صفحة الكاتب : سعد صاحب الوائلي

محاولات تشويه الشعائر الحسينية.. بين الإستلاب.. وموسيقى (الراب)!!
سعد صاحب الوائلي

   نبدأ من الأخير.. يبدو ان البدع باتت كثيرة وكثيرة.. والتي طرأت وإدخلت عن عمدٍ، او دخلت عن غير عمد وبِنيّة طيبة ربما خلال مراحل تأريخية طويلة، بعضها بفعل تداخل الأديان والمذاهب والثقافات التي تتواجد فيها المجتمعات الشيعية بدءاً من الهند وباكستان وايران والعراق والشام وبعضها بسوى ذلك.. إلإ ان ما ظهر في الأونة الأخيرة من بدعة ما يسمى بـ(الراب الحسيني) في بعض المناطق في البلاد.. فهي تعد بحق واحدة من البدع الخطيرة جداً والتي أدخلت عمداً ويراد من إشاعتها إحداث إنحراف خطير في أخلاقيات ومتبنيات الشباب ونظرتهم الى الشعائر الحسينية والقضية الحسينية برمتها، لاسيما في أوساط غير المحصنين ثقافياً ودينياً بصورة كافية.
  ووفق جميع المعطيات فإن (بدعة الراب الحسيني)، ما هي إلا إستخفاف بعقول الشباب، وجَرِّ الجُهّال من الشيعة بغض النظر عن مستوياتهم وسماتهم الى مزالق تشويه ابعاد الثورة الحسينية. كما أنها جزء من مخطط صهيوني ـ أميركي ـ خليجي يرمي الى حرف الشباب وإلهاءَهم عن المغزى الحقيقي من ثورة الحسين عليه السلام، والعمل على حرف الشعائر الحسينية العظيمة وتسخيف ممارساتها وطقوسها، وتفريغها من محتواها الحقيقي، وتبديلها  وحرفها عن مكانتها العظيمة الأثر والفحوى كإحياء أيام عاشوراء ونقل مصائب آل البيت عبر الاجيال، وركضة طويريج العظيمة، والزيارة الاربعينية المليونية الملحمية التي اذهلت جميع الشعوب في كافة أقطار الأرض، وممارسات الانفاق والاطعام الحسيني المهول من قبل المواكب والهيئات الحسينية وبأرقام ونسب ومعدلات تفوق كل مفردات التصور والتوقع.. كل تلك الأمور دفعت بالقوى الصهيونية والغربية والأميركية والماسونية الى التفكير بطرقٍ جديدة ناجعة لإلهاء الشباب الشيعي وحرفه عن مقاصده، لاسيما بعد انصياع جموع وحشود الشباب ومسارعتهم الى تلبية (فتوى الجهاد المقدس) التي صدرت من قبل المرجعية العليا الرشيدة في النجف الاشرف ضد تمدد الارهاب وسيطرته على عدد من مدن العراق، وما ترتب على ذلك من مدٍ بشريٍ إيمانيٍ هائل وقف امام زحف تلك العصابات الداعشية الإرهابية والتي كانت قد وقفت وراءها جميع قوى الاستكبار كإسرائيل وأميركا الى جانب عددٍ من دول الخليج التي ادلت بدلوها  في مشروع تقسيم العراق وتدميره أقتصادياً ومجتمعياً وثقافياً، فضلاً عن تدمير بناه التحتية وبناه المجتمعية في الوقت ذاته..
  غير أنَّ هَبَّة الشباب الرسالي العقائدي كانت هي الردع المناسب، حيث وقوفه بقوة وإقتدار امام أشرس الهجمات الطغيانية البربرية في التأريخ، المتمثلة بهجمة عصابات داعش الارهابية التي اشاعت العنف والقتل وقطع الرؤوس والحرق وتدمير الممتلكات وعاثت في بلاد الرافدين وبلاد الشام الخراب واهلكت الحرث والنسل.. وبالمحصلة.. فإن انتصار شباب العراق وشيوخه ورجاله وحتى نساءه بعد تلبيتهم دعوة الجهاد المقدس ودعمهم سوح الجهاد ضد الدواعش بالرجال والاموال والعدة والعتاد، اغاظ تلك الدوائر الاستكبارية، بل حتى المواكب والهيئات الحسينية امدت الجبهات بالتموين ومواد ادامة المعركة.. لقد كان كل ذلك.. القشة التي قصمة ظهر جميع الطموحات والمطامع الصهيوأميركية والغربية والخليجية في العراق، وافشلت جميع مخططاتهم الجهنمية، واسقطت أطروحة (عصابات داعش الارهابية) التي خولوها عبر انتاج منهجية العنف المفرط في إحداث التغييرات المطلوبة من قبل دول الاستكبار في الشرق الاوسط بصورة عامة والعراق وسورية بصورة خاصة.
   من هنا.. فإن تلك القوى الاستكبارية وخصوصاً اميركا واسرائيل، وقفت حائرة  ومحدودة الخيارات أمام دور المرجعية الدينية العليا الرشيدة، وامام الانصياع الكامل من قبل أغلبية المجتمع العراقي بجميع شرائحه شبابا وشيبا نساءاً ورجالاً  لأوامر تلك المرجعية العظيمة والإنقياد لمعظم إرشاداتها، وبالتالي تحققت تلك الانتصارات المؤزرة على ما سمي بـ(الدولة الاسلامية في العراق والشام) والتي شكلتها عصابات داعش الإرهابية في المنطقة. وبعد مخاضٍ عسير ومعارك بطولية اسطورية من قبل قوى المقاومة والقوات الامنية ضد عصابات الشر الداعشي.. تكللت  بنهاية المطاف ارجاء العراق بالانتصارات العظيمة لأبناء الحشد الشعبي والقوات الأمنية  والتي اسفرت عن طرد جميع الدواعش من كافة الأراضي العراقية، ودحرهم الى خارج حدود البلاد.
 وبهذا فقد أُسقِطَ في أيدي القوى الاستكبارية والصهيوأميركية والغربية ومعها بعض الخليجية، ورأوا أن موضوعة التغيير عبر القوة البربرية والتدميرية والوحشية لم تأتِ أكلها مع العراقيين، فعمدوا الى إتباع الخيارات الأخرى، وكان في مقدمتها اعتماد أساليب (الحرب الناعمة)، ومفاقمة حملات (التغريب الثقافي)، الى جانب الانطلاق بأشد المعارك والهجمات الاعلامية المنظمة والتي تقف وراءها اساطيل مهولة من المؤسسات والفضائيات الاعلامية المدعومة بالاموال الخليجية والمتسلحة بالاستراتيجيات والمنهجيات الاميركية ـ الاسرائيلة. فإنطلقت تلك الهجمات بصورة ممنهجة مستهدفة العائلة العراقية لاسيما شريحة الشباب بفضائيات الاسفاف والتسخيف والمجون والمياعة، وذلك من أجل تفتيت حصون المجتمع العراقي عامة، والشيعي خاصة، وبالذات للبنته الرئيسية ألا وهي الأسرة العراقية المحافظة، حيث لم تدخر الجهات المعادية جهدا بغية  تدميرها وتخريب منظومة قيمها الاخلاقية والدينية والتراثية والمعرفية، والعمل بجدٍ ودون كللٍ لدس البدع والاسفاف وإشاعة منهجية التهريج وأعتماد التغريب الثقافي. وما نراه من محاولات حثيثة لتحريف وتشويه الشعائر الحسينية ما هي إلا جزءٍ من محاولات تفريغ المضمون الحقيقي لمعتقدات ومتبنيات أكثرية الشعب العراقي، فكان من بين تلك الوسائل هو اعتماد الدس والتزييف وإدخال البدع في منظومة الشعائر الحسينية، وبينها قضية إدخال ما سُميّ بـ (الراب الحسيني) مؤخراً.
  ولعل جملة من التساؤلات تقف شاخصة أمام وجوه تلك المجموعات المنحرفة او المُضَلَّلة والمُضَلِّلة، والقصد من وراء موضوعة نشر وإشاعة قضية (الراب الحسيني)، ومن ينفذون الإرادات الصهيوأميركية والغربية.. ولعل تلك التساؤلات تلقي بالحجة على تلك المجموعات، فعلى سبيل المثال، هل أن (الرقص جائز ) على وقع الايقاع من الناحية الدينية والشرعية؟
بل هل أن الموسيقى اللهوية بالأساس محللة شرعاً؟
 ولماذا كان الأئمة ينكرون على الملوك العباسيين والامويين موضوعة المجالس اللهوية والغناء والطنبور وما اليه؟ وهي أمور لم تكن تستخدم للتضليل او لنشر مفاهيم دينية حينذاك.. بل كانت أمور لهوية ترفيهية متمايزة عن قضية الدين وأتباع الدين، ولا يستطيع متبعوها مجاهرة الناس والتصريح بحليتها، لانهم يدركون ويدرك الناس معهم ان طاعة الله لا تأتي عبر عصيانه، كما قال الأئمة عليهم السلام: " لا يعبد الله من حيث يعصى".
والظاهر للعيان ولأولي الألباب.. أن الغاية من اللطم هو استحضار مشاعر الاسى والمصيبة.. فأين تلك المشاعر في إطار هذه البدعة المسماة بـ(الراب الحسيني) وهي تستعير إيقاعات الأغاني والرقص الغربي والأميركي تحديداً؟
ثم أليس إتــّـباع الطرائق والانماط الغربية في حيثيات حياتهم اللهوية والماجنة، وتقليدهم في العديد من المواضيع خصوصاً المتعلقة بالاسفاف واللهو والطرب والتهريج.. هو أمر مذموم ومؤاخذ عليه شرعاً وأخلاقاً؟.
والتساؤل الآخر.. كيف سنؤسس لإستمرار روحية الحزن والبكاء على مصيبة الامام الحسين عليه السلام مع هذه الأجواء الايقاعية الراقصة المبتذلة التي لا تختلف أبداً عن الحفلات الغربية الراقصة الماجنة وبنفس إيقاعاتهم وإيماءاتهم وحركاتهم؟
  ثم هل يعني إعتماد هذا النمط من (إظهار التعاطف مع الحسين) بهذه الشاكلة انه  ضرورة في هذه المرحلة، في حين أن مصيبة الامام الحسين كانت قائمة بشعائرها وطقوسها منذ قرابة الف واربعمئة عام ووصلت الينا بهذه الذروة المتنامية المتعاظمة العظيمة الأثر. ثم إن هؤلاء القوم (أتباع الراب الحسيني).. هل عدمت لديهم  الطرق والوسائل لكسب الشباب الى ثورة الامام الحسين عليه السلام وانعدمت الأليات لديهم للتعريف بمصيبة أهل البيت الكبرى وهي القضية الحسينية، وتقطعت السبل امامهم سوى عبر التعبير بهذه الحركات  والسكنات والايقاعات الغربية الراقصة المبتذلة المتصفة بالميوعة والتقليد الاعمى للغرب، وهل تعسرت الوسائل والمنهجيات والطرائق بحيث لم يتبقَ لديهم من سبيل سوى إعتماد (رقص الراب الأميركي) لتتعاظم ثورة الامام الحسين وتحفظ ألقها وتأججها في أوساط الشباب!!!
  وحقيقةً.. ووفق تراتبية البدع التي دخلت في جمهرة الشعائر والطقوس الحسينية، فإن موضوعة (رقصة الراب الحسيني) قد فاقت كل تلك البدع السابقة بإمتياز، وخلفت وراءها جميع البدع الأخرى بأشواط، أمثال المشي على الجمر، وضرب الظهور بالزناجيل ذات السكاكين، وضرب (الظهور) بالقامات الحادة كما في الهند وباكستان، وتطبير الأطفال الرضع، والزحف كيلومترات عديدة على البطون كالسحالي، والنباح كالكلاب وفق إيقاعات معينة يتم فيها ذكر لفظ الحسين او أحد أهل بيت العصمة عليهم السلام.. وسوى ذلك كثير كثير من البدع التي دخلت في منظومة شعائر إظهار الحزن واللوعة على مصاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام.. وبالإجمال فإن مَرَدَّ تلك البدع هو مراكز التخطيط والدراسات الاستراتيجية والمخابراتية في الدول الاستكبارية اميركا واسرائيل وسواها،  والتي وضعت كي تنفذ من قبل بعض التجمعات المحلية في داخل العراقي، ووفق ما خطط له خلال تلك الدراسات والبحوث الرامية لتمرير إرادات وأهداف تلك الدول  ونشرها على المدى البعيد او المتوسط والقريب في نسيج أكثرية المجتمع العراقي. ويعينهم في ذلك عددٌ من القيادات المدسوسة او ذات الارتباط، والتي تمكنت في نهاية المطاف من إيجاد موطئ قدم لها في اوصال المجتمع الشيعي العراقي، وتقف وراءها قوى تقدم دعماً مالياً لا ينقطع ولا يوصف بحجم،  فضلاً عن الدعم الإعلامي والدعم عبر مواقع التواصل الاجتماعي..
أليس من المتوقع ان موضوعة بدعة (الراب الحسيني) ان تتفاقم وتنمو سريعاً وتتداخل معها بدع أخرى بصورة جانبية ـ ما دام قد بدأت بالفعل ووجدت لها مريدين وأتباع ومؤيدين في عددٍ من مدن ونواحي البلاد.
ولعل في المستقبل الذي ليس ببعيد سنرى تداخل (الراب الحسيني) وأدائه الجمعي بإعتماد الآلات الموسيقية كطبول (الدرامز) الغربية، وآلات الغيتار والأجهزة الموسيقية، وأجهزة مزج الاصوات، والدي جي وغيرها والمعدات والاجهزة الموسيقية الأخرى الحديثة، والتي تستخدمها الفرق الغنائية الغربية في الغالب، وذلك بغية التسريع في عملية إندماج الشرائح الشبابية المؤيدة والعمل على توسعة نطاقها وجذبهم من خلال عوامل الجذب القائمة في مثل هذا النوع من الرقص المسمى برقص الراب، وبالتالي تحقيق المراد في إحداث شرخ كبير بين الشباب والثورة الحسينية عبر إدخال معدلات كبيرة من التشويه في الشعائر الحسينية العريقة التي حفظت مفاهيم الثورة الحسينية بل مجمل الدين الاسلامي على مدى اكثر من الف واربعمئة عام.
وإزاء إعلان تلك المجاميع المتبنية لمنهجية تشويه الشعائر الحسينية وافراغها من محتواها الحقيقي، نجد أن من الاهمية بمكان ان تتولى بعض اللجان المختصة في مجلس النواب العراقي، الى جانب المؤسسات الحكومية ذات الصلة فضلا عن الحوزات العلمية والهيئات الحسينية ان تبدأ بحملة مضادة تتناسب وحجم هذه البدعة بغية كشف تلك المخططات المشبوهة من قبل جماعة (الراب الحسيني) والضرب بقوة على ايديهم والعمل بجد لإيقاف محاولات نشر بدعهم هذه والابقاء على الشعائر الحسينية ناصعة خالدة تتناقلها الاجيال بعد الاجيال .

  

سعد صاحب الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/10


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : محاولات تشويه الشعائر الحسينية.. بين الإستلاب.. وموسيقى (الراب)!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل القصاب
صفحة الكاتب :
  نبيل القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة ديالى تنفذ عملية امنية لتفتيش مناطق جنوب بلدروز  : وزارة الداخلية العراقية

 الوهابية دين الدم..  : باسم العجري

 التجارة.. متابعة عمل فروع الوزارة في محافظة نينوى وتجهيز العوائل بالمفردات التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 وزارة التعليم العالي..وسياسة البدون!!  : اكرم السعدي

 عقدة القائم والبوكمال ... هل تشهد انفجار صراع الاقطاب الإقليمية والدولية!؟  : هشام الهبيشان

 اجراء عملية متفردة لمريض يعاني من فتحة بين الاذينين ( ASD ) يرقد في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

  سلسلة انفجارات تهز المحافظات الجنوبية, واتهام محافظ ميسان بالتهاون مع معلومات مسبقة أفادت باستهداف المحافظة  : حسين الخشيمي

 المفهوم الآخر للفقر!  : الشيخ ليث الكربلائي

 مفهوم التقوى في ظلال القرآن  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 في بلادنا ..يطاردون الكفاءات  : د . يوسف السعيدي

 البصرة في الواحدة ظهراً  : كاظم فنجان الحمامي

 بيان تعزية حول شهداء الدالوة  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث  : مصطفى هادي ابو المعالي

 الربيعي يدعو مشيخة الازهر للاعتذار للشعب العراقي وتحري الدقة

 عبر ودروس من اخطاء الاخرين  : حسين الاعرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net