صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

لماذا توجه الانتقادات إلى الدين؟
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 من المؤكد بأن هنالك فرقاً ما بين الدين والمتدين، وهو الفرق ما بين النظرية ورجالها المطبقون لها، وهذا واضحٌ عند كل ذي لب، بل هو من البديهيات العقلية والعقلائية. لكن الكلام في التمييز بينهما كلامٌ طويلٌ ومتشعبٌ ويحتاج إلى مؤَلفٍ مستقل أو إلى أكثر من مقالة أو أكثر من بحث للإحاطة به.
إن كلامنا سيدور حول موضوع الانتقادات الموجهة إلى الدين بما هو دين، بغض النظر عن نوع وطبيعة الدين، من ثم سنتعرض للانتقادات التي وجهت للدين الإسلامي، وبالأخص المذهب الشيعي الإمامي الاثني عشري.
إننا نشهد حركة محمومة ضد الدين، ونلحظ الانتقادات توجه له من دون أي توقف، بل نراها موجهة له دون غيره، بل حتى الأخطاء الأخرى التي تُرتكب في ميادين أخرى يعزى سببها عند البعض من ( ؟ ) إلى الدين، وكأنه سبب كل أزمة وسبب كل مشكلة وسبب كل خطأ مهما كانت طبيعته أو شكله أو محتواه!؟
وهنا يأتي التساؤل المحوري: لماذا توجه الانتقادات إلى الدين؟
هذا التساؤل تنفتح عليه مجموعة أولى من التساؤلات هي: لماذا الدين دون غيره؟ وما علاقة الدين بالأخطاء البشرية لينتقد؟
أما المجموعة الثانية من التساؤلات فهي: هل الخلل في اسم الدين؟ أم الخلل في النظرية؟ أم الخلل في الأدوات؟ أم الخلل فيمن يطبق الدين؟
أما المجموعة الثالثة من التساؤلات فهي: لماذا الدين خصوصاً؟ هل الدين ضعيف إلى درجة نرى الأكثر ينتقده؟ هل الدين حصن منيع نرى الأكثر يطعن به حسداً وعداوةً؟
يتبين لنا بعد هذه المقدمة، وبعد مجموع الأسئلة؛ أن الأمر ليس بالهين بحثاً، وأنه يحتاج إلى كتاب كبير لاستيعاب كل مطالبه بدقة، لكننا سنتطرق للموضوع بشكله العام، وسنذكر جملة من الأسباب التي أدت إلى توجيه الانتقادات إلى الدين.
إن من جملة الأسباب التي أدت إلى توجيه الانتقادات إلى الدين، هي مجموعة من الأسباب التي تختلف باختلاف المنتقد وطبيعة مجتمعه، وطبيعة عاداته وتقاليده، وطبيعة أخلاقه، وطبيعة نشأته الدينية والبيئية والدراسية، وبذلك ستتنوع الأسباب وستتعدد والتي منها:
1ـ أن المنتقد من دين آخر: وبذلك نلحظ عند أكثر هؤلاء ـ ان لم نقل الكل ـ عداوة لكل الأديان الأخرى، إذ يعتبرون دينهم هو الصحيح وهو الحقيقي، وباقي الأديان باطلة ومصطنعة.
2ـ أن المنتقد مصدوم صدمة دينية: سواء أكانت الصدمة من شخص ديني أو من نظرية دينية أو ما شاكل، وبالتالي سينتقد كل ما له علاقة بالدين بسبب صدمته الشخصية، علماً ان التعميم خاطئ.
3ـ أن المنتقد يخلط ما بين النظرية والرجال التابعين لها: ففرق شاسع ما بين النظرية كنظرية، وما بين الرجال المحبين لها أو التابعين لها، أو المتأثرين بها، فكثيراً ما نجد اتباعاً يغالون في متبوعاتهم إلى حد التفريط وإلى حد يقتلون كل معارض لمتبوعاتهم.
4ـ النشوء ضمن مجتمع أو أسرة لا تعطي للدين أي قيمة: وبذلك ينشأ الفرد غير ديني ولا يؤمن بشيء أسمه دين.
5ـ النشوء ضمن مجتمع أو بيئة أو أسرة ذات عادات مزدوجة: أي داخل البيت يتعاملون بأسلوب مع الدين، وخارج البيت يتعاملون بأسلوب آخر، وهذه هي حالة النفاق الديني، وهنا ينشأ الفرد ضمن حال أسرع ما ينقلب فيه على الدين وبالخصوص الأبناء والنشئ الجديد.
6ـ من يذهب إلى دين أو مؤسسة دينية لغاية أو مصلحة: فهذا سرعان ما ينقلب إذا أصبحت مصلحته مع مخالفها، فهو يدور مدار المصلحة وما يتعلق بها.
7ـ الجهل بحقيقة الدين: وذلك من خلال عدم التفريق الصحيح ما بينه وما بين المتدين وما بين مدعي التدين.
8ـ عدم الفهم الصحيح لماهية وحقيقة الدين بما هو دين: فكثيرٌ من الأشخاص لا يعرفون ما هو الدين، وهل هو روحي أم نفسي أم مادي أم معنوي، وهل يتعلق بأفعال الأشخاص دنيوياً أم أخروياً أم الأثنين معاً، وهكذا.
9ـ التأثر بالأيديولوجيا الإعلامية أو السلطوية: فكثيرٌ من الأشخاص تؤثر عليهم الماكنة الإعلامية وتغير أفكارهم من حين إلى آخر فتجدهم متذبذبين كالبورصة ومتلونين كالحرباء بسبب التأثر بالإعلام، وهناك من يتأثر ويتبنى كل ما تقول به السلطة، وهو معها في كل مزاجياتها.
10ـ التأثر بالآخر الأجنبي الغربي: فهناك من يعتقد بأن كل ما يقوله الغرب حقيقي، وهم الأفهم والأعلم والأرقى والأفضل...ألخ. ويعتقد أن الغرب وتقدمه كان بسبب هجرانه للدين! وأن كل من يترك الدين يتقدم! وأن على من يريد التقدم أن يقلد الغرب ويفعل كل أفعالهم حتى الغير أخلاقية! فمثل هكذا أشخاص هم كثر في مجتمعاتنا الإسلامية بل وحتى الشيعية.
هذه عشرة أسباب ملخصة من جملة أسباب سببت توجيه النقد إلى الدين، وكل واحد من الأسباب المتقدمة قابل لوضع الحلول له، لكن السؤال هو: هل عندما نضع الحلول سيقتنع المقابل (الناقد) وسيقر ويعترف بالخطأ؟
الجواب هو: أن نسبة كبيرة قد تصل إلى 99% لن تعترف، وستعاند، وتتحجج، لأنها وصلت إلى حالة مَرَضّية تسمى بـ(نقد الدين)، وهذه الحالة المرضية قد وصلت إلى حملة شهادات وحملة علوم لهم مكانتهم في مجتمعاتهم، لكن الأمراض لا تعرف متعلم من غيره، فالمرض واقع على كل شخص كالموت الذي هو حقٌ لا مفر منه.
إن أهم المعالجات لقضية نقد الدين تتمحور في عدة أمور منها:
1ـ الانطلاق إلى أمام وترك من يتكلم، لأننا إذا توقفنا عند كل شخص وعند كل همس فلن نتقدم وسنعطل أجيال من أجل أشياء لا ولن تنتهي.
2ـ العمل على محاور منها: التثقيف الفردي، والتثقيف الجماعي، والتثقيف النخبوي، حتى نعطي لكل ذي حقٍ حقه، ولكي لا تتعطل المسيرة.
3ـ وضع ميزات مهمة في داخل المجتمع الديني ما بين الدين والمتدين ومدعي التدين، حتى نجعلها راسخة عندنا قبل غيرنا، وحتى لا نعطي للمستشكل أي حجة تذكر.
4ـ أن أي خطأ يرتكبه شخص في دينٍ ما ليس بالضرورة بسبب الدين، بل على الأكثر بسبب خاص بالشخص، أما لعدم فهم للدين، أو لتطبيق ملتوي للدين.
هذه أربعة أسباب مهمة من جملة أسباب يمكن ذكرها في مورد بحثنا، فعلى طالب المزيد أن يستزيد من المصادر الخاصة بذلك.
بذلك يتوضح للقارئ مجملاً ما اكتنف أجواء النقاشات والانتقادات التي وجهت إلى الدين بما هو دين وما لها وما عليها، وسنترك الباقي مع تفاصيل توضيحية الى مقالات لاحقة في نفس الموضوع وما يتعلق به.

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/29



كتابة تعليق لموضوع : لماذا توجه الانتقادات إلى الدين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين علي الشامي
صفحة الكاتب :
  حسين علي الشامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انتهازيون ينحنون امام عاصفة المغشوشين  : حميد الموسوي

 بمناسبة مؤتمر القمة : قمم قمم معزى على غنم لمظفر النواب  : مظفر النواب

 سيمفونية لبحر متلاطم  : بن يونس ماجن

 محاولات التسقيط باسم القانون  : سهيل نجم

 مير ئاكره يي والتباس المفاهيم  : وكيل محجوب الصائغ

 ميسي رجل مباراة الأرجنتين ونيجيريا

 وطن يُغرد خارج السِرب !  : اثير الشرع

 ميليشياتنا تسحق دواعشهم  : عمار جبر

 اعتقال عصابة للسرقة جنوبي النجف  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 الفكر القومي العربي والإستعصاء المزمن  : حسن العاصي

 أرواح الشهداء ... وأرباح المسؤولين  : حيدر محمد الوائلي

 رئيس وزراء .. بس كلام!!  : وسام الجابري

 محاولة لإنقاذ سمعتنا كمسلمين  : هادي جلو مرعي

 الهياة العامة للمياه الجوفية تنجز حفر (7) آبار في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 استجار من الرمضاء بالنار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net