صفحة الكاتب : نجاح بيعي

حدث سليم الحسني الساخن..
نجاح بيعي

 للذين يَشكلون على المرجعية الدينية العليا من خلال توجيه الطعن لخطيب وخطبة جمعة كربلاء المُقدسة كما فعل الشاذ (سليم الحسني) ونال من الجميع بقوله: (سمعنا الخطبة، كانت بائسة مثل كل مرة ـ باستثناء بعضها النادر ـ كانت بعيدة عن الحدث الساخن الذي يشغل المنطقة، وفي هذا البعد إشارة لأميركا لتفعل ما تريد بالعراق. هكذا هي الإشارات في العالم) نقول:

ـ إن كان يهمكم (الحدث الساخن الذي يشغل المنطقة) والمتمثل بالتهديد الأميركي لإيران, والذي أعرض خطيب منبر جمعة كربلاء عن التنويه إليه في 10/5/2019م, واتهمتم بلا ورع أو حياء أو خجل (المرجعية الدينية العليا) بإرسال إشارة لأميركا (عبر المنبر) لـ(تفعل ماتريد بالعراق) نقول أن كنتم تفهمون الإشارات و(هكذا هي الإشارات في العالم) :
1ـ خسأ كل من يتهم المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف بالتواطئ أو بإرسال أدنى إشارة لفرعون العصر (أميركا) لأن تفعل بالعراق ما تريد. ولا يوجد مثل هذا النمط من التفكير إلا في العقول المريضة التي لا تستقر على حال مذ ان تبلسها الشيطان وبدأ ينفث سمومه بها .
2ـ المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف المتمثلة بالسيد "السيستاني" أحرص من غيرها ومن جميع مَن في الأرض على (الأمة) وعلى العراق وعلى شعب العراق بجميع مكوناته, وعلى مقدسات العراق بجميع مشاربها.
3ـ المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف ومنذ أن امتنعت عن تناول الشأن السياسي في 5 شباط 2016م لم تنفك تتابع أحداث الساحة المحلية والإقليمية والدولية بدقة متناهية, ولم تنفك أيضا ً تُعطي رأيها بالشأن السياسي (العراقي) وبجميع الأحداث سواء من على منبر الجمعة بالإشارة (إن كنتم تفهمون الإشارة)أو بنص مكتوب من سماحته, كما جاء في جمعة 4/5/2018م حيث تلا خطيب المنبرالشيخ (عبد المهدي الكربلائي) موقف سماحة المرجع الأعلى من الإنتخابات البرلمانيّة العراقيّة, وكان بيانا ً مكتوبا ً وقرء نصا ً. أو في خطبة النصر في 15/12/2017م وغيرها. أوبطرق أخرى كالبيانات الصادرة من مكتبه, أو أجوبة الإستفتاءات أواللقاءات المتنوعة أثناء زيارة مختلف المسؤولين في العالم لمكتبه في النجف. 
4ـ لذا فإن (ما ينسب إلى المرجعية و يقرأ على الناس ـ من على منبر جمعة كربلاء ـ بورقة صادرة من مكتب المرجعية لخطيب الجمعة فهو من المرجعية لفظا ومعنى . وأما غير ذلك فإن المرجعية قد اطلعت عليه إجمالا ً وتركت البيان والتعبير اللفظي لخطيب الجمعة ) كما أوضحه في حديث له السيد (محمد حسين العميدي) مسؤول معتمدي المرجع الديني الأعلى الإمام "علي الحسيني السيستاني" دام ظله. والمحصلة أن كل ما يقرأه ويلفظه خطيب جمعة كربلاء هو منسوب الى المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف.
5ـ منذ انطلاق صلاة جمعة كربلاء كانت خطبها وخصوصا ً الثانية السياسية بـ(الإضافة الى طرحها للمواضيع الجديدة) فهي إمّا أن تكون مكملة  أوشارحة لما قبلها, أو مُمهدة ومُؤسسة لما بعدها من مواضيع شتى تهم (الأمّة) والبلد ومصلحتهما العليا. لذا فلا سبيل الى الفصل بين بعضها البعض أحياناً , لوجود الطابع التكاملي الذي تتمتع بها أغلب خطب جمعة كربلاء.
6ـ للمرجعية العليا في النجف الأشرف أدوار مشرفة تصبّ في نصرة الشعوب المقهورة ولها مواقف قل نظيرها تجاه أحداث مفصلية ومصيرية مرّت بها الأمة, كدورها في وقف حرب تموز عام 2006م التي شنتها إسرائيل على لبنان, حيث قالت ببيان لها: (إنّ العالم مدعوّ للتحرّك بغية المنع من إستمرار هذا العدوان السافر، كما أن الأمّة مدعوّة للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني المظلوم والتضامن معه، والسعي في تأمين الحاجات الإنسانية للمنكوبين من الجرحى والمشرّدين وغيرهم، وعلى وكلاء المرجعية الدينية في لبنان والمؤمنين عامة القيام بذلك بكل ما أوتوا من إمكانات).
ونذكّر أصحاب الذاكرة المثقوبة (دائما ً) بأن المرجعية العليا في النجف الأشرف قد سبقت الجميع في تضامنها مع الشعب الإيراني (وغيره من الشعوب) ضد التهديدات الأميركية ـ الصهيونية وكان ذلك خلال استقبال سماحته للممثلة الخاصة للأمين العام للأمم السيدة (جينين هينيس بلاسخارت)  5/2/2019م حيث أعرب عن رفضه لأن يكون العراق (محطة لتوجيه الأذى لأي بلد آخر).
7ـ فمن هذا المنطلق يجب علينا أن نفهم لماذا المرجعية الدينية العليا لم تتناول (الحدث الساخن) المتمثل بالتهديد الإميركي لإيران وتداعياته على المنطقة والعراق, وهو أمر لا يخرج من عدّة اعتبارات منها:
 
(أ)ـ كأن يكون (الحدث الساخن) أصلا ً لا يشكل أدنى خطورة ممكنة أن تلحق بالأمّة أدنى ضرر, وأن الأمر برمته لا يعدو أن يكون تقاطع مصالح سياسية وأمنية وإقتصادية بين الدول, ونشوب نزاعات بينها على السلطة والنفوذ في المنطقة لا غير. وبالتالي فلا يحتاج الأمر الى موقف أو تنويه أو حتى إشارة من المرجعية العليا. وبالأحرى أن قادة الدولة المتناحرة أعرف بمصير بلدانها ومصلحة شعوبها. وقد أشارت المرجعية العليا عام 2007م الى أحد أسباب الصراع الدولي ببيان لها كان حول الوحدة الإسلامية ونبذ الطائفية حيق قالت: (تمرّ الأمة الاسلامية بظروف عصيبة وتواجه أزمات كبرى وتحدّيات هائلة تمسّ حاضرها وتهدّد مستقبلها، ويدرك الجميع مدى الحاجة الى رصّ الصفوف و نبذ الفرقة.. ولكن الملاحظ ـ وللأسف ـ أن بعض الاشخاص و الجهات يعملون على العكس من ذلك تماماً .. وقد زادوا من جهودهم في الآونة الأخيرة بعد تصاعد الصراعات السياسية في المنطقة واشتداد النزاع على السلطة و النفوذ فيها..) فالبحث عن السلطة والنفوذ هو الطابع الغالب على العلاقت الدولية للأسف.
(ب)ـ أو أن المرجعية العليا قد سبقت الجميع وحذرت أطرافها من تداعيات تلك الأزمة (التي سميتموها الحدث الساخن) والمتمثل بالتهديد الأخير من قبل الولايات المتحدة لإيران. والحال هذه فما يكون للكرة إلا أن تصبح في ملعب مَن لم يأخذ بنصيحة المرجع الأعلى في النجف الأشرف من قبل جميع الأطراف. وهذا ما نلمسه من كلام المرجع الأعلى السيد "السيستاني" الموجه الى رئيس جمهورية إيران الشيخ "روحاني" خلال زيارته الأخيرة له في 13/3/2019م وقال له مُشددا ً على: (ضرورة أن تتسم السياسات الإقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة ـ بالتوازن والإعتدال ـ لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والأضرار).
(ج)ـ أو أن الأمر خطير حقا ً ويحتاج فعلا ً الى موقف حازم مُحدد من المرجعية العليا, لخطورته وتداعياته على (الأمة) والمنطقة عموما ً وعلى العراق خصوصا ً, ولكن (وهنا بيت القصيد) تقدير إعلان هذا الموقف من قبل المرجعية العليا في النجف الأشرف راجع لها (حصرا ً وحكرا ً) دون غيرها لسبب بسيط هو لإدراكها للمصلحة العليا لـ(لأمة) جمعاء ولا يدركها غيرها. 
وبعد هذا الطرح لا يكون البؤس إلا على من لا يفهم ذلك أو على الذي يفهم ذلك جيدا ً ولكنه يريدها على غير وجه حق ولا يقبلها إلا مَن في قلبه مرض

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/13



كتابة تعليق لموضوع : حدث سليم الحسني الساخن..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2019/05/13 .

الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم
رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه
لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا
لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ
لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على
منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال
اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه
واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه
حفظكم الله ورعاكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون
صفحة الكاتب :
  د . محمد تقي جون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أَنَا..وَالْعُصْفُورْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 قانون السجناء السياسيين والتداخلات السياسية  : جواد كاظم الخالصي

 رئيس مجلس الوزراء يستقبل يان كوبيتش والاخير يؤكد دعم الامم المتحدة الكامل والمجتمع الدولي للحكومة الحالية.  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 وزارة النفط تعلن عن إطلاق البطاقة الوقودية رقم 12  : وزارة النفط

 أين أنتم من كل هذا يا أعراب  : خضير العواد

 شرطة ميسان تلقي القبض على عصابة سرقة السيارات في العمارة  : وزارة الداخلية العراقية

 بالصور: افتتاح مشروع تسقيف حرم أبي الفضل العباس

 النبي الهندي مرزا غلام أحمد القادياني  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الحوار المعاصر : الشبهات حول التقليد ( الحلقة السابعة )  : السيد محمد حسين العميدي

 عاجل الحشد الشعبي: تحرير قريتي العريفة والدواية شمال شرق الفلوجة

 عمليات سامراء للحشد تكشف تفاصيل تعرض داعش على قاطع الزورة

 أخطار السرقات العلمية والتزوير في الاطاريح والبحوث  : ا . د . محمد الربيعي

 من قصص الشعوب.. الناصرية والسماوه!!  : ابو ذر السماوي

 الفلوجة ...مدينة مساجد ام مشانق ?  : حمزه الحلو البيضاني

 وزارة النفط : ارتفاع طفيف بالكميات المصدره والايرادات لشهر اذار الماضي  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net