذلك الشخص الذي ينطق الشهادتين ويثبت في هويته ان وجد حقل الديانة مسلم ، وياتي سؤال مهم ماهي مبادئ وعقائد الاسلام ؟ انها لازالت موضع خلاف بين المسلمين انفسهم ، فكيف يمنح لقب اسلامي لمن يدعي ما يدعي عن الاسلام ، هنالك احزاب قيل عنها اسلامية وهنالك حكومات ايضا قيل عنها اسلامية ومنظمات كذلك والبعض منها اوغلت في الجريمة والاستبداد ، فهل ما اقدمت عليه موجود في الاسلام ام ان صاحبها ادعى الاسلام ؟ ويظهر رجل معمم ليعزف على البيانو ، فيتناول المشتركون في مواقع التواصل الاجتماعي هذا المقطع بين السخرية والرضا والاستنكار ، ولكن من منح هذا الشخص لقب اسلامي ، هل زيه الديني ؟

جوهر الاسلام والعمل بمبادئ الاسلام هي محل الحكم والخلاف ، هنالك حكام عرب مسلمين لايقال عنهم اسلاميين ؟ وهنالك متلبسين بالاسلام قيل عنهم اسلاميين ؟ على ما يبدو الهوى له علاقة بالتسمية ، وهنا لاننكر ولا نجهل ان هنالك دوائر صهيونية تعمل عملها في تاجيج اعمال البغض للاسلام فتظهر شخص بزي رجل دين سني او شيعي يسيء للاسلام فتنطوي وتنطلي هذه المهزلة على السذج والبسطاء والماجورين لينالوا من الاسلام .

العدالة هي جوهر الاسلام بين المجتمع اما الايمان بالخالق ونبيه واوليائه فهذا شان اخر ، ولكن الاسلام يريد العدالة بين افراد المجتمع فمن يحققها فكانه اصاب الاسلام على حقيقته وقد تتحقق من يهودي او حتى مشرك ، ولكن ماهي مفردات القانون الذي يحقق العدالة ؟ هنا محل الخلاف ، الاتفاق بين طرفين على قانون ما لا تاثير له على القانون الالهي يكون محل احترام وتقدير لدى الاسلام ، لانه يحقق العدالة بالتراضي فيما بينهما ، ولكن اصدار قانون يسيء للنسب وللاعتبارات الانسانية والخلقية ويرضى به مجتمع فاسد فهذا لا علاقة له بالاسلام ، فهنالك حكام مسلمين شرعوا قانون الارث بخلاف القانون الالهي ، فلا يقال عنهم اسلاميين ، ويثنون على قانونه بينما لو شرع شخص قانون الارث وفق الشريعة الاسلامية يقال عنه اسلامي ويكون محل نقد ، فالمشكلة لديهم ليس التشريع المشكلة لديهم الاسلام ، فهل يعتبر طاغية العراق عبد الله المؤمن اسلامي ؟ وهل يعتبر حكام الخليج اسلاميين ؟

في العراق احزاب قيل عنها اسلامية وهي لاتعرف الا القليل عن الاسلام ولكن لربما احد قياداتها رجل دين او اسم الحزب اسم اسلامي او ان مبادئه احياء الشريعة الاسلامية فيقال عنه اسلامي ، نعم هو ادعى وانتمى ولكن هل حقق على ارض الواقع مفردات الاسلام الحقة ؟ ولكن للاسف عندما يخطئ هذا الحزب ينهال على الاسلام اعداء الاسلام ، وعندما يسير بالمسار الصحيح لا يمتدحون الاسلام تراهم اما يلوذون بالسكوت او يثنون على صاحب القرار.

التاريخ له نكباته عندما يعتبر الحكم الاموي اسلامي والحكم العباسي كذلك وتجدهما اقدما على اعمال منكرة من قتل وحروب وتعذيب وتهميش واستهتار فاصبحوا واجهة الاسلام والمشرحة التي يستانس بها علمانيو المغرب العربي قبل الغرب الاجنبي ، ولو واجهتهم بالحقيقة وفعلت ذلك انا فكانت اجوبتهم انهم مقتنعون وكفى ولا دليل لديهم على قناعتهم ، المسالة مسالة غريزية وهي الكره وحب الملذات من غير ضوابط شرعية حتى تفشت ظاهرة الالحاد واهم مبادئها حرية الجنس اي يسمح الملحد لصديقه الملحد ان يمارس الجنس مع زوجته ، وهذا هو فكر وهدف وغاية الافكار المستحدثة وبعدة تسميات من الماسونية والموسولونية حتى تفسد المجتمع فتغيب القيم الانسانية ويصبح مجتمع اوباش .

النتيجة الاسلامي هو الذي يفهم مبادئ الاسلام بعضها شخصي ايماني يعود له والاخر يخص العدالة والعدالة هنا ليست فرض عقيدة على الاخر او حكم على اخر ، العدالة النظر الى طبيعة المجتمع ومستحدثات الثقافة وتطويعها وفق ثقافة اسلامية عصرية تضمن حقوق الله عز وجل اولا وان جحدوا فقل لهم لكم دينكم ولي ديني وارفض ان يلزموك بما هو ليس من دينك .


سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/14



كتابة تعليق لموضوع : من هو الاسلامي ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشمري
صفحة الكاتب :
  زينب الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [١١]  : نزار حيدر

  "غرفة أبي" للكاتب عبده وازن... رواية الابن الذي يبحث عن أب أصغر منه  : جلال احمد

 الفقراء والمستضعفين البغداديين ينتظرون خروج (الأمين ) من الغار  : زهير الفتلاوي

 العمل: تحديث بيانات (1850) مستفيدا من اعانة الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 توقيع ملحق عقد بين وزارة الموارد المائية وشركة تريفي الايطالية  : وزارة الموارد المائية

 القاء القبض على ضابط ياباني الجنسية برتبة عسكرية رفيعة جداً في حلب  : بهلول السوري

 العراق وسوريا وراء زيارة ترامب للسعودية  : عباس الكتبي

 وحيُ الصَّبْرِ  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 تسليع الديمقراطية !  : عمار جبار الكعبي

 النظام البحريني يقمع مسيرات تضامنية مع المجلس العلمائي

 العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

 كهرباء حكومة العراق الفدرالية  : فراس الغضبان الحمداني

 التيار الصدري واسطوانة الرفض  : فراس الخفاجي

 الشرطة الاتحادية تقتل 8 من داعش وتفجر 4 مفخخات

 دور العشيرة في تشكيل الدولة العراقية الحديثة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107956948

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:30

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net