صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ . حلقة رقم ـ 28
نجاح بيعي

هناك أطراف داخلية وخارجية إتّخذت من العُنف وسيلةً لتحقيق أهدافها السياسية وجرّبت الظاهرة الداعشية !.

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ــــــــــــــــــــ
( 131 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
وبمناسبة الإنتصار الكبير الذي تمّ على يد القوات المسلحة العراقية وتحرير مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار بالكامل من دنس عصابات داعش , قد قالت :(يأتي هذا الإنتصار المهمّ ليفنّد مزاعم البعض من عدم امتلاك الجيش العراقي لإرادة القتال وأنّه لا يتمكّن من تحقيق تقدّمٍ مهمّ على الأرض). وهي بشارة منها أخرى من أن الجيش العراقي , قد استعاد عافيته وأصبح قادراً على أن يُغيّر المعادلة الأمنية , لصالح الدولة وأمن مواطنيها , وفي مسك مهمة الأمن الوطني للبلد .
كما وأردفت المرجعية العليا بالقول :(فقد ثبت أنّه متى توفّرت القيادة الحكيمة والشجاعة وتهيّأت المعدّات الضرورية لأيّة معركة وإن كانت كبيرة فإنّ رجال القوّات المسلّحة ومن يساندهم من المقاتلين الآخرين سيخوضونها بكلّ ما أوتوا من عزمٍ وإرادة، وسيكون الإنتصار حليفهم لا محالة). في إشارة واضحة الى أن الأصل هو (القوات المُسلحة) الوطنية , والإستثناء هو (المُتطوعين) المُقاتلين المساندين للقوات المسلحة , من الذين لبّوا نداء المرجعية العليا بفتواها المقدسة لقتال العدو (داعش) وسيُكتب النصر للقوات المسلحة لا مُحالة , متى ما توفرت شروط ذلك الإنتصار من قيادة حكيمة وشجاعة ومُعدات قتالية . الأمر الذي ينفي بعض التوجهات التي ترمي الى جعل (الحشد الشعبي) الذي يتكون أغلب فصائله من أذرع الأحزاب السياسية المُسلحة, الى قوة موازية للجيش العراقي أو رديف له . 
وحثّت المرجعية العليا الجميع على أن يستلهموا الدروس والعِبر , ممّا مرّ على العراق والمنطقة برمّتها في السنين السابقة . وذكرت أموراً عدّة تُعد بحق رسائل تحذير للأطراف المعنية سواء (الخارجية منها أو الداخلية) بما في ذلك الحكومة ـ منها :
1ـ قد آن الأوان للأطراف الداخلية والخارجية التي حاولت أن تتّخذ من العُنف وسيلةً لتحقيق أهدافها السياسية , من خلال استهداف المدنيّين بالسيارات المفخّخة والعبوات الناسفة والمجرمين الإنتحاريّين , لغرض إشاعة الفوضى وإشغال الأجهزة الأمنية وتعطيل العملية السياسية . ثم جرّبت (الظاهرة الداعشية) كوسيلةٍ لتحقيق هذه الأهداف وقد فشلت في كلّ ذلك . لقد آن الأوان لهذه الأطراف أن تعيد النظر في حساباتها , وتترك هذه المخطّطات الخبيثة التي لم تؤدِّ ولا تؤدّي إلّا الى مزيدٍ من الدمار , ووقوع أفدح الخسائر وأعظم الأضرار في الأرواح والممتلكات.
2ـ  لاشكّ أنّ بعض السياسات الخاطئة التي انتهجتها بعض الأطراف الحاكمة وسوء الإدارة وتفشّي الفساد قد وفّر أجواء مساعدةً لنموّ وتفاقم (الظاهرة الداعشية) ومن هنا فقد آن الأوان للقوى السياسية التي تُمسك بزمام السلطة , أن تعزم على مراجعة سياساتها وأدائها للفترة السابقة. وأن تدرك أنّه لا سبيل أمامها لإنقاذ البلد من المآسي التي تمرّ به , إلّا المساهمة في إقامة (الحكم الرشيد) المبنيّ على تساوي جميع المواطنين في الحقوق والواجبات.
3ـ إنّ من الضروري لإعادة الإستقرار الى المناطق التي تحرّرت من الإرهاب الداعشي , هو وضع خطّةٍ لإعمارها خصوصاً البنى التحتية والخدمات الأساسية , كالمستشفيات والمدارس ومحطّات الكهرباء والماء ونحوها . وأيضاً إعادة النازحين وفق آليةٍ يُنسّق فيها بين القوّات الأمنية وأهالي هذه المناطق وعشائرها بما يضمن عدم تمكين العصابات الإرهابية من العودة اليها من جديد . وتشكيل خلايا نائمة يمكن أن تشكّل خطراً عليها وعلى ما جاورها من المناطق.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (20ربيع الأوّل 1437هـ)الموافق 1/ 1/ 2016م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (20ربيع الأوّل 1437هـ)الموافق 1/ 1/ 2016م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=245
ـ
ـ وقفة قصيرة عند الظاهرة الداعشيّة التي وردت في خطاب المرجعية العليا :
ـ (الظاهرة الداعشية) بين المفهوم والمصطلح .
تبنّت المرجعية الدينية العليا مفهوم (الظاهرة الداعشيّة) في خطابها , واتهمت به أطرافا عراقية داخلية , وأطرافا أخرى خارجية ـ لم تحدّدها ـ بأنها جرّبت (الظاهرة الداعشيّة) كوسيلة مُضافة إلى وسائل أخرى إتسمت بالعنف الدمويّ , بهدف تعطيل العملية السياسية ولكنها فشلت . كما حذّرت في الوقت نفسه من إنّ بعض السياسات الخاطئة التي انتهجتها ( بعض ) الأطراف الحاكمة ـ ولم تسمّها أيضاً ـ قد وفـّرت أجواءً مساعدة لنموّ وتفاقم الظاهرة الداعشيّة .
ما الظاهرة الداعشيّة ؟.
ومَنْ هذه الأطراف الداخلية والخارجية التي تبنتها ؟ ومَنْ أفشلها ؟.
الظاهرة الداعشيّة كمفهوم ظهر للوجود مع بزوغ نجم ما يسمى تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام) الإرهابي. والذي عُرف مختصرا فيما بعد بـ(داعش) . وتحديدا بعد ما أفاق العالم من الصدمة التي أعْـيّـتهُ , نتيجة الجرائم المروّعة والمبتكرة التي جرت وتجري على يد هذا التنظيم المسخ . فانبرى الباحثون والمختصون بشتى صنوفهم بتقصّي أسباب ومُسببات تلك الظاهرة , باعتبارها ظاهرة مركبة وشاذة ومتنوعة في آن واحد . ووضع الحلول الناجعة لعلاجها ومكافحتها كجريمة كبرى يذهل لها كل من سمع بها , وقطعا ً هي ليست كذلك لمن أوجدها ومهّد لها ودعمها وأظهرها للعيان .
فخلُص الباحثون والمختصون وكل من درس هذه الظاهرة المُنحرفة بعمق وتبصّر, إلى أن هناك أسباب وعوامل متظافرة ومتنوعة , منها عوامل تاريخية ودينية وسياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية وجغرافية , وربما تدخل معها عوامل جانبية أخرى كالعامل السيكولوجي والتربوي , أتاحت ووضعت هذا التنظيم الوحشي الغريب وبسرعة فائقة ليكون في قلب الحدث اليومي, ويتجلى كوحش كاسر لجميع المشاريع والسيناريوهات الإجرامية الكبرى : مثل التخريب والتدمير والتفكيك والتقسيم والتجهيل والتحريف والتكفير والتفجير والتهجير والقتل والاستغلال والسخرة  والإغتصاب والسرقة والسلب والنهب , ولك أن تضع كل ألفاظ وعناوين الرذائل والشرور في قواميس كل الشرائع , منذ أن انبثق فجر الإنسانية على سطح كوكب الأرض ولحد الآن !.
إذن .. فمفهوم (الظاهرة الداعشيّة) انبثق عند الباحثين والدارسين ولدى جميع مراكز البحوث والدراسات في العالم , وكافّة الدوائر الإعلاميّة والسياسية ضمن نطاق ذات ممارسات (داعش) على كافة الأصعدة ولا يتعدّى حدودها . بمعنى أن متى ما ذُكر مفهوم (الظاهرة الداعشيّة) ينصرف الذهن ديناميكيا إلى (داعش) وممارساتها الوحشية بالكامل!؟. فالوحشية وداعش صارتا وجهين لعملة سيئة وقذرة واحدة .
ولكن المرجعية الدينية العليا هنا استخدمت مفهوم (الظاهرة الداعشيّة) خارج نطاق ذات مُمارسات (داعش) بالجملة . وجعلته يُشير إلى غيرها وإن كان ينطلق منها  مادامت النتيجة هي واحدة . وبهذا تكون المرجعية قد نقلت (الظاهرة الداعشيّة) من المفهوم إلى المصطلح . بل زادت عليه وجعلته يشير إلى : كل فرد أو حزب أو كيان سياسي أو دولة ما على اختلاف التوجهات يشترك مع داعش بالنتيجة الظلاميّة ذاتها .
ولهذا صار بالإمكان أن نقرأ مصطلح (الظاهرة الداعشيّة) بالشكل التالي :
كل قولٍ أو فعل أو نهج أو مشروع أو سياسة أو أو أو , تفضي إلى ما أفضت إليه (كنتيجة) ممارسات (داعش) كالتخريب والتفكيك  والتدمير والتقسيم والتجهيل والتحريف والتكفير والتهجير والتفجير والقتل والإقصاء والاستغلال والسخرة والسرقة والسلب والنهب وغيرها , يكون بلا أدنى شك ضمن دائرة ( الظاهرة الداعشيّة) وداخلٌ بها وتكون خطورته لا تقل عن خطورة داعش!.
فالأطراف (الداخلية) التي عنتهم المرجعية بخطابها هي جميع الأطراف السياسية العراقية على الإطلاق . إسلامية كانت أم علمانية . وسواء الشيعية منها أو السنيّة عربية كانت أم كرديّة أو غيرها . والأطراف (الخارجية) على الإطلاق كذلك سواء جاورت العراق في المحيط الإقليمي أم لم يجاوره , إسلاميّة وغير إسلاميّة , وكل مَن له يَد بالتدخل السّلبي بالشأن الداخلي للعراق , حيث جميعهم مارسوا (العنف) القذر تجاه العراق وشعبه ومُقدساته , لتحقيق أهداف (سياسية) منها تعطيل العملية السياسية في العراق , وضرب نسيجه الإجتماعي وإثارة الإحتراب الطائفي بين مكوناته المختلفة . وجميعهم بلا استثناء جرّبوا (الظاهرة الداعشيّة) كوسيلة لتحقيق أهدافهم وقد فشلوا جميعا ً في كل ذلك . 
ولحكمة المرجعية الدينية الرصينة وحنكتها السياسية الفذة , ودرايتها بكليات الأحداث ودقائق تفاصيلها , هي مَن أفشلت جميع المخططات والمشاريع الجهنميّة التي أرادت بالعراق وشعبه تاريخه الدمار الكامل . من خلال فتوى الجهاد الكفائي (فتوى الدفاع المقدسة). بل وأعربت المرجعية العليا من أنها لا تزال تمتلك نفس القوة والقدرة على تصحيح السياسات (الخاطئة) التي جرت وتجري على يد الأطراف الحاكمة وكذلك الفاسدين واللصوص , من خلال تطبيق هدف إقامة الحكم الرشيد , المبني على التساوي العادل لجميع المواطنين العراقيين في الحقوق والواجبات .
فإذا كانت فتوى الدفاع المقدسة قد حققت النصر على تنظيم داعش الظلاميّ , فالنّصر المؤزر على (الظاهرة الداعشية) للدولة العراقية هي بإقامة الحكم الرشيد!.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
( 132 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد قالتها مدويّة (قد بُحّت أصواتنا بلا جدوى) في أسماع المسؤولين الحكوميين وجميع السياسيين العراقيين بعد أن خاب ظنّها بهم جميعا ً وتبدّد أملها فيهم . كون الأوضاع المزرية التي يرزح تحت شدّة وطأتها الشعب العراقي هي هي لم تتغير , بل ازدادت سوء ً في ظل (الحكومات السابقة) وحتى الحكومة الحالية . مع أن الجميع: (يعلم أنّ بلدنا العزيز العراق يمتلك مقوّمات الدولة القويّة اقتصادياً ومالياً بما أنعم الله تبارك وتعالى عليه من نِعَمٍ شتّى وإمكانات واسعة ، سواء من عقول وسواعد أبنائه أو الثروات الطبيعية في باطن الأرض وظاهرها). 
وأعقبت المرجعية العليا : (وفي السنوات الأخيرة بالرغم من قيام حكوماتٍ منبعثة من انتخاباتٍ حرّة إلّا إنّ الأوضاع لم تتغيّر نحو الأحسن في كثيرٍ من المجالات، بل ازدادت معاناة المواطنين من جوانب عديدة). وعدّدت المرجعية العليا التحديات الحقيقة التي تواجه العراق وشعبه التي لم يُعِر المسؤول الحكومي وكذلك السياسي لها أيّ أهمية منها :
1ـ التحدّي الأكبر هو محاربة الإرهاب الداعشي .
2ـ التحدّيات الأمنية الأخرى الناجمة من احتضان البعض للإرهابيّين ودعمهم لهم في الفتك بإخوانهم وشركائهم في الوطن بالأحزمة الناسفة والسيارات المفخّخة.
3ـ إعتداء البعض من حاملي السلاح خارج إطار الدولة على المواطنين الآمنين والتعدّي على أموالهم وممتلكاتهم.
4ـ التحدّي الأمني بمختلف صوره . فهناك التحدّي الاقتصادي والماليّ الذي يهدّد بانهيار الأوضاع المعيشيّة للمواطنين نتيجةً لانخفاض أسعار النفط ، وغياب الخطط الاقتصادية المناسبة وعدم مكافحة الفساد بخطواتٍ جدّية من جهةٍ أخرى .
5ـ وقالتها مدّوية في أسماع الجميع : (وقد بُحّت أصواتنا بلا جدوى من تكرار دعوة الأطراف المعنيّة من مختلف المكوّنات الى رعاية السلم الأهلي والتعايش السلمي بين أبناء هذا الوطن، وحصر السلاح بيد الدولة ودعوة المسؤولين والقوى السياسية التي بيدها زمام الأمور الى أن يعوا حجم المسؤولية الملقاة على عواتقهم وينبذوا الخلافات السياسية التي ليس وراءها إلّا المصالح الشخصية والفئوية والمناطقية، ويجمعوا كلمتهم على إدارة البلد بما يحقّق الرفاه والسعادة والتقدّم لأبناء شعبهم . هذا كلّه ذكرناه حتى بُحّت أصواتنا).
ـ خطبة جمعة كربلاء في (11ربيع الثاني 1437هـ) الموافق 22/ 1/ 2016م. بإمامة سماحة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=248
ـــــــــــــــــــــــ
( 133 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد بيّنت بشكل واضح أنه كان بالإمكان تجنّب الكثير من الأزمات المعقدة المتوالية على العراق وشعبه لـو: (كان مَنْ بيدهم الأمور من القوى السياسية الحاكمة قد أحسنوا التصرّف ، ولم يلهثوا وراء المصالح الشخصية والفئوية والمناطقية ، بل قدّموا المصالح العُليا للعراق والعراقيّين على جميع المصالح الأخرى). في إشارة الى تنصل المسؤولين والسياسيين العراقيين عن أداء واجباتهم في إدراة دفّة الدولة بجميع مؤسساتها . ولم يلتفتوا الى ذلك رغم التحديات التي عصفت ولا تزال تعصف في البلد , بل راحوا يهرولون لاهثين نحو تحقيق المصالح والمكاسب أثناء تواجدهم في مفاصل السلطة والنفوذ والقرار في الدولة .
والمرجعية العليا لم تكن لتبخس حق أحد ومن أيّ أحد وأشارت : (إنّنا لا ننكر أنّ المهمّة لم تكن سهلة ويسيرة ولاسيّما مع تعقيدات الأوضاع الداخلية من جهةٍ وتدخّل الكثير من الأطراف الخارجية في الشأن العراقيّ من جهةٍ أخرى، ولكنّها بالتأكيد لم تكن مهمّةً مستحيلة بل كانت ممكنة جدّاً , لو توفّرت الإرادة الوطنية الصادقة لمن هم في مواقع القرار لمواجهة المشاكل وتجاوزها من خلال معالجة جذورها قبل أن تتحوّل الى أزماتٍ خانقة).
واكتفت بالإشارة الى أنّ الأزمة المالية الحالية للبلد قد بلغت حدّاً خطيرا ً . ودعت الحكومة الى : (الاستعانة بفريقٍ من الخبراء المحلّيّين والدوليّين لوضع خطّةِ طوارئ لتجاوز الأزمة الراهنة ، وأن تتّخذ إجراءات تقشّفية لا بحقّ عامّة الشعب والطبقات المحرومة ولا فيما يحتاجه أعزّتنا المقاتلون في جبهات المنازلة مع الإرهابيّين، بل بالنسبة الى الكثير من المصروفات غير الضرورية في الوزارات والدوائر الحكومية).
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=249
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/26



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ . حلقة رقم ـ 28
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله لا اعرف من اين ابدء وما هي البدايه الموفقه؛ لكني ساحاول اتباع الموروث بتناقضاته لا يملكون فهما واضحا ولن يملكوا بسبب تلك التناقضات؛ ليس هذا فقط؛ بل انهم يقدسون هذا التشتت وبدافعون عنه بضراوه. عندما ياتي اخرون بفهم مغاير فلا يهمهم ابدا ان يطرحوا رؤيه واضحه لتلك النصوص؛ انما رسالتهم في الدنيا ان يدافعوا عن هذا الغموض المقدس ويقدسوا به عدم الفهم.. هو عندما يصبح الجهل مقدسا.. انت سيدتي فقط انكِ تسيرين في طريق لا يلتقي ابدا مع طريق هؤلاء؛ انما هم يحاولون وضع العثرات في طريقك.. ولا يدركوا انه يضعوا العثرات في طرؤيقهم هم بالذات.. فطريقك طريق اخر.. دمتِ في امان الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . البعض يقول بأن المتكلم مع قابيل كان والده (آدم) . ولكن سياق النص يقول بغير ذلك . حيث أن مبدأ الحوار في التوراة والقرآن يوحي بأنهما قدما قربانا لله ، فتقبل من احدهما ولم يتقبل من الآخر . فقد قبل الرب قربان هابيل وكان من ابكار غنمه وسمانها . ولكن الرب لم يتقبل من قابيل المزارع الذي قدم ثوم وبصل وكراث وهذه الأمور يكرهها الرب حيث انها تسبب رائحة في الفم بعكس الذبيحة المسمنة التي يرغب الرب كثيرا في شوائها والتهامها ويُصيبه السرور ويطرب على رائحة الشواء سفر الخروج 29: 18 ( وتوقد كل الكبش على المذبح. هو للرب رائحة سرور، والخروف الثاني تقدمه في العشية كل الشحم للربعلى صاج تعمل بزيت، مربوكة تأتي بها. ثرائد تقدمة، فتاتا تقربها رائحة سرور للرب.ويوقد الشحم لرائحة سرور للرب وتقدمته عشرين من دقيق ملتوت بزيت، وسكيبه ربع الهين من خمر). يعني اربع جلكانات من الخمر تُقدم للرب بعد عشائه المذكور). وعلى ما يبدو فإن رب التوراة يختلف عن رب الأديان الأخرى لأنه ينزل وينام معهم ويدخل خيمة الاجتماع ويجتمع معهم ليتدارس التوراة ويأمرهم ان يحفروا حفرة لبرازهم لكي لا تغطس قدم الرب فيها عندما يتمشى ليلا بين الخيام . ولذلك فلا تعجب إذا رأيت البشر العاديين يتكلمون مع هذا الرب ويتناقشون ويغضبون ويزعلون . تحياتي

 
علّق هدير ، على مرض الثلاسيميا.. قلق دائم ومصير مجهول !!! - للكاتب علي حسين الدهلكي : ارجو التواصل معك لمعرفة كيفية العلاج بالنسبة لمرض البيتا تلاثيميا

 
علّق أرشد هيثم الدمنهوري ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : موضوع لا تكلف فيه انسيابية عفوية مع تدقيق مسؤول . راجعت ما ذكرتيه فوجدته محكم الحجة شديد اللجة وتتبعت بعض ما قيل في تفسير هذا النص فوجدته لا يخلو من كذب او التواء او مزاعم لا تثبُت امام المحقق المنصف رجعت إلى تفسير يوحنا الذهبي الفم . والقمص تادرس يعقوب وموقع الانبا تيكلا . فلم اجد عندهم تفسيرا لهذه الذبيحة المقدسة واخيه المقطوع اليدين . ما اريد ان اقوله : لماذا يتم تهميش او تجاهل هذه الكاتبة اللاهوتية ، نحن في اي زمن نعيش . كاتبة اماطت اللثام عن نبوءة بقيت مخفية طيلة الوف السنين . وانا اقول ما قالته السيدة ايزابيل صحيح ولا ينكره إلا معاند مكابر . وإلا فليأتنا المعترض بجواب يُقنعنا به بأن الله يتقبل الذبائح الوثنية بشرية كانت او حيوانية . أرشد هيثم الدمنهوري . وزارة الثقافة المصرية.

 
علّق حكمت العميدي ، على كما وردت الى موقع كتابات في الميزان : كيف تم اقتحام مشروع R0 من قبل النائب عدي عواد التابع لاحد الفصائل المسلحة : كنا نقول بالامس الإرهاب لا دين له واليوم أصبحت الأحزاب لا دين لها

 
علّق حكمت العميدي ، على ايها العراقيون انتم لستم نزهاء  ولا شجعان ولا كفوئين  بل العكس !؟ هكذا قال انتفاض. - للكاتب غزوان العيساوي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد المقال جميل والرد والوصف اجمل فهؤلاء أشباه الرجال كثيرون

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الفاضلة ايزابيل بنيامين ماما اشوري حيّاك الله عندي عدد من الاستفهامات عن نص سفر التكوين 9:4، وعن عبارتك ايضا ( لكن الله الرب افتقد هابيل ولم يره سارحا في اغنامه كالمعتاد واخذ يبحث عن هابيل بعد اختفائه ولما عجز الرّب عن العثور على هابيل سأل قابيل ...الخ ) . نحن نعلم أن الله يعلم ما في القلوب، ويعلم الغيب، ويعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فهو الخالق ولا احد يعلم الغيب غير الله تعالى، فكيف يفتقد هابيل ويبحث عنه؟ ثم عبارتك (ولما عجز الرب على العثور على هابيل) توحي أن الله عاجز أن يعلم بما فعل قابيل بهابيل، وهذا نفي لعلم الله الغيبي، وكيف يستفسر من قابيل عن هابيل لأنه لا يعلم بمصيره، حاشا لله أن يكون لا يعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فالله تعالى يعلم بما في القلوب. والله يقول في كتابه المجيد: ((ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)) ق: 16 وقول تعالى: ((ولله غيب السموات والأرض)) هود: 123، النحل: 77. وهناك آيا كثيرة في القرآن تنسب علم الغيب لله تعالى. فكيف وهو علام الغيوب ولا يعلم بقتل قابيل لهابيل؟ من جهة أخرى الله يتكلم مع خلقه عن طريق الوحي، والوحي خاص بالانبياء والرسل. وكلم موسى بالمباشر لأنه نبي الله، فهل قابيل نبي حتى يكلمه الله؟ واسلوب الكلام في سفر التكوين و يوحي كأن قابيل يتكلم مع شخص مثله وليس مع الله. نرجو من حضرتكم التوضيح وأنتم أهل للعلم والسؤال. اخوكم علي جابر الفتلاوي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : رأيي القاصر يرى ان الاكل من الشجرة المحرمة هو السبب الذي زرع في نطفة قابيل عوامل الشر لان قول الرب (فتكونا من الظالمين) . مع استحالة الظلم على الانبياء ، يعني تكونا من الظالمين لذريتكم من بعدكم حيث سيتحملون وزر هذا الخطأ الذي سوف يُحدث الخلل في جيناتهم فتعترك في لا وعيهم عوامل الخير والشر لان الرب زرع ذلك في الانسان (إنا هديناه النجدين). ولما كانت روح آدم ملائكية لم تتذوق بعد الماديات ، كانت نفسه صافية للخير خالية من الشر ولكن تحرك غريزة الشر عن طريق بعض العوامل الخارجية بما يُعرف (الشيطان) دفعهم للاكل من الشجرة وعندها تكشفت لهم حقيقة ما هم فيه وتركت هذه الأكلة تأثيرها على الجينات فتمثلت في قابيل الأكبر سنا وهابيل او بتعبير ادق (الخير والشر) . كما أن الكثير من الاكلات لربما تُسبب حساسية مميتة للانسان فتُرديه ويلقى حتفه مع أن الطبيب امره أن لا يأكل منها. واليوم نرى مصاديق ذلك حيث نرى أن بعض الاطعمة او الادوية تؤدي إلى اختلالات جينية تترك اثرا كبيرا خطيرا على تكون الجنين وتشكله . الصانع أدرى بالمصنوع .

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على ثقافة الانتقاد لدى (الكلكسي دوز) 2. - للكاتب احمد الخالصي : احسنتم وعظم الله لكم الأجر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك ورحمة الله قصة قابيل وهابيل لا تعني سنن الله في افتراق اتباع نفس الدين بين مهتد وضال؛ وليس فقط ان الضال يقترف جرائمه ويقتل المهتد؛ انما ان الضال يعجز من ان يكون كالبهائم وان العراب اكثر منه عقلا. على ذلك فقس في سيرة الديانات. ليس غريبا ان اتباع قابيل ينبذون العقل واتباع هابيل اذكى ويقدسون العقل. ليس غريبا لن اتباع قابيل قتله وسفهاء واتباع هابيل ذوي علم وفلسفه. غريب سر شيعة ال البيت (ع). ان بقاء اتباع دين قابيل بعد النبي الخاتم (ص) يعني امر واحد.. ان الدنيا اصبحت منذئذ في طريق العوده.. ستغلق هذه الحلقة يوما ما بانتصار مشروع الله (الانسان) سياتي السيد المسيح (ص) والقائم (ع) يوما ما لن يبقى للشيطان دينا.. دمتِ في امان الله

 
علّق بشار ، على مغالطات - للكاتب د . عبد الباقي خلف علي : كل سنة ثمّة شيئين يعكّرون بهما روحانيات الطقوس و الشعائر و ذلك بكثرة الحديث عنها بالمراسلات بالواتساب و غيره. 1) التطبير الحسيني. 2) هلال العيد. أتمنى ان نتوقف هذا العام الكلام موجَّه للمؤمنين الإمامية

 
علّق الشيعي الفلسطيني ، على رسالة مفتوحة الى سماحة السيد السيستاني دام ظله .   - للكاتب د . عدنان الشريفي   : تريدون من السيد السيستاني ان يتدخل ويبدأ حرب اهلية في العراق؟ هل انتم مجانين؟ الستم من انتخب هؤلاء لماذا لم تقاطعوا الانتخابات كليا؟ اذا كنتم تريدون من المرجعية التدخل في هذه الامور فوكلوا امر الحكم لها وانزلوا للشوارع وقولوا نريد ولاية فقيه نريد حكم الشريعة نريد حكم المرجعية نريد نظام اسلامي، فان شائت المرجعية وحملت المسؤولية فحاسبوها، الوضع في العراق طبيعي جدا فانتم من انتخبتم هؤلاء وهذا حكمهم وحكمكم على انفسكم فلا حاجة للعتاب، ولديكم خيار الثورة على النظام الفاسد وهو مطروح، لماذا تستنجدون بالمرجعية دون غيرها؟ استنجدوا ببقية الشعب العراقي الراكد في كل المحافظات لا البصرة تهب لوحدها واخرجوا قادة وانتخبوهم هيا ماذا تنتظرون؟ ام تؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض!

 
علّق عمار ، على نبذ الخرافة من الواقع الشيعي.ردّي على مقال الدكتور سليم الحسني الموسوم بعنوان: (قوة الخرافة في الواقع الشيعي).(الحلقة الثانية) - للكاتب محمد جواد سنبه : السلام عليكم حضرتك ليس لديك المعرفة التامة لا بالمراجع ولا بالعلماء ولا بالوسط الحوزوي فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه وعلى سبيل المثال لا الحصر تحسس المرجعية من اي نشاط خارج نطاق الجهد العلمي الحوزوي كيف ذلك وقد اكد في لقاءاته المستمرة مع على ضرورة الجد في كافة الاعمال الصالحة التي تنفع البشرية وليس العلمية فقط وهو يوميا يلتقي بالآلاف من الوفود من مختلف الطبقات وينصح كل فئة بما ينفعها وها يمتلك العالم سلاحا الا النصح ونسيت قوله تعالى لا يغير الله ما بقوم قط حتى يغيروا ما بأنفسهم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محيي الدين إبراهيم
صفحة الكاتب :
  محيي الدين إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 روحاني لوزير الخارجية الكوري الشمالي: أميركا غير جديرة بالثقة

 ستبقين أنت ...أنت..( مهداة الى صديقي الأستاذ أبو حيدر)  : هادي عباس حسين

 تزامنا مع انتصارات تحرير الموصل.. العمل تنظم مبادرة لدعم مقاتلي الحشد الشعبي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قائد عمليات الرافدين ومحافظ ميسان يبحثان تطورات الواقع الأمني في المحافظة والنتائج الأولية المتحققة من عملية وثبة الأسد  : وزارة الدفاع العراقية

 الكتابة الحسينية  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

 كركوك الأزمة واستغلالها  : حيدر حسين الاسدي

 تحت انظار المسؤول...قاضي يفصل موظفا من وظيفته بسبب تجاوزه على شبكة الكهرباء  : صلاح بصيص

  القانون و العدالة  : د . طارق علي الصالح

 مفارز المديرية العامة للاستخبارات والامن تعثر على أكداس للعتاد في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 تاملات في القران الكريم ح44  : حيدر الحد راوي

 قبل 14 عاماً.. العودة الى بغداد بعد 34 عاماً  : د . عادل عبد المهدي

 جمعة الزحف الى بغداد والصلاة هل تكون موحدة  : احمد سامي داخل

  رئيس مجلس محافظة ميسان : سيتم في الأيام القادمة زواج لمعاقي الألغام وصناعة الإطراف الصناعية لهم  : اعلام محافظ ميسان

 دار القرآن الكريم تنظم لقاءاً لوفد المؤسسات القرآنية مع سماحة الأمين العام للعتبة الحسينية  : دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة

  العرب يصنعون الملائكة في سوريا !  : محمد الوادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net