صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

مع... رزية الخميس.
صلاح عبد المهدي الحلو

 في مثل هذه الأيام الدامعة الحزينة, عندما بكت فيها عيون الفجر أَشعة نهارها, وتأوهَت أَنفاس الشمس بزفير حرقتها, رحل رسول الله (صلى الله عليه وآله).
يالترنيمة الآسي التي تشدو بها شفاه الكون،
ويالرنَّة الحزن التي ترن في أَسماع الدهر!
لقد رحل فارس الرسالة, والتحق بالرفيق الأَعلى ذلك الرسول.
وإِن ركائب الأَلفاظ لتتيه في صحراء وصف ذلك الأَسى الذي البس المشاعر ثوب الآلام, 
وإِن شفاه الكلمات عطشى لماء تلك المعاني التي تحيط بذلك الحادث العظيم؛
لذا دعوني استكشف شيئاً من عظمته كما يحدثنا عنها القران الكريم, ولكن بقدر ما تتسع له عقولنا لا بقدر سعة القران, فان كلام غير المحدود من جميع الجهات لا يحيط به الممكن المحدود من جميع الجهات...
فهل قدر الناس الذين عاشروه وعاشرهم وسمعوه وسمع منهم هذه الدرة المكنونة من كنوز الكون؟
تعالوا نؤرِّخُ معا قصة رحيله,كيف ودَّعه أَحباؤه وخلصاؤه, وكيف غدر به تلامذته وأَصحابه, وتعالوا نسمعها من ابن عباس كما ترويها آهات نشيجه التي تكسَّرت في صدره، ودموع حزنه التي تتلألأ في عينيه.
يقول حبر الأَمة كما روى البخاري في كتاب الجهاد, باب جوائز الوفد عن سعيد بن جبير عن ابن عباس (رض) أنه قال: يوم الخميس, وما يوم الخميس؟! ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء، فقال: اشتدَّ برسول الله (صلى الله عليه وآله) وجعه يوم الخميس فقال: ائتوني بكتاب أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبدا, فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع، فقالوا: هجر رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قال: دعوني فالذي أنا فيه خيرٌ مما تدعونني إليه، وأوصى عند موته بثلاث، أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم, ونسيت الثالثة!
تعالوا نتأمَّل في مغزى هذا الحديث,
 إِن قول ابن عباس (يوم الخميس وما يوم الخميس) فيه تفخيمٌ لأَمر ذلك اليوم كنايةً عن الحدث الجسيم الذي وقع فيه, وهو بعد أَن أَكّد رهبة هذا الحدث بتهويله الذي صدره بـ(ما) الاستفهامية, لم يكتف بذلك بل شفعه بشهادةٍ عمليةٍ, وهي أَنه بكى لدرجة أَن دمعه خضب الحصباء, وأَن رجلاً يبكي هذا البكاء الشديد لدرجة أَن دمعه خضب الحصباء لمتأَلمٌ جداً.
نلاحظ هاهنا أمرين:
الأَوّل: أَن رسول الله (صلى الله عليه وآله) اشتدَّ به الوجع.
والثاني: أَن هذا الاشتداد في الوجع لم يثنه عن أَن يأمر بأَن يأتوه بدواةٍ ليكتب لهم كتاباً لن يضلوا بعده أبداَ. 
ولكن ما كانت ردّة الفعل؟ لقد حدث هناك نزاع, واللافت للنظر أَن هذه الرواية لم تُصرِّح لنا بمن قدح شرارة هذا النزاع, ولم تخبرنا بشخوص المتنازعين, هل سكت عن ذلك ابن عباس؟ أَم البخاري؟ أَم حلقة الوصل بينهما من الرواة؟ هذا أَمر, والأمر الآخر: لم سكتوا؟ 
في هذه الفقرة من الرواية ينبغي لعين الفضائل أَن تسكب عبرات الأَحزان, ويجب على قلب الشرف أَن يزفر بحسرات الآهات.
يحدثنا التاريخ أَن بعض الحاضرين لكي يبرر عدم الداعي لكتابة رسول الله (صلى الله عليه وآله) الكتاب قال إنَّه يهجر.
والأَمر المهم أَن الرواية أَهملت أموراً عظيمة فهاهو رسول الله (صلى الله عليه وآله) مع أَنه في آخر ساعات حياته ويوصي بالمهم من أَمور الرسالة ولكنهم نسوا الوصية الثالثة أَليس هذا غريباً.؟
من هو القائل وما معنى يهجر؟
إِذا قرأنا الرواية التالية بلسان راويها نفسه ومن كتاب البخاري أَيضاً سنرى أمرين أيضاً:
الأَوّل: أَن الرواية تصرح باسم القائل.
الثاني: أَن عبارة (هجر رسول الله) هُذّبت إلى (غلبه الوجع).
ففي كتاب العلم: "عن ابن عباس قال: لما اشتد بالنبي (صلى الله عليه وآله) وجعه قال ائتوني بكتابٍ أكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده، قال عمر: إن النبي (صلى الله عليه وآله) غلبه الوجع, وعندنا كتاب الله حسبناً، فاختلفوا وكثر اللغط، قال: قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع، فخرج ابن عباس يقول: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبين كتابه.
نلاحظ أَن الرواة أَبهموا اسم القائل حين جاءوا بلفظته الشنيعة تلك أَنه هجر, ولكن لم يمانعوا من ذكر اسمه لما زوّقوا كلمته وهذبوها إِلى غلبه الوجع, ولكن هذا لم يمنعهم من تبرير قولته تلك أَنه يهجر فقالوا: ((ومعنى (هَجَرَ) في اللغة هو اختلاط الكلام بوجه غير مفهِم و هو على قسمين:
قسم لا نزاع لأحد في عروضه للأنبياء (عليهم الصلاة والسلام) وهو عدم تبيين الكلام لبحَّة الصوت وغلبة اليبس بالحرارة على اللسان كما في الحميات الحارة ، وقد ثبت بإجماع أهل السير أن نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت بحة الصوت عارضة له في مرض موته (صلى الله عليه وآله).
والقسم الآخر جريان الكلام غير المنتظم أو المخالف للمقصود على اللسان بسبب الغشي العارض بسبب الحميات المحرقة في الأكثر، وهذا القسم - وإن كان ناشئاً من العوارض البدنية - ولكن قد اختلف العلماء في جواز عروضه للأنبياء، فجوزه بعضهم قياساً على النوم، و منعه آخرون)).
وفي هذا الكلام الركيك مواقع للنظر, حيث إِنّ الخلط في الكلام لم يحصل في كلام الرسول (صلى الله عليه وآله) بدليل أَنهم فهموا جيداً ما قاله أَفصح من نطق بالضاد, وإِنما حصل الخلط في ذهنية المعترض على الرسول المعصوم (صلى الله عليه وآله), وما قالوه ليس دفاعاً عن عصمة الرسول (صلى الله عليه وآله) ولكنه دفاع عن قائل تلك المقالة والاستدلال لها بإِجماع علماء المسلمين وهو اشدُّ شناعةً من قول القائل, لأَنه إِنْ قال قولته تلك مجردة من الدليل فأَنهم أَكدوها مشفوعة بالاستدلال, ولست ادري كيف تكون البحة في صوته مانعة من فهمهم كلامه, مع إِن هذه البحة نفسها لم تكن مانعة من فهمهم كلامه لما قال لهم (قوموا عني) ولما قال لهم: (أخرجوا المشركين من جزيرة العرب, وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أَجيزهم). 
ثم إِذا كانوا لم يفهموا كلامه فكيف ردوا عليه بـ (حسبنا كلام الله)؟ 
ثم تعالوا إلى جملة (حسبنا كتاب الله),فإنَّها أصرح في الدلالة من قوله (هجر),لأنَّه جاء بالملزوم,وهو الاكتفاء بالكتاب,وأراد به اللازم,وهو انه لا داعي لقول النبيِّ صلى الله عليه وآله,وهذه سوأةٌ لاتغطيها كل أوراق توت الاعتذارات والتمحلات.
وقالوا أَيضاً في معرض الدفاع عن القائل: لعلَّه (صلى الله عليه وآله وسلم)، حين أمرهم بإحضار الدواة لم يكن قاصداً لكتابة شيءٍ من الأشياء، وإنَّما أراد مجرَّد اختبارهم لا غير!
وفيه: إِنه (صلى الله عليه وآله) وقد كان في آخر أَيام حياته على وشك اللحوق بربه, كان في مقام الأَعذار والإِنذار, ولم يكن في مقام الابتلاء والاختبار, فالأَمر هنا للوجوب, كما حرر في محله من علم الأَصول من أَن المتبادر من صيغة افعل هو الوجوب, إِما لأَنها موضوعة له في الأَصل أَو بحكم العقل.
ثم إنَّه (صلى الله عليه وآله) إِذا لم يسعه اختبارهم طيلة عمره الشريف, فكيف يسعه ذلك في هذه الساعات المحدودة؟
قالوا: إِن القائل أَراد التخفيف عليه (صلى الله عليه وآله) من مشقة كتابة ذاك الكتاب.
ويرده أَن التخفيف عليه يكون بإِطاعة أَمره, وتنفيذ مراده, وهو اعلم بما يقول وليس لغير المعصوم أَن يعلّم المعصوم كيف يتصرف.
هكذا كان وداع الأَبناء لأَبيهم, ذلك الأَب الحنون بهم, والمشفق عليهم... 
ودّع الدنيا وفي قلبه حسرة على أَن لا تكون أَنامله المعصومة خطّت ذلك الكتاب العاصم من الضلال,
ودّع الدنيا وفي عينه مشهد عقوق الأبناء الآباء , وفي قلبه حادثُ عصيان الاتباع الأنبياء, حين منعه تلاميذه من كتابة تلك الكلمات, وخط هذه السطور.
لك الله يا رسول الله, صلى الله عليك وآلك, وأَنت تبصر من وراء ستار الغيب شخص المخاطر يُحدق في مسيرة الإِسلام, وترى من نبوءات لسان الوحيِّ قوم السوء يتربصون بخليفتك الدوائر, ولكن مما يهون الخطب - وليس بهينٍ قسماً بيوم شهادتك, وفجيعة مماتك -  أَن لك ولداً قائماً سيردُّ الحق إِلى نصابه, ويعيد الإِسلام إِلى طريقه, فمتى ذلك اليوم الموعود؟

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/11/08



كتابة تعليق لموضوع : مع... رزية الخميس.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . أقبال المؤمن
صفحة الكاتب :
  ا . د . أقبال المؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  المؤتمر الفكري الأول (باللغتين: العربية والانجليزية) الصحيفة السجادية للامام زين العابدين (عليه السلام) في بعديها العقائدي والاخلاقي  : المركز الاسلامي في انكلترا

 لو فعلها السيد السيستاني و نجله الأكبر السيد محمد رضا !؟ حينها ما انتم فاعلون؟  : رضوان العيساوي

 ميسان تحتفي بالشاعر الكبير كاظم اسماعيل الكاطع  : عدي المختار

 الى عرعور ردها ان استطعت .... الحلقة التاسعة  : ابو فاطمة العذاري

 الغزو التركي للعراق شرعي..!  : زيدون النبهاني

 وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى  : عامر ناصر

 شكرا لوزير حقوق الإنسان  : هادي جلو مرعي

 نجف اليوم هي نجف الامس ورع واجتهاد وعفة وسداد .  : نبيل عبد الكاظم

 طباشير الزمن..  : عادل القرين

 تونس: الفصل 38 أم الزنزانة رقم 38؟  : محمد الحمّار

 العدوان السعودي ومرتزقته ينتهكون اتفاق السوید.. شن 21 غارة على الحديدة

  الشرطة الاتحادية: طيران التحالف والعراقي يوفران غطاء بعمليات محور جنوب نينوى

 سعادة السفير البرزنجي يلتقي فخامة الرئيس اللبناني  : نبيل القصاب

 بالصور:نجلا المرجع السيستاني ومعتمديه والخزعلي يحضرون مجلس عزاء الفقيد الشيرازي  : وكالة نون الاخبارية

 المقارنة بين الاستاذ كقيمة و السياسي كمنصب  : د . حسن خليل حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net